طريقة تخزين الثوم

طريقة تخزين الثوم
Zena فن الطهي
ويكي حياتي :

يعتبر الثوم من الأغذية التي لا تستطيع أي سيدة في الأستغناء عنها في مطبخها على الأطلاق، و ذلك لكونه يدخل في الكثير من الوجبات المختلفة للأطعمة و السلطات ايضاً، حيث أن الثوم يعمل على إضافة الكثير من النكهات الطيبة للكثير من المأكولات المختلفة و الأطباق. نهيك عن كون الثوم من أكثر الأطعمة التي تحتوي على العديد من الفوائد الغذائية و الصحية للجسم، حيث يحتوي على العديد من الفيتامينات و المعادن التي تعمل على علاج الكثير من المراض المختلفة في الجسم. و بالتالي فهو من أكثر الأكلات أهمية على الأطلاق، فكان يجب أن نصنع مقالة له و على كيفية حفظ الثوم و حمايته من التلف لمدة طويلة.

تعرفي أكثر على أهمية الثوم:-

أما عن العائلة التي ينتمي إليها الثوم، فهو يعتبر من عائلة النرجسيات و التي تدخل في اعضائها أيضا البصل و الكراث و غيرها من المأكولات المهمة الضامنة لتلك العائلة. أما عن عدد الفصوص الموجودة في الرأس الواحدة من الثوم، فهو يتراوح عدده ما بين أربعة إلى عشرون فص موجود في الثوم، و يعد الطعم الحارق الموجود في الثوم مما يجعل الكثير لا يستطيع تناوله بمفرده نتيجة التفاعل الكيميائي التي قد حدث عندما تم تحطم الخلايا الموجودة في الثوم. حيث أن في ذلك الحين قد قام الثوم بإفراز إنزيم الأليناس كما أنه قد عمل على أفراز مركب الين حيث أن تلك الأنزيم قد عمل على تحزيل مركب ألين إلى مركب الأليسين و يعتبر هذا المركب هو المسؤول عن النكهة الحارقة و المميزة للثوم، و لكن عندما يتم الطبخ لا يحدث على الأطلاق هذا التفاعل فبالتالي يعد هذا تفسيراً لأختفاء طعم الثوم المميز، و ذلك لزوال هذا الأنزيم أثناء الطبخ.

الفوائد الكبيرة التي يحتوي عليها الثوم:-

يوجد العديد من الفوائد التي يتميز بها الثوم لكونه يدخل في علاج الكثير من الأمراض التي تعاني منها الجسم، حيث أن الثوم تجده يقوم بحماية خلايا الجسم من التلف و يحميها من تعرضها للبكتريا و الفطريات. كما ان الثوم يشتهر بكونه مضاد حيوي طبيعي و يأثر في الكثير من العمليات الحيوية الموجودة في الجسم، حيث يشتهر الثوم في قدرته الكبيرة في كونه يعمل على تقليل الضغط و الكوليسترول في الدم، و ذلك لكونه يحتوي على مادة تسمى بمادة الأليسين و التي تلعب دور كبير في خفض ضغط الدم.

يعتبر الثوم من المأكولات الفعالة ايضا في حماية الجسم من الركام و نزلات البرد، و ذلك لأحتوائه على مادة الأليسن التي تدخل في دور المساعد لخفض نسبة الإصابة بالزكام، كما أنه يعمل على علاج الكحة و السعال و الربو و يقضي بفاعلية كبيرة على الفيروسات التي تتسبب في عملية الرشح.

كما أن الثوم يعتبر علاج فعال في المحافظة على صحة الحامل و الجنين، و ذلك لكونه يعمل على علاج الالتهابات المهبلية مثل داء المبيضات و قدرته الكبيرة على التخلص من جميع الفيروسات الضارة و يساهم بشكل كبير في تقليل الأرهاق لدى المراة الحامل. كما أن الثوم فعال للغاية في تقليل مخاطر الأصابة بتسمم الحامل، كما أنه فعال في زيادة وزن الجنين و الحفاظ على النمو الطبيعي له. و يفيد الثوم ايضا في الحفاظ على صحة كل من الجلد و الشعر، و ذلك لكونه يحتوي على الكثير من المعادن مثل الكالسيوم و النحاس و الحديد و المنجنيز و غيرها من المعادن المختلفة التي تساهم في نمو الخلايا بالجلد و الشعر ايضا، كما أن الثوم يحتوي على عنصر الكبريت و التي يدخل في تركيب البروتينات و خاصة بروتين الكيراتين التي يتكون الشعر منه، كما أن الثوم قد يقوم بمنع تقصف الشعر و ذلك لكونه يحتوي على الكثير من الفيتاميات المهمة لذلك مثل فيتامين بي6 و فيتامي سي اللذان يقومان بأنتاج الكولاجين.

يعتبر الثوم من العلاجات الفعالة و التي تعمل على محاربة خلايا السرطان بالجسم، و ذلك لكونه يعمل على تقوية جهاز المناعة في الجسم، و تدعيمه كما أنه يقوم بمقاومة الأكسدة مما يجعله يحارب خلايا السرطا بالجسم و خاصة الاشخاص المعرضين لسرطا البروستاتا و سرطان الحلق و الثدي، كما أنه الثوم يعمل على تقليل نسبة أصابة القولون بالسرطان كذلك المريء ايضا.

و يعتبر الثوم أكثر فاعلية ايضا في خفض معدل الكوليسترول و السكر في الدم، مما يجعله يؤثر على مرضى السكري بشكل إيجابي و يقلل من الأعراض التي قد تأتي مع مرض السكري مثل شبكية العين و مشاكل الجهاز العصبي و الكلي ايضا.

الطرق الصحيحة لحفظ الثوم:-

يوجد أكثر من طريقة من خلالها تقومين بحفظ الثوم لمدة طويلة، و من أحدى هذه الطرق و هي حفظ الثوم في أكياس شبكية، و لكن يشترط عندما يتم حفظ الثوم بهذه الطريقة أن يتم تعريض الثوم للتهوية الجيدة و تعرضه للمكان البارد عند درجة حرارة 16مئوية. و تعتبر تلك الأكياس مثالية للغاية في إيصال الهواء إلى الثوم الموجود في داخل الأكياس، كما أن تلك الأكياس يمكنك أن تقومين بأستخدامها لأكثر من مرة. و تكون المدة المتاحة لحفظ الثوم بتلك الطريقة قد تكون ما بين ثلاثة إلى خمسة أشهر و لكن يشترط أن تتوافر الظروف الملائمة لحفظ الثوم من رطوب و تهوية.

كما يمكنك أيضاً أن تقومين بحفظ الثوم عن طريق التبريد و يأتي ذلك نتيجة أن درجة حموضة الثوم تكون منخفضة و التي تتراوح بين 5.3 و 6.3 درجة حموضة، و بالتالي يعتبر وضع الثوم في الثلاجة ليست من الأمور الجيدة لحفظ الثوم، و بالتالي ننصح بالأبتعاد عن تلك الطريقة و ذلك لكون طريقة التبريد قد تعمل على تكاثر بكتريا تدعى بكلوستريديوم البوتولينوم و التي تتسبب في تسمم الغذائي.

يوجد طريقة أخرى و جيدة لحفظ الثوم و هي طريقة حفظ الثوم بالتجفيف، و تلك الطريقة يجب أن يتم التأكد من أن فصوص الثوم خالية تماماً من الرضوض و يتم تجفيفها عن طريق تقشير فصوص الثوم، و من ثم تقطيع الفص إلى نصفين ثم يتم وضعه في الفرن عند درجة حرارة ستين درجة مئوية، و لمدة ساعتين في الفرن، و بعد ذلك يتم تخفيض الحرارة إلى 54 درجة مئوية و يتم أخراج الثوم من الفرن و قد جف تماماً.

قد يمكنك سيدتي أيضا أن تقومين بحفظ الثوم بواسطة الخل، و ذلك عن طريق وضع الثوم في كميات من الخل و من ثم يتم وضعه في الثلاجة و تلك الطريقة تحافظ على الثوم من التلف، و تستمر في حفظ الثوم من ثلاثة شهور إلى خمسة شهور. و لكن يجب أن يتم الحرص جيداً على توافر الدرجة الملائمة من البرودة للثوم، و ذلك تجنباً للتعفن و الفطريات التي قد تأتي للثوم على سطحه. حيث أن ظهور تلك البكتريا يكون نتيجة أرتفاع درجة حرارة الجو و هو غير ملائم على الأطلاق ما خزين الثوم.

الكلمات المفتاحية : #الثوم #تخزين #فوائد الثوم #نصائح