حمض اليوريك في الدم

حمض اليوريك في الدم
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

الدم من أهم مكونات الجسم والذى يقوم بدور فعال في جسم الإنسان ويحتوى على مكونات عديدة بنسب معينة ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل في هذه النسب مما يسبب العديد من الأضرار وأيضا تراكم بعض المواد كالأحماض في الدم يسبب أمراض عديدة ومن أخطرهذه الأحماض التي من الممكن أن تتراكم في الجسم هو “حمض اليوريك ” .

ماهو حمض اليوريك

حمض اليوريك هو منتج يشكل خطروضرراً على الجسم ويَنتج يومياً والكلى هي المنتج الرئيسى الذى يفرز هذا الحمض .ويتشكل حمض اليوريك عندما يقوم الجسم بتحليل المواد الكيميائية في الخلايا والمعروفة باسم البيورينات .

وتراكم هذا الحمض في الدم هو أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدى إلى الإصابة بمرض النقرس.

وعندما ترتفع مستويات حمض اليوريك في الدم تتكون بلورات حمض البول ويذوب بشكل طبيعى في الدم ويمرخلال الكليتين إلى البول .ويحدث هذا التراكم لحمض اليوريك إذا افرز الجسم كمية كبيرة جداً من الحمض أو أفرزت الكليتين كمية قليلة جداً من حمض اليوريك فعنئذ يتراكم حمض اليوريك في المفصل مكوناً بلورات حمض بول حادة جداً تقترب في شكلها إلى الإبرة .

تراكم حمض اليوريك بالدم من أحد الأسباب الرئيسية والتي تساعد بشكل كبيرفى الإصابة بمرض النقرس .

حمض اليوريك في الدم

مسببات تراكم حمض اليوريك في الدم

وهناك عوامل عديدة تساعد في زيادة نسبة هذا الحمض وتراكمه في االدم وهى :-

1-التغذية : فتناول أغذية مثل اللحوم والمأكولات البحرية والمشروبات المحلاه بسكر الفاكهة “الفركتوز” والإفراط في تناولها يزيد من تراكم حمض اليوريك في الدم وبالتالي يزيد من خطورة الإصابة بالنقرس .

2-السمنة : تلعب زيادة وزن الجسم المفرطة والتي تؤدى إلى السمنة دور كبير في مساعدة الجسم في إنتاج كمية كبيرة من حمض اليوريك ومن ثم تواجه الكليتين صعوبة في التخلص منه بل وتستغرق وقتاً كبيراً في التخلص منه وهذا يساعد بدوره بشكل كبير  في الإصابة بمرض النقرس .

3-الأمراض : فالإصابة ببعض الأمراض تزيد من احتمالية الإصابة بمرض النقرس والناتج من تراكم حمض اليوريك في الدم ومن هذه الأمراض ارتفاع ضغط الدم ,مرض السكرى ,أمراض القلب والرئتين ومتلازمة التمثيل الغذائي .

4-الأدوية : بعض الأدوية والتي تستخدم لإدرار البول و تستخدم أيضاً في أغلب الأحيان لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأسبيرين أيضا ً بجرعة خفيفة تلعب دوراً كبيراً في زيادة مستويات حمض اليوريك .

5- العمر والجنس : تزداد نسبة الإصابة بمرض النقرس الناتجمن تراكم حمض اليوريك عند الرجال أكثر من النساء وذلك لأن مستويات حمض اليوريك في الدم تقل عند النساء قبل فترة انقطاع الطمث ولكن بعد انقطاع الطمث عند المرأة فنسبة اليوريك في الدم تكون مساوية تلك الموجودة لدى الرجل فلذلك يمكن إصابة الرجال مبكراً بمرض النقرس غالباً بين سن الثلاثين والخمسين عاماً وتظهرأعراض المرض لدى النساء عد إنقطاع فترة الطمث .

ويظهر النقرس في الجسم على هيئة إلتهاب مؤلم في المفاصل نتيجة لتراكم حمض اليوريك في الدم والذى يعتبر سبب رئيسى في الإصابة بالنقرس .

ويمكننا التخلص من الآلام الناتجة من هذا المرض عن طريق بعض العادات التي نتبعها وسوف نسردها كالآتى :-

1-تجنب المنتجات الحيوانية المحتوية على مادة البيورين مثل بعض اللحوم والأسماك وأيضاً تجنب تلك الأطعمة التي تحتوى نسبة عالية من البيورين مثل لحوم الأعضاء ,سمك الرنجة ,الأنشوجة وسمك الماكريل .

2-التقليل من تناول كل أنواع اللحوم عموماً حيث أن جميع اللحوم والأسماك غنية بمادة البيورين والاقلال من تناول هذه الأطعمة هي خطوة هامة في طريق علاج مرض النقرس والأطعمة الغنية بالبيورين والتى يجب تقليل استهلاكها مثل اللحوم الحمراء ,الدواجن ,التونة و الجمبرى .

3- تجنب الخضروات والفواكه والبقوليات التي تحتوى على نسبة عالية من البيورين والتي تساعد بشكل كبير في زيادة حمض اليوريك في الدم وبالتالي الإصابة بالنقرس ومن هذه الأطعمة عش الغراب , البازلاء,العدس,الموز,الكيوى والأناناس .

4- تناول الماء من العوامل المهمة التي تساعد على طرد حمض اليوريك من الجسم فزيادة نسبة هذا الحمض لا تؤدى فقط إلى الإصابة بمرض النقرس ولكن أيضاً يؤثر على حصوات الكلى وما يعقبها من مشاكل في الكلى مثل الفشل الكلوى المزمن فلكى نتخلص من هذه النتائج السيئة يجب طرد هذا الحمض من الجسم بإستمرار وأفضل طريقة ينتج عنها هذا الطرد هي تناول المزيد من الماء فتناول كمية تتراوح ما بين 3 إلى 4 أكواب يومياً يساعد بشكل فعال في التخلص من حمض اليوريك وآثاره السلبية .

حمض اليوريك في الدم

وكذلك تعمل السوائل الصحية كعامل مساعد مع الماء في طرد الحمض مثل عصير الليمون وعصير الفواكه بأنواعها .

وهناك أنواع عديدة من الفاكهة الغنية بعناصر مهمة للجسم تساعده على التخلص من حمض اليوريك في الدم مثل :-

التفاح : يحتوى على حمض الماليك والذى يعمل على خفض نسبة اليوريك في الدم فلذلك يجب على المصابين بمرض النقرس والناتج من زيادة وتراكم حمض اليوريك تناول تفاحة واحدة يومياً للمساعده على تقليل تراكم حمض اليوريك وأيضاً تساعد على تقليل الآلام الناتجة من مرض النقرس والذى يصيب أصابع القدم ويحدث الماً شديدا عند المشى .

الموز: الموز غنى بكمية كبيرة من الكالسيوم والفسفور وهى عناصر لها القدرة على طرد حمض اليوريك الزائد من الجسم وكذلك فإنه يحتوى على كمية كبيرة من فيتامين (ج) الذى يساعد في التخلص من الإلتهابات والآلام فالجسم يحتاج من (2-1)موزة يومياً عى الأقل .

العنب : يعتبر العنب من الفاكهة القلوية التى تقلل من حمض اليوريك وبالتالي تساعد في علاج النقرس ولكن على مرضى السكر المصابين بالنقرس أن يستشيروا الطبيب المعالج قبل تناولهمالعنب لما له من تأثير سلبى على مرضى السكر .

البرتقال  : هو من الفاكهة الغنية بحمض الستريك وفيتامين (ج) اللذان يقللان من آثر حمض اليوريك في الجسم .

الخيار : الخيار من الخضروات الغنية بالماء لذلك فإنه يساعد بشكل كبير في التخلص من حمض اليوريك وعلاج النقرس .

الفاصوليا : ينصح بتناول كوب أو كوبين من عصير الفاصوليا يومياً لما لها من آثار كبيرة في التخفيف من الآلام والالتهابات التي تحدث بسبب النقرس .

الليمون  : عزيزى المصاب بمرض النقرس أو أى أمراض ناتجة من زيادة حمض اليوريك في الجسم عليك بالإنتظام في تناول عصير الليمون لما له من آثر كبير في الحد من حمض اليوريك لإحتواءه على حمض الستريك الذى يساعد ذلك .

نستنتج من هذا المقال أن تناول الأغذية الطبيعية واللجوء إلى الطبيعة في العلاج وأيضا الوقاية من معظم الأمراض التي تصيب الجسم عن طريق الدم هي من أفضل الطرق التي تساعد في الحد من الآثار السلبية لأى مرض .

 

الكلمات المفتاحية : #الدم #اليوريك #حمض