متاعب الجهاز البولي المرضية كثيرة،ولكن اخطرها علي وجه الاطلاق ان يصاب اي عضو فية بالسرطان وخصوصا اورام المثانة والكلي والبروستاتا، فيجب معرفة خريطة واضحه لتلك الاورام ومعرفة اسبابها وطرق علاجها،كما يجب ان ندرك كيف يتم تقوية الجهاز المناعي للتصدي للخلايا السرطانية التي تهاجم اجسامنا ،حيث ان جسم الانسان يقوم بتكوين حوالي 100 خلية سرطانية يوميا ،ويقوم الجهاز المناعي بالقضاء عليها ،فإذا ما اصيب بخلل زادت فرص واحتمالات الاصابة باورام الجهاز البولي الشرسة التي تصيب الرجال اكثر من النساء .

سرطان المثانة :في السابق كانت البلهارسيا السبب الاول الرئيسي في اصابة المصريين بسرطان المثانة خاصة عند الرجال ،وهناك نوع من السرطانات الناتج عن البلهارسيا يعتبر اشد حدة من غيرة لان خلايا الجسم تقوم بتغيير حالتها وتتغير لتصبح خلايا سرطانية ،وكثرت الاصابة بة في العشرينات عند الشباب،ولكن مع التقدم وزيادة الوعي ضد مرض البلهارسيا قلت النسبة ليصبح حوالي 7 الي 10% فقط من المصابين بسرطان المثانة نتيجة مرض البلهارسيا.

maxresdefault

ياتي اهم سبب للاصابة بسرطان المثانة هو التدخين،كما يصاب بة العمال في مصانع الملابس الجاهزة بسبب المواد الكيماوية التي تستخدم في صبغه الاقمشة ،وقد عقدت الكثير من المؤتمرات العالمية لمواجهة اصابة عمال الملابس الجهزة،واصبحت الآن في مصانع الاقمشة يلزم صاحب المصنع توفير الوقاية اللازمة لعمالها من الاصابة بسرطان المثانة،ومن اهم اعراض سرطان المثانة نزول بعض الدم مع البول ولكن دون حدوث اي ألم ،ولا ترتبط زيادة او قلة الدم في البول بنوع الحالة ،فيمكن ان يكون الدم قليلا والحالة متقدمة والعكس صحيح ،في الحالات العادية للتعرض للاصابة بسرطان المثانة التي لا ترتبط بمرض البلهارسيا ،يصاب الشخص بسرطان المثانة الفئة العمرية من الرجال دون النساء.

يوجد مضاعفات تحدث لمريض سرطان المثانة حيث توغل السرطان بالمثانة وخرج منها يمكن ان يسبب آلاماً بالظهر والكثير من الآلام المختلفة أثناء التبول، إن العلاج الوحيد لعلاج سرطان المثانة هو استئصال المثانة ،وفي السابق كان يلجأ الاطباء الي اجراء عملية بتحويل مجرى البول الي القولون فيخرج البول من مكان البراز،ولكن اثبتت الدراسات فشل تلك العملية حيث اصيب 70% من هذه الحالات ، بسرطان القولون بعد مرور عشرين عاماً تقريبا لان بعد مرور تلك الفترة يكون القولون غير مجهز لخروج البول منة ولذلك اصبح العلاج الافضل بعد استئصال المثانة هو اخذ جزء من الامعاء وتشكيلها لتشبة المثانة وتوضع مكانها لتقوم بدورها بقدر الامكان.

سرطان الكلي

اما عن سرطان الكلي:تتعرض الاطفال لسرطان الكلي بشكل عنيف،حيث يصيب الاطفال من سن 5 الي 12 عاما ويكون العلاج عن طريق جلسات العلاج الكيماوى ليقلل من حجم الورم بقدر الامكان ثم يتم عملية جراحية لاستئصال الجزء المصاب من الكلي ثم حقن كيماوي مرة اخرة بعد العملية للوقايةنوقد اصبحت نسبة الشفاء حوالي 70% عند الاطفال ،واكثر الفئات العمرية عرضة لسرطان الكلي هو من هم اكبر من سن الستينن،في حالة الاصابة بسرطان الكلي لا يتم استئصال الكلية بالكامل ،حيث اثبتت الدراسات انة عند استئصال الكلية بالكامل يضطرب عمل الكلية الاخرى وتقل كفاءتها مع مرور الوقت،لذلك اصبح علاج سرطان الكلي عن طريق استئصال الجزء المصاب فقط منها وليس استئصالها بالكامل، بشرط الا يتعدي حجن الورم 7 سنتيمترات.

وعن اعراض سرطان الكلي ففي بداية  الحاله ،يمكن الا يشكو المريض من اي شيء ويكتشف احيانا ذلك بالصدفة،ولكن بتقدم الحالة يشكو المريض فقط من نزول دم في البول ،ثم الم في الكلي او مغص مزمن،ويتم تشخيص سرطان الكلي عن طريق اجراء اشعه مقطعية للمريض، وبالنسبة لمضاعفات سرطان الكلي فان كبر الورم بالكلي يمكن ان يتوغل بالجسم ليصل الي الرئه والعضام والغدد الليمفاوية،وفي هذة الحالة يلجأ الاطباء الي نوع من العلاج الكيماوى ويسمي العلاج الموجة للخلايا المسرطنة نفسها ليقتلها،وهو يعتبر علاج غالي الثمن، لكنة يعطي فرصة اكبر للشفاء الي حد ما عما سبق،وهذا النوع من السرطان يصاب به الرجال ايضا اكثر من اصابة النساء.

سرطان البروستاتا

سرطان البروستاتا: حصل سرطان البروستاتا علي نسبة عالية من الاصابة بالسرطانات عند الرجال بعد سرطان الرئه والقولون،وللاسف لا يوجد نسبة واضحه لمعدلات الاصابة بهذا الورم في مصر،ولكن في دولة مثل الولايات المتحدة الامريكية يكون سرطان البروستاتا سببا في وفاة من 30 الي 50 الف رجلا سنويا، وتلك تعتبر نسبة مرتفعه للغاية، كان في التسعينات من القرن الماضي أكتشف احد العلماء انزيم في الدم بمعدل طبيعي من 1 الي 4 نانو جرام /ملليمتر،وفي حالة اصابة الرجل بسرطان البروستاتا يتم الكشف عن هذا المرض من خلال هذه النسبة للانزيم نحيث يزيد الانزيم في الدم مما يساعد علي الكشف بسهولة علي الاصابة بالورم في البروستاتا مبكراً وذلك عن طريق تحليل دم بسيطنيمكن ان يرتفع نسبة هذا الانزيم في الدم عند حدوث التهاب بكتيرى بالبروستاتا وليس دائما زيادة النسبة معناها الاصابة بالسرطان.

اثبتت الابحاث الغذئية اكتشاف مذهل حول سرطان البروستاتا،فتناول الفاكهة خاصة الرمان والخضروات مثل الطماطم بكثرة يقلل من امكانية الاصابة بسرطان البروستاتا ،فالرمان والطماطم تقومان بتقوية الجهاز المناعي والذي بدورة يمكن محاربة الخلايا السرطانية والقضاء عليها،والوقاية الوحيدة من سرطان الجهاز البولي هو تناول الخضار والفاكهة بكثرة وتجنب التدخين قدر المستطاع.

سرطان القولون

سرطان القولون والمستقيم: لا يوجد اعراض لمرض سرطان القولون والمستقيم الا بعد مرور الوقتنحيث يظهر وجود دم في البراز ويوجد آلام وتقلصات اسفل البطن ،كما يحدث ألم غازية تحدث بشكل متكررنشعور عام بالتعب والاجهادنوفقدان مستمر في الوزن دون اتباع اي نظام غذائي، يعد اكتشاف مرض سرطان القولون والمستقيم مبكرا هاما جدا ،حيث تقل اعراض التي تحدث عند الاصابة، من الممكن ان يصاب الرجال فوق سن الستين بهذا المرض بالاصابة باورام حميدة صغيرى لا تشكل اي خطورة ثم بمرور الوقت واهمال في العلاج تتحول تلك الاورام الي سرطان ويدخل في دائرة الخطر،ويتم الكشف عن المرض ببعض الفحوصات التي يقوم بها المريض مثل تحليل البراز مع الاخذ في الاعتبار عدم تناول اي ادوية خاصة للمريض قبل اجراء الفحوصات،ويقوم المريض بعمل فحص بالتصوير الاشعاعي اللازم لاكتشاف سرطان القولون والمستقيم.

يمكن تجنب الاصابة بسرطان القولون والمستقيم بممارسة الرياضة نوالبعد عن الاطعمة ذات نسبة عالية من الدهون المشبعهنوالاكثار من تناول الخضراوات والفاكهة كالبروكلي والقرنبيط علي سبيل المثال نوحاليا يوجد بعض الابحاث لاكتشاف عقاقير خاصة للحد من الاصابة بسرطان القولون والمستقيم