فضل العشر الاوائل من ذي الحجه

فضل العشر الاوائل من ذي الحجه
admin hala الاقسام الاسلامية
ويكي حياتي :

فضل العشر الاوائل من ذي الحجه

غادرتنا أيام رمضان وتلتها الست من شوال وأتت فرصة العشرة من ذي الحجة، فإن هناك أيام هي خير الأيام وليالي هي خير الليالي للعبادات والذكر والشكر فيها ثواب عظيم، وإذا تحدثنا عن خير الأيام فهي بلا شك العشر أيام من ذي الحجة، أيام تأتي مع مناسبك الحج والأضحية، عيد جعله الله للمسلمين ليفرحوا ويجمعهم الخير، وعندما نقول العشر من ذي الحجة فالمقصود ها هنا الأيام التسع الأولى من شهر ذي الحجة، أما اليوم العاشر فهو يوم العيد ولا صيام في العيد، وبالتالي فإن من أراد أن يضحى فإنه لا يقص شعر ولا أظافر ولا يقلم أظافره، ويكون خلال التسع أيام الأولى فقط، وبعد ذلك يكون حر في القص والحلق والتقليم،؛لما روى مسلم عن أم سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظافره.

حدث خلاف بين علماء المسلمين في التفضيل بين العشر من رمضان والعشر من ذي الحجة، ولكن لعل أعدل الأقوال هو قول ابن تيمية رحمه الله عندما قال: أن أفضل الأيام هي الأيام العشر من ذي الحجة ولعل أفضل الليالي هي الليالي العشر الأخيرة من رمضان؛ وذلك لأن ليلة القدر تكون ضمنهم، وليلة القدر خير من ألف شهر، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقيم العشر الأخيرة من رمضان ويعتكف ويتعبد، وبهذا فإننا مقبلين على أفضل عشرة أيام على الأطلاق ولابد لنا أن نعرف كيف نغتنمهم؟ ونعرفما هي أكثر الأعمال استحباب في تلك الفترة المحددة؟في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند الطبراني بسند حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [افعلوا الخير دهركم، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده].

فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة

إن منزلة الأيام العشر تظهر في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم،فمن حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من أيام العمل الصالح فيها أحبّ إلى الله من هذه الأيام – يعني أيام العشر – قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء. من حديث الرسول يتضح أن الأعمال الصالحة لها منزلة عظيمة في تلك الأيام حتى أنها تم مقارنتها بالجهاد في سبيل، فكانت خيرا منها إلا إذا مات الرجل في الحرب شهيدا، والحمد لله الذي أحيينا وجعلنا نشهد تلك الأيام لنغتنمها وجعلكم تبحثون لتعلمون وتعملون.

ومن أعمال تلك الأيام هو الصيام، فإن للصيام ثواب عظيم احتفظ به رب العالمين لنفسه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه)، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم التسع،ففي سنن أبي داود وغيره عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصومها ففي سنن أبي داود والنسائي وغيرهما عن بعض أزواج النبي صلى الله ‏عليه وسلم قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم ‏عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر)،وإن كان للأيام الثمانية الأولى فضل فإن اليوم التاسع ألا وهو يوم عرفة فضل أخر عظيم؛ فإنه يغفر فيه سنة قادمة وسنة سابقة،وذلك في مسند أحمد عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال له رجل: أريت صيام عرفة؟ قال: احتسب عند الله أن يكفر السنة الماضية والباقية.

افضل الاعمال في العشر ذي الحجة

ثاني أمر هو الذكر فإن الذكر من الباقيات الصالحات، وفسرت الباقيات الصالحات بالذكر سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر،فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إعطاء الذهب والورق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: وذلك ما هو يا رسول الله؟ قال: ذكر الله عز وجل، وكذلكمن حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: استكثروا من الباقيات الصالحات، قيل: وما هي يا رسول الله؟ قال: الملة، قيل وما هي يا رسول الله؟ قال: الملة. قيل وما هي يا رسول الله؟ قال: الملة. قيل وما هي يا رسول الله؟ قال: التكبير والتهليل والتسبيح والتحميد ولا حول ولا قوة إلا بالله.أكيد قول سبحانك اللهم بحمدك سبحان الله العظيم فهلها ثواب عظيمعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، ومن قال سبحان الله وبحمده أو سبحان الله العظيم غرست له شجرة في الجنة فلابد أن تذكروا الله بكل الذكر وألا بذكر الله تطمئن القلوب.

كذلك إن الاستغفار من خر الأعمال والأذكارعن حميد بن هلال، عن أبي بردة، عن رجل من المهاجرين: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، يقول: يا أيها الناس، توبوا إلى الله، واستغفروه، فإني أتوب إلى الله، وأستغفره في كل يوم مائة مرة أو أكثر من مائة مرة، وهناك سيد الاستغفارفعن شداد بن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.

كذلك الدعاء من الأعمال المحببة وله فضل عظيم، والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فقال صلى الله عليه وسلم: من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا. وفي رواية: وكتب له بها عشر حسناتقال صلى الله عليه وسلم: أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة.ويمكن للمسلم طلب المغفرة للمؤمنين والمؤمنات فيأخذ على كل مؤمن ومؤمنة حسنة عن عبادة بن الصامت، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من استغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة.كذلك الدعاء لأخيك بظهر الغيب؛فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة، عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه قال الملك الموكل به: آمين، ولك بمثل.

احاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

وأخيرا قراءة القرآن وكم من الثواب الذي يحصل عليه المسلم من قراءة القرآن، فحسنات كثيرة جدا لا حصر لها ويضاعف الله لمن يشاء،والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: “ألم” حرف، ولكن “ألف” حرف، و”لام” حرف، و”ميم” حرف)، فإن مليارات الحسنات ستكتب للإنسان وهو يقرأ كتاب الله، وفاز من ختم القرآن مرة، وفاز أكثر منه من ختمه مرتان فأكثر، فالقرآن يمكن أن يختم بتدبر في ثلاثة أيام.

ومن الخير أيضا أن يضحى المسلم؛فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: [ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا[، فيمكن أن يضحي بكبش أو بدنة، والكبش يمكن أن يشترك فيه الأسرة إذا كانوا في نفس البيت ويصرفون معا والبدنة يمكن أن يتشارك فيها إلى خمسة أشخاص.

كذلك هناك من الأعمال البر بالوالدين، وعمل ما يرضيهما لوجه الله تعالى لا رغبة في شكر منهما أو مدح، وكذلك صلة الرحم مع الأقارب والأخوة، وعمل الصالحات وإخراج الصدقات، ومساعدة الغير، وقضاء حاجات المسلمين، وعليكم بقيام الليل، فإن الأعمال كثيرة جدا ولكن ربح من سعى للقيام بها والحصول على ثوابها، وهناك التكبير من فجر يوم عرفة إلى رابع يوم من أيام العيد وهي أيام التشريق.

 فهناك صيغ للتكبير:

أ) الله أكبر. الله أكبر. الله أكبر كبيرًا.

ب) الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد.

ج) الله أكبر. الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر. الله أكبر ولله الحمد.

أعاد الله علينا تلك الأيام باليمن والبركات فاغتنموها وذكروا بعضكم بفضلها واعينوا بعضكم على عمل الخير وكل عام وأنتم بخير.