مسببات مرض الجرب

مسببات مرض الجرب
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

مسببات مرض الجرب

مرض الجرب هو مرض جلدي ، من الأمراض المعدية و التي تصيب الجلد بصفة عامة ، و من المعروف بالطبع أن مرض الجرب يسبب احتكاك في الجلد مما يؤدي إلى الهرش الكثير و المتكرر ، و يظهر ذلك المرض بسبب بعض من الطفيليات التي توجد داخل الجلد أو في الطبقات .

مشكلة الجرب أيضا أنه قد يأتي لأي شخص بدون تحديد أو في أي عمر و ليس في عمر معين  ,

و الجدير بالذكر أيضا بأن مرض الجرب ليس كما يعتقد البعض اعتقادا خاطئا بأنه قد يصيب الأشخاص قليلي او عديمي النظافة فقط ، و لكنه من الممكن أن يصيب الأشخاص المهتمين بنظافتهم جيدا أيضا ، أي أنه ليس له علاقة أبدا بنظافة الجسم من عدمه .

هذا المرض عندما يصاب اه أي شخص سواء كان طفل أو شاب أو حتى كبير بالسن فأعراضه لا تظهر عليه في نفسو الوقت أو في نفس اليوم ، و لكن الأعراض قد تظهر بعد الإصابة بالمرض بأيام متعددة .

و عندما تظهر فسوف تلاحظ فورا على الشخص المصاب ، لأنه يصاب أيضا باحتكاك في الجلد شديد ، و يزداد جدا هذا الاحتكاك عندما يأتي الليل .

هذا المرض المسمى بمرض الجرب من المعروف جدا أنه مرض معدي ، و أنه ينتقل بمجرد اللمس بين الشخص الحامل للمرض و أي شخص آخر قد يلامسه .

فالشخص المصاب بمرض الجرب يجب عليه ألا يلامس أي شخص آخر ملامسة مباشرة عن طريق اليد أو غيره ، و يجب عليه أيضا أن يستعمل أدوات تنظيف خاصة به ، و أدوات أكل أو شرب خاصة به .

من المعروف أن من يستطيع أن يقول بأن هذا الشخص مصابا بمرض الجرب من عدمه و تشخيص الأعراض هو فقط طبيب الجلدية المتخصص .

قد يكون الشخص المصاب بمرض الجرب قد حمل المرض بدون أسباب ، أو الأقرب أنه قد يكون لامس شخص آخر حامل للمرض و لتلك الأعراض .

مرض الجرب مثله كمثل أي مرض جلدي آخر لابد من علاجه حتى يختفي ، و يتم علاجه عن طريق الذهاب لطبيب جلدية متخصص و إعطاء المريض الحامل للأعراض بعض الأدوية أو بعض الدهانات و الكريمات التي تخفف من المرض .

عند إصابة أحد الأشخاص بمرض الجرب أو ظهور بعض العلامات عليه فيجب معالجته بأسرع وقت و اتخاذ الأدوية اللازمة ليس ذلك فقط ، و لكن يجب أيضا أن يتم اتخاذ الأدوية للأشخاص المحيطين بحامل المرض حتى و إن لم تظهر عليهم أعراض المرض ، لأنه قد يكون هناك أحد منهم قد أصيب بالمرض و لكن لم تظهر عليه الأعراض حتى الآن فكما ذكرنا سابقا بأن المرض عند انتقاله لا تظهر أعراضه على المريض إلا بعد الإصابة بعدة أيام .

يجب علينا إذا ما علمنا بأن أحد الأشخاص قد أصيب بهذا المرض ألا نستخدم أي أدوات خاصة به سواء أكانت فوطته الخاصة ، أو طبقه الخاص ، أو مشطه الخاص ، أو أي من الأدوات الخاصة التي يستخدمها ، كما يجب على حامل المرض نفسه بأن يحافظ على من حوله و لا يستخدم أدواتهم الخاصة لأن المرض ينتقل بمجرد التلامس فقط .

ليس ذلك فقط و لكن يجب علينا أيضا ألا نلامس هذا الشخص المصاب سواء كان عن طريق اللمس باليد أو ما شابه ذلك من أي طريقة من طرق الاتصال و التلامس عن طريق الجلد أو الجسد بوجه عام .

كيف يمكننا بأن نقول بأن الشخص الموجود أمامنا مصاب بمرض الجرب ؟

أو ما هي الأعراض التي إذا ظهرت على شخص ما يمكننا القول بأن هذا الشخص حامل لمرض الجرب ؟

أولا : من الأشياء المعروفة جدا أنها من أهم أعراض مرض الجرب هي الحكة الجلدية الشديدة جدا ، و التي عند حلول الليل تزيد جدا في الاحتكاك ،

أما بالنسبة للأعراض التي قد تظهر على الجلد لحامل مرض الجرب فمنها نقاط صغيرة أو بثور حمراء تسبب الاحتكاك الشديد جدا و بالتالي الهرش الشديد و تتحول هذه البثور بعد ذلك إلى قرح و التهابات شديدة جدا و قد يتقشر الجلد في النهاية .

أما عن الأماكن التي قد يظهر عليها علامات المرض فهي تظهر في كامل الجسم و الأعضاء سواء أكانت اليدين أو الرجلين أو الكوعين أو أي جزء من أجزاء الجسم أو حتى قد يصيب فروة الشعر .

أما عن العلاج ، فكيف يمكننا إذا اكتشفنا الإصابة بمرض الجرب أن نعالجه فورا ؟

أول شيء لابد و أن نتفق عليه جميعا عند الإصابة بأي مرض ما سواء كان مرض جلدي أو غيره هو تحديد الطبيب المتخصص و الذهاب إليه فورا لتحديد العلاج المناسب ، و الطبيب هو من يقوم بفحص حالة المريض و فحص الأعراض التي يحملها الشخص المصاب و بناء عليه يحدد الطبيب ما هو نوع المرض الذي يحمله هذا الشخص المصاب ،

بعد أن يقوم طبيب الجلدية المتخصص بفحص جلد المريض سواء أكان فحصا مجهريا أو ميكروسكوبيا للجلد ، ثم بعد ذلك يتم استخدام بعض الأدوية المعالجة للمرض سواء أكانت أدوية غسول للجلد أو بعض من الكريمات أو الدهانات للجلد ،

في حالة إصابة شخص ما بالمرض و ذهابه للطبيب و أخذ بعض العلاجات أو الدهانات ففي هذه الحالة يقوم الشخص المصاب بدهان كامل جسمه بهذا الكريم المعالج و لا يقوم فقط بدهن المنطقة المصابة في جسمه أو التي يظهر عليها أعراض المرض فحسب .

بجانب بعض الدهانات و الكريمات التي يتخذها الشخص المريض ، فقد يصف بعض الأطباء أيضا لهذا الشخص المريض أن يتناول نوعا معينا من المضاد الحيوي و خاصة إذا كانت حالة المريض شديدة أو التقرحات شديدة على الجلد ، و لابد أيضا أن يلتزم المريض بالفترة المحددة له من قبل المريض المختص و التي يجب عليه تكرار أخذ العلاج خلالها و ذلك حتى يخف المرض نهائيا ، أي أنه لا يجب أبدا على المريض إذا تناول بعض الأدوية و وجد بأن أعراض المرض قد بدأت في الاختفاء أو أن الطفح الجلدي قد بدأ بأن يختفي بأن يوقف استكمال جرعة العلاج من تلقاء نفسه و ألا يلتزم بوصف الطبيب ، بل يجب عليه بأن يكمل مدة العلاج المحددة له حتى النهاية حتى و إن كانت الأعراض قد اختفت تماما لضمان التأكد بأن المرض قد اختفى تماما ،

نقول ذلك الكلام لأن هناك بعض العلاجات السريعة في العلاج و القوية إذا تناولها مريض الجرب فيمكن بعد تناولها لمدة يوم واحد فقط أو يومان على الأكثر بأن تخفف من الطفح الجلدي و الحكة مما يجعل المريض يشعر بالتحسن في أقل فترة ممكنة بعد تناوله لذلك العلاج الفعال .