سرطان القولون أو ما يسمى بسرطان القولون المستقيمي، وهو من أكثر أنواع السرطان انتشارًا بشكل كبير، وهذا النوع يصيب منطقة الأمعاء الغليظة، وهذه الأمعاء توجد في أسفل الجهاز الهضمي، ونجد أن سرطان القولون كلما زاد حجمه كلما تطور، وفي بعض الأوقات يبدأ صغيرًا حتى يتطور بعد ذلك، وقد يحتاج مدة تتراوح من خمس لعشر سنوات حتى يصبح كبيرًا ونستطيع أن نكتشفه، ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان القولون؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

أسباب وراثية

  • قد يكون السبب هو حمل الفرد جينات تؤدي لرفع نسبة الإصابة بمرض سرطان القولون.
  • وقد تكون هذه الجينات هي جينات مرتبطة بجين FAP ـ، أو مرتبطة بجينات أخرى.
  • ولذلك يجب على الأشخاص الذين يحملون هذه الجينات أن يراجعوا الطبيب بشكل فوري، وبصورة دورية.
  • وخصوصًا عندما يصلون إلى منتصف العمر، وذلك لأنهم يكونو أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

اتباع نظام غذائي يشتمل على كمية ألياف ضئيلة

  • قد يكون السبب هو اتباع نظام غذائي يشتمل على كمية ألياف ضئيلة، وغنية بنسبة دهون كبيرة.
  • وأن يتم تناول كميات كبيرة من الأطعمة المشوية، والأطعمة الدسمة.
  • بالإضافة إلى أطعمة وجبات سريعة.
  • وذلك لأن مثل هذه الأطعمة تشتمل على سعرات حرارية عالية.
  • كما أنها تشتمل على نسبة عالية من الأطعمة الغير قابلة للاحتراق، وذلك مثل: الكربوهيدرات.

التهابات القولون

  • أن يتعرض القولون للالتهابات، وذلك مثل:
  • التعرض للالتهاب التقرحي.
  • أو التعرض للالتهاب الشعاعي.
  • أو الإصابة بالتهابات الأمعاء.
  • وذلك لأن التهاب الأمعاء مثل: داء كرون يزيد من الإصابة بمرض سرطان القولون.

تقدم في العمر

  • أن يكون الشخص عمره قد تقدم، وخصوصًا عند تخطي الأربعين من عمره.
  • أو يكون قد أصيب بداء الكرون.
  • أو أصيب بداء الإمساك.

التدخين

  • نجد أن المواد التي توجد في التدخين هي من أكثر المواد عرضة للإصابة بأمراض السرطان.
  • ولذلك نجد أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بمرض سرطان القولون.

تعاطي الكحول

  • أن يتعاطى الشخص الكحوليات بشكل كبير ويدمنه.
  • وذلك لأن الكحول يزيد من خطر الإصابة بأمراض القولون.

النوع الثاني من داء السكري

  • إذا كان الشخص المريض يعاني من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • فإن ذلك يجعله أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان القولون.

ما هي الأعراض التي توضح أن الشخص مصاب بسرطان القولون؟

  • هناك عدة أعراض تظهر على الشخص توضح أنه مصاب بسرطان القولون، ومن هذه الأعراض نجد الآتي:
  • أن يحدث نقص شديد في الوزن، وذلك بدون وجود أسباب واضحة، أو يصاب الشخص بفقدان في الشهية.
  • أو يصاب بآلام شديدة في منطقة أسفل البطن.
  • أو أنه يصاب بحالة من حالات الفقر الشديد.
  • أو يصاب بتدهور واضطراب في الحالة العامة، وفي الحالة الصحية.
  • أو أنه يصاب بآلام شديدة في أسفل البطن.
  • أو يصاب بآلام شديدة عند إخراج الفضلات، أو عند إخراج الغازات.
  • كما أنه يشعر دائمًا بأصوات قرقرة في البطن.
  • أن يصاب بنزيف دم من المستقيم.
  • كما يحدث له انسداد في الأمعاء.
  • أن يصاب بتدهور واضطراب في الحالة الصحية العامة للمريض.
  • أن يصاب الشخص بوجود خراج حول القولون، أو يوجد ثقوب حول منطقة الأمعاء.

وبذلك نجد أن سرطان القولون له الكثير من الأسباب والأعراض التي تظهر على الشخص فور إصابته حتى يتسنى للمريض أن يتابع مع طبيبه، ويستطيع علاج هذا المرض في وقت مبكر فكلما كان العلاج مبكرًا كلما ارتاح الشخص من ذلك المرض، ولكن عندما يتأخر وتتراكم عليه الأعراض فيصبح العلاج أصعب فأصعب.