ماهى أضرار الكوليسترول

ماهى أضرار الكوليسترول
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

كثيرا ما نرى من يعانون من أمراض القلب وما يصاحبها من مشاكل في ضغط الدم ومشاكل عديدة في الشرايين وعندما نبحث عن السبب نجد أن  ارتفاع نسبة الكوليسترول من أحد وأهم الأسباب التي ينتج عنها تلك الأمراض فماهو الكوليسترول وماهى أضراره وكيف نتجنب تلك النتائج السيئة ونحافظ بها على صحتنا  .

ماهو الكوليسترول

هو مادة شحمية ومعنى شحمية أنها لا تذوب في الماء وهى مادة ضرورية لكي يعمل الجسم بصورة سليمة وتوجدهذه المادة “الكوليسترول” في :-

(الدماغ –الأعصاب –الكبد –الدم – العصارةالصفراوية )

ويستخدم في الجسم لغرض بناء أغشية الخلايا ويأتي الكوليسترول من طريقين أساسيين هما :-

 الكبد :- هوالمكان الرئيسى لانتاج كوليسترول الدم حيث ينتج 80% من الكوليسترول .

 والوارد الغذائى :- تنتج مصادر الغذاء التي نتناولها نسبة 20% من مادة الكوليسترول وأهم هذه المصادر (اللحوم ,السمك , الدجاج ,منتجات الألبان والبيض ).

أضرارالكوليسترول

ولكن يجب أن نتنبه الى انه بالرغم من فائدة وجود مادة الكوليسترول في الدم إلا أنها إن زادت عن نسبة معينة قد تؤدى إلى أضرارصحية  كبيرة في جسم الإنسان فارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يؤدى إلى :-

-الإصابة بأمراض القلب التاجية

فكلما ارتفعت نسبة الكوليسترول وترسبت في الأوعية أدى ذلك إلى نقص كمية الدم التي تجرى في جسم الإنسان وتصل إلى القلب  وأيضا تقل نسبة الأكسجين التي تتجه نحو القلب فيؤدى ذلك إلى الإصابة بالأمراض القلبية وما ينتج عنها من أضرار بالشريان التاجى .

– تصلب الشرايين

ماهى أضرار الكوليسترول

عنما ترتفع نسبة الكوليسترول في الدم عن النسبة الطبيعية فإنها تترسب على جدران الشرايين وبعض الأوعية الدموية مما يؤدى إلى فقدان هذه الشرايين لخاصيتها المطاطية وتفقد هذه الشرايين القدرة على التمدد أوالضيق ومع استمرار تدفق الدم فيؤدى ذلك إلى انسداد كامل في هذه الشرايين وهذا ما يعرف بتصلب الشرايين .

– جلطات القلب والمخ

عندما ترتفع نسبة الكوليسترول في الدم والتي تنتج من ارتفاع نسبة الدهون في الدم يؤدى ذلك إلى إعاقة حركة الدم وتدفقه وتتجمع هذه الدهون على سطح االشرايين .

بعدأن تعرفنا على مفهوم الكوليسترول وأضرار ارتفاع نسبته يبقى هنا سؤالا يتبادر إلى الأذهان وهو كيف لى أن أعرف ان جسدى يحتوي النسبة الطبيعية وكم تبلغ هذه النسبة ومتى تشكل خطراٌ على الصحة البدنية والجسدية .

يمكنك معرفة مستويات الكوليسترول التي يحويها دمك عن طريق القيام بعمل تحليل دم بسيط يمكننا من خلاله تحديد نسبة كامل الكولسترول في الدم .

وإليك أنواع نسب الكوليسترول في الدم :-

:- بروتين شحمى مرتفع الكثافة    HDL

:- بروتين شحمى منخفض الكثافة           LDL

:- ثلاثيات جليسريد الكثافة           TG

منخفضةٌHDLنسبة هو النسبة الجيدة للكوليسترول في الدم والذى يعمل بدوره على إبقاء LDL

حيث يمكن أن يحدث ترسيب للكوليسترول في الأوية الدموية عند ارتفاع نسبته وهو الأمر الذى يؤدى بدوره إلى نقص في كمية الدم الجارى ونسبة الأكسجسين المتجهين إلى القلب فينتج عن ذلك الأمراض القلبيةوالسكتات القلبية .

لديك مرتفعةLDLفعندما تكون نتيجة تحليلك للدم أن نسبة البروتين الشحمى المنخفض الكثافة

يعنى ذلك بأن نسبة الكوليسترل في الدم مرتفعة .

ويجب عليك عزيزى القارىء المداومة على تحليل الدم كل خمس سنوات بعد بلوغك سن العشرون عاماٌ ذلك لأن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ليس له أعراض مميزة يمكن بها التنبؤ بما يسببه من أضرار .

بعد أن تعرفنا على ماهى أضرار ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم عن النسبة الطبيعية التي يجب أن يكون عليها يجب علينا البعد عن  المسببات لهذا الارتفاع لكى نتجنب بقدر الإمكان الأمراض الناتجة عن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ولأن الوقاية خير من العلاج فسنتناول في الأسطر القادمة مسببات ارتفاع نسبة الكوليسترول وكيفية الوقاية من هذه الأسباب وكيف نعالجها اذا ما تم بالفعل حدوث اتفاع في نسبة الكوليسترول .

أسباب ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم   

-الوراثة تلعب دوراٌ مهماٌ في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم فإذا كان التاريخ المرضى للعائلة يحتوى على نسبة كوليسترل عالية في الدم يجب عليك عزيزى القارىء المداومة على تحليل الدم لمتابعة نسبة الكوليسترول والأطمئنان على وجودها في حالة طبيعية .

ماهى أضرار الكوليسترول

-التدخين وتناول الكحوليات عاملان مهمان في وصول نسبة الكوليسترول إلى نسبة مرتفعة عن طبيعتها في الجسم .

-النظام الغذائي أيضا له دور أساسى في ارتفاع نسبة الكوليسترول فبما أن زيادة نسبة الكوليسترول في الدم ناتجة من زيادة نسبة الدهون فبالتالى نستنتج من ذلك أن الأطعمة المشبعة بالدهون هي عامل أساسى في هذه الزيادة المضرة للكوليسترول في الدم وتتمثل هذه الأطعمة في (دهن اللحم البقرى – لحم الخنزير – الأطعمة المقلية – الحليب كامل الدسم –الزبدة والجبنة المصنعة من الدسم).

– عدم وجود نشاط جسدى فالخمول والكسل وعدم ممارسة الرياضة كل هذا من أحد أسباب الوزن الزائد الذى قد يؤدى إلى السمنة المفرطة  وارتفاع الوزن عن معدلاته الطبيعية ناتجة من تراكم الدهون في الجسم وعدم قيام الجهاز الهضمى بوظائفه بشكل سليم مما يؤدى إلى تراكم الدهون وبالتالي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وما يصاحبه من الأضرار الصحية التي تم ذكرها .

وهنا يجب علينا معرفة طرق الوقاية والعلاج من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم لتجنب ما ينتج عنه من أمراض أضرارصحية .

علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

-ممارسة الرياضة  لتجنب حدوث الخمول الجسدى ويجب ممارسة الرياضات التي تساعد على حرق الدون وتخلص الجسم منها كالمشى ساعة يومياٌ على الأقل وممارسة تمارين رياضية بواسطة مختصين للتخلص من الوزن الزائد وتجنب السمنة .

-التوقف عن االتدخين والكحوليات التي تلعب دوراٌ مهما في الإصابة بأمراض عديدة في القلب والرئتين ومعظم أعضاء الجسم .

-التقليل من الغذاء الذى يحتوى على نسبة دهون عالية وخاصة ذلك الذى يحتوى على الدهون الثقيلة .

-استخدام زيت الزيتون أو زيت الذرة في الطبخ وتجنب الزيوت المهدرجة التي تم تكريرها عدة مرات مما يؤدى إلى تشبعها بالدهون المسببة لارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم .

– تناول الفواكه المحتوية على البكتين كالتفاح والكمثرى والبرقوق والعنب وأيضا تعتبر الفراولة من الفواكه المفيدة جدا في حماية القلب والشرايين من أضرار الكوليسترول السيئة لكونها من أهم مضادات الأكسدة .

-تناول المكسرات ولكن ليس بكميات كبيرة لما قد يسببه الإفراط في تناولها من زيادة الوزن لإحتواءها على سعرات حرارية عالية .

-تناول الأسماك والتي تحمى من تصلب الشرايين وأمراض القلب وايضاٌ تناول الخضروات كالبازلاء والفاصوليا والجزر والبروكلى يحافظ على نسبة الكوليسترول طبيعية في الدم .

إن الصحة عزيزى القارىء غالية وكما يقال فهى تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى فيجب علينا اتباع عادات غذائية وصحية سليمة للحفاظ على الحالة الصحية لأجسامنا وتجنب الإصابة بأمراض القلب وغيرها من الأمراض التي تعيق ممارستنا للحياه بشكل طبيعى .

الكلمات المفتاحية : #اضرار #الدم #القلب #الكوليسترول