أعراض سرطان المبيض

أعراض سرطان المبيض
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

أعراض سرطان المبيض

المبيض عضو مهم جدا في جسم المرأة وهو عضو من ضمن أعضاء الجهاز التناسلي، وهو يوجد في الجهاز التناسلي في صورة زوج من المبايض والتي تكون مسئولة عن إنتاج البويضات بصورة شهرية خلال فترة الخصوبة للمرأة، وأيضا المبايض هي مصدر لإنتاج الهرمونات الجنسية الخاصة بالمرأة مثل هرمون الأستروجين والبروجسترون وذلك على مدار السنوات التي توجد فيها الدورة الشهرية للمرأة، وأيضا المبايض مسئولة عن عملية تنظيم الدورة الشهرية لدى المرأة من خلال هذه الهرمونات التي تنتجها، وتظل المبايض تنتج هذه الهرمونات طوال فترة الخصوبة للمرأة أي طوال سنوات عمرها التي تأتيها الدورة الشهرية وتبدأ هذه الهرمونات في التدرج من الإنتاج الكثير إلى الإنتاج القليل حتى وصول سن المرأة لفترة انتهاء الطمث أي انتهاء توقف الدورة الشهرية مما يدل على انتهاء انتاج المبايض لهذه الهرمونات.

أعراض سرطان المبيض

سرطان المبيض  :لذلك فالمبايض لها دور كبير جدا ومهم في جسم المرأة وعند إصابته بأي خلل يؤدى لخلل كبير في جسم المرأة من حيث الهرمونات ومن الخلل الذى يصيب المبايض سرطان المبيض .

ينتج سرطان المبيض عن طريق الخلايا التي يتكون منها المبيض، وأكثر هذه السرطانات انتشارا هي التي تتكون من الخلايا التي تغلف المبيض .

ويوجد مجموعة من السرطانات التي تهاجم المبايض وتكون نسبة خبثها قليلة أي قدرتها ضعيفة على مهاجمة باقي أعضاء الجسم، ويوجد أيضا سرطان ينشأ داخل المبيض .

عوامل زيادة الإصابة بسرطان المبايض:

سرطان المبايض هو من أكثر أنواع السرطانات التي تواجه المرأة بوجه عام وقد يؤدى في بعض الحالات إلى الوفاه فحسب الدراسات والأبحاث التي تم إجراؤها على النساء حول العالم فقد احتل مرض سرطان المبايض المركز الخامس من ضمن المراض السرطانية التي تكون النساء عرضة لها، بينما احتل المركز الأول من ضمن الأمراض التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة في فترة انقطاع الطمث . ولكن هذه الأبحاث لم تتوصل بعد للأسباب الأساسية التي تؤدى للإصابة بمرض سرطان المبايض ولكن توصلت لبعض العوامل التي من الممكن أن تؤدى بدورها للإصابة بمرض سرطان المبايض من هذه العوامل :-

-الاكثار من استخدام هرمون الاستروجين في العلاج لمدة طويلة .

– الاستخدام الطويل للأدوية التي تعوض نقص الهرمونات في جسم المرأة .

-بداية حدوث الدورة الشهرية في سن مبكرة وانتهائها مبكرا أيضا .

-عد مرور المرأة بأي فترة حمل سابقة .

– استخدام الأدوية التي تعالج العقد وعدم القدرة على الانجاب وضعف الخصوبة .

-اللجوء لبعض وسائل منع الحمل وخاصة تلك الأجهزة التي يتم وضعها داخل الرحم .

– إصابة المرأة بتكييس المبايض وعدم علاجها بطريقة سليمة .

-التاريخ المرضى للعائلة .

-التدخين والإفراط فيه بشراهة .

-التعرض للإصابة بسرطان الثدي .

-تعطير المنطقة الحساسة باستخدام معطرات كالبودرة المعطرة أو اى نوع من أنواع العطور التي تدخل في مكوناتها مكونات كيميائية .

أعراض الإصابة بسرطان المبايض:

يجب على المرأة بوجه عام عند الشعور بأي ألم خاصة في منطقة الحوض أو أي منطقة تخص الجهاز التناسلي عليها فورا باللجوء للطبيب المعالج لكى يتم اكتشاف أي مرض قد أصابها أة خلل بصورة مبكرة مما يؤدى لسرعة علاجه والتخلص منه فورا وخاصة إذا كانت هذه الأعراض التي تشعر بها من بعض الأعراض التي سنذكرها فيما يلى :-

-ملاحظة وجود انتفاخ في البطن بصورة كبيرة دون أي سبب لذلك كانتفاخات القولون مثلا أو أن تكون المرأة حامل .

-فقدان الشهية بصورة كبيرة وعدم الشعور بالجوع والوصول للشبع بسرعة حتى مع الوجبات التي تكون كميتها قليلة .

– الشعور بثقل في منطقة الحوض أو وجود وزن زائد في هذه المنطقة .

-الشعور بالام في الظهر من الجهة السفلى له والمتصلة بمنطقة الحوض من الخلف ز

– تضارب الأوقات التي تنزل فيها الدورة الشهرية وعدم انتظامها بصورة دورية .

-الإمساك المزمن رغم أن كمية الطعام الذى تتناوله قليلة جدا .

-الغازات التي تنتج من البطن وخروجها بصورة متزايدة بالرغم من تقليل كمية الأكل المتناول .

-الغثيان المستمر والشعور دائما للحاجة إلى القيء .

-نتيجة فقدان الشهية للطعام تلاحظ المرأة انخفاض وزنها بصورة غير طبيعية .

-وفى بعض الحالات التي يكون فيها الورد داخل المبيض حجمه كبير يكون وزن المصابة زائد بطريقة كبيرة وغير طبيعية .

-تتغير طبيعة الهرمونات ويحدث لها خلل يظهر في صورة ظهور شعر في الجسم كله بصورة كثيفة ويكون أسود اللون عن طبيعة لون الشعر .

-ازدياد عدد مرات التبول بصورة مقلقة .

– نزول نزيف من منطقة المهبل لدى المرأة المصابة .

-فقد الطاقة دائما والشعور بالوخم والكسل دائما .

-تشعر المرأة المصابة بآلام شديدة أثناء عملية الجماع .

كيف تقى المرأة نفسها من الإصابة بمرض سرطان المبايض:

يجب على المرأة بوجه عام الحفاظ على صحتها بصورة سليمة ومستمرة بغض النظر عن الوصول لمرحلة الإصابة لأن المرأة مُعرضة للإصابة بالأمراض أكثر من الرجل، وإليكى عزيزتي بعض الارشادات التي يجب عليكى اتباعها للوقاية من الأمراض بوجه عام ومن سرطان المبايض بوجه خاص .

-الحفاظ على وزن الجسم أن يكون في صورته الطبيعية .

-إذا كان هناك فرصة للحمل حافظي عليها واسعى غليها لأن الحمل يحمى المرأة من الإصابة بأمراض عديدة .

-الحرص على الرضاعة الطبيعية والابتعاد عن الرضاعة الصناعية فالرضاعة الطبيعية لها دور كبير في الحماية من كل السرطانات بشكل كبير .

-ولا تنسى عزيزتي الفحوصات الطبية التي يجب عليكى عملها خاصة مع الشعوربأى الام وحتى بدون الشعور بألم خاصة عند الوصول لسن كبير وانقطاع الحيض .

-استخدام أدوية الاسبرين بشكل يومي يقلل من فرص الإصابة بمرض سرطان المبايض .

 

كل هذه الخطوات يجب عليكى اتباعها لتقليل فرص اصابتك بهذا المرض الخطير والذى ترجع خطورته لأنه لا يمكن اتشافه بسهولة إلا إذا وصل لمنطقة الحوض مما قد ينتج عنه انتشار لهذه الأورام السرطانية لباقي أعضاء الجسم، وهنا تكمن المشكلة فإن السرطان يمكن السيطرة عليه فقط عن وجوده في عضو واحد وبصورة غير كبيرة ولكن الخطورة تأتى من انتشاره في عضو آخر فيصعب السيطرة عليه في هذه الحالة .

لذلك فإن الفحوصات والإجراءات الطبية التي يجب على اى شخص اتباعها وبصورة دورية وليس شرط حدوث آلام بل يجب على الشخص الاطمئنان على صحته وعلى حيوية الأجهزة الموجودة بجسمه .

 

Save