انزلاق الفقرات العنقية وعلاجها

الانزلاق يعتبر من اكثر المشكلات التى تسبب الكثير من الالم الى الافراد فهى صعبة جدا ولا يوجد لها سن معين ، والانزلاق الغضروفى لة ثلاثة اشكال معروفة وهى الانزلاق الغضروفى العنقى وهذا ما ستناولة بالتفصيل وثانيا الانزلاق الغضروفى الصدرى وثالثا الانزلاق الغضروفى القطنى وكل منهم لة الم واعراض تختلف عن الاخرى ، لكن الشئ المشترك بينهم انة لابد من مراعاة طريقة الجلوس وعدم الوقوف الى فترات طويلة وطريقة النوم وطريقة الحركة فاذا قام الانسان باى حركة خاطئ فهى تعرضة الى الكثير من المشكلات ، فيجب ان نقى اجسامنا من اى مرض لان الوقاية خير من العلاج  ، والانزلاق العنقى يعتبر من اصعب انواع  الغضاريف والجدير بالذكر ان مشاكل الرقبة عامة ومشاكل الانزلاق الغضروفى زادت فى الفترة الاخيرة وذلك يرجع الى انتشار الهواتف الذكية وتطوريها ويستخدمها عدد كبير من الاشخاص تلك الهواتف بطريقة خاطئة وفى اغلب الاوقات نراهم يثنون رقبتهم الى الامام بطريقة خاطئة وبطريقة مبالغ فيها مما يؤدى الى ايذاء نفسهم وصحتهم وذلك لوقت طويل مما يؤدى بنتيجة طبيعية الى اجهاد زائد على الغضاريف ومع مرور بعض الوقت يؤدى الى ظهور الانزلاق الغضروفى ، ولذلك الاسباب لابد من مراعاة وضعية الجلوس والنوم فلابد ان تكون صحيحة حتى لا تتعرض رقبتك او حتى ظهرك الى اذى وتكسر وضعية الجلوس الخطأ اثناء التصفح على الاجهزة الذكية سواء الموبيل او الاب توب او غيرها من الاجهزة ، وبالاضافة الى ذلك ان الالم المبرحة التى تأتى فى الرقبة تمتد اليد والكتف والذراعين وتبقى شديدة عند وصول الالم الى اقصاة وتصل الى الانسان يجد صعوبة فى النوم ويصبح الام مصاحب لة تخدير وتنميل فى اليد ، وكل تلك الالم هى مؤشر واضح واساسى على وجود انزلاق غضروفى موجود فى الفقرات العنقية .

والجدير بالذكر ان الفقرات العنقية تتكون من سبع فقرات وهى تبدء من قاع الجمجمة الى المنطقة الموجودة باعلى الصدر وذلك لتربط الرأس بمنطقة اعلى الصدر ، وتلك الفقرات العنقية تكون مرتبطة ببعضها البعض وذلك عن طريق الغضروف او قرص غضروفى بين كل فقرة والفقرة التى تليها ، وينطبق ذلك على المنطقة الخلفية من الفقرات ترتبط ببعضها البعض عن طريق مفاصل صغيرة ويغلف الفقرات من الناحية الامامية والناحية الخلفية عضلات تمتد لتقوم بوظيفتها وهى ربط منطقة اعلى الجسم والجذع مع منطقة اسفل الرأس والكتفين ، وكون ان الفقرات العنقية غير مرتبطة بعظام اخرى مما يؤدى الى توفير قدر كبير من الحركة لها وهو شئ لازم وضرورى لتحريك الرأس والعنق بحرية تامة اثناء ممارسة كل الانشطة اليومية المعروفة والمعتادة ، ولكن هذة الحركة الزائدة فى بعض من الاوقات الى زيادة الاجهاد وبالتالى يؤدى الى ظهور بعض الامراض المتعلقة بالفقرات العنقية ، مع العلم ان حركة هذة الفقرات العنقية وثباتها ومساندتها لوضع الرأس فى الوضع الطبيعى تتطلب وظيفة شاقة ومتعبة ومهمة من العضلات المحيطة بها ، ونتيجة الى ذلك فى ضعف تلك العضلات او ترهلها وعدم لياقتها يؤدى بشكل طبيعى الى ظهور امراض فى المنطقة العنقية ، والغضاريف الموجودة بين الفقرات لها وظيفة مهمة ورئيسية وهى توفير مجال حركة للعنق ، واذا انطلقنا فى تخيلنا ان تلك الفقرات ملتصقة ببعضها البعض او عدم وجود هذة الغضاريف الموجودة بين الفقرات سوف يكون الاستنتاج الطبيعى ان الحركة التى نتمتع بها لما تكون موجودة ولن تكون سهلة وممكنة اذا لم توجد تلك الغضاريف ، ومن الاشياء التى لابد من معرفتها انة يوجد نخاع شوكى يمر خلف الفقرات وخلف الغضاريف فى قناة شوكية موجودة داخل تلك الفقرات العنقية ، ومن ضمن الاشياء التى لابد من معرفتها ان هناك اعصاب طرفية تخرج من فتحات صغيرة فى تلك الفقرات العنقية على الجانب الايمن والجانب الايسر وتخرج حتى تمر الى الاطراف والذراع واليد حتى تقوم بتغذيتهم بالحركة والاحساس ، وبذلك فداخل تلك الفقرات العنقية  يمتد النخاع الشوكى والاعصاب الطرفية المهم جدا لكل وظائف الجسم سواء كان للطراف السفلية والاطراف العلوية ، والاعصاب الموجودة فى الجسم هى المسئولة عن الحركة والاحساس والالم وتحريك العضلات والاحساس فى الجلد بصفة عامة والاحساس بالبرودة والاحساس بالحرارة ، ولذلك فان من ضمن المهام المنوطة فى منطقة الفقرات العنقية ومن اكثر وظائفها هى توفير الحماية لتلك الاعصاب الموجودة فى الجسم التى تمر من خلالها ، وبذلك تكون الفقرات العنقية مسوؤلة عن توفير الثبات والدعم للرأس فوق الجسم وايضا توفير المرونة والحركة فى الرقبة وتوفير الحماية لاعصاب التى تمر من خلالها .

انزلاق الفقرات العنقية وعلاجها

ويحدث الانزلاق الغضروفى فى الرقبة عندما تخرج المادة الجيلاتينية الموجودة داخل تلك الغضاريف ، فكما ذكرنا ان الغضاريف التى تقع بين الفقرات تكون معرضة لاجهاد والتعب وضغوط شديدة ويزداد تلك الاجهاد عند اشخاص اخرى فهى تعتبر اشياء نسبية ، مما ينتج عن تلك الاجهاد تهتك فى الغضاريف والغضروف الطبيعى يتكون من حلقة خارجية من الالياف داخلها مادة جيلاتينية ، ومع التعرض لعوامل الزمن يحدث تهتك فى الالياف الخارجية مما ينتج عنة خروج تلك المادة الجيلاتينية من الداخل وتنزلف وهنا يحدث الانزلاق الغضروفى ، وثنى الرقبة وكثرة الاجهاد عليها ووضعها فى وضع خطأ لفترات طويلة يعرضك الى انزلاق غضروفى عنقى ، فهناك اشخاص كثيرين يتعرضون الى تلك النوع من الغضروف مثل الاطباء وخصوصا اطباء الاسنان والمهندسين والطلبة ومهندسين الاجهزة الالكترونية مثل الكومبيوتر ومستخدمى الحاسب الالى لفترات طويلة ، ولذلك من اهم اسباب ظهور الانزلاق الغضروفى العنقى هو ضعف عضلات الرقبة والضغط والاجهاد على الغضاريف لفترات طويلة مما يؤدى الى ضعف الحلقة الليفية وتهتكها وظهور مرض الانزلاق الغضروفى .

والتشخيص بالنسبة لحالة مريض الانزلاق الغضروفى العنقى دائما ما تعتمد على القصة المرضية للمريض والاطلاع على تطور اعراضة وبالاضافة الى ذلك الفحص الفيزيائى شئ مهم ، وبعد طرح عدة اسئلة من خلال الطبيب يتم اكتشاف حالة المريض اذا كانت متقدمة او متاخرة ، فاذا كانت الحالة حرجة فيتم عمل اشعة مخصصة مثل الرنين المغناطيسى واشعة الطبقة المحورية والاشعة السينية .

انزلاق الفقرات العنقية وعلاجها

علاج الانزلاق الغضروفى العنقى 

هناك الكثير من الحالات المرضية المعرضة للانزلاق الغضروفى العنقى يتم علاجهم بدون تدخل جراحى ، فالتدخل الجراحى فى تلك الحالة لا يتم استعمالها بكثرة ويتم العلاج بطرق غير جراحية ، ومن الاولى الاشياء التى يجب مراعتها هى الراحة التامة وتغير النشاطات التى يقوم بها الفرد اليومية وتؤدى الى الاجهاد وزيادة الضغط على الفقرات الرقبة مثل استخدام الاجهزة الذكية بكثرة والوضعية الخطأ ، وثانيا لابد ان يرخذ بعض من المسكنات والادوية لتخفيف الالم والالتهابات ، ثالثا عمل مجموعة من التمارين الازمة والضرورية التى تكون تحت اشراف الطبيب ويمكنك ان تزور اخصائى علاج طبيعى حتى تتعلم كيفية اداء تلك التمارين بشكل صحيح .

ويتم استخدام الحل الجراحى عندما يكون الانزلاق الغضروفى ضاغط على النخاع الشوكى والاعصاب وعدم القدرة على التحكم فى الحركة والبول وبيتم وضع غضروف صناعى بدل الذى تم ازالتة .