سرطان الدم الخبيث

سرطان الدم الخبيث
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

سرطان الدم الخبيث

الدم من المكونات الرئيسية والحيوية في جسم الانسان فهو المسئول عن نقل الغذاء أو أي مواد آخري يحتاجها الجسم من وإلى الأعضاء الموجودة داخل الجسم لكى تقوم هذه الأعضاء بوظائفها الحيوية بشكل سليم .وإصابته بأي خلل ينتج عن أي تلوث أو تغير قد طرأ عليه يؤدى إلى خلل كبير في الجسم كله، ومن هذا الخلل الذى يطرأ على الدم هو مرض سرطان الدم الخبيث

تاريخ سرطان الدم: –

تم اكتشاف اول حالة للإصابة بمرض سرطان الدم بواسطة أحد أطباء القرن التاسع عشر في قارة أوروبا. وقد أطلق عليه العلماء اسم اللوكيميا وهى كلمة يرجع أصلها لليونانيين القدماء والتي عبارة عن كلمتين الأولى هي “لوكاس” وهى تعنى اللون الأبيض، أما الثانية فهي “كيميا” وهى تعنى الدم فمعنى الكلمتين معا هو ابيضاض الدم .

كيف يصاب الجسم بسرطان الدم : –

نخاع العظم هو اول عضو داخل جسم الانسان يُصاب بسرطان الدم، فالنخاع هو عبارة عن نسيج موجود في أغلب عظام الجسم وهو مصنع صناعة خلايا الدم بأنواعها المختلفة من خلايا حمراء وبيضاء وصفائح الدم.

فعندما يُصاب هذا النخاع بسرطان الدم يقوم النخاع بإنتاج عدد كبير من خلايا الدم البيضاء أكثر من الطبيعي ويطلق عليها حينئذ خلايا سرطانية لأنها لا تؤدى دور الخلايا البيضاء المعروفة والموجودة في الدم، وترجع خطورة هذه الخلايا لنموها بشكل متسارع جدا، وتبدأ في الانتشار بشكل سريع وتقليل خلايا الدم البيضاء الطبيعية فيصبح الجسم أكثر عُرضة للإصابة بأمراض فقر الدم وكثرة الالتهابات والنزيف المستمر .

ومن المحتمل وصول هذه الخلايا السرطانية للعقد الليمفاوية أو الأعضاء التي بجانبها مما يتسبب في ظهور أورام وتورمات في هذه المناطق المصابة .

أنواع سرطان الدم : –

يتم تقسيم سرطان الدم إلى فئات تبعا للسرعة التي تتطور بها الخلايا السرطانية المسببة للمرض ونوع هذه الخلايا إلى :-

1-سرطان الدم الليمفاوي الحاد :- وينتشر هذا النوع بصورة كبيرة بين فئة الأطفال وفى بعض الحالات يصيب الأكثر عمرا من الأطفال وهم فئة البالغين .

2- سرطان الدم النخاعي الحاد :- وينتشر هذا النوع بشكل كبير بين من بلغوا سن البلوغ ومن الممكن ان يصيب الأطفال أيضا.

3-سرطان الدم الليمفاوي المزمن :- وهو الأكثر انتشارا بين أنواع السرطانات المزمنة ومن الممكن أن يتعايش معه المريض لسنوات طويلة دون أخذ أي نوع من أنواع العلاج .

4-سرطان الدم النخاعي المزمن :- تكمن خطورة هذا النوع بأن أعراضه لا تظهر بشكل ملحوظ لفترات طويلة قد تمتد لشهور أو سنوات ويعتبر البالغين هي الفئة الأكثر تعرضا لهذا النوع من أنواع سرطانات الدم .

ملحوظة :-

المقصود بكلمة ليمفاوي  أنه يصيب النسيج أو الخلايا الليمفاوية المكون الرئيسي لجهاز المناعة .

والمقصود بالنخاعي أنه يصيب الخلايا النخاعية التي تعتبر خلايا الدم الحمراء والبيضاء مصدر لها وأيضا يصيب الخلايا التي تنتج الصفائح الدموية

سرطان الدم الخبيث

أسباب قد تؤدى للإصابة بسرطان الدم

هناك عوامل تعمل على زيادة فرصة الإصابة بسرطان الدم أو بأحد أنواعه التي ذكرناها سابقا في هذا المقال .

-التعرض لعلاج كيميائي نتيجة الإصابة فبعض أنواع العلاج الكيميائي او الإشعاعي المستخدمة لعلاج السرطانات بوجه عام من المحتمل أن تؤدى لانتشار الخلايا السرطانية داخل الدم .

-الخلل الجيني والذى يلعب دورا فعالا  في خلل في خلايا الدم مما قد يؤدى لإصابته بسرطان الدم .

-بعض المواد الكيميائية كالبنزين الموجود في الوقود والذى يستخدم في بعض الصناعات والذى يزيد من نسبة الاصابة بسرطان الدم واختلال وظائف الخلايا الموجودة به .

-الافراط في التدخين له دور كبير في الإصابة بسرطان الدم وخاصة نوع سرطان الدم النخاعي الحاد.

– سبب وراثي,والذى قد يكون سببا في الإصابة بسرطان الدم نتيجة وجود تاريخ سابق في العائلة بالإصابة بسرطان الدم .

أعراض الإصابة بسرطان الدم

تتوقف الأعراض المصاحبة لسرطان الدم على نوع السرطان الذى يتم اكتشافه ولكن بالتأكيد توجد أعراض عامة تظهر الإصابة بسرطان الدم بصفة عامة ومن ثم يتم تصنيف نوع سرطان الدم وهى :-

1-التعب والإعياء الشديد من أقل مجهود يقومبه المريض .

2- ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مبالغ فيه .

3- نزول دم من الانف أو اللثة أو من الشرج .

4- ظهور كدمات على الجسم بصورة مستمرة ومتكررة.

5- بالنسبة للمرأة المصابة فتلاحظ أن دم الحيض ظهر بكمية مبالغ فيها عن الطبيعى .

6-انتفاخات في الغدد الموجودة في الرقبة أو تحت الابط أو في منطقة الفخذ.

7-يشعر المصاب أحيانا بضيق أثناء التنفس .

8-قد يصاحب الإصابة بسرطان الدم الام في المفاصل والعظام والعضلات .

9- فقدان ملحوظ للوزن وفقدان شهية الطعام .

كيف يتأكد لنا الإصابة بسرطان الدم

عند الشك بالإصابة بمرض سرطان الدم فهناك عدة خطوات يقوم بها الطبيب المعالج من اجل التشخيص الصحيح للمرض وهى :-

-الفحص الشامل للعلامات التي تظهر على الجسم نتيجة اصابته بالسرطان وهذه العلامات تكون بصورة شحوب في لون البشرة أو انتفاخ للغدد الليمفاوية أو إصابة الكبد أو الطحال بالتضخم .

-الفحص الشامل للدم لكى نعرف الخلل الذى حدث لأعداد خلايا الدم بنوعيها البيضاء والصفائح الدموية.

-فحص نخاع العظم لأنه هو العضو الذى يصاب بسرطان الدم أولا وذلك عن طريق أخذ جزء بسيط من نخاع العظم باستخدام ابرة ثم يتم وضع العينة تحت الفحص للبحث عن الخلايا السرطانية لكى يتم تحديد نوع العلاج المناسب.

طرق علاج سرطان الدم

هناك بعض العوامل التي يتم على إثرها تحديد نوع العلاج المناسب لسرطان الدم ومنها عمر المريض والحالة الصحية له ونوع سرطان الدم الذى أصيب به.

وطرق علاج سرطان الدم كالتالي :-

العلاج الكيميائي: – والذى يستخدم بعض المركبات الكيميائية التي تقوم بدور فعال في قتل الخلايا السرطانية المتكونة في الدم وذلك على حسب نوع السرطان الموجود في الدم .

الأدوية:- في صورة أقراص يأخذها المريض عن طريق الدم أو حقن تؤخذ عن طريق الوريد .

العلاج الحيوي: –وهدف هذا النوع من العلاج لدعم الجهاز المناعي لكى تكون لديه القدرة على التعرف على الخلايا السرطانية ويستطيع مهاجمتها والقضاء عليها .

العلاج الإشعاعي: – والذي نستخدم من خلاله الاشعة السينية وأنواع أخرى من الاشعاعات التي لها قدرة كبيرة في القضاء على الخلايا السرطانية وتحد من نموها.