أعراض أمراض المعدة

أعراض أمراض المعدة
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

أعراض أمراض المعدة

التهاب المعدة من أكثر الأمراض المنتشرة و أكثرها شيوعا بين الناس ، فكلنا تقريبا نتعرض لألم في المعدة مرات كثيرة ، و لكن تختلف حدة الألم و نسبته من شخص لآخر ، كما يختلف سبب وجود الألم ، و تختلف أيضا أعراضه و طريقته ،

فقد يتعرض بعض الأشخاص لالتهاب بسيط و قد يزول سريعا ، بل إن منهم بعض الأشخاص من يمكنه تحمل هذا الألم و عدم أخذ أي مسكنات له أو الذهاب لطبيب أو خلاف ذلك ،

و قد يكون الألم متوسطا و لكن في هذا الحالة يحتاج إلى أخذ بعض الأدوية لتسكينه حتى لا يزداد أو تحدث مضاعفات ، و هنا قد تختلف من شخص لآخر :

فهناك من يقدر على التحمل في هذه الحالة ، و هناك من لا يطيق التحمل لهذا الألم و يضطر لأخذ بعض المسكنات .

أما في الحالة الثالثة فتكون الإصابة شديدة و الألم غير محتمل و في هذا الحالة يجب التوجه فورا للطبيب المتخصص و ذلك لأخذ الإجراءات اللازمة و الأدوية و الإسعافات اللازمة حتى لا تتطور الحالة و يكون الألم هذا مسببا لأي مرض آخر أكثر خطورة على الفرد .

الجدير بالذكر أيضا بأن آلام المعدة قد تختلف في مكان الشعور بالألم أو في المنطقة الموجود بها الألم ، فقد يكون الألم موجودا في المعدة من فوق ، أو من الأسفل أو باتجاه الجنب أو ما إلى ذلك من اختلافات في نوع و مكان الألم .

و لكن علينا جميعا إذا تعرضنا لألم في المعدة و خاصة إذا كان الألم يزيد و بشدة معالجته فورا و ذلك عن طريق الذهاب لطبيب متخصص حتى لا تزداد الحالة سوءا و لا تؤثر على الشخص و تسبب له أنواع أمراض أخرى مثل سرطان المعدة أو قرحة في المعدة في بعض الحالات شديدة الإصابة .

و خاصة إذا كان الالتهاب لا يزول ببعض أنواع المسكنات ففي هذه الحالة يجب عدم التهاون أبدا في الذهاب فورا لطبيب متخصص من أجل الفحص و أخذ العلاج المناسب حتى لا تتدهور الحالة و تسبب مضاعفات أخطر .

كيف يمكننا بأن نقلل من حدوث التهابات في المعدة أو بأن نعمل على تخفيفها و الحد من العوامل التي قد تسبب حدوث الألم بالمعدة ؟

أولا : يجب علينا بألا نسرف في استخدام الأدوية المسكنة ، لأن الكثرة في استخدامها قد يؤدي إلى حدوث إصابة للشخص و تعرضه للإصابة بالتهابات في فم المعدة ، سواء كان هذا الاتهاب في فم المعدة التهابا حادا أو حتى عاديا و غير مزمن ،

كما أنه يجب أن ننوه بأنه من الممنوع و الخطير جدا بأن يأخذ أي شخص أي نوع من أنواع المسكنات على الريق أو بدون تناول الطعام مسبقا ، لأن ذلك الفعل خطير جدا و هو من أهم مسببات حالا الإصابة بألم فم المعدة ، و هناك حالات كثير قد أصيبت بألم في فم المعدة نتيجة هذا الفعل الخاطئ .

قد يحدث الألم بالمعدة نتيجة لإصابة أخرى أو أي مرض آخر أو قد يحدث بعد التعرض لإجراء أي عملية جراحية و خاصة إذا كانت عملية جراحية خطيرة ، أو في حالة إجراء خياطة جراحية في منطقة البطن بصفة عامة .

قد يكون مرض التهاب فم المعدة ناتجا عن أي مرض آخر مثل : انتقال بعض الطفيليات أو الإصابة بها ، أو مثل بعض الأمراض و التي قد تصيب الأمعاء .

في حالات كثيرة قد يكون مرض التهاب فم المعدة ناتجا عن انتقال بعض البكتيريا و التي يطلق عليها البكتيريا الحلزونية ، و لكن في هذه الحالة قد يتعرض الشخص المصاب لالتهاب شديد و منه قد يتعرض لتكون قرحة بالمعدة ، و قد يكون مرض التهاب فم المعدة ناتجا عن عامل وراثي ، فبعض الناس قد يعتقدون بأن هذا الأمراض من الأمراض التي قد لا تنتقل عن طريق الأبوين ، و لكن في الحقيقة فإن هذا الاعتقاد خاطئ ،

بل إن هناك بعض الأبناء قد يولدون و لديهم عضلات معينة ضعيفة في البطن و ذلك نتيجة الوراثة من أحد الأبوين ،

فهناك حالات كثيرة قد رصدت سابقا عن بعض الأشخاص و الذين قد قاموا بإجراء عمليات جراحية في منطقة البطن مثل عملية الفتاق مثلا ، و عند مراجعة التاريخ الوراثي لهم فقد وجد أن أحد الآباء قد قام بإجراء نفس العملية من قبل ،

هذا لا يعني بالطبع بأن مرض معين مثل الفتاق هو مرض معدي ، و لكن ذلك يدل على أن هناك عضلات معينة في البطن قد تكون ضعيفة لدى شخص معين ، و بالتالي قد تنتقل إلى أبنائه ضعف هذه العضلات بل و تسبب لهم نفس المشاكل التي قد تكون سببتها لآبائهم من قبل ،

إذاً فهناك بعض المشكلات التي تواجه المعدة قد تنتقل عن طريق الوراثة و هذه نقطة مهمة جدا و جديرة بالذكر .

هناك أيضا مشكلة من المشكلات و التي قد تصيب فم المعدة ، ألا وهي :

مشكلة الحموضة : هذه المشكلة تواجه كثير من الناس و يجب معالجتها عن طريق أخذ بعض الأدوية المضادة للحموضة لأنها مشكلة مؤرقة جدا و قد تزيد عند بعض المرضى ما لم يتم معالجتها فورا ،

مشكلة الحموضة هذه قد توجد بسبب مشاكل عضوية و قد توجد بسبب تغير لوقت معين مثل الإصابة بالحموضة في حالة الحمل ،

فمن المعروض بأن السيدة الحامل يزيد لديها الشعور بالحمل جدا ، و قد لا تعمل أدوية الحموضة في حالتها على تخفيف الألم ، و في هذه الحالة تكون مشكلة الحموضة ناتجة على ضغط الجنين الشديد على المعدة .

بداية إذا شعر أي شخص بوجود ألم لديه في المعدة ، فإذا أراد أن يعالج تلك المشكلة فعليه أولا بأن يعرف ما هي هذه المشكلة أو ما هو هذا الألم و عن ماذا نتج ؟ و ما هي المشكلة التي سببت له هذا الألم الذي يشعر به ؟ ، و بعد ذلك بعد أن يمكنه تحديد سبب الألم ، فيمكنه أن يتلقى العلاج المناسب لهذا الألم و معالجة المشكلة .

الجدير بالذكر أيضا بأن ليس كل من كان لديه ألم بالمعدة يمكنه تلقي نفس نوع العلاج أو تعاطي نفس نوع المسكن أو أخذ نفس الأدوية ، فقد تكون لديك أمراض أخرى إذا تعاطيت أنواعا معينة من المسكنات تضرك و تسبب لك مشكلة أكبر ،

و لذلك فعند حدوث أي إصابة أو ألم في فم المعدة يجب تعاطي الدواء المخصص لتخفيف ذلك الألم و معالجة المشكلة فورا و لكن تحت إشراف الطبيب المتخصص و إذا كنت تعاني من مشاكل أخرى فيجب عليك إخبار الطبيب بذلك قبل أخذ الدواء .