سرطان المبيض والدورة الشهرية

سرطان المبيض والدورة الشهرية
Salma طب وصحة
ويكي حياتي :

سرطان المبيض والدورة الشهرية

يعد المبيض واحد من اهم اعضاء الجهاز التناسلي الخاص بالأنثى ،وهو يتكون من بعض الاعضاء الصغيرة ،وهي الرحم والمهبل والمبيضين وقناة فالوب ،يوجد ايضًا مبيضين متوزعين على جوانب الجسد ،ويقوم المبيض بدور حصد بيضة في كافة الشهرة ،وذلك يتم حدوث في خلال مدة الخصوبة ،وتقوم المبايض بوظيفة العمل على حصد الكثير من الهرمونات الجنسية للنساء ،ويزداد حصد الهرمونات في البروجسترون والاستروجين ،وذلك كما قلنا خلال السنين الخاصة بالخصوبة عند الانثى ،وتعمل الهرمونات بدور المنظم الذي يعمل على تنظيم الدورة الشهرة ،ومع زيادة العمر ،وبدايات توقف الحيض تحدث الكثير من عمليات الضمور في المبايض ويحدث قلة في حصد الكثير من الهرمونات الجنسية التي تعمل على تنظيم الدورة الشهرية ،ومع مرور الوقت يتوقف إنتاج الهرمونات تمامًا ،وقد يصاب المبيض بالكثير من الأمراض ،ومن اشهر هذه الأمراض سرطان المبيض، ولهذا السبب سوف نتعرف يهذه المقالة عن سرطان المبيض والدورة الشهرية والتأثيرات الذي يحدثها السرطان على الدورة الشهرية .

في البداية نتعرف على معني سرطان المبيض .

هو عبارة عن أحد انواع السرطان الخطيرة التي تصيب خلايا المبايض ،وهذ النوع من السرطان يعمل على تكيس المبايض، ويوجد بعض انواع سرطان المبيض تدعي باسم “أورام المبيض” هي عبارة عن بعض الاورام الخبيثة والمؤلمة للغاية ،ولكن ليس لديها القدرة على التغلغل في جميع أجزاء الجسم .

يعد هذا النوع من السرطان من أكثر انواع السرطان التي تزيد نسب وفاة كل أنثى مصابة بهذا النوع من السرطان ،وحسب تقارير اشهر الأطباء على مستوي العالم أن سرطان المبيض أحتل المرتبة الخامسة على العالم في قائمة أخطر الأمراض التي تؤذي الاناث ،وذلك قبل سن الخمسين ،ولكن في بدايات سن الخمسين يصبح المركز الأول على مستوي العالم من أخر الأمراض التي تصيب الاناث .

 العوامل المؤدية للإصابة بسرطان المبيض 

عوامل طبيعية : في الكثير من الدول الصناعية يوجد نسب كبيرة جدا من النساء المصابين بسرطان المبيض  ،ويعتقد البعض أن المبرر الرئيسي لذلك هو ماهية الطعام ،ويعتقد البعض الأخر أن النساء اصحاب البشرة الفاتحة يكثر اصابتهم بمرض سرطان المبيض بشكل كبير ،وذلك على عكس اصحاب البشرة الداكنة التي تكون نسب الإصابة بسرطان المبيض عندهم قليلة جدا ،وتكاد تكون نادرة  ،ومن أكثر النساء المعرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان الأنثى الاسبانية  ،ويقول الأطباء الاسبانيين أن ذلك يحدث بسبب بعض الظروف الخاصة مثل المال وما يشبه ذلك ،وبعد ذلك قام الأطباء بالكثير من الدراسات التي اكدت أن يوجد علاقة قوية بين شرب الألبان وسرطان المبيض ،ويوجد ايضًا سبب اخر لحدوث سرطان المبيض ،وهو أكل اللحوم بأنواعها المختلفة ،وخصوصًا الأنواع المصنعة .

عوامل غير طبيعية : اثبتت الدراسات العلمية في الفترات القليلة السابقة أن النساء التي تشرب السجائر والكحول بشكل مبالغ فيه تتعرض للإصابة بهذا النوع من السرطان ،وذلك يحدث نتيجة احتواء الكحول والسجائر على مواد وكيمياويات محفزة على نمو الخلايا السرطانية ، ومحفزة ايضًا على الإصابة بالكثير من الفيروسات مثل فيروسات الأورام الحميدة

 

تشخيص مرض سرطان المبيض

أما عن التشخيص الخاص بهذا المرض فسوف اشرحه بتفاصيله .

أن العمل على تشخيص هذا النوع من السرطان في البداية يكون من خلال الكشف السريري ،وذلك بما يحتويه الكشف على الحوض ،وفحوص الدم ،وفي بعض الأحيان يحتاج الأطباء إلي الفحص السريري للمهبل ،وذلك لكي يقيم الطبيب الخطة الذي سوف يقيم بها الجراحة ،والتشخيص ينبغي أن ينتهي بأجراء الجراحة ،وذلك لكي يستطيع الطبيب أن يري التجويف الداخلي للبطن ،حيث أن من خلال القيام بذلك سوف تكون نسب الشفاء كبيرة بأمر الله تعالي .

في بدايات حدوث سرطان المبيض يصعب اكتشاف حدوثه ،وذلك في المراحل الأولية ،حيث أن الأعراض الخاص بها تكون غير معروفة ، ولكن في بعض الأحيان يمكن تشخصيه ،ولكن هذه الحالة نادرة فلا يستطيع أي طبيب أن يقوم باكتشاف هذا النوع من السرطان الا في بدايات المرحلة الثالثة ،وذلك يتم من خلال عمل خطوتين ،وهم قياس معدل هرمون الحمل ،وذلك في الحوامل فقط ، ومستوي البروتين في غير الحوامل.

ويكون سرطان المبيض من ضمن قوائم التشخيص الفارق ،وذلك اثبت من خلال طلب الاطباء للعديد من الفحوصات المخبرية من المرضي ،ويطلبون منهم عمل فحص شامل للدم لكي يتم تقسيمه ،وقياس نسب البروتين ،وفي الغالب إذا كانت الأنثى مصابة بسرطان المبيض يكون معدل الصفائح الدموية متزايد بنسبة اكبر من خمسة وعشرون بالمئة ، والصوديوم يصبح منخفض بشكل كبير ،وذلك نتيجة نقل الإشارات الكهربائية بشكل كبير من الورم .

انواع سرطان المبيض

أما عن الأنواع المختلفة لسرطان المبيض فهي كثيرة للغاية ،ومنها .

الأنواع الظهارية : يعرف هذا النوع من السرطان بسرطان المبيض الظهاري ،وهو من أكثر أنواع سرطان المبيض حدوثًا ،وهو يشتمل على الكثير من الأورام التي تصيب بطانة الرحم ،الأورام التي تصيب الغدد الكيسة ،ويوجد ايضًا أورام خبيثة أخرى مثل أورام برينر.

الأنواع المصلية :اغلب النساء المصابين بسرطان المبيض الظهاري  هم من نفس النوع الخاص بالمصلي  ،وهذا النوع خطير للغاية ،حيث أن لها الكثير من الأضرار مثل الإصابة بأورام كبيرة يصعب استئصاله ، وهذا النوع نسب الشفاء بها تكون قليلة للغاية ،ويكون العمر الافتراضي للأنثى فيه لا ينقص عن خمسة سنوات .

الأنواع الصفاقي :  هذا النوع ينمو من الصفاق ،وهو يعد عبارة عن الغشاء المغلف للتجويف الداخلي للبطن ،ويحتوي على نفس الأصل للمبيض ،وفي بعض الأحيان يصنف هذا النوع ضمن أنواع سرطان المبيض حيث أنها لها الكثير من الأضرار التي تؤثر على المثانة ،والجهاز التناسلي للمرأة بالأخص .

الأنواع الصافية : هذا النوع من سرطان المبيض يحدث في الخلايا النقية التي لا تستجيب لأي نوع من أنواع العلاج ،ويعمل هذا النوع على نبذ بطانة الرحم ،وهو يتمثل في خمسة عشر بالمئة من كافة السرطانات التي تصيب الرحم ،والغريب من نوعه أن هذا النوع يكثر حدوثه في نساء اليابان ،ولا يعلم أي أحد السبب على الرغم من الكثير من التجارب التي تم القيام بها .

الأنواع الغدية الصافية : هذا النوع يحدث في خلايا الغدد النقية ،ويحدث في داخل بعض الأنسجة ،وهذه الخلايا تكون صافية ومسمارية ،وتمثل معدل لا ينقص عن خمسة بالمئة من سرطان المبيض ،وهذا النوع ايضًا لها علاقة قوية بنبذ بطانة الرحم بشكل كبير ،ولكن هذا النوع من السرطان يسهل اكتشافه في مراحله المبكرة ،ويمكن أن يشفي نهائيًا  من خلال القيام ببعض العمليات الجراحية سواء كانت الجراحات مفتوحة أو بالمنظار ،ولكن اكتشافه في مراحله المتأخرة تكون نسب شفاءه لا تتخطي العشرون بالمئة ،وقد تموت الأنثى اثناء اجراء العملية الجراحية الخاصة بها ،ولم يتم اكتشاف علاج يقضي عليه حتي هذه اللحظة .

الأنواع الشبيه بسرطان بطانة الرحم : هذا النوع يمثل أكثر من عشرون بالمئة من معدلات الإصابة بسرطان المبيض الظهاري ،وهذا النوع يمكن اكتشافه مبكرًا ،والقضاء عليه لأنه غير مؤثر بشكل كبير مثل انواع السرطان السابقة كما أن تأثيره على بطانة الرحم غير قوي ،ولكن إذا كانت الأنثى حامل سوف يؤثر عليه ،ويؤثر على جنينه بشكل كبير ،وقد يعمل على اصابة الجنين ببعض الأمراض مثل امراض العيوب الخلقية ،الكثير من الأمراض الخطيرة الأخرى ،وقد يصيب الجنين بالأنيميا التي قد تعمل على موته .