السرطان هو نمو خلايا ضارة تنقسم بدون رقابة تدمر الأنسجة بعد إختراقها وله القدرة علي الإنتشارفي الجسم،يعتبر السرطان سبب رئيسي للوفاة ،وإحتمالية الشفاء منة بداأ في التحسن علي معظم أنواعه بعد التقدم الطبي الذي تحقق في أساليب الكشف عن السرطان قبل إنتشارة.

يوجد بعض الأعراض التي تظهر علي المرضي لكن تختلف عن مكان إنتشار السرطان من شخص إلي آخر،لكن الأعراض العامة التي تحدث هي سعال مستمر وإرتفاع في درجات الحرارة غير مسبب،تعب عام في الجسم،ظهور بعض الكتل الملموسة تحت الجلد وتسبب في آلام حادة ،إنخفاض ملحوظ في الوزن،وتغيير في لون الجسم الي اللون الأصفر أو في بعض الأحيان بقع باللون الأحمر في الجلد،ومن ضمن الأعراض أيضا عدم التآم الجروح نهائية أو بصعوبة،حدوث بعض تغيرات في حركة الأمعاء والمثانة حيث يشعر المريض بعدم الراحة بعد الأكل وصعوبة في الهضم ،وقد عاني بعض المرضي أيضا من صعوبة في البلع غير مسببة وبحة ملحوظة في الصوت.

images

سرطان الثدي، الشبح المخيف الأول للنساء،حيث أن علاج سرطان الثدي هو إستئصال الثدى بالكامل وإزالة جميع الأنسجة والغدد اللينفاوية بالأبط والعضلات كاملاً،لكن يمكن ان نظمأن الآن حيث أن الكشف عن مرض السرطان الثدي أصبح سهلاً تلك الأيام ،ويوجد عمليات تجرى لإستئصال الورم دون إستئصال الثدي كلة.

وأعراض سرطان الثدي تتمثل في ظهور بعض الكتل في نسيج الثدي وهي كتل غير مؤلمة،أفراز مادة شفافة أو في بعض الأحيان مادة مشابهة للدم من الحلمة،ويحدث في حالة الإصابة بسرطان الثدى تراجع للحلمة أو في حالات أخرى تسننها،تغيير حجم وملامح الثدي بشكل عام ،ظهور إحمرار أو جلد مجعد أشبة بقشرة البرتقال علي طبقة الجلد للثدي.

وينصح الأطباء إجراء فحص الماموغرافيا عند ملاحظة أي من تلك الأعراض للمريضة، فهو فحص يساعد الطبيب علي وضع تقييم سليم لحالة المريض خاصة للنساء التي لم تتجاوز بعد سن اليأس أي إنتقال الدورة الشهرية للنساء.

سرطان الأحبال الصوتية،هو نوع من السرطان الذي يظهر علي الطبقة العليا من الأنسجة والتي بدورها تقوم بتغطية الأوتار الصوتية.

ويعتبر سرطان الأحبال الصوتية من أنواع الأورام التي لا تنتشر علي عكس سرطان الأحبال الصوتية الذي يمكن أن ينتشر للأنسجة المحيطة بالمكان المصاب بحيث يصا إلي الغدد الليمفاوية في بعض الأحيان.

breast_cancer

وتعتبر علامات ظهور سرطان الأحبال الصوتية سهلة حيث يظهر بحة للصوت ويحدث آلام شديدة أثناء البلع.

أما سرطان الحنجرة،فهو ينتج بسبب الصراخ ،وكثرة الحديث ،فالصراخ يسبب في تكوين زوائد علي الحبل الصوتي يجب إستئصالها من خلال عملية جراحية،فيحدث للمريض بحة في صوتة ،وينصح الطبيب عدم الكلام ويعطي المريض تمارين خاصة لكيفية الحديث.

سرطان المريء،و المريءهمعضويأخذشكلإسطواني،يصلبينالمعدةوالبلعوم ،ويعد سرطان المريء من الأورام الأقل شيوعاً فهي تشكل لأقل نسبة للأورام الخبيثة من إجمالي الأورام التي يمكن أن تصيب الجهاز الهضمي.

يختلف إنتشار مرض سرطان المريء من منطقه جغرافيا إلي نمطقه أخري ،حيث ينتشر مرض سرطان المريء في دول مثل إيران والصين،وإنتشر مؤخراً في الغرب.

يسبب سرطان المريء ضيق في المريء،وينتج عن هذا سد للمريء كاملاً مما يجعل المريض يشعر بصعوبة بالغة أثناء البلع،وفقدان تام للشهية،بحة دائمة في الصوت،وإذا تدهورت الحالة وإقتربت من القصبة الهوائية فيحدث حالة من السعال للمريض لا تنقطع.

سرطان المعدة،هو السرطان الأكثر إنتشاراً علي مستوى العالم،حيث يظهر بين المرضي في سن الأربعين إلي السبعين ،قد تسبقه في بعض الأحيان قرحة سرطانية،كبداية منذرة لسرطان المعدة،

ومن أهم أعراض هذا النوع من السرطان ،فقدان في الشهية ونقصان ملحوظ في الوزن،يحدث نزيف علي فترات متقاربة مع قيء ،مع آلام شديدة لا ينفع معها أي نوع من المسكنات مهماً كانت قوتة،ووع قلة الطعام وفقدان الشهية ينتج ضعف عام للجسم وهبوط في دورة الحيوية للجسم ،ومضاعفات هذل الورم تؤدي للوفاة.

وللأسف هذا النوع الخطير من بين جميع أنواع الأورام الخبيثة الأخرى ،فتلك الأعراض يمكن لأن تتشابة مع كثير من الأمراض الأخرى التي قد تصيب المعدة والمريء،ولا يكتشف الطبيب أن المريض مصاب بالسرطان إلا في أثناء العمليات الجراحية للبطن

552e3bf2c4618817208b4590

من خواص سرطان المعدة أنة ينتشر بجدار المعدة مصيبا معه البنكرياس والغدد الليمفاوية والكبد ،وجدار البطن الخلفي،ويمكن سرطان المعدة أن ينشر المرض في جميع لعضاء الجسم عن طريق الدم ،فيصل للرئة ،لذا احتمالية السيطرة علية تكمن في الكشف المبكر عنة لكي يحد من إنتشار السرطان لباقي أعضاء الجسم،وبالطبع كأي نوع من أنواع السرطان المتهم الأول هو التدخين لما لدية من مقدرة عجيبة للأصابة بالسرطان.

سرطان الدم،او المصطلع العلمى هو اللوكيميا،ولا يتقيد بجنس او عمر معين فهو يصيب الأطفال والشباب والعجائز علي حد سواء،وهو من أنواع السرطان الشرسة لأنة ينتشر بسرعه رهيبة  خاصة إذا لم يتم الكشف عنة ومعالجتة سريعاً،حيث يبدأ في نخاع العظم ،ثم ينتشر خارق مسار خلايا الدم البيضاء الغير مكتملة النمو،فحين يصاب المريض بسرطان الدم ،يحدث خلل في كمية إنتاج كريات الدم البيضاء ،وينتجة الجسم بكثرة ،فلا يستطيع الجسم محارة التلوث والعدوي المختلفة ،ويحدث الوفاة سريعا من أقل مرض يمكن ان يصيب الإنسان،لا يمكن الجزم بوجود أسباب حقيقية وراء الإصابة بسرطان الدم إلا أن الدراسات قد أثبتت وجود بعض العوامل المساعدة علي الإصابة باللوكيميا ،فالتعرض للإشعاعات يمكن أن يكون لها يد بحدوث المرض خاصة وإن كان بمستويات عالية،ويوجد عوامل وراثية تجعل الإصابة بمرض السرطان وارد مثل متلازمة داون وبلووم،يسبب الإيدز حدوث إصابة باللوكيميا أيضا وتكون النتيجة الحتمية هي الوفاة فلا مفر منة في تلك الحالة.

وعن أعراض سرطان الدم فقدان في الوزن ،صعوبة غير مسببة في البلع مع وجود عسر هضم وتغير في عادات مرات التبول الطبيعي،نزيف من أماكن متفرقة في الجسم كالأنف أو نزيف باللثة،الإحساس المستمر بآلام حادة في العظم والمفاصل،لذا وجب التنبية اللجوء إلي الطبيب وعمل جميع الفحوصات الوقائية لسرعه إكتشاف المرض والبعد عن التكاسل أو عدم وضع الإصاب بالسرطان في الحسبان والتعامل مع تلك الأعراض بإستخفاف .

أما عن علاج اللوكيميا فهو ليس كباقي أنواع السرطان التي يمكن إستئصالها والحد من إنتشارها ،ولكن العلاج الكيميائي هو الحل الوحيد لمريض سرطان الدم ،،وهذا بخلاف العلاج الإشعاعي الذي يخضع له مريض اللوكيميا ،ويعمل الطبيب علي زرع خلايا جذعية للحفاظ علي الصحه العامة للجسم،ويحدث هذا عن طريق التبرع بخلايا جذهية بعد العلاج الكيميائي.