تعاني الكثير من النساء من الآم الثدي،و قد تكون تلك الآلام تتواجد بصفة دورية مع كل دورة شهرية، و قد تكون تلك الآلام لا تتبع نمط معين.

و تنقسم الآلام الثدي إلى ألم دوري و ألم غير دوري

woman-with-breast-pain

أولاً: ألم الثدي الدوري

الألم الدوري هو الأكثر شيوعا عند النساء، وقد يكون سبب الألم الدوري للثدي هو التغيرات الطبيعية الشهرية التي تحدث في الهرمونات. و عادة يحدث هذا الألم في كلا الثديين.

و اما بخصوص وصف الألم الدوري فهو غالباً يكون في شكل ثقل أو وجع في الثدي و يصل ألالم إلى الإبط والذراع، و الألم عادة يكون أشد قبل فترة الحيض وغالباً يقل يإنتهاء فترة الحيض و تشعر بعدها النساء بالأرتياح.

يحدث ألم الثدي الدوري في كثير من الأحيان في النساء الأصغر سناً، و نجد أن معظم آلام الثدي الدورية تذهب بعيداً دون علاج، وعادة ما تختفي في سن اليأس.

ثانياً: ألم الثدي الغير دوري

ألم الثدي غير الدوري يحدث أكثر في النساء ما بين سن ال 30 و ال 50، و قد يحدث في ثدي واحد فقط، و غالباً يوصف الألم بإنه حاد و حارق و يحدث في منطقة واحدة من الثدي.

ألم الثدي الدوري يحتاج إلى معرفة سببه حتي يتم علاج السبب، و العلاج معه يزول الألم.

و الآن سوف نعرض لكي الأسباب الشائعة لألم الثدي:

اولاً: تكيسات الثدي

تختلف أشكال و أحجام الثدي عند كل امرأة عن الأخرى، و قد تكون ظروف تطور ألم الثدي أكثر خطورة عند امرأة عن الأخرى.

و تكييسات الثدي تكون عبارة عن أكياس مملؤة بسائل داخل الثدي، و قد تكون لينة أو صلبة، و قد تكون مصحوبة بألم أو بدون ألم، و عادة تتضخم هذه الأكياس وقت الدورة الشهرية و تزول فور بلوغ سن اليأس.

images-12

ثانياً: جراحات الثدي

قد تقوم المرأة بعمل عملية في الثدي مثل جراحات تجميل الثدي او غيرها، هذه الجراحات بعد الخضوع لها قد تؤدي إلى تكوين نسيج ندبي يؤدي عادة إلى الآم الثدي.

images-11

ثالثاً: إلتهاب الغضروف الضلعي

إلتهاب الغضروف المفصلي هو نوع من أنواع التهاب المفاصل الذي يحدث عند نقطة ربط الضلع و الصدر، و يتسبب هذا الإلتهاب في ألم حارق في الثدي، يصعب معه التفريق بينه و بين ألم الثدي الحقيقي، و غالباً يكون هذا النوع من إلتهاب المفاصل في كبار السن.

images-13

رابعاً: حمالة الصدر الغير مناسبة

بعد الأحيان قد يتسبب لبس حمالة صدر غير مناسبة في حدوث ألم بالثدي، حيث أن استخدام حمالة صدر ضيقة أو واسعة بتتسبب في عدم دعم الثدي بشكل صحيح، و مع عدم وجود الدعم المناسب قد يؤدي ذلك إلى حدوث ألم في الثدي.

woman-measuring-bra-size

خامساً: سرطان الثدي

معظم سرطانات الثدي لا تسبب الألم، و لكن سرطان الثدي الإلتهابي وبعض الأورام يمكن أن تؤدي إلى عدم الشعور بالراحة في الثدي.

و يجب على المرأة الاتصال بالطبيب في حال كانت تعاني من الأعراض التالية:

نتوء مثيرة للقلق في الثدي
ألم أو كتلة في الثدي لم يتم اختفائها بعد الدورة الشهرية
أي إفراز من الحلمة واضح سواء إفراز دموي أو غير ذلك
ألم الثدي دون سبب معروف أو ألم الثدي المستمر
أعراض تتفق مع إلتهاب الثدي مثل الإحمرار، والقيح، أو الحمى

images-10

سادساً: إلتهاب الثدي (Mastitis)

هو حالة من عدوى مؤلمة تصيب الثدي، و عادة تصيب هذه الحالة النساء المرضعات، و هو يصيب المرضعات في الثلاثة أشهر الأولى من الرضاعة، و لكن قد يصيب أيضاً هذا الإلتهاب غير المرضعات في بعض الأحيان.

اما عن العراض المصاحبة لهذا النوع من الإلتهاب فهي تتضمن في الغالب الحمى و التعب، ذلك بالإضافة إلى حدوث تغييرات في الثدي مثل دفء الثدي، تورمه، إحمراره و الشعور بألم شديد فيه.

images-14

سابعاً: الأدوية 

هناك بعض الأدوية التي قد تساهم في تطور ألم الثدي، و قد حدد الأطباء بعض من هذه الأدوية التي تزيد من الآم الثدي و هي كما يلي:

– حبوب منع الحمل
– وسائل منع الحمل الهرمونية عن طريق الفم يمكن أن تؤدي إلى ألم الثدي في بعض الحالات.
– علاجات العقم
– مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)
– مضادات الاكتئاب
– ميثيل (Aldomet)
– السبيرونولاكتون (ل Aldactone)
– بعض مدرات البول
– Anadrol
– الكلوربرومازين
و لذلك من المهم جداً أن تقوم المرأة التي تعاني من آلام الثدي التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية أو إلى الطبيب لمعرفة ما إذا كان أي من الأدوية الخاصة بها قد تؤدي إلى زيادة ألم الثدي، او إنها قد تكون هي نفسها سبب الألم.

a-woman-is-holding-up-a-pack-of-contraceptive-pills

بعض النصائح لتخفيف ألم الثدي

و قد تساعدين نفسك في تخفيف الألم اذا كان الألم بسيط و غير مستمر، و في السطور القادمة سنقدم بعض النصائح التي قد تساعدك على تخيف ألم الثدي.

قد تساعدين نفسك على تخفيف ألم الثدي البسيط و الغير مستمر عن طريق إستخدام بعض الأدوية دون وصفة طبية،و لكن بشرط ان تقومي بقرأة التعليمات المرفقة مع الدواء و إتباعها.

من الأدوية التي يمكن استخدامها 

العقاقير المضادة للالتهابات (المسكنات)، مثل ايبوبروفين (أدفيل أو موترين)، نابروكسين (أليف أو نابروسين)، أو الأسبرين (باير)
و لكن عليك الإنتباه فإذا أصبح ألم الثدي شديد أو أستمر لفترة أطول من ثلاثة أسابيع فيجب ان تتصلي بطبيبك لمناقشة الأعراض الخاصة بك و معرفة ما عليك فعله و إتباع إرشادات طبيبك.

و إذا كنت حامل أو تحاولين أن تصبحي حاملاً، ففي هذه الحالة عليك التحدث مع طبيبك قبل استخدام أي دواء، بالإضافة إلى ذلك اذا كنت أصغر من عشرين عام فلا تاخذين الأسبرين و ذلك بسبب خطر متلازمة راي.

و قد تستطيعين تخيفيف الآم الثدي أيضاً عن طريق إستخدام حبوب منع الحمل، فهي قد تساعد في الحد من آلام الثدي الدورية وتورم الثدي الذي يحدث أثناء الدورة الشهرية، ولكن لا ينجح ذلك مع كل السيدات لان ألم الثدي هو أيضا من الآثار الجانبية المعروفة لحبوب منع الحمل، فقد ينجح هذا مع بعض النساء و قد لا ينجح مع البعض الآخر.
أخذ المغنيسيوم، مكملات المغنيسيوم التي تأخذ في النصف الثاني من الدورة الشهرية (عادة قبل أسبوعين من الدورة الشهرية القادمة) تساعد عادة على تخفيف آلام الثدي الدورية وكذلك أعراض ما قبل الدورة الشهرية القادمة.
و ايضاً ينصح الأطباء بإتباع نظام غذائي منخفض الدهون جدا، حيث يساعد لك على تخفيف الآم الثدي.
و مما تم ملاحظته ايضاً ، ان بعض النساء يعانوا أقل من ألم الثدي عندما تقوم بتقليل من كمية الكافيين التي يتناولونها.