أدعية رمضان

أدعية رمضان
Sara الاقسام الاسلامية
ويكي حياتي :

اقترب شهر رمضان والجميع يبحث عن كل شيء يمكن أن يقربه إلى الله ويجعله من عباده الصالحين ومن العتقاء من النار، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة “، ويكثر الجميع من فعل الخير ومن أجمل العبادات الدعاء فما وفق لها إلا من فتح له الله أبواب رحمته، وعن ابن عمر قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئاً يعني أحب إليه من أن يسأل العافية “. وعد الله عباده الإجابة لدعائهم، كما قال الله تعالى: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) {البقرة:186}، وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء “، كما أمرنا الله تعالى بالدعاء والدعاء عبادة لله عز وجل كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: ” الدعاء هو العبادة وقرأ قول الله تعالى: ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِين )”.

علينا التحذير في بداية الأمر من الأحاديث الكثيرة التي تنتشر في رمضان على مختلف المواقع الإلكترونية المختلفة، ومواقع التواصل الاجتماعي، كما قول بأن هذا الدعاء هو دعاء اليوم الأول لرمضان وذاك هو دعاء اليوم الثاني وهكذا، فلتعلموا أن كل ذلك بدع وليس لو أي نص صحيح في الإسلام، ولا يجب اتباع البدع والابتداع في الدين؛ لقوله – صلى الله عليه وسلم -: “وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار” رواه النسائي، ونعوذ بالله أن نكون من المبتدعين أو نكون من أهل النار، نعم الأدعية تكون رائعة ولكن لا يجب ربطها بوقت معين، أو بطقوس معينه، أو في مكان، أو في صلاة مخصصة، أو بعد صلاة مخصصة، فإذا احببنا الله ورسوله علينا إتباع ما أمر به الله وما اخبرنا به رسوله – صلى الله عليه وسلم – كما أنه لا يجب علينا أن نقول على الرسول الكذب؛ لقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ” مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ “. رواه البخاري ومسلم، وأي حديث أو دعاء تجده حتى الأحاديث والأدعية التي سأذكرها لكم عليكم البحث عنها قبل نشرها؛ حتى لا تأخذوا وزرا إن كانت كاذبة، ومن الأدعية الآتي:

  • أول دعاء سيكون عندما نرى هلال رمضان، ولا يوجد دعاء مخصص لرؤية هلال رمضان فقط ولكن لرؤية أي هلال لأي شهر هجري، روى الإمام أحمد أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يقول عند رؤية الهلال: ” اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله “.
  • عند تناول طعام الإفطار هناك أدعية واردة عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بعد أن يسمى ويفطر يدعى ” ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله ” وكذلك يمكنه أن نقول ” اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي ” وأيضا ” اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت “.
  • كم يكثر الزيارات في رمضان من الأقارب والأصدقاء والجيران، لذلك علينا عند إنها الفطور الدعاء لهم، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا أفطر عند أهل بيت، قال لهم: (أفطر عندكم الصائمون،وغشيتكم الرحمة، وأكل طعامكم الأبرار، وتنزلت عليكم الملائكة)، رواه أحمد.
  • في ليلة القدر كان هناك دعاء أخبرتنا به أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – أنها سألت النبي – صلى الله عليه وسلم -: ” يا رسول الله أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلة القدر ما أقول فيها؟” قال قولي: (اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعف عني) رواه الترمذي، والدعاء ليغفر الله ذنوبنا ويعفو عنا ويستر عيوبنا وأخطائنا، وقال – صلى الله عليه وسلم -: ” من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ” رواه البخاري ومسلم، وليلة القدر تكون في العشر الليالي الأخيرة من رمضان.
  • هناك دعاء يمكن الدعاء به في قيام الليل؛ حيث قد ثبت عن عائشة – رضي الله عنها – لما سألها أبو سلمة بن عبد الرحمن بأي شيء كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يفتتح صلاته قالت: كان إذا قام من الليل افتتح صلاته فقال: ” اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم” رواه النسائي، ومن حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – { أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان إذا قام إلى الصلاة من جوف الليل يقول: ” اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض، ولك الحمد أنت قيوم السموات والأرض ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق ، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت الذي لا إله إلا أنت “} هذا لفظ الإمام أحمد والنسائي.
  • عن أبي بن كعب – رضي الله عنه -: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يوتر بثلاث ركعات كان يقرأ في الأولى ب سبح اسم ربك الأعلى، وفي الثانية ب قل يا أيها الكافرون، وفي الثالثة ب قل هو الله أحد، ويقنت قبل الركوع، فإذا فرغ قال عند فراغه: ” سبحان الملك القدوس ثلاث مرات يطيل في آخرهن “، وصيغة دعاء القنوت عند الشافعي – رحمه الله -: (اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت).

كذلك يمكن الإكثار من كافة الأدعية المعروفة عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ومنها ” اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار “، وورد أيضا أنه – صلى الله عليه وسلم – كان يستعيذ بالله من الكفر والفقر ومن عذاب القبر، كما كان يقول: ” اللهم انى أعوذ بك من الفقر والقلة والذلة، وأعوذ بك أن أظلم أو أظلم، ويأمر بذلك”، وروى أبو داود عن أبي سعيد الخدري قال: ” دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ذات يوم، فإذا برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة، فقال: يا أبا أمامة مالي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة؟ قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله، فقال: أفلا أعلمك كلاماً إذا قلته أذهب الله همك وقضى عنك دينك؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال. قال: فقلت ذلك، فأذهب الله تعالى همي وغمي وقضى ديني”.

سنختم أدعيتنا بالدعاء الشامل الجامع عن عائشة أن أبا بكر دخل على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليكلمه في حاجة وعائشة تصلي، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: يا عائشة: عليك بالجوامع والكوامل، قولي: ” اللهم إني أسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله، عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إني أسألك مما سألك منه محمد صلى الله عليه وسلم، وأعوذ بك مما استعاذ منه محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم ما قضيت لي من قضاء فاجعل عاقبته لي رشدا “.