تلميع الزجاج والمرايا وأهم الخطوات المتبعة

تلميع الزجاج والمرايا وأهم الخطوات المتبعة
admin hala اقسام الاسرة
ويكي حياتي :

تلميع الزجاج والمرايا وأهم الخطوات المتبعة

 

يعتبر الزجاج والمرايا من أكثر الأماكن التى تتراكم عليها الأوساخ بصورة كبيرة، وفى بعض الأحيان تتجمع الأوساخ بشدة بالشكل الذى يجعل تنظيفها أمرا غاية فى الصعوبة ويتطلب المزيد من الوقت والمجهود المضاعف ، وبعيدا عن التعب الذى قد يتعرض له الكثير من الأشخاص سواء أثناء عملية التنظيف أو بعد الإنتهاء منها، فإن هذا الأمر يتطلب الإعتماد على الكثير من الأدوات المناسبة ضمن الطرق المستخدمة، وهناك عددا من الطرق التى يمكن الإعتماد عليها بصورة أساسية فى تنظيف الزجاج والمرايا.

أهم طرق تنظيف الزجاج:

فى البداية يمكن القيام بدمج جزءا واحدا من الخل الأبيض إلى أربعة أجزاء من الماء، ويتم وضعهما فى زجاجة ومن ثم إستخدام هذا الخليط  كرذاذ لتنظيف المناطق المتسخة، ومن الممكن وضع هذه المكونات فى وعاء كبير وإستخدامه أيضا أثناء عملية التنظيف، ومن الأفضل إستخدام قطعة من القماش الخالية من الوبر، أو فرشاه أسنان ناعمة للتلميع والنظافة.

يتم رش الرذاذ على هذه القطعة من القماش أو رشه بصورة مباشرة على المكان المراد تنظيفه بصورة كاملة ، ويتم فرك سطح الزجاج بحركات دائرية للتخلص من كافة البقع التى تبدو متراكمة عليه ، ومن ثم العمل على تنظيف الزوايا والحواف إعتمادا على إستخدام قطعة من القطن أو القماش أو غيرها من الأدوات الأخرى التى يمكن إستخدامها أثناء عملية التنظيف كفرشاة أسنان ناعمة على سبيل المثال أو ما شابه ذلك.

ويمكن خلط كميات من الخل الأبيض مع بعض العناصر الأخرى والتى منها الكحول ونشا الذرة ، بحيث يتم دمجها مع بعضهما البعض فى كوبا من الماء الدافىء، ومن الممكن إستخدام كميات قليلة من عصير الليمون خلال عملية التنظيف وذلك بواسطة ورق الجرائد.

أهم النصائح أثناء عملية التنظيف:

أولا : أثناء عملية تنظيف الزجاج يلزم الإعتماد على المياه المقطرة كبديلا عن مياه الصنبورالعادية، حيث أن الماء العادى يخلف ورائه بعض البقع التى قد تظهر على الزجاج والمرايا نتيجة المواد التى يتضمنها والمتواجدة فيه والتى يتم إنتقالها عن طريق الأنابيب على الرغم من تنظيفها بشدة وبصورة كبيرة.

ثانيا: حال ملاحظة وجود بعض التموجات أو بقع الماء ، ففى هذه الحالة من الممكن إستخدام الخل الأبيض بصورة مركزة دون أن يتم تخفيفه بالماء، لضمان نظافة الزجاج على الوجه الأمثل.

ثالثا : أثناء عملية تنظيف زجاج النوافذ، من الأفضل البدء بعملية تنظيف الأجزاء الأخرى من الزجاج منه بعدما تجف الأجزاء الأخرى منه التى سبق وتم تنظيفها، وتتم عملية التنظيف لزجاج النوافذ إبتداء من المناطق الداخلية والتى عقب الإنتهاء منها يتم البدء فى المناطق الأخرى الخارجية وكذلك يتم التنظيف من الأعلى إلى الأسفل وليس العكس.

رابعا : الإهتمام بالنظافة الدورية للزجاج بصفة عامة وزجاج النوافذ بصفة خاصة بحيث  يتم تنظيفه من وقت لأخر بما لا يقل عن ثلاثة مرات فى العام الواحد حتى لا تتراكم عليه الأوساخ بشدة وبصورة كبيرة تجعل أمر تنظيفه يصعب فيما بعد ويتطلب العديد من الوسائل التى نحن فى غنى عنها.

خامسا: من الأفضل وضع مناشف على العتبات الخاصة بالنوافذ، وبخاصة عندما يتم البدء فى تنظيف النوافذ الخشبية، كما يفضل تجنب إستخدام المنتجات والعناصر التى تحتوى على مادة الأمونيا، وحالة وجود مواد شمعية على الزجاج ففى هذه الحالة يمكن إعداد خليط من الماء والخل مضافا عليه كوبا من الصابون السائل ومن ثم إستخدامه أثناء عملية التنظيف حيث يعطى هذا الخليط نتائج فعالة وبصورة سريعة.

سادسا : يجب الأخذ فى الإعتبار حالة الطقس السائدة والتغيرات التى تحدث فى الأحوال الجوية ، حيث يجب أن يكون الجو مشمسا وليس غائما أو ماطرا، لأنه فى الأحوال التالية سيتعرض الزجاج إلى الإتساخ خلال فترة زمنية قصيرة نتيجة هذه التغيرات الجوية.

طرق تنظيف المرايا:

فى الكثير من الأحيان تتعرض المرايا للإتساخ بصورة كبيرة نتيجة العديد من الأسباب المؤدية إلى ذلك والتى يأتى فى مقدمتها عدم الإهتمام بنظافتها من وقت لآخر، الأمر الذى يؤدى فى النهاية الى تراكم البقع والأوساخ عليها، وهناك بعض الطرق التى يمكن الإعتماد عليها أثناء عملية تنظيف المرايا والتى تتمثل فى الآتى :

  • من الممكن الإعتماد على قطعة من القماش والتى يتم إستخدامها مع الماء الدافىء لمسح المرايا والعمل على إزالة الأوساخ منها.
  • من الممكن إستخدام أحد مساحيق الغسيل مع أسفنجة مناسبة ، ومن ثم مسح المرايا بها وتلميعها.
  • يتم فرك المرايا بالأدوات السالف ذكرها بحركات تأتى فى صورة دائرية وعقب الإنتهاء من عملية الفرك والتأكد من أن كافة الأوساخ العالقة بها قد تم التخلص منها سيتم البدء فى عملية التجفيف.

نصائح هامة أثناء عملية تنظيف المرايا:

يفضل البدء بمسح المرايا من الأوساخ والأتربة قبل البدء فى عملية التنظيف، بالشكل الذى يؤدى فى النهاية الى التخلص من كافة الأوساخ بصورة جيدة دون أن يتبقى شيئا منها.

من الممكن التخلص من البخار الذى قد يتكون على المرايا أثناء عملية الإستحمام ، وذلك من خلال القيام بفتح صنبور الماء البارد لبضع من الوقت قبل البدء فى فتح المياه الساخنة التى من شانها تعمل على تكوين البخار الكثيف على المرايا والجدران.

من الأفضل تجنب إستخدام المنظفات التجارية التى تعتمد فى تركيبها على الأحماض أو القلويات، لأن هذا الأمر له الكثير من الأثار السلبية، وفى حالة إذا كانت المرايا بجوار بعضها البعض ، فمن ثم يجب العمل على منع محاولة السائل من الوصول إلى تلك المناطق الفاصلة بينها حتى لا تتأذى وتتضرر أطرافها بصورة كبيرة.

تجنب إستخدام المنظمات الصناعية التى تعتمد فى تركيبها على مادة الأمونيا، ومن الممكن تنظيف الزجاج والمرايا إعتمادا على مادة الصودا أو غيرها من المواد الأخرى التى تعطى نتائجا فعالة أثناء عملية التنظيف.

حالة وجود طبقة شبه ضبابية على الزجاج، فى هذه الحالة يمكن الإعتماد على خليط يتم تجهيزه فى المنزل والذى يتكون من نصف كوب من الكحول والمضاف إليه 2 ملعقة من الأمونيا، فضلا عن نسبة قليلة من الصابون الخاص بالتنظيف ومن ثم إستخدام هذا الخليط  لتنظيف الأماكن المتسخة والحصول على نتائج رائعة خلال فترة زمنية قصيرة.

وهناك مجموعة من الخطوات التى يجب الإلتزام بها أثناء عملية التنظيف ، والتى يأتى فى مقدمتها ضرورة جمع كافة المواد الخاصة بالتنظيف سواء الخل الأبيض الذى يعتبر العنصر الأساسى الذى تعتمد عليه عملية التنظيف والماء والقماش وأوراق الجرائد وغيرها من الأدوات الأخرى المستخدمة  والتى يتم الإعتماد عليها للتخلص من الأتربة والأوساخ العالقة.

وهناك عددا من الإرشادات الهامة التى يجب أخذها فى الإعتبار أثناء التنظيف والتى منها الأعتماد على الخل الأبيض بصورة مركزة  للتخلص من البقع والأوساخ التى تظهر على الزجاج والمرايا، وكذلك المحلول الخاص بالتنظيفـ، وتعتبر الطريقة الأفضل التى يمكن الإعتماد أثناء تنظيف المرايا المزينة هى مسحها بمنفضة الغبار بصورة دائمة ومستمرة وبشكل يومى، وحال عدم توافر الخل الأبيض يمكن فى هذه الحالة الإعتماد على الكحول الطبى الذى يعطى هو الأخر نتائجا فعالة وفى أسرع وقت ممكن.