علامات ضعف التبويض

علامات ضعف التبويض
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

عملية الحمل تتم عن طريق عملية التخصيب والتي يتم فيها اختراق الحيوانات المنوية القادمة من الرجل للبويضة الموجودة في المرأة وتنتقل هذه البويضة من المبيض إلى الرحم عن طريق قناة فالوب ومن ثم تحدث عملية الإنجاب ولكن في بعض الحالات تكون هناك صعوبة في عملية الإنجاب نتيجة وجود أسباب تسبب العقم ومن أحد الأسباب المسببة للعقم هو ضعف التبويض لدى المرأة .

مفهوم ضعف التبويض

ضعف التبويض هو عدم قدرة المبيضين على إنتاج البويضات التي يتم تلقيحها بالحيوان المنوى لكى تتم عملية الحمل أو أن تنتج المبايض بويضات غير سليمة وغير ناضجة حيث انه لتتم عملية الحمل بصورة سليمة يجب أن تكون هناك بويضة واحدة لكى يتم اختراق الحيوان المنوى لها وتتم عملية الحمل . ومن المعروف أن قدرة المبايض عند المرأة تقل بعد سن الأربعين وتقل فرصها في الإنجاب وإذا حدث الحمل يكون في أغلب الأحيان من الصعب وصوله لمرحلة الأمان ولكن ما نتحدث عنه في هذا المقال هو ضعف المبايض قبل سن الأربعين .

أسباب ضعف المبايض

ويرجع حدوث ضعف المبايض على الإنتاج لعدة أسباب منها :-

1-الأمراض الوراثية والكرومسومية  : وأمثلة لهذه الأمراض ما يعرف بمتلازمة تيرنر ومتلازمة.الهش.Xالكروموسوم

2-انخفاض عدد الحويصلات: والحويصلات هي الأكياس الصغيرة التي تنمو بداخلها البويضات وتظل بها إلى أن تخرج عند عملية الإباضة وقلة عدد هذه الحويصلات يؤثر على عملية الإباضة بحيث لا تتم بشكل صحيح ، وبعض النساء تولد بعدد حويصلات قليلة أي انه عيب خلقى تولد به الأنثى .

3-أمراض المناعة الذاتية :عندما يصيب جهاز المناعة أي نوع من الأمراض المناعية فيؤدى ذلك إلى قيام جهاز المناعة بمهاجمة الحويصلات الموجودة داخل المبيض ولا يكتفى بذلك بل أنه أيضاً يقوم بمهاجمة الغدد المسؤلة عن إفراز الهرمونات التي يحتاجها المبيض والحويصلات لإتمام عملية الإباضة .

4- العلاجباستخدام الكيماوى أو العلاج الإشعاعى : إن إستخد ام العلاج الكيماوى في معالجة الأورام السرطانية من الممكن أن يؤدى إلى تلف المادة الوراثية الموجودة في الخلايا وتضم هذه الخلايا خلايا الحويصلة .

5-إضطراب في عملية الأيض : فعملية الأيض هي هضم المواد الغذائية التي تدخل إلى جسم الإنسان لإكتساب ما بها من طاقة تساعد الجسم على القيام بالعمليات الحيوية والحركية ،فعندما تضطرب هذه العملية لأى سبب ما فإن ذلك يؤدى إلى حدوث خلل في قدرة الجسم على انتاج وتخزين الطاقة التي يحتاج لها الجسم .

6-التعرض للسموم : وجود مجموعة من السموم في الجو الخارجي والذى يستنشقه الجسم يؤثر بشكل سلبى على عملية التبويض وهذه السموم تتمثل في التدخين بجميع أنواعه سواء أن تكون المرأة مدخنة أو ان تتعرض للتدخين السلبى ، التعرض لاستنشاق المواد الكيميائية الضارة ، والتواجد في أماكن يوجد بهوائها مبيدات حشرية كل هذه الأنواع من السموم تضر بوظائف الحويصلات .

7- العمليات الجراحية : خاصة تلك العمليات التي يتمك إجرائها  في منطقة الحوض مثل استئصال الرحم .

علامات ضعف التبويض

علامات ضعف التبويض

ضعف التبويض والذى يحدث قبل سن الأربعين أو قبل السن الذى تنقطع فيه الدورة الشهرية له أعراض وعلامات تلاحظها المرأة وهى قريبة جداً ومشابهة لتلك الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث في وقت مبكر ومن هذه العلامات :-

1-أن تكون الدورة الشهرية غير منتظمة ولا تحدث في وقت محدد شهرياً.

2-تلاحظ المرأة التي يحدث لها ضعف في عملية التبويض إحمرار وجهها وتوهجه.

3-خروج العرق منها بصورة غزيرة خاصة في فترة الليل .

4-أن تقل الرغبة الجنسية لدى المرأة في سن مبكر .

5-حدوث جفاف في المهبل .

6-الأرق ومعاناه لكى تستطيع النوم .

7-التهابات تصيب المهبل بصورة كبيرة غير معتادة .

8-حدوث ألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية ناتجة من أن جدار المهبل أصبح رقيقاً.

9-زيادة ملحوظة في لون جلد البشرة أو ما يسمى بتصبغ الجلد  .

10-ضعف في الجسم بشكل عام .

11- حدوث ألم في البطن وعدم الرغبة في تناول الطعام .

12-الرغبة الدائمة في تناول الملح أو أي طعام يحتوى على نسبة عالية منه.

طرق تجنب ضعف التبويض

هناك بعض العادات التي يجب على المرأة أن تتبعها لكى تقى نفسها من مضاعفات الإصابة بضعف التبويض المبكر ومن هذه الطرق :-

-تجنب التعرض للضغط النفسى بكل أشكاله من توتر وقلق والذى يؤدى إلى إنفعالات عصبية تؤثر على الصحة النفسية والجهاز العصبى للمرأة .

– عدم الإفراط في تناول الملح والسكر .

-التوازن في تناول المنبهات كالشاى والقهوة والتقليل من تناول المشروبات الغازية والسوائل المعلبة لما تحتويه من مواد حافظة قد تكون مضرة .

– التقليل من بعض الأطعمة الغنية بالأملاح كالمانجو والبرتقال والطماطم والباذنجان .

-عدم الإكثار من تناول مشتقات الألبان والشوكولاتة.

-البعد عن المقليات والوجبات السريعة .

-الحفاظ على تناول الأرز والقمح والشوفان والذرة .

-التوازن في تناول اللحوم والأسماك .

-تناول الأغذية التي لها دورمهم في عملية توازن الهرمونات مثل التمر والسمسم والتوت والمكسرات .

– نقع الحلبة أوالبابونج أوالقرفة في الماء وتناولها مما يساعد أيضاً على التوازن الهرمونى .

– استخدام زيت الزيتون أو زيت السمسم أو زيت عباد الشمس في الطبخ .

-المداومة على ممارسة الرياضة وخاصة المشى ولو لمدة نصف ساعة يومياً مما يحافظ على صحة المرأة بوجه عام .

علاج ضعف المبايض

تتوقف الطريقة التي يتم بها علاج ضعف التبويض على حالة المريضة أو بمعنى أصح السبب الذى نتج عنه ضعف التبويض .

-فإذا كان سبب ضعف إنتاج المبايض للبويضات هو أمراض المناعة ففي هذه الحالة يكون العلاج بإستخدام الكورتيزون .

-إذا كان اضطراب الغدة الصماء هو السبب في ضعف المبايض فيقوم الطبيب المختص بعلاج مشاكل الغدد المصابة بالخلل ليمنع من تأثيرها السلبى على المبايض وعلى قدرتها على إنتاج البويضات .

-أما في حالة نقص هرمون الأستروجين أو حدوث خلل في إنتاجه فيقوم الطبيب المعالج بوصف أدوية تساعد على ضبط كمية الهرمونات وبجرعات محددة حسب حالة المريضة .

-وفى حالة وجود هشاشة للعظام وأثرت بشكل سلبى على عملية التبويض فينصح الطبيب المعالج بتناول الأدوية التي تمد الجسم بجرعات من الكالسيوم والفيتامينات لمعالجة هشاشة العظام وتحسين عملية إنتاج البويضات.

الإجراءات التي يقوم بها المعالج لمعرفة ضعف التبويض

أعراض ضعف المبايض تتشابه كثيراً مع أعراض توقف الطمث أو ما يعرف بالطمث المبكر ولذلك هناك إجراءات يقوم بها الطبيب المعالج للتأكد من إصابة المبايض بضعف في إنتاج البويضات وهى :-

1-قياس مستوى الهرمونات عن طريق تحليل وإجراء فحص للبول.

2-يقوم الطبيب المعالج بالكشف على المبيض عن طريق استخدام الموجات الفوق صوتية أو استخدام المنظار في الفحص .

3-قياس مستويات الهرمونات عن طريق تحليل الهرمونات الذى يتم عن طريق تحليل الدم .

وفى النهاية يجب على المرأة أن تقوم بكشفاً دورياً على جسمها بشكل عام خاصة مع اقتراب فترة انقطاع الطمث للاطمئنان على صحتها والوقاية من أي مرض قد يصيبها فيما بعد .