النفط الصخري

النفط الصخري
admin hala علوم الارض
ويكي حياتي :

النفط الصخري

في الآونة الأخيرة تداول كثيرا لفظ النفط الصخري عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية وأحدث ضجة بين الدول المصدر والدول المستوردة للنفط، ولذلك دعونا نتعرف ماهو النفط الصخري؟النفط الصخري هو نوع من النفط الخفيف(ينقسم النفط إلى 3 أنواع طبقاً لكثافته، خفيف ومتوسط وثقيل وذلك طبقاً لنوعية المواد الهيدروكربونية المكونة له)ويطلق عليه اسم النفط الضيق “tight oil” من قبل وكالة الطاقة العالمية لتفريقه بشكل واضح عن النفط الخام المستخرج من مخازن بين الصخور.يتم انتاجه من صخورتحتوي على ترسبات مادة الكيروجين، والتي يتم تحويلها بالحرارة إلى سائل هيدروكربوني بديل للنفط الخام، والنفط الخام هو في الأصل مواد هيدروكربونية سائلة تتواجد في باطن الأرض.

يرجع تكوين النفط الصخري إلى مائة مليون،وذلك عندما قسمت قارة أمريكا الشمالية إلى قسمين بفعلمياه البحر أدت إلى تقسيمها إلى جزء شرقي وجزء غربي، وعندما حدث انخفاض في مستوى سطح البحر بدأت تتراجع هذه المياه من المساحة فتركت مراعي خصبة وماتت الكائنات الحية التي تعيش في المياه، فتحولت هذه الكائنات إلى حفريات حجرية وبعد مرور الزمن تعرضت الحفريات للحرارة العالية وضغط الجاذبية مما أدى إلى تحويلها لنفط، ولأن هذه المناطق لا تتوفر فيها العوامل التي تجعل من نفطها سائل، أدى ذلك إلى تكون النفط الصخري.

الطبيب العربي ماسويه الماردينيالأصغر كتب عن تجاربه في استخراج النفط من نوع " النفط الصخري" وذلكفي القرن العاشر.تم منح براءات اختراع النفط الصخري الأولى لاستخراج النفط من قبل بريطانيا في عام 1684 إلى ثلاثة أشخاص. نشأ في فرنسا الاستخراج الصناعي الحديث للنفط الصخري مع تنفيذ عملية اخترعهاألكسندرسيليج في عام 1838، وتم تحسينها بعد عقد من الزمن في وقت لاحق في اسكتلندا باستخدام عملية اخترعها جيمس يونغ خلال أواخر القرن التاسع عشر، قد تم بناء محطات في أستراليا، البرازيل، كندا، والولايات المتحدة.

قبل الحرب العالمية الثانية كان النفط الصخري يستخدم كوقود نقل، وبعد ذلك كان يستخدم كمادة خام للأوساط الكيميائية، والكيمياويات النقية، والراتنجات الصناعية، وكمادة حافظة لخشب السكك الحديدية. منذ عام 2008 أصبح النفط الصخري يستخدم في المقام الأول في التدفئة وباعتباره وقود بحري، وأيضا يستخدم في إنتاج المواد الكيميائية المختلفة ولكن بشكل أقل. يتواجد النفط الصخري في العديد من البلاد ولكن تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية من أكثر الدول التي تحتوي على مخزون نفط صخري في العالم حيث أنها تمتلك حوالي 75% من إجمالي المخزونات في العالم. ازداد اكتشاف النفط الصخري في دول أخرى في بعض مناطق قارة امريكا الشمالية مثل كندا أيضا كما أنه يتواجد في السعودية.

        تكلفة استخراج النفط الصخري عالية ويختلف عن النفط الرملي أو الغاز الصخري والنفط الخام الطبيعي. حدثت ثورة ضخمة في انتاجه في الولايات المتحدة الأمريكية خاصة في ولاية تكساس الغنية بهذا النوع من النفط، وقد صرح باراك أوباما في ديسمبر 2012 بأن أمريكا ستتخطى المملكة العربية السعودية لتصبح أكبر منتج للنفط في العالم في عام 2017 وهو العام الحالي وذلك بفضل النفط الصخري.هذا الأمر ليس مجرد تصريح عابث لكنه حقيقة على الأرض تدعمها الأرقام التي لا تكذب ولا تتجمل والدليل على هذا هو أن منظمة أوبك قد اجتمعت في ذات الشهر وعبرت عن قلقها من ارتفاع انتاج النفط الصخري الذي يهدد مستقبل الطلب على النفط الخام.

من المعروف أنه يتم تصدير ما يزيد من النفط الخام والنفط الصخري إذا حققت بعض الدول الاكتفاء الذاتي منه. وكما هو معروف أنه كلما انخفضت الأسعار، وخاصة النفط الخام لأن تكلفته تعد أقل من تكلفة النفط الصخري، وإذا وصل سعر البرميل للنفط الخام 60-80 دولار للبرميل سيخسر بالمقابل النفط الصخري ولن يصبح مجديا من الناحية الاقتصادية للدول المنتجة له لارتفاع تكلفته من حيث الاستخراج، وبالتالي ستستقر أسعار النفط الخام ويزداد الطلب عليه، وهذه الزيادة ستؤثر على سعر النفط الخام فيزداد ومن الممكن أن يتم العودة لإنتاج النفط الصخري وإعادة بعيهبسعر أقل فيزداد الطلب عليه ويستمر الأمر كذلك إلى أن تنتهى المادة الخام لسلعه معينه أو يتوقف التنافس بين منتجي النفط الخام والنفط الصخري.

هناك العديد من الأمور التي تميز النفط الصخري عن النفط الخام أبرزها أن النفط الصخري لا يحتاج لعمليات تنقيب تحت الأرض مثلما يحتاجه النفط الخام؛ حيث يتم إدخال أنابيب تسخين لباطن الأرض فتقوم بتحرير مادة الكيروجين من الصخور ليتم رفعها للسطح عن طريق مضخات تقليدية. هناك ميزة أخرى للنفط الصخري تتمثل في أن عملية استخراج النفط الصخري لا تتسبب في إنتاج آلاف الأطنان من فضلات التنقيب مثلما يحدث في النفط الخام،كما يمكن تجنب إحداث أي تلوث للمياه الجوفية من خلال عملية إقامة ما يشبه جدار واقيمن غاز الأمونيا لمنع وصول الزيت إلى الماء.

اعتبارا من عام 2010 والصناعات الرئيسية التي طال عمرها لاستخراج النفط الصخري تعمل في استونيا، البرازيل، والصين. الجدوى الاقتصادية لها عادة ما تتطلب عدم وجود النفط الخام متوفرا محليا. وقد لعبت قضايا أمن الطاقة الوطنية أيضا دورا في تطويره. النقاد طرحوا أسئلة حول قضايا الإدارة البيئية لاستخراج النفط الصخري، مثل التخلص من النفايات، واستخدام واسع النطاق للمياه، وإدارة مياه الصرف الصحي، وتلوث الهواء.

يوجد موقعان رئيسيان للنفط الصخري في جمهورية مصر العربية وذلك في كل من منطقة سفاجة-القصير وفي منطقة أبو طرطور، وقامت مصر خلال شهر ديسمبر في عام 2014 بتوقيع أول عقد لإنتاج النفط الصخري وذلك مع شركتي أباتشي وشل مصر. ويمكن إنتاج النفط الصخري من منطقة أبو الغراديق بالصحراء الغربية، واتجهت مصر إلى البترول الصخري نتيجة لأسوأ أزمة طاقة تمر بها البلاد منذ عقود.

يتم استخراج النفط الصخري بضغط الغازات وبالتالي يستخرج إلى سطح الأرض، وبعد أن يتم تخفيف ضغط الغازات يتم التنقيب عن النفط ومن الممكن أن تدخل الغازات لإعادة ضغط حجرة النفط، وعادة يتم ترك النفط المتبقي حتى يستخرج في المستقبل باستخدام أدوات أحدث. وتعد عملية استخراج النفط الخام من الصخر عملية في غاية الصعوبة، لأنه يجب التنقيب عن الصخور الزيتية عن طريق الحفر تحت الأرض أو عن طريق تلغيم المكان، وبعدالحفر يخضع النفط الصخري لما يسمى بعملية التقطير السطحي، حيث يتم تعرضه إلى الانحلال الحراري وذلك بتطبيق حرارة عالية على الصخر بدون الأكسجين مما يؤدي إلى التغير الكيميائي للصخور وبالتالي يبدأ الكيروجين بالسيلان فينفصل عن الصخر وبعد ذلك يتم تكرير النفط حتى يتم إنتاجه كنفط خام اصطناعي.

أقرب وصف للعملية يعود إلى القرن العاشر في عام 1684، عندما منحت بريطانيا العظمى أول براءة اختراع رسمية لعملية استخراج، وأصبحت الصناعات الاستخراجية والابتكارات منشرة على نطاق واسع خلال القرن التاسع عشر. انكمشت هذه الصناعة في منتصف القرن العشرين بعد اكتشاف احتياطيات نفطية تقليدية كبيرة، ولكن ارتفاع أسعار النفط أدت في بداية القرن ال 21 إلى الاهتمام المتجدد، يرافقه تطوير واختبار أحدث التقنيات.تصل تكلفة إنتاج البرميل الواحد من النفط الصخري حوالي 70 – 95 دولارًا أمريكيًا بينما يبلغ سعر برميل النفط من مزيج برنت حالياً 60,11 دولار، وبالتالي فإن الولايات المتحدة ستفضل بالطبع استيراد النفط الخام على إنتاج النفط الصخري.

        أكد عددًا من الخبراء الغربيين أن ثورة النفط الصخري في الولايات المتحدة قد تكون هي المفتاح للغز انخفاض أسعار النفط العالمية طبقًا لما ذكره تقرير بموقع فورين بوليسي. من جانب آخر فقد قلل عدد من المحللين من تأثير الاكتشافات الأمريكية على الريادة السعودية على أسواق النفط العالمية وذلك بفضل قدرة السعودية على الضخ والاحتياطات الكبيرة بها وبالتالي فلها المقدرة على تحطيم أسعار النفط في أي وقت تشاء