الحب في زمن الخيال

أحيانا قد نبحث عن كلمات تعبر ما بداخلنا من حب وعشق اتجاه من نحبهم ونعشقهم وكثيرا من العشاق يحب الاستماع الى الكلام الجميل وكلام الحب من احبابهم .

فهي تزيد من قوه علاقتهم وترابطهم ببعض فالحب هو السعادة والأمان فالحب هو منبع الحياه وسبب لنحيا حياة مليئة بالأمل والامان والرغبةفي الاستمرار في هذه الدنيا التي قد مننا يمر فيها بظروف قاسية تجعلنا نفقد الرغبةفي الحياه .

فالحب هبه من الرحمن اودعها في قلوبنا لتعم السعادة وينتشر الامان فهي سر القلوب وسبب لاستمرار الحياه ولا يمكن ان تسمر المجتمعات البشرية بدونه.

وسوف نتناول في هذا المقال ونتحدث عن الحب في زمن الخيال الحب بطرقته الأفلاطونية .

ماهي اعتقادات الكثير من الأشخاص:

وكثيرا منا يعتقد ان الحب هو حب الرجل لأمرأه حيث تتعدد أنواع الحب تجاه الاشخاص أو الأشياء فلا يقتصر الحب على مفهوم معين فأنواع الحب كثيرة  فيوجد  حب الأهل وحب الأبناء  وحب الاصدقاء وحب الأخوات بعضهم ببعض .

فلا يوجد مجتمع سليم بدون محبه ولا يوجد اسره مستقرة بدون حب ومودة فالحب ليس مجرد عاطفه تمر علينا في لحظات رومانسية نشاهدها فيرواية او مسلسل تكون نهايته سعيدة .

 فالحب هو أجمل ما في الوجود يجعلك تقدم لمن تحبه السعادة دون الانتظار منه بأيشيء وبلا مقابل فالحياة بدون حب كالحديقة بدون أزهار وكصحراء تنعدم فيها الحياه فالحب أحد المشاعر الجميلةالتي تغير نظرة الانسان في العالم.

 فيصبح أكثر ايجابيا من خلال العلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة او الاشخاص المختلفين وما يترتب عليه من الاهتمام والاستماع الى الكلام الجميل واللطف والمودة بينهم فالحب منحة ربانيه لا تقدر بأي ثمن لذا يجب علينا ان نحافظ عليها ونقدرها حتى لا نفقد الجزء الاهم في انسانيتنا .

أنواع الحب  بمختلف اشكاله المتنوعة :-

تتعدد أنواع الحب الذى يشعر به الانسان تجاه الأشياء أو الأشخاص ومن انواعه :

حب الله :-  حب الله عز وجل هو الحب الروحاني وهو أعلى مراتب ودرجات الحب وهو ارقى وأحلى أنواع الحب فكلما زاد حب العبد لله ورسوله زاد حب الله عز وجل لهذا العبد كما ان محبة الله عز وجل موجوده في الفطرة.

 ويستمر هذا الحب في جميع المراحل العمرية لدى الانسان لأنه لا يرتبط بأي مصالح  فالله عز وجل هو الذى خلقنا وخلق الكون فنحن نعيش في هذه الدنيا لرضى الله عز وجل وعبادته ونلجأ اليه بالدعاء  في كل وقت .

حيث ورد في كتابة العزيز ” ادعوني استجيب لكم ” فهو رب السموات والارض وخلق الجنة والنار والشمس والقمر فنعمه عديده لا تعد ولا تحصى فيجب علينا ان نحب الله تعالى بقلب صافى وان نخشاه كأنه نراه وان لم نراه فهو يرانا.

 وكذلك يجب أيضا ان نحب الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه قدوه المسلمين وشفيعنا يوم القيامة  ولكى نحصل على شفاعته يجب ان نتبع سنته وان نحبه ونعمل ما امر به الله سبحانه وتعالى.

حب الأم والأب :-عندما يولد الانسان يتكون لدية غريزةفي حب امه التي ولدته ووضعته تسعه أشهر ويجعله يذهب اليها دون غيرها.

 وايضا بأن يذهب الى ابيه الذى يفرقه بين جميع الاشخاص فهذه غريزة جعلها الله سبحانه وتعالى لدى الطفل فيكون الطفل حبه الوحيد لامه وابيه الأمر الذى نرى معه  الالتصاق فيهم بشكل دائم في بداية المراحل العمرية .

حيث لا يرى غيرهم من الاهل والاقارب ويعتبر أبيه وأمه هما كل أمانه وحبه ولا يرى غيرهم الا ان يتقدم في مراحل العمر ويبدا الاستيعاب بما حوله من البشر فلذا يجب على الام والاب الاهتمام بطفلهما وكل ما يحتاجه من حب وحنان لأنه حتما عند الكبر فسيروا الحب والحنان الذى تم إعطائه لابنهما سينعكس عليهما .

ويكون الابن هو الذى يرعى والديهما ويعمل على تلبيه حاجاتهم حيث ان الزهرةالتي زرعت منذ الصغر وتم الاهتمام بها ورعايتها ستكبر وتثمر وتحصد نتيجة الاهتمام بها

حب الاهل والأقارب :- لا يقتصر الحب فقط على حب الاب والام فهناك حب الأهل والأقارب كالأخوة والأخوات والأعمام وغيرهم من الاقارب الذين ينتمون الى الام والاب حيث يبدأ الانسان مع تقدم العمر ان يسعى الى كسب قلوب من حوله من الاشخاص.

 بعدما نجح في مقدرته على كسب محبه أمه وأبيه فعليه ان يسعى في بناء العلاقات التي تكون مبنيه على الحب والعطاء كحب الاخوات بعضهم لبعض فالحب الذى يكون بينهما يجعلون قضاء اجمل الاوقات مع بعضهم البعض.

 فضلا عن وقوف بعضهم بجوار بعض أوقات الشده وكذلك حب الاقارب فكثيرا ما قد يلجأ الشخص الى عمه أو خاله او بعض اقاربه لاستشارته او مساعدته في أمر ما  ولا يحدث هذا الا من خلال الحب الذى تم غرسه فيه منذ صغره وان يعمل على صله الرحم الذى أمرنا الله سبحانه وتعالى بها ولا يكون هذا الا من خلال التربيةوالنشأة الصحيحة المبنية على الاساس الصحيح

حب الأصدقاء :-  الصداقة كلمة ذات حجم صغير ولكنها في الاصل معناها كبير فالصداقة من اهم سمات الحب وابرز القيم الإنسانيةالتي تسمو فيها الحياه وهى معنى للوفاء والثقةالتي تكون بين الاشخاص وهذا لا يتكون الا من خلال الحب والترابط بين الاشخاص والثقةالمتبادلة بينهم .

فهي مدينة تكون مفاتحها الوفاء ويسكنها الأوفياء فهي تحمل معاني كثيره أجملها التضحية من أجل الاخر فكثيرا من الاشخاص  قد يقع في محن صعبه ولا يوجد أحد بجانبه غير الاصدقاء الاوفياء .

حيث ان الصداقة لا يمكن للإنسان العيش بدونها فهي تلاحم وترابط شخصين في شخصية واحده فالصديق الحقيقي هو الذى يبادر بالمساعدة ويفرح لفرحك ويحزن لحزنك ولا يتم معرفة ذلك الا من خلال المواقف التي يمر بها الانسان.

 فيظهر حينها معدن الشخص الذى أمامك  فهو الذى يكون بجانبك عندما يرحل العالم من حولك وهو الذى يعرف كل الاخطاء والعيوب وما زال يحبك وينصحك فحب الاصدقاء ثمة اساسية في حياتنا فالصداقة كنز لا يفنى

حب الأولاد والأبناء :-

منذ ان يخلق الجنين في بطن امه يشعر الاهل بالسعادة ويكونوا في انتظار مولود جديد ينور لهم دنيتهم ويستقبلوه بمحبة كبيرة فحب الاباء لأبنائهم غريزةفي قلب كل ام واب فيعشق الاب والام ابنائهم ويحبونهم أكثر من حبهم لأنفسهم.

 الامر الذى يوصل الى درجة التضحيةبأنفسهم من أجل ابنائهم حيث يفعلوا جميع الاشياء في سبيل سعادة ابنائهم وتلبيه احتياجاتهم.

 فعندما يمرض الابن فنجد الام تسهر بجانبه وتدعى له وتتمنى ان المرض والتعب يصيبها ولا يمس ابنها لان مع كل ألم يمس ابنها تتعذب في قلبها وهذا شعور الأمومةالتي غرزها الله سبحانه وتعالى في قلبها .

وكذلك الاب الذى يسعى بكل طاقته ومجهوده في سبيل توفير العلاج المناسب لابنه فهو قطعه منه ويحمل اسمه فهم يسعوا دائما توفير الطلبات وان يعملوا على سعادتهم وان يتعلموا احسن تعليم ويحصلوا على اعلى الشهادات .

فهذا حب الاباء لا بنائهم واولادهم الذى يستمر في جميع المراحل العمريةللإنسان ومن خلال التربية السليمة ينعكس بالإيجاب على حب الابناء لوالديهم.

 حيث يتم مراعاتهم وتلبيه احتياجاتهم عند الكبر كما امرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز قال تعالى ” ( وقضى ربك الا تعبدوا إلا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر) فما اجمل هذا الحب الذى يكون بين الوالدين وابنائهم .

حب الذات :-

لا يقتصر الحب على حب الانسان لا نسان اخر فقد يحب الانسان شيئا اخر كحبه لممارسة هواية معينه  كحبة لكتاب معين وتميزه عن غيره ,حبه لبلد معينة , حبة لمكان معين .

حيث يترك الانسان نفسه لكى يكتشف ما الذى يريده ويحبه ويريد الحصول عليه وذلك تلبيه لرغباته وهذا يشكل بناء شخصيته لكى يشعر بثقته بنفسه .

فلكى تحب الناس عليك اولا ان تحب نفسك وتعاملها بكل عدل واحسان حيث اودع الله عز وجل غريزة حب الذات لدى الانسان حيث انها عن طريقها يحمى نفسه ويخاف على حياته .

ولكن هناك الكثير من الاحيان ينعكس هذا الحب بالسلب ويكون حبا انانيا حيث يكون الشخص يعمل على تلبيه احتياجاته فقط دون النظر الى مراعاه الاخرين.

وصف المقال :

يتناول ذلك المقال اعتقادات الكثير من الأشخاص و أنواع الحب  بمختلف اشكاله المتنوعة.