أعراض مرض سرطان الكبد القاتل

عملية الهضم ليست بالعملية السهلة داخل جسم الإنسان ويشترك فيها عدد كبير من الأعضاء الموجودة داخل الجسم، ومن هذه الأعضاء المهمة هو الكبد، الموجود في البطن من الجهة العليا يمينا تحت الرئة، ويعتبر القفص الصدري وعظامه هم القلعة التي تحمى الكبد .

أهمية الكبد :وهو عضو مهم جدا وفعال داخل جسم الانسان فوظيفته الأساسية هو طرد السموم من جسم الإنسان، وهو مخزن للسكريات والدهون، وأيضا هو المصدر الذي ينتج العصارة الصفراوية المسئولة عن إذابة الدهون الموجودة داخل الجسم، كما ان له دور هام جدا وفعال في العمليات التي تحدث داخل جسم الانسان من هدم وبناء.

ونظرا لهذه الأهمية القصوى للكبد ودوره الفعال والمهم داخل جسم الإنسان فقد انصب اهتمام العلماء نحو دراسة هذا العضو ودراسة أي تغير يطرأ عليه حتى ولو تسبب في أمراض ليست بالخطيرة مما قد ينتج منها اثار جانبية فيما بعد تشكل خطرا على صحة الانسان.

ما هو سرطان الكبد :السرطان بشكل عام يحدث عندما يحدث خلل في نمو الخلايا الموجودة داخل الجزء المصاب، فسرطان الكبد يحدث عند حدوث عدم نمو طبيعي للخلايا المكونة للكبد وهنا يُطلق عليه سرطان الكبد الأولى . أما الحالة الثانية لسرطان الكبد وهى المرحلة الثانوية وتحدث عندما خلايا سرطانية موجودة داخل جسم الانسان إلى الكبد والتي يحملها الدم إليه، وهو ما يحدث غالبا لمعظم الحالات التي أصيبت بسرطان الكبد .

سرطان الكبد

الأمراض التي تؤدى لحدوث سرطان الكبد :وهناك بعض الأمراض التي إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح وفوري تؤدى لتلف الكبد ومع وجودها في الجسم فترة طويلة من الممكن أن تؤدى لحدوث سرطان الكبد ومن هذه الأمراض التهاب الكبد الوبائي من النوع B، والتهاب الكبد الوبائي من النوع C،فهذان المرضان أذا أصبحت أمراض مزمنة أي وُجدت داخل الجسم لفترة طويلة من الممكن أن تؤدى لإصابة الكبد بالسرطان وتدمره تماما .

وهناك أيضا ما يعرف بمرض تشمع الكبد الدهني والذى ينتج من التناول المفرط للكحوليات والخمور بصورة كبيرة وهذا المرض من الممكن أن يصل بالكبد للوصول إلى مرحلة سرطان الكبد، وأيضا هناك عوامل ينتج عنها سرطان الكبد مثل الوزن الزائد أو السمنة والإصابة بمرض السكرى فهذان العاملان يحولان الكبد إلى ما يسمى بالكبد الدهني اللاكحولى والذى يزيد من نسبة إصابة الكبد بالسرطان .

وتلعب الظروف البيئية المحيطة دورا في الإصابة بمرض سرطان الكبد، فالتعرض لمادة الأفلاتوكسين وهى عبارة عن مادة سامة يكون مصدرها أحد أنواع الفطريات التي تسكن التربة والتي تعيش على بعض الأغذية مثل المكسرات عندما يتم تخزينها بشكل خاطئ . ودودة الإسكارس وهى أحد أنواع الطفيليات التي تعيش في الكبد وتعمل على تدمير الخلايا الموجودة بداخله فهي ترسب مادة الحديد داخل الكبد .

أعراض سرطان الكبد   :

مرض سرطان الكبد كغيره من الأمراض لسرطانية لا تظهر أعراضه للأسف بشكل ملحوظ في مرحلة بداية الإصابة بالمرض فتظهر أعراض المرض بعد أن تكون الخلايا السرطانية قد تكونت داخل الكبد بالفعل ويمكن الشعور بها عن طريق:-

  • الإحساس بآلام في مكان وجود الكبد وهو أعلى البطن من جهة اليمين .
  • قد تمتد هذه الآلام في مناطق آخري كالظهر والأكتاف .
  • يلاحظ المريض ظهور نفخة في بطنه .
  • يشعر بهزال.
  • يفقد المريض كمية كبيرة من وزنه في وقت قصير جدا وبشكل ملحوظ.
  • يجد المريض قلة شهيته للطعام.
  • الإرهاق الشديد والإعياء .
  • الحاجة للتقيؤ الدائم مع الشعور بالغثيان.
  • يجد المصاب أن بشرته أصبحت شاحبة وتحولت للون الأصفر نتيجة لا نتسار العصارة الصفراوية في الجسم نتيجة لما سببته الخلايا السرطانية من خلل في وظائف الكبد .
  • يكون لون البول لدى المصاب داكن جدا.
  • ترتفع درجة حرارة الجسم على فترات متقطعة.

مراحل سرطان الكبد : تنتشر الخلايا السرطانية في الكبد بمرحلتين

الأولى  :- وهو ما يسمى سرطان الكبد الأولى وفى هذه المرحلة تبدأ خلايا الكبد بالتحول لخلايا سرطانية يوجد منها أنواع عديدة ومنها :-

  • سرطان الخلايا الكبدية وهي الأكثر انتشارا بين الخلايا السرطانية.
  • سرطان الأوعية الصفراوية أو ما يعرف بسرطان قناة المرارة.

ورد أورميكبدي .

الثانية   : وهى مرحلة السرطان الاولية التي تصيب الكبد والذى ينتج من دخول خلايا سرطانية يحملها الدم إلى الكبد من أعضاء آخري داخل الجسم قد سبق إصابتها بالكبد مثل سرطان الثدي والرحم والبروستاتا وغيرها .

علاج سرطان الكبد : بعد التأكد بإصابة الجسم بسرطان الكبد عن طريق التحاليل التي تقيم عمل انزيمات الكبد وذلك باستخدام الموجات الفوق صوتية أو استخدام الرنين المغناطيسي لتصوير الكبد أو عمل منظار للبطن يستطيع الطبيب المعالج ان يحدد إمكانية علاج الكبد في ذلك الوقت ويحدد طريقة العلاج على حسب خالة الكبد .

فإذا كان السرطان الذى أصاب الكبد مازال في مراحله الأولية ولم ينتشر خارج الكبد ففي هذه الحالة يمكن استئصال هذه الخلايا السرطانية للحد من انتشارها في باقي أجزاء الكبد أو الجسم كله  أو معالجتها عن طريق الاشعاع .

أما إذا كانت حالة هذه الخلايا السرطانية قد وصلت لمراحل متأخرة يمكن في ذلك الوقت اللجوء لعمليات زراعة الكبد وذلك في حالة عدم انتشار الخلايا السرطانية خارج الكبد، ويمكن أيضا في هذه المراحل المتقدمة اللجوء للعلاج الكيميائيوالإشعاعي والذى يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية الموجودة داخل الكبد أو الجسم بشكل عام.

كيف يتم العلاج من سرطان الكبد  : هناك عدة طرق يتم استخدامها من اجل علاج الكبد المصاب بالسرطان وكما ذكرنا من قبل على حسب المرحلة الموجود فيها الكبد عند اكتشاف الإصابة بالسرطان.

فمن الممكن أن يقوم الطبيب المعالج لاستئصال الجزء المصاب من الكبد بالسرطان أو استئصال الكبد كله عندما يكون السرطان في مراحل متقدمة، ويتم تعويض المريض بزراعة كبد جديد لأن الجسم لا يستغنى عن الكبد كعضو ذو أهمية كبيرة كما ذكرنا في البداية.

وهناك طريقة آخري للعلاج عن طريق تعرض الجزء المصاب بالسرطان للحرارة او تعرضه للمواد الكيميائية وهذه الطريقة يقوم بها الطبيب المعالج إذا وجد أن المريض لا تسمح حالتهم الصحية بزراعة الكبد .

وهناك طريقة آخري للعلاج عبارة عن حقن مواد للشريان الذى يغذى الكبد تتسبب في منع وصول الدم للمنطقة المصابة أو بمعنى اخر سد الأوعية الدموية المسئولة عن تغذية المنطقة المصابة و هذه الطريقة تتوقف فترة استخدامها في العلاج على حالة المريض المصاب.