الحضارة الاسلامية

بداية الحضارة الاسلامية ..

دائما ما نسمع او نقرأ عن انجازات واسهامات الحضارة الاسلامية للعالم كله التى ما زالنا نعيش في صداها حتى الان ..

فماهى الحضارة الاسلامية ؟ ومتى بدأت ؟

وماهى اهم انجازات واسهامات الحضارة الاسلامية التى مازالنا ننتفع بها حتى الان ؟

تعريف الحضارة الاسلامية

  • في البداية نريد ان ننوه ان ربما تعبير الحضارة الاسلامية غير دقيق بعد الشئ فمن المتعارف عليه ان الحضارة الاسلاميه لم تبنى عن ايدى المسلمين فقط .. بس كان معظم علمائها لم يكن من المسلمين فقط بل من المسيحين والبزنطيين والروم ..فالحضارة الاسلامية كالاسفنجة تشربت العديد من الحضارات والشعوب وظلت صامدة بأيدى كل من ساهم في بنائها وتطورها .

وترجع بداية الحضارة الاسلامية منذ عهد النبوة وسيدنا (محمد صلي الله عليه وسلم )

فالرسول اول من وضع تشريعات واسس قيام الدولة الاسلامية وانتشار الاسلام عن طريق الفتوحات الاسلامية والتجارة واسس الدين الاسلامى القيم الذى يحث علي العدالة والمساواة والامن .

ثم بعد وفاة الرسول (صلي الله عليه وسلم ) انتقلت زمام الامور الي الخلفاء الراشدين (رضي الله عنهم ) الذين توسعوا في نشر الدين الاسلامى وفتح العديد من البلدان حتى اقاصي البلدان في العالم ونشر تعاليم الاسلام واللغه العربية .

ثم الانتقال من عصر الخلفاء الراشدين الي العصر الاموى ثم العباسي بمرحالتيه (الاولي والثانية ) ثم العصر الفاطمى ثم العصر الايوبى ثم العصر المملوكى ثم العصر العثمانى

كل هذه العصور تعبر عن ماهية الحضارة الاسلامية وكل عصر اضاف الي الفنون والحضارة الاسلامية ما جعلها من اكثر الحضارات ازدهارا وتقدما وكانت فى منافسة مع الحضارات الاخرى كالحضاره البيزنطية وحضارة الفرس التى كانت من ازهى العصور حينذاك .

ولكن السؤال هنا ماهى انجازات واسهامات الحضارة الاسلامية التى جعلها من ازهى الحضارات ؟!

سوف نعرض اهم مجالات الازدهار التى شهدها المجتمع في العصر الاسلامى ..

  • في مجال العمارة :

لن نبالغ حين نقول ان حتى الان لا يوجد من ينافس دقة واتقان وروعة المعمار الاسلامى .. والشاهد علي ذلك المساجد والمدن التى انشاها المسلمون قديما وتظل صادة وشامخه حتى الان دالة علي اتقان بانيها ومصممها ومن اشهر المدن والمبانى الاسلامية في مصر ..

( شارع المعز لدين الله الفاطمى – مسجد الحاكم بأمر الله – مسجد السلطان قلاوون _مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة )

وفي البلاد العربية الاخرى .. المسجد الاموى بدمشق ومدينة القيروان وقصر الحمراء ومسجد قباء .. والعديد من الامثله التى لن تكفي الكتابة لذكرها .

وايضا التصاميم الداخلية للقصور والمبانى (كالمشربيات ) التى كان يسمح للنساء ان يرن من الزار بمنزلهم دون ان يراهم احد .

وتصميم الحدائق الغناء التى كانت يسحر زائريها روعه تصميمها وتناسقها الداخلي والزجاج الملون بالوان زخرفية وهندسية جميلة

خصائص الحضارة الاسلامية

فالسر في براعه المسلمين هو اتقان العمل ودقته الذى سمح له ان يبقي كل هذه الازمان شاهدا علي عظمه اصحابها .

  • اما في مجال ( الطب ):
  • فالمسلمون الاوائل هم اول من حاول ايجاد علاج للامراض المزمنه بالاعشاب والحجامة ولدينا حتى الان المخطوطات التى كانت تشرح نظرياتهم .

ومن اشهر من كتب عن الطب (ابن سينا والرازى ) الذين برعوا ف وصف المرض وعلاجه واستخدام الادوات الجراحية التى توسعوا فيها حتى تعرفوا على علم الجراحة وبرعوا فيه .

كما انشاؤا ايضا البيمارستان والمارستان (المستشفي الان )

وكان العلاج بها متاح للجميع وبدون مقابل وكانت تزدهر البيمارستان بالاطباء الاكفاء من مختلف انحاء البلدان والعالم .

اما في مجال  (التعليم والعلم ) :

فاهتم المسلمون بارسال البعثات واستقبالها حتى يتم تبادل الخبرات بين الشعوب فنجد ان امتلئت مدارس ومكتبات العصر الاسلامى بالعديد من الجنسيات المختلفه والمخطوطات والكتب الاجنبيه واليونانيه فاستفاد المسلمون من علم الشعوب الاخرى وطور عليها ايضا فلم يكتفى باخذها فقط حتى اصبحت المدن الاسلامية منارة للعلم والعلماء .

اما عن المدارس فكانت غير منتشرة مثل وقتنا الحالي فبدات فكرة التعليم في نطاق ضيق ثم توسعت بعد ذلك لتصل في النهاية لممنتهى الازدهار .

فبدء الاهتمام بالتعليم منذ عهد النبوة  بتعليم الاطفال والناس تعاليم الاسلام والقيم التى يحث عليها ..ثم عهد  الخلفاء الراشدين وظهور الكتاتيب وحلقات اتعلم في المساجد علي يد معلم أو شيخ خاص يكون مسئول عن حلقة معينه من التلاميذ .. فكان التعليم في البداية مقتصر علي المواد الدينيه فقط والشريعه والفقه ثم توسع بعد ذلك لدراسه المواد العلمية والدنيويه كالكمياء والرياضيات والطب والفلك

فبرع المسلمون في علم الفلك واسسوا كتب كثيرة في هذا المجال وانشاؤا العديد من الاجهزة الفلكية كالمنظار والتلسكوب ..

وتنسب انشاء اول مدرسة في بغداد لنظام الملك الذى انشا ( المدرسة النظامية )

فتحولت المدن الاسلامية بعد ذلك لمنارة للعلم والعلماء فكان اينا من علماء الغرب يبحث عن كتب في مجال معين يشد الرحال للمدن الاسلامية ومكاتبها التى تزدخر بامهات الكتب .

اما في مجال ( الفن ) :

فاذرهرت الحضارة الاسلامية بالعديد من الفنون ..

فقد امتلئت قصور الخلفاء والملوك بالشعر والغنائين الذين كانوا يتوافدون علي قصور الخلفاء .. يلقون عليهم اشعارهم واغنياتهم مقابل مبلغ من المال وتذكر المصادر ان كثير من الشعراء اصبحوا بعد ذلك من اقرب ما يكون من الخلفاء حتى تولوا مناصب عليا في  قصور الخلفاء .

وكان من اكثر الفنون براعه عند المسلمين النقوش والزخارف الفنيه الرائعه  والفسيفساء فتزدخر المساجد والمنشات الاسلامية حتى الان بزخارف تنقش علي اعمدة وحيطان المبنى بخط عربي أصيل ونقوش اسلامية و عثمانية .

فنرى الان في المتاحف امثله من تلك الفنون التى برع فيها المسلون كالسجاد اليدوى المنقوش بخط عربي اسلامى …

والاوانى الفخارية والمعدنية  والخزف التى كانت تنقش عليها وازياء النساء والحلي وزينة المرأه التى كانت تناسب عصرها ومجتمعها العربي .

كما كانت تقام الموائد وحلقات الذكر و مسابقات الفنون والرقص والغناء كانت تقام ف ساحه المدن وعند الاعياد والمناسبات الخاصة .

اما عن (العمله ) :

فكان المسلمين منذ عهد النبوة يتعاملون بالعملة والسكوك الخاصة بالبيزنطين والفرس لم تكن هناك عملة ثابته خاصة بهم ..

الي ان انشأ عبج الملك بن مروان في العصر الاموى (دار سك النقود ) واصبحت بعده تتغير حسب كل خليفه قادم

وكانت تعبر عن مدى قوة الدوله فاذا انت الدولة قويه اصبحت عملة الدولة ثقيلة الوزن تمثل دولتها .

وكان ينقش عليها اسم الخليفة او صورة له او رمز يعبر عن الدوله .

الحضارة الاسلامية في الاندلس

اما عن (الخلفاء المسلمين ):

فخلال كل حقب العصور الاسلامى ورد المئات والالاف من الخلفاء المسلمين معظ هؤلاء الخلفاء كانوا يأتون جيل عن جيل عن طريق ( نظام الخلافة )

الذى نشأ من خلال الدوله الاموية .. وكان هذا النظام اضعف الدولة الاسلامية وقت ما حسب كل خليفة .. الي ان اصبح كرسي الخليفة مطمع للعديد من المستغلين الذى كانوا يحاولوا الوصول للسلطة .

وقد ادخل الخلفاء المسلمون العديد من الانجازات للدولة ..  مثل الدواوين التى انشاها عبد الملك بن مروان .. حتى اسوء الخلفاء اضاف الكثير للدولة وللحضارة وازدهرت الدولة في عهدهم بالرخاء والامن والتوسع الاقتصادى والمالي وانتشر الاسلام واللغه العربيه .

ومن اشهر الخلفاء المسلمون التى مازالنا نذكرهم بمجرد ان نستمع الي اسمائهم وانجازتهم التى لا تنسي ( صلاح الدين الايوبي – نجم الدين ايوب – طغتكين – السلطان قلاوون – المللك الكامل – الملك العادل –الحاكم بأمر الله –المعز لدين الله – عمرو بن العاص – طارق بن زياد – موسي بن نصير ) والعديد والعديد من الخلفاء التى لا يكفينا اوراق لذكرهم ..

فتعتبر فترة عصور الحضارة الاسلامية من امتع عصور التاريخ فهى فترة مزخرة بالعديد من الاحداث والشخصيات التى غيرت التاريخ وحملت راية الاسلام والدوله الاسلامية وحملت علي عاتقها مهمه نشر الاسلام والتوسع وانتشار اللغه العربيه .

وحتى الان مازال يتوافد علي المناطق والمعماريات الاسلامية الكثير من السائحين مما يجعلا دائما فخورين بحضارتنا العظيمة التى انشاها أجدادنا من قبل وعلينا نحن ان نأخدها ونضيف عليها من يجعلنا اصحاب حضارة متقدمه مثلهم .

فالعلم والشغف والاتقان هو سر قيام اى حضارة عظيمة كالحضارة الاسلامية وغيرها من حضارة الفرس وحضارة البيزنطيين الذين اضافوا كثيرا للحضارة الاسلامية تأثرت بهم وتأثروا بها .