أعراض القولون العصبي وأهم أسبابه

أعراض القولون العصبي وأهم أسبابه
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

أعراض القولون العصبي وأهم أسبابه

يعتبر مرض القولون العصبى من أكثر الأمراض الشائعة فى الفترة الحالية، والشخص المصاب بهذا المرض يعانى من العديد من الأعراض المرضية ، ويتسبب فى الشعور بالألم الذى يشكل مصدر إزعاجا كبيرا بالنسبة للعديد من الأشخاص وبخاصة إذا أستمر لفترات زمنية طويلة وأستمر على الدوام ليلازم الشخص فى كافة الأوقات والأحوال ، وتتزايد حدة الشعور بالألم الناجم عن هذا المرض فى أوقاتا معينة وبخاصة بعد تناول الطعام.

ويصاحب هذا المرض الشعور بالآلام والإنتفاخات وغيرها من الأعراض الأخرى التى يتكرر حدوثها عند المرضى المصابين بهذا المرض، والذى يعتبره الأطباء متلازمة، بمعنى انها تستمر مع صاحبها فترات طويلة ومتلازمة، لذلك يرى أغلب الأطباء أن التعامل السليم مع هذا المرض يكمن فى مهادنته وضبط  نظامه الغذائى، بحيث يقوم الشخص بإتباع نظام صحى جيد والذى من شأنه يعمل على تقليل التعرض للإصابة بهذا المرض والنوبات المتكررة له.

أسباب مرض القولون العصبى

تتعدد العوامل والأسباب المؤدية للإصابة بهذا المرض والتى تتمثل فى الأتى:

الضغوط النفسية والعصبية التى قد يتعرض الشخص لها ، والتى من شأنها تؤدى إلى حدوث إضطرابات فى القولون وبالتالى الإصابة بهذا المرض.

حالات القلق والتوتر، والذى من شأنها تؤدى إلى فقد قدرة القولون على القيام بوظائفه ومهامه المكلف بها على الوجه الأمثل وبصورة طبيعية.

بعض أنواع الأطعمة التى يقوم الشخص بتناولها والتاى تعمل على إثارة القولون العصبى والتى تختلف من شخص لآخر، ومن هذه الأطعمة المأكولات الحارة والمسبكات والمليئة بالتوابل، والأطعمة الغنية بالدهون.

التغيرات الهرمونية التى تحدث عن الأشخاص وبخاصة السيدات، التى تكون أكثر تعرضا للإصابة بهذا المرض نتيجة التغيرات الكبيرة التى تتعرض لها وبخاصة خلال مرحلة الولادة والحمل والدورة الشهرية وما شابه ذلك.

الجهد العصبى والبدنى الذى يقوم به الشخص بصورة مبالغ فيها، والنشاطات الزائدة، والتى تؤثر بصورة كبيرة على القولون وتؤدى إلى إثارته وبالتالى الإصابة بهذا المرض الذى بات منتشرا على نحو كبير فى الفترة الحالية.

أعراض القولون العصبى

هناك مجموعة من الأعراض المصاحبة لهذا المرض والتى تختلف من حدتها من شخص لآخر ومن حالة لآخرى، وبصفة عامة يمكن تلخيص أهم أعراض الإصابة بهذا المرض على هذا النحو التالى

الشعور بالإنتفاخ الشديد والذى يستمر مع الشخص المصاب لفترات زمنية طويلة، والذى يتزايد بصورة كبيرة فى أوقاتا معينة وبخاصة بعد تناول الطعام.

ملاحظة وجود إنتفاخ فى منطقة البطن وبالتالى يتغير الشكل والمظهر الطبيعى لها، ويستمر هذا المظهر لفترة زمنية قد تطول لحين تماثل الشفاء من هذا المرض.

الإمساك المزمن، يعانى المرضى المصابين بهذا المرض من حالة الإمساك المزمن وهى من الحالات الشائعة التى يتعرض الكثير من الأشخاص للإصابة بها.

الإسهال الشديد، والذى يحدث على نحو متكرر، وهو يعد أحد أهم الأعراض المصاحبة لهذا المرض، فتارة يصاب الشخص بالإمساك وتارة أخرى يصاب بالإسهال، فكلا منهما يتبادلا الأدوار سويا.

ملاحظة نزول إفرازات مخاطية أثناء القيام بعملية التبرز.

ملاحظة وجود ألم والشعور بالوجع الشديد والذى يشكل مصدر إزعاجا بالنسبة لكافة الأشخاص المصابين بهذا المرض، لعدم قدرتهم على القيام بالمهام والأعمال المكلفين بها أو ممارسة النشاطات المعتادة لديهم.

ملاحظة حدوث تقلصات فى منطقة البطن والتى تعتبر من الأمور المزعجة بصورة كبيرة والتى يتكرر حدوثها العديد من المرات.

كثرة تكون الغازات داخل منطقة البطن ، والشعور الدائم بها على نحو مستمر وبصورة كبيرة وفى العديد من الأوقات.

الشعور بحالة من الأزعاج الشديد وعدم الراحة بالنسبة للمرضى المصابين بهذاء الداء والتى تتزايد بصورة كبيرة وبخاصة بعد تناول الطعام، حيث يستشعر المريض بوجود ألم بالأمعاء والمعدة والذى يسبب المزيد من الإزعاج للمرضى.

وفيما يتعلق بعلاج هذا المرض فإنه يحتمل اكثر من شق وفقا لما يؤكده الكثير من الأطباء المتخصصين، والتى منها العلاج بالأدوية والمسكنات التى تؤخذ بأمر من الطبيب المعالج، أو العلاج من خلال إتباع مجموعة من الخطوات والإجراءات الهامة والتى منها ضرورة إتباع نظام غذائى صحى والإبتعاد عن أنواع الأطعمة المختلفة التى تعمل على إثارة القولون والتى منها الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون، والمأكولات الحارة وغيرها من أنواع الأطعمة الأخرى التى يجب التقليل منها قدر الإمكان للوقاية من حالات الإصابة بهذا المرض، ومن خلال المقالة التالية نلقى نظرة سريعة على أهم أنواع الأطعمة المثيرة للقولون العصبى وذلك على النحو التالى.

ما هى الأطعمة التى تثير القولون العصبى

 منتجات الألبان بأنواعها المختلفة والتى يأتى فى مقدمتها اللبن والزبادى وغيرها من المنتجات الأخرى التى تتسبب فى حدوث حساسية لدى بعض الأشخاص المصابين بهذا المرض من تناولها.

الشيكولاته بأنواعها المختلفة والتى تعد أحد أهم انواع الاطعمة التى تثير القولون العصبى.

الأطعمة الدسمة والغنية بكميات كبيرة من الدهون، والتى تعمل على إثارة القولون العصبى، ومن أهم أنواع هذه الأطعمة اللحم الملبس والوجبات السريعة والأكلات الجاهزة التى تعتبر غير صحية على الإطلاق، كما ان الإعتماد عليها وتناولها بصورة كبيرة ولفترات زمنية طويلة يشكل ضررا كبيرا على الصحة العامة للأشخاص وقد يتعرضوا للإصابة ببعض أنواع الأمراض المختلفة.

الإسراف فى تناول أنواع الأطعمة التى من شأنها تساعد على تكوين الغازات والتقلصات، والتى منها القرنيط والكرنب والفاصوليا وغيرها من أنواع الأطعمة الأخرى التى تؤدى إلى حدوث إنتفاخ فى منطقة البطن.

المأكولات الحارة، والتى تتسبب فى حدوث الكثير من المشاكل فى القولون.

الأطعمة الغنية بالتوابل والتى تعمل على إثارة القولون.

الإفراط  فى تناول كميات كبيرة من الثوم والذى يعد من انواع الأطعمة التى تعمل على إثارته وتؤدى إلى حدوث الكثير من المشاكل فى القولون والتى ينجم عنها الشعور بالألم والوجع الشديد.

وهناك بعض المرضى الذين تتسبب لهم بعض أنواع الفاكهة فى إثارة القولون والشعور بالألم والتى منها فاكهة الموز الذى قد يشكل مصدر إزعاجا بالنسبة لهم.

نصائح لعلاج مرضى القولون العصبي

هناك مجموعة من النصائح الهامة التى يلزم على مرضى القولون العصبى القيام بها للتخفيف من شدة الشعور بالألم والتقليل من النوبات المصاحبة له، والتى تتلخص فى الأتى

تناول كميات كبيرة من المياه والإكثار من شرب السوائل بأنواعها المختلفة على مدار اليوم.

الإبتعاد عن حالات الكسل والخمول ، وضرورة القيام بأيا من النشاطات أو الأعمال حتى وإن كانت بسيطة.

تجنب تكديس المعدة بكميات كبيرة من الطعام، وتجنب الإكثار من عدد الوجبات التى يقوم الشخص بتناولها على مدار اليوم، لأن ذلك يؤدى إلى حدوث مشاكل فى القولون.

الحرص على ممارسة وأداء بعض أنواع التمارين الرياضية والتى تعتبر من العوامل الهامة والمفيدة جدا للصحة العامة للإنسان، كما أنها تعمل على تحسين وظائف اجهزة الجسم وبخاصة الجهاز الهضمى والمسئول بشكل أساسى عن هضم وإمتصاص الطعام.

تجنب تناول أنواع الأطعمة السالف ذكرها والتى ترهق القولون وتؤدى إلى حدوث الكثير من المشاكل به.

الإبتعاد عن القلق والتوتر والضغوطات النفسية والعصبية قدر الإمكان، بإعتبارها من العوامل الأساسية المسئولة عن الإصابة بهذا المرض، مع ضرورة المحافظة على هدوء الأعصاب.

تجنب الإفراط فى إستخدام المسكنات التى تعمل على إثارة القولون وتتسبب فى حدوث الكثير من المشكلات به.