التبول اللا ارادي عند الاطفال

التبول اللا ارادي عند الاطفال
admin hala اقسام الاسرة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

النهارده وزي ما اعتدتم منا هنكلمك عن حاجه تخص الاطفال واكيد شاغله بال امهات كتير وهي

“التبول اللا ارادي”

هنتكلم عن كل شئ يخصه من اول المفهوم والاسباب ولحد العلاج

اولا: مفهوم “التبول اللا ارادي”

هو عدم القدره ع التحكم بغلق المثانه مما يؤدي الى انسياب البول بشكل تلقائي وغالبا بيكون من مرتين ل ثلاث مرات اسبوعيا عند الطفل اللي سنه تجاوز الثلاث سنوات وبيكون خلال النهار او خلال النوم

وبينقسم التبول اللا ارادي الى تبول “اولي” وبتظهر اعراضه من اول ما يتولد الطفل ولحد ما يوصل لسن متأخر بيكون غير قادر على ضبط عملية التبول

وفي التبول “ثانوي” وده بيكون لما يرجع الطفل تاني للتبول بعد ما يكون قد انقطع عنه لمدة ست شهور او اكتر

%d8%aa%d8%a8%d9%88%d9%84-%d9%84%d8%a7-%d8%a5%d8%b1%d8%a7%d8%af%d9%8a-990x594

ثانيا: الأسباب

تنقسم اسباب “التبول اللا ارادي” عند الاطفال الى عدة اسباب

1:اسباب جسميه او عضويه

-التهاب ف المثانه وده بيجعل الطفل لا يستطيع التحكم ف مثانته مما يجعله مريضا بالتبول اللا ارادي

-صغر حجم المثانه مما يجعل الطفل لا يستطيع التحكم بها اثناء النوم

-التهاب ف مجرى البول

-قد يكون مرض السكر

-وفي بعض الحالات يكون السبب هو الإصابة بالدودة الدبوسية، وهي دودة صغيرة جدا يميل لونها من الشفاف إلى الأبيض، تتواجد غالبا في الخضار والفاكهه الملوثة او الغير مطبوخة جيداً، تضع هذه الدودة بيضها ليلاً أثناء نوم الطفل على فتحة الشرج ما يؤدي إلى تهيج المنطقة وحدوث التبول اللاإرادي

-الامساك المزمن

-التهاب اللوزتين

-عامل وراثي أو جيني حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما قد عانى من هذه المشكلة أثناء الطفولة
-تناول المشروبات والسوائل المحتوية على مادة الميثل زانثين وذلك لتأثيرها كمدر للبول، وتتواجد هذه المادة في الشاي والقهوة والشوكولاته والكولا

-النوم العميق لدى بعض الأطفال قد يكون سبباً للإصابة بالمرض حيث يكون الطفل غير قادر على استشعار حاجته في الذهاب لدورة المياه أثناء النوم ليلاً، ويمكن حد هذه المشكلة من خلال إعطاء الطفل فرصة النوم لمدة ساعة أثناء النهار
-وجود مرض يؤثر على النمو الإدراكي للطفل، مثل الإصابة بمتلازمة داون، والذي يجعل الطفل غير قادر على ادراك حاجته في الذهاب لدورة المياه. كما أن الأطفال المصابين بمرض فرط الحركة ونقص التركيز يعانون عادةً من تأخر بسيط في النمو الإدراكي مما يجعلهم عرضه للإصابة بالتبول اللاإرادي

%d9%83%d9%8a%d9%81%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ae%d9%84%d8%b5-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a8%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%a5%d8%b1%d8%a7%d8%af%d9%8a-%d8%b9%d9%86%d8%af-%d8%a7

2: اسباب نفسيه او فسيولوجيه

-وجود مشاكل ف الاسره قد يكون انفصال الوالدين له تأثير سلبي على نفسية الطفل مما يفقد سيطرته اثناء النوم ع التحكم ف المثانه

300095

-تعرض الطفل للقسوه او الضرب من الاهل يؤثر سلبا عليه

s1120111322212

-اغلب الامهات بتتجه لاساليب عنيفه مع اطفالها لتجعلهم ينقطعون عن هذه العاده مما يجعل الطفل خائف اثناء النوم فيضطرب لديه الاحساس ليلا اثناء النوم

toilettraining23

-الغيره عند الطفل من وجود اخ جديد او اهمال الوالدين الطفل ايضا يؤثر سلبا ع الطفل اثناء النوم

s820091712136

-في دراسات بينت أن نسبة شيوع المرض عند الأطفال الذكور هي اثنان إلى واحد عنه عند الإناث، وتبلغ نسبة انتشاره بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن أربع سنوات من (12 إلى 25 %) والأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة والثاني عشر من العمر من (7 إلى 10 ٪) وتقل نسبة انتشاره تدريجيا مع ازدياد العمر لتتقلص إلى (2 إلى 3 ٪) للأطفال البالغين الثانية عشرة من عمرهم

ملخص ما سبق أكده البروفيسور الألماني بيرتهولد كوليتسكو أن تبول الأطفال الصغار لا إراديا يعد أمرا طبيعيا جدا، ولكن إذا استمر هذا التبول حتى بعد بلوغ الطفل خمس سنوات فإنه يمثل مشكلة  تستلزم البحث عن أسبابها وسبل علاجها
‫ ‬

وأوضح طبيب الأطفال كوليتسكو ايضا أن التبول اللاإرادي في هذه المرحلة العمرية عادة بيرجع إلى تأخر عمليات النمو المسؤولة عن التحكم في تصريف البول عند الطفل، حيث يكون المخ غير قادر على تقييم الإشارات العصبية للمثانة بشكل سليم، ومن هنا لا يستطيع الطفل ان يستيقظ ليلا إذا امتلأت المثانة لديه. ونظرا لأنه لا يكون بمقدور الطفل التحكم في العضلة العاصرة المسؤولة عن غلق المثانة بشكل تام، فيتم تصريف البول أثناء النوم.‬

child2-28-9-2013
‫ ‬
وأضاف الطبيب أن تأخر عملية النمو لدى الطفل على هذا النحو يمكن أن يرجع إلى أسباب وراثية، لافتا إلى أن المشاكل العضوية تمثل أقل من 10% من أسباب الإصابة بالتبول اللاإرادي خلال الليل. وفي بعض الحالات يمكن أن يرجع ذلك أيضا إلى معاناة الطفل من مشاكل نفسية كالقلق مثلا، أو معايشته لمواقف صعبة كانفصال والديه.‬

Little boy need a pee
‫‬
لذا يتعين على الوالدين عرض الطفل على الطبيب للتحقق مما إذا كانت المثانة والجهاز الهضمي يعملان لديه بشكل سليم، ومما إذا كانت المسالك البولية تنمو لديه على نحو طبيعي. كما يقوم الطبيب في بعض الأحيان بتحليل عينة من بول الطفل للتحقق من عدم إصابته بأي التهابات في المسالك البولية.‬

ntce1
‫‬
وهناك سراويل أو مفارش مجهزة بأنظمة إيقاظ إلكترونية يمكن للوالدين الاستعانة بها حيث تسجل هذه الأنظمة أي مصدر للبلل يطرأ عليها وتقوم بإصدار صوت إنذار يعمل على إيقاظ الطفل في الحال

ثالثا: العلاج

تنقسم الحلول او العلاجات لعدة اقسام

العلاج الدوائي : غير مستحب حيث يحدث انتكاس ورجوع ظهور المشكلة بعد قطع استخدام الادوية المتبعة بنسبة تصل إلى 80 % ع الرغم ان تأثير الادويه يظهر بصوره سريعه تظهر خلال اسبوعين من اخذ الدواء

babybed500

العلاج السلوكي او النفسي: يتلخص في توعية الأبوين خاصة الأم على عدم طرح المشكلة أمام الآخرين وتوبيخ الطفل ومعاقبته على ذلك والتأكيد لهم أنها مشكله مؤقتة يقل تأثيرها تدريجيا مع الزمن

bedwetting-in-children
– من الضروري جدا تنبيه الطفل على الذهاب إلى الحمام مره واحده على الأقل كل ساعتين
– حث الطفل على تقليل شرب السوائل والمواد المحتوية على الميثيل زانثين بعد السادسة مساءً أو على الأقل قبل النوم بثلاث ساعات
العلاج الغذائي او عن طريق الاطعمه: يجب أن يكون غذاء الطفل صحياً خالياً من التوابل والموالح والسكريات وزيادة أكل الخضراوات مع تقليل أكل اللحوم ذلك لأن اللحوم تجعل البول حمضياً خلافاً لما يجب أن يكون قاعدياً

على الأم بذل جهد إضافي بإيقاظ الطفل ليلا بعد ساعة ونصف من نومه وتكرار ذلك بعد ثلاث ساعات من نومه لقضاء حاجته

jpg
– يجب التركيز على نظافة الطفل ونظافة ملابسه الداخلية لما لها من دور في حماية الطفل من الحرج الاجتماعي والنفسي وتفادي حدوث التهابات وإصاباته بالعدوى
– يجب على الأم أن تكون صبورة وتتحلى بالهدوء ولا ينعكس ضيقها من هذه المشكلة على طفلها؛ لأن ذلك سيشعره بالضيق لعدم قدرته على التحكم بنفسه

2015_2_12_11_2_20_495

السؤال الان ماذا نفعل ان لم يكن هناك نتيجه لكل ذلك؟

ف هذه الحاله فقط نلجأ للعلاج الدوائي : هناك عقاقي تحتوي ع المواد البديله للهرمونات المسؤله عن التحكم ف ادرار البول ف الجسم تعمل ع تقليل السوائل ف المثانه وتحبس الباقي ف الجسم تصل مده فعاليتها من 10 الى 20 ساعه ثم ترجع المثانه لعملها الطبيعي بعدها اذا وجد اي اثار جانبيه للادويه او التهابات او عدوى لابد من ايقافها فورا

وهكذا نكون قد انهينا موضوعنا اليوم ع امل ان نكون قد افدناكم 🙂

لا تنسوا دعمكم لنا لانه سبب استمرارنا 🙂