كيفية حدوث التسونامي وموجات المد العاتية

كيفية حدوث التسونامي وموجات المد العاتية
admin hala المياه
ويكي حياتي :

كيفية حدوث التسونامي وموجات المد العاتية

تعد التسونامي أو موجات المد العاتية الناتجة عن الزلازل و البراكين البحرية رغم ندرة حدوثها ، من اخطر انواع المخاطر الجيولوجية الساحلية تدمير للبيئة و المجتمعات الساحلية ، و هذا يعود في المقام الاول إلي فجائيتها و شدة انواع المد المتخلفة عنها و قوتها التدميرية الكبيرة ، التي لا يمكن ان تحد منها اي قوة و قد رأينا كيف كان تسونامي سومطرة الحادث في أواخر العام 2004 و الذي نتج عن زلزال بحري ضخم ، كان مدمرا و مهلكا للحرث و النسل ليس فقط في بؤرة الكارثة و موضعها بجزيرة سومطرة بأندونيسيا ، بل علي بعد آلاف الكيلو مترات منها في شبه الساحل الشرقي لشبه القارة الهندية و جزر المالديف و الشواطيء الشرقية لقارة أفريقيا

و تسونامي كلمة يابانية تتكون من مقطعين ( TSU ) ( NAMI ) و تعني موجة المياه و إن كان يقصد بها ضمناً موجات البحر الزلزالية و هذا علي الرغم من انها قد تنتج من عوامل أخري غير الزلازل مثل ثورات البراكين و الانهيارات الصخرية

و تساقط المذنبات و الاجسام الكونية الضخمة في البحار أو المحيطات

و الفرق بين أمواج البحر العاتية العادية و أمواج التسونامي هو أن الأولي تستمد نت تأثير حركة الرياح ، في حين تستمد الثانية من طاقة النبضات السيزمية المنطلقة عن الزلزال ، و بينما لا يتجاوز أرتفاع الامواج التقليدية أمتارا معدودة ، قد يصل ارتفاع موجة التسونامي الي اكثر من ثلاثين متر و الامر كذلك من حيث الفرق في السرعة و طول الموجة ، حيث يمكن ان تصل مثلا سرعة أمواج التسونامي الي 800 كيلو متر في الساعة و علي هذا فهي من القوة بحيث تستطيع إحدث دمار دمار شامل في أعتي و أقوي المنشأت الساحلية ، و العجيب أن أمواج تسونامي يصعب ملاحظتها في الأجزاء العميقة من البحر ، في حين تبداء قوتها و أثارها التدميرية في الظهور و الازدياد بالاقتراب تدريجيا من الشاطيء و الأعماق الضحلة و هذا هو مكمن الخطر الاساسي إذا بوصولها الي الشاطيء تطغي أمواج تسونامي بطاقتها الكبيرة و قوتها التدميرية الهائلة علي كل ماهو موجود بالمنطقة الشاطئية محيلة إياها في لحظات إلي مجرد ركام و اطلال ، و مما يزيد من خطورة هذه الامواج هو قدرتها علي إحداث الضرر حتي علي بعد آلاف الاميال من مركز انطلاقها و هو ما شهدناه بالفعل في حالة زلزال سومطرة ، حيث تأثرت سواحل جزر المالديف و بنجلاديش و الصومال فعلا بالأثر الهدمي لهذه الامواج .

و الواقع ان حدوث زلزال أو كسر في القشرة الارضية في قاع المحيط بؤدي الي تراجع الماء عن المستوي المألوف علي الشواطيء بشكل سريع ( أي عملية جزر مفاجئة ) يتبعه اندفاع الامواج و تدفق الماء علي شكل مد عارم ينطلق من بؤرة الزلزال أو الكسر في كل الاتجاهات نحو الشواطيء المقابلة و بمعدل موجة كل 5 او 10 دقائق

كيفية حدوث التسونامي وموجات المد العاتية

و عندما تقترب الامواج الزلزالية المائية من الشاطيء تتناقص سرعتها نتيجة الأرتطام بأرضية الشاطيء محدثة رد فعل يؤدي الي تضخيم الموجة فجأة و يزداد ارتفاعها أضعافا عديدة قد تصل الي 30 متر و أكثر مدمرة كل شيء يقع في طريقها و قد يمتد هذا الحال الي ساعة او اكثر و قد يمتد الي عدة ايام بسبب الزلازل الارتدادية التي قد تحدث ، و بصفة عامة يصل معدل حدوث التسونامي علي مستوي العالم الي تسونامي واحد في السنة ،

و تتركز معظم الزلازل و البراكين بصفة عامة في أحزمة ضيقة تمتد عادة علي طول السواحل القارية ، بخاصة السواحل الشرقية و الغربية للمحيط الهاديء و الذي يعرف ايضاً باسم حزام النار نظراً لكثرة الزلازل الحادثة علي حوافه ، و اطلاقه لاكثر من 70 % من الطاقة الزلزالية الصادرة علي مستوي العالم ومن هذه الاحزمة ايضاً حزام البحر المتوسط واندونيسيا و يبداء من جزر الاوزر في المحيط الاطلنطي و يعبر البحر المتوسط ماراً بتركيا وايران و جبال الهيمالايا وبورما و اندوونيسيا و غنيا الجديدة حيث يلتقي مع حزام المحيط الهادي و يحدث فيه 15% من الهزات وايضا حزام البحر الاحمر و الاخدود الافريقي العربي الذي يمتد من شرق افريقيا و يتجه نحو الشمال باتجاه الجزيرة العربية و الارد وسوريا حتي تركيا و ما وراء ذلك و هذا فضلاً عن احزمة اخري ثانوية مثل حزام الاطلنطي و الجزء الغربي من المحيط الهندي و التي يحدث فيها حوالي 5% من الزلازل ، و يعود تركيز الزلازل و ثورات البراكين في هذه الاحزمة الضيقة الي انها تقع عند نقاط التقاء او تباعد ما يعرف بأسم الصفائح التكتونية ، الواح صخرية قارية عائمة التي تكون قشرة الارض الخارجية و التي لا يتعدي سمكها 80 كم وهو سمك صغير .

الكلمات المفتاحية : #البراكين #الزلازل #تسونامي