السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا ومرحبا لكل زوارنا الكرام يقدم لكم موقع حياتي كل جديد ومفيد للام الحامل مع ارشادات تتبعي للاعتناء بطفلك لكي يعيش طفولة سعيدة وينمو بدون امراض او تعقيدات فطفلك هو مستقبلك و حياتك ..

العناية بالطفل تبدأ من فترة ما قبل الزواج،وإختيار شريكة العمر، فمن الواجب فحص الراغبين في الزواج فحصاً شاملاً ،وإجراء الفحوص اللازمة للتأكد من خلوها من الأمراض ،وكذلك أخذ البيانات الكاملة عن أسر المتزوجين ،فإذا ما وجد أحد الأمراض الوراثية والتي تنتقل إلي الأطفال مثل بعض أمراض الدم أو العضلات أو الجهاز العصبي ،وغيرها ،فينصح بعدم إتمام الزيجات ،خاصة وأن الطب في بعض هذه الأمراض يقف عاجزاً أمامها ، وفي الحديث الشريف عن المصطفي صلي الله علية وسلم أنة قال (تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس) محذراً بذلك من هذه الأمراض.

%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%b9%d8%aa%d9%86%d9%8a-%d8%a8%d8%b7%d9%81%d9%84%d9%83-%d9%84%d9%8a%d8%b9%d9%8a%d8%b4-%d8%b7%d9%81%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%b3%d8%b9%d9%8a%d8%af%d8%a9

تأتي فترة الحمل،وفيها يظل الجنين داخل رحم الأم فترة تصل في المعتاد الي حوالي 280 يوماً ،يتم فيها تخليقة وتكوينة فتبارك الله أحسن الخالقين.

والطفل طوال مدة الحمل، في تغذية وتنقية دمة وإمدادة بالأوكسجين وتخليص جسمة من الفضلات ،يعتمد إعتماداً كلياً علي الأم ،ولذلك فإن الرعاية التامة للأم هامة للغاية ،وأي إهمال لها يؤثر علي جنينها …

كيف تعتني بطفلك ليعيش طفولة سعيدة

وتنقسم فترة الحمل من حياة الطفل إلي ثلاثة أقسام، كل منها حوالي ثلاثة أشهر ،وتعتبر الثلاثة الأولي منها في غاية الأهمية يتم فيها تكوين جميع الأعضاء وفي نهايتة الثلاث شهور الأولي ،يكون قد تم خلق جميع الأعضاء ،وتعتبر هذه الفترة هامة من الحمل ،وجد أن تناول الأم لبعض العقاقير دون إستشارة الطبيب يؤدي إلي حدوث تشوهات في الجنين،وكذلك وجد أن إصابة الأم ببعض الأمراض ،وأشهرها الحصبة الألماني في الأشهر الثلاثة الأولي،مما يؤدي إلي حدوث تشوهات رهيبة في المخ والجهاز العصبي والعيون ،وينصح الطبيب في هذه الحالات بضرورة عمل إجهاض لأن نسبة التشوهات قد تصل إلي 100%

كيف تعتني بطفلك ليعيش طفولة سعيدة

ومن هنا كانت رعاية الأم الحامل هامة للغاية صحياً ونفسياً أيضاً،فقد وجد الإضطرابات النفسية لها تأثير سيء علي الجنين،ومن الواجب والضروري تنظم حلقات ثقافية مبسطة علي كل المستويات وبطرق الدعاية المختلفة عن التغيرات التي تحدث أثناء فترة الحمل ، وعن الأعراض التي يجب إستشارة الطبيب المباشر عند حدوثها،وقبل أن يستفحل أمرها مثل تورم القدمين أو حدوث الصداع ،أو الإصابة بإرتفاع في درجة الحرارة أو التعرض للإصابات وغيرها مما يكون لة أثر مباشر علي الجنين.

والجنين يبدأ في النمو السريع في مرحلة معينة نتيجة للزيادة المطردة في حجمة،وتبدأ الأم الإحساس بالحركة في أحشائها،خلال الشهور الأخيرة من الحملل والولادة  ،يتم تخزين بعض المواد اللازمة لة ،وإستعداداً لمواجهة العالم الخارجي المليء بملوثات البيئة ،أو بمعني أدق، يعطي الخالق الجنين مقومات الحياةليصمد ويعمر ويكون أهلاً لخلافة الله علي الأرض فهو الذي صنعة ويعلم عنة كل  كبيرة وصغيرة .

كيف تعتني بطفلك ليعيش طفولة سعيدة

فالطفل في خلال الشهور الأخيرة من الحمل يكون كالمسافر الذي يجمع ما يحتاجة لرحاتة من كالسيوم وحديد ومناعة للأمراض ،وكل شيء حتي يحين موعد رحيلة خارج الرحم فيبدأ في الإعتماد علي نفسة جزئياً.

والعلم ،لم يتوصل حتي الآن ، إلي إشارة البدء برحلة الولادة،فقد يفاجأ الطبيب بعملية الولادة بالرغم من حساباتة وتكهناتة،فيبدأ الرحلة في الإستعداد بفتح الرحم أو تغيير وضع الطفل ،ويحدث بعض التغيرات في حجم الرأس وغيرها حتي يخرج المولود إلي العالم الخارجي، ويجب أن نعرف أن الفاعدة عي حدوث هذه التغيرات بطريقة طبيعية في كل الأحوال ،وإنة من النادر أن تحتاج ألي تدخل الطبيب،حيث أنه منذ بدء الخليقة وعملية الولادة تتم تلقائياً قبل أن يوجد طبيب للولادة حيث كانت مهمتة تنحصر في عدم حدوث مضاعفات ،او التدخل في حالات الولادة المتعسرة النادرة الحدوث ،ويكون ملاحظة ذلك في جميع الكائنات الأخرى والتي تتم فيها العملية طبيعياً، زتقوم الأم بعمل كل ما يلزم للجنين بعد ذلك من قطع الحبل السري وتنظيف جسمة من بفايا السائل الأمينوسي ،والذي يحيط بجسمة أثناء الحمل،أي أن الله أوحي إليها بكل هذا لتحتفظ بنوعها علي مر الدهر.

كيف تعتني بطفلك ليعيش طفولة سعيدة

عند الولادة وبعد فترة الحمل الكاملة ،وهي كما ذكرنا 280 يوما ، تنفصل المشيمة عن الرحم ،وهي بمثابة همزة الوصل بين الجنين والأم ،فعن طريقها تصل إلية المواد الغذائية كاملة التمثيل، كما أنها مصدر العمل ،ويأخذ الطفل النفس الأول من الهواء فيملأهما ،وبهذا تقومان بعمل المشيمة ،ويستمر عملها ليلاً ونهاراً بدون إنقطاع حتي نهاية الحياة.

ويعتبر هذا التحول الفجائي نقطة هامة وبالغة الخطورة إذا لم تتم ،لأن ذلك لة أثر كبير علي حياة المولود الجديدة ،فإذا ما تأخرت هذه العملية فقد تكزن سبباً لكثير من الأضرار علي الجهاز العصبي والمخ،وهما شديدا الحساسية، وبهذا تبدأ الحياة بالصرخة الأولي والشهيق الأول ،والذي ظنة بعض الشعراء تعبيراً عما سيلاقيه من مشاق وهموم فيما بعد.

يتطرق الحديث إلي الطفل المبتسر ،فقد تأتي الولادة مبكرة عن موعدها مع عدم إكتمال النمو العام للجنين ،فإذا تمت قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل سمي الطفل مبتسراً، ويعتبر هذا الطفل غير مكتمل النمو ،فوزنة وطولة أفل من المعتاد ،وغير ذلك من معدلات النمو،كما ـن أجهزتة لا تكون علي نفس كفاءة الطفل العادي مثل الجهاز التنفسي والعصبي والمناعة وغيرها، وتكون مناعة الطفل المبتسر للأمراض ضعيفة جداً ،فالطفل حديث الولادة يكتسب مناعتة للأمراض من الأجسام المضادة للميكروبات التي تصل الي دم أمة عن طريق المشيمة ،وكلما طالت فترة الحمل ،زاد ما يصل إلي دمة منها.

كيف تعتني بطفلك ليعيش طفولة سعيدة

وتضفي هذه الأجسام المضادة مناعة نسبية للمولود في الأشهر الأولي من حياتة، ليتمكن جسمة من تكوين الأجسام المضادة لحماية نفسة ، ولكن المبتسر نواجهة صعوبتان ،أولهما ،أن جسمة بعد الولادة لا يستطيع تكوين هذه الأجسام بالسرعة والكمية التي يكونها بها المولود مكتمل النمو،ولذلك فإن الأطفال المبتسرين غالبا ما يحتاجون إلي عناية خاصة في المحضن، والحضانة ما هي إلا  غرفة زجاجية معقمة يوضع فيها الطفل عاريا تماماً وتنظم فيها درجة الحرارة والأوكسجين ونسبة الرطوبة،ثم يعمل لوحة تفيد عليها أية ملاحظات عضوية ،ويعطي الغذاء بواسطة أنبوبة صغيرة تصل إلي المعدة بكميات ونوعيات معينة من اللبن ،حيث أن المبتسرين يحتاجون ألي غذاء أكثر من المكتملين ليعوضوا في الخارج ما فاتهم في الداخل،ولكنهم في الوقت نفسة نجدهم ضعاف البنية يصعب عليهم الإمتصاص عن طريق الثدي أو البزازة، كما أنهم كثيرو النوم،وجهازهم الهضمي لم تتح لة فرصة النمو ليسطيعوا هضم الكميات المناسبة من اللبن ،ويعتبر أحسن غذاء لهم هو لبن الأم ،فإن لم يكن فاللبن الصناعي نصف الدسم المحضر بطريقة تقربة من لبن الأم.