كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الخامس ؟

كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الخامس ؟
admin hala طب وصحة
ويكي حياتي :

كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الخامس ؟

إنه من أهم الأشياء التي تلفت انتباه و اهتمام كل من الأم و الأب خلال انتظارهم مولودهم الجديد هو صحته العامة و كيفية المحافظة عليها و كيفية إمداد الجنين بكل العناصر المهة و الأساسية و التي يحتاجها خلال تلك الفترة المهمة و التي هي أساس تكوين الجنين و صحته العامة ،

و من أهم الأشياء التي يلجأ لها الطبيب المتخصص هو عندما يخبر الأم بأنها حامل فإنه يقوم بإعطائها بعض الأدوية أو الحبوب التي تحتوي على مادة الفوليك أسيد و التي يجب تناولها خلال فترة الحمل و خاصة في أول فترة من فترات الحمل منذ معرفة خبر الحمل ، و ذلك لأن تلك الفترة هي أهم فترة في تكوين الجنين الأساسية ، و ذلك لأن الفوليك أسيد هو مهم جدا في تكوين الخلايا الدماغية بالنسبة للجنين ،

يبدأ الاهتمام بوزن الجنين و متابعته منذ بداية الحمل بحيث يقوم الطبيب المتخصص بعمل سونار على البطن للأم و يمكنه من خلاله أن يطمئن على حالة الجنين الصحية و كذلك الاطمئنان على كمية السوائل حول الجنين ، و من هنا يبدأ الاطمئنان على وزن الجنين و متابعته كل شهر مثلا في البداية حتى الوصول إلى الشهور الأخيرة فقد يطلب منك الطبيب المتخصص المتابعة مرات أكثر أي مرتين في خلال الشهر و عند الوصول إلى الشهر التاسع قد يطلب الطبيب المتخصص المتابعة كل أسبوع أثناء الشهر التاسع ،

و من هنا من خلال متابعة السونار يمكن للأم الحامل أن تطمئن ما إذا كان زيادة وزن الجنين تتم بشكل طبيعي و صحي كل شهر أم لا ، و ذلك يخبره الطبيب للأم الحامل ،

ففي الشهور الأولى تكون حالة الأم غير مستقرة من إحساس بالدوخة و الترجيع أو الميل إلى الترجيع بشكل عام ، و بذلك ففي هذه الحالة لا تستطيع الأم بأن تستمر على الأكل الصحي أو بمعنى أوضح فإن الأم في هذه الحالة تكون رافضة للأكل بسبب الترجيع أو الميل إلى الترجيع ، و بالتالي فإن تلك الفترة قد لا تستطيع الأم أن تتبع النظام الغذائي المناسب و الصحي للحفاظ على صحتها و على صحة الجنين ،

كيف أزيد وزن الجنين في الشهر الخامس ؟

تبقى الأم الحامل في هذه الحالة حتى تصل إلى الشهر الخامس تقريبا ففي هذا الوقت تكون الدوخة و الإحساس بالترجيع أو الميل إلى الترجيع أقل بكثير منها في الشهور الأولى أو في فترة الحمل الأولى ، و بالتالي بداية من الشهر الخامس تقريبا أو قبل ذلك بقليل تستطيع الأم الحامل بأن تقوم باتباع النظام الغذائي المناسب و الصحي للحفاظ على صحتها و على صحة جنينها ، و كذلك للحفاظ على التكوين السليم للجنين سواء كان التكوين الجسماني أو التكوين العقلي بصورة صحية ،

كما أن هذا الشهر هو بداية لزيادة وزن الجنين بصورة ملحوظة و أسرع من الشهور الأولى السابقة و لذلك يجب على الأم أن تتبع نظاما صحيا لذلك ،

كما أنه في هذا الشهر تكون الكثير من التطورات قد ظهرت في الشهور الأولى السابقة و لكنها تبدأ من الشهر الخامس في التطور و زيادة النمور و زيادة ظهورها ،

كما أنه في الشهر الخامس قد تبدأ بطن الأم الحامل بالظهور و ذلك كما ذكرنا سابقا نظرا لزيادة نمو الجنين في هذا الشهر ، و أيضا تشعر الأم بتمدد في البطن و شدها بطريقة ملحوظة بداية من هذا الشهر ، كما أنه تبدأ الأم بالشعور بحركات الجنين أو النبض في هذا الشهر و قد تشعر بهذا بداية من الشهر الرابع ،

يجب التنبيه على كل أم حامل بأن لا تتعاطى أبدا أي نوع من أنواع الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب أو الطبيبة المختصة ( طبيبة النساء و التوليد ) و ذلك لأن هناك الكثير من أنواع الأدوية تكون ممنوعة تماما في خلال فترة الحمل ،

كما أن الطبيبة المتخصصة طبيبة النساء و التوليد تقوم بطلب بعد التحاليل الطبية من الأم الحامل في خلال فترة الحمل كل فترة معينة تحددها الطبيبة ، من تحاليل الدم و البول و غير ذلك .

ابدئي إذا من الشهر الخامس باتباع النظام الصحي الغذائي وتناول الأطعمة و المشروبات المفيدى و التي تساعد على نمو صحي للجنين و الحفاظ على وزنه بصورة طبيعية و مناسبة ،

تقوم الأم بتناول 2 كوب من الحليب يوميا على الأقل ،

كما أنه يجب على الأم تناول منتجات الألبان بوجه عام مثل : الزبادي ، و الجبن ، والحليب ،

كذلك يجب على الأم الحامل تناول البيض لاحتوائه على نسب عالية من الكالسيوم ،

يجب أيضا على الأم الحامل أن تتناول كميات كبيرة من الخضروات و الفواكه ،

كما أنه يجب على الأم الحامل تناول بعض المكسرات نظرا لأنها تحتوي على نسب معتدلة من الدهون الصحية أو غير الدسمة ،

يجب أيضا تناول بعض أنواع الأسماك المفيدة و التي تحتوي على عنصر الفوسفور و كذلك التي تحتوي على الأوميجا 3 ، ولكن هناك بعض الأسماك التي يجب تجنبها خلال فترة الحمل و منها الرنجة مثلا ،

يجب أيضا أن تتناول الأم الحامل الكثير من المشروبات الطازجة و المفيدة و التي تحتوي على نسب معقولة من السكريات غير الضارة ، و كذلك تحتوي على العناصر التي يحتاجها جسم الأم و الجنين معا .

كما أنه يجب ابتعاد الأم عن كل ما قد يضر بصحتها أو بصحة جنينها في خلال تلك الفترة ،

و يجب أن تعلم الأم بأنه ليس إذا زادت من المأكولات المعروفة بأنها تزيد الوزن بسرعة بأن وزن جنينها قد يزيد بسرعة لهذا السبب ، و لكن زيادة وزن الجنين يكون بناءًا على جسم الأم سواء كان قابلا للزيادة أم لا و طبيعته كما يعتمد على السعرات الحرارية التي تتناولها الأم عن طريق الطعام أثناء فترة الحمل ، فإذا كانت الأم تتناول عددا معينا من السعرات الحرارية قبل فترة الحمل ، فيجب عليها أن تزيد من عدد السعرات الحرارية التي تتناولها خلال فترة الحمل عن التي تتناولها في الظروف العادية قبل فترة الحمل و ليكن مثلا زيادة السعرات الحرارية عن المعدل الطبيعي بمقدار 300 سعر حراري في خلال اليوم و لكن يجب أن يكون من الأكلات المفيدة و التي تفيد في نمو الجنين و تطوره و لا تضر بصحته أو تؤثر عليه ،

إذا قامت الأم باتباع النظام الغذائي الصحي الذي يصفه لها الطبيب المتخصص في خلال تلك الفترة و البعد عن الأكلات التي قد تضر بجنينها سواء كان من الأكلات أو المشروبات التي قد تؤثر على صحته أو نموه بشكل عام  ، فسوف تمضن بأمر الله نموا صحيا و طبيعيا لجنينها بدون أي قلق على صحته أو على نموه الجسماني أو العقلي ،