نحن جميعا نعيش على كوكب الأرض، الذي هو الكوكب الوحيد المعروف لدينا حيث يتوفر فيه الهواء والماء و هما عنصران اساسيا في البيئه   دون الهواء والماء سيكون كوكب الأرض مثل الكواكب الأخرى – لا بشر ، لا الحيوانات ولا النباتات و ما يميز كوكبنا الازرق  هي البيئة الطبيعية التي تشمل جميع الكائنات الحية والأشياء غير الحية التي تحدث بشكل طبيعي. وغالبا ما ينطبق هذا المصطلح على الأرض أو جزء من الأرض. وتشمل هذه البيئة التفاعل بين جميع الأنواع الحية والمناخ والطقس، والموارد الطبيعية التي تؤثر على بقاء البشرية والنشاط الاقتصادي

 

كيف يمكن حماية البيئة

 انواع التلوث البيئى

  • تلوث المياه:استنزاف المياه التي تحتوي على البول وغيرها من الملوثات،
    المياه التي تحتوي على المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية والأسمدة جرفت مجال يمكن أن تلوث مياه نهر والبحيرات والبرك والآبار وغيرها،
    التلوث المادي مثل الحرارة والإشعاع الأيوني،
    النفايات السائلة من المصانع،
    المعادن فوق مستوى معين في التربة، أو موجودة في الصخور الأم، ويمكن مزج بالماء ويحدث التلوث، مثل الزرنيخ.
  • تلوث التربه:تتغير خصائصها الفيزيائيه والكميائيه ،نتيجة لدخول بها مواد غريبه مثل:الاسمده الكميائيه ،والمبيدات، والنفايات الصناعيه ،والنفايات المنزليه مما يؤثر سلبا على الطبقه الصحيه والمنتجه من التربه حيث تحتوي التربة الصحيّة على البكتيريا والفطريات والمواد العضوية الضرورّية لتحليل المخلّفات وإنتاج المغذيّات، حيث تساهم في نمو النباتات والمحاصيل الزراعيّة
  • كيف يمكن حماية البيئة

تلوث الهواء:ادى اكتشاف الفحم ،والبترول، والوقود،الي التلوث الهوائى نتيجة لما تصدره من غازات سامه خلال احتراقها  ومن أسباب زيادة التلوث الجوي تراكم النفايات التي ساهمت في انبعاث الروائح والغازات السامة إلى الجو، إضافة لما ينتج من التلوث الإشعاعي من التفجيرات النووية وغيرها،كما ادى قطع الانسان للاشجار الي تقليل المساحات الخضراء
وهى الوسيله الوحيده لتنقية الهواء من غاز ثاني اكسيد الكربون السام للانسان ولجميع الكائنات الحيi
كيف يمكن حماية البيئة

                                                    مصادر تلوث البيئه                                                                   

الأنشطة الصناعية: حققت الصناعات في جميع أنحاء العالم اضطرب في توازنات البيئية.ة أصبحت الغازات و دوامات والنفايات السائلة الصناعية وسقوط تدريجي من التجارب العلمية ذات المخاطر الصحية المستمرة، تلوث كل من الهواء والماءو اصبحت بشكل مباشر النفايات الصناعية هي مصدر تلوث التربة والمياه.

كيف يمكن حماية البيئة

سيارات: الدخان المنبعث من السيارات التي تستخدم البنزين والديزل يلوث البيئة. الضرب من المركبات، التي ينبعث منها الدخان الأسود الذي، كونه حرا وغير مقيد، ينتشر وتختلط مع الهواء الذي نتنفسه. الدخان الضار لهذه المركبات تسبب تلوث الهواء. وعلاوة على ذلك، فإن الأصوات التي تنتجها هذه المركبات تنتج أسباب الضوضاء والتلوث.

كيف يمكن حماية البيئة

التوسع الحضري السريع والتصنيع: إن التوسع العمراني والنمو السريع للتصنيع التي تسبب التلوث البيئي من خلال أكبر ضرر لحياة النبات، والتي بدورها تسبب ضررا للمملكة الحيوانيه وحياة الإنسان

كيف يمكن حماية البيئة

فرط السكان: نظرا للزيادة في عدد السكان، وخاصة في البلدان النامية، كان هناك زيادة في الطلب على المواد الغذائية الأساسية والاحتلال والمأوى. لقد شهد العالم إزالة الغابات الضخمة لتوسيع استيعاب تزايد عدد السكان ومطالبهم

   كيف يمكن حماية البيئة

تأثير تلوث البيئه

التلوث البيئي قد أثر سلبا على حياة كل من بني البشر والحيوانات. تقريبا كل مكاسبنا في مجال التقدم الصناعي، تحققت العلوم والتكنولوجيا حتى الآن على حساب صحتنا. تعريض النباتات والحيوانات للتهديد بالانقراضكل هذا يترك لنا حق التساءل عما اذا كان كل ما انجزاتنا والحضارة الصناعية تساعدنا علي تسلق قمم الازدهار أو ببساطة تأخذ بنا إلى أسفل أزقة عمياء الشدائد في جميع أنحاء العالم – إذا كان كل شيء على ما يرام مع النمو الصناعي لدينا والتقدم في مجال العلوم والتكنولوجيا فكيف انتشرت الامراض و انقرضات الالف الانواع من الحيوانات . ا تسبب التلوث البيئي سقوط التدريجي من التجارب النووية أو الصناعات وحدها. الدخان خلفها السيارات وغيرها من حركة مرور المركبات، وزيادة استخدام المنظفات الصناعية، الأسمدة النيتروجينية والمبيدات الحشرية تلوث كل من الهواء والماء.

كيف يمكن حماية البيئة

والماء الذي نشربه والخضروات ملوثة كل يوم. ونتيجة لهذا التلوث اصاب عالمنا عدد كبير من الأمراض المستعصية

لا شيء في هذا العالم هو في مأمن، لا حياة آمنة ومستقبل هذا العالم الكئيب.
وتبنى المصانع معظمها في مناطق آهلة بالسكان والمركبات التي ينبعث منها دخان برحلتها من خلال المناطق المزدحمة. بالاضافة الى التسبب في اضطرابات هائلة، وهناك حالة متزايدة من السل الرئوي والجلطة وأنواع مختلفة من المضاعفات الدماغ والقلب.
قد يسبب تلوث الهواء الحادة الرئتين، أمراض والربو وأمراض الدماغ اضطراب، الخ
قد يكون التربة من التلوث يؤثر سلبا على نسبة الإنتاج الزراعي. ويمكن أيضا تلوث المياه الجوفية.
الضوضاء والتلوث لها آثار سلبية على السمع أو الحواس السمعية. كما يمكن أن يسبب الصمم، والتعب، والخسائر النفسية.
الحرارة المتولدة عن الصناعات والمركبات تسبب التلوث الحراري عن طريق رفع درجة الحرارة البيئية من المناطق المجاورة.
ولادة من المطاحن والمصانع هو نتيجة لنمو الصناعة في هذا العصر-سادت الجهاز. طالما أنها ستكون هناك، يجب أن ينبعث الدخان، تلوث الهواء والاسراع نهايتنا التي كتبها بطيئة التسمم..

طرق لمحافظه علي البيئه

  •  ثم ما هو العلاج؟ بالتأكيد لا يمكن أن يكون هناك أي حل جذري، للمصانع القائمة ومع ذلك، يمكن إجراء المحاولات التالية لحل مشكلة التلوث البيئي
  • يمكن للحكومة على الأقل الزام بناء المصانع المستقبلية في مكان بعيدعن اي مجمع صناعي بعيدا عن اي منطقه مأهوله.
  • يجب أن نتوقف عن إزالة الغابات بل و الاكثار من انبات الغطاء الخضري.
  • يجب منع تصريف نفايات المصنع في الأنهار وذلك لجعل مياه النهر خالية من التلوث.
  • استخدام العلم الحديث لمواجهة مشكلات البيئه،عن طريق استخدام الوسائل التكنولوجيه للتصدى لمشاكل التلوث
  • زيادة التوعيه بضرورة تطوير أجهزة الوقاية من التلوّث في المصانع عن طريق استخدام الفلاتر والمرشحات للحد من تلوث الهواء ممزوجا بالدخان الخارج من المصانع
  • سن التشريعات والقوانين اللازمه لردع المخالفين عن الانظمه البيئيه لضمان عدم الاضرار بالبيئه
  • استخدام انواع اخري من وسائل ومصادر للطاقه التي لا ينتج عنها تلوث بيئي مما يسمي بالطاقه النظيفه
  • استخدام والتركيز على الطاقةالمتجدده كالطاقة الشمسيّة، وطاقة المياه والرياح
  • الحفاظ علي الاشجار لانها هي رئة العالم في تسحب ثاني اكسيد الكربون من الهواء وهو غاز سام للانسان ،ىتعطينا الاوكسجين مصدر الحياه للانسان وجميع الكائنات الحيه
  • استخدام الاسمده الطبيعيه، وتقليل استخدام الاسمده الكميائيه والمبيدات الحشريه

كيف يمكن حماية البيئة

 

المبادرات للحفاظ علي البيئه
انعقد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية لدراسة تغيرات عميقة في العلاقة بين الإنسان وبيئته في أعقاب التطورات العلمية والتكنولوجية الحديثة.
كما حددت منظمة الصحة العالمية شبكة دولية لرصد ودراسة تلوث الهواء على نطاق عالمي ووضع الحلول الممكنة.