غذاء صحي لمرضى السرطان في فترة العلاج الكيماوي

غذاء صحي لمرضى السرطان في فترة العلاج الكيماوي
admin hala تغذية
ويكي حياتي :

غذاء صحي لمرضى السرطان في فترة العلاج الكيماوي

في الفترة الأخيرة انتشر المرض الذي يسبب الرعب وخصوصا إذا اكتشف في فترة متأخرة وهو مرض السرطان، الذي يدعى بالمرض الخبيثأو الورم الخبيث، وذلك حيث تنتشر الخلايا بسرعة إلى الخلايا المجاورة فيكون الورم نشط سريع الانتشار في الجسد، وذلك على عكس الورم الحميد فهو لا ينتشر وليس بخطورة الورم الخبيث. يسبب مرض السرطان وفاة ما يقرب من ثمانية مليون شخص خلال العام الواحد، وهي نسبة كبيرة جدا وكان لابد من العمل بجد واكتشاف طرق كثيرة للعلاج، وبالفعل لم يمل ولم يكل الأطباء والعلماء وهم في بحث دائم عن كل الادوية، وتوفير كل الرعاية التي يحتاجها مريض السرطان.

يصيب مرض السرطان الأطفال والأجنة وتزيد مخاطر الإصابة بالسرطان مع تقدم السن، ويصاب الانسان بالسرطان نتيجة لعدة أسباب منها التدخين ويوجد تحذيرات كثيرة حتى تكتب على علبه السجائر ، كذلك التعرض لأمراض معدية كالفيروسات مثل العدوى الناتجة من التهاب الكبد الوبائي أ و ب، أو التعرض للأشعة بكثرة، أوالمواد الكيميائية المستخدمة في البناء مثلا، أو حدوث طفرة في نسخة الحمض النووي، ويمكن ان ينتقل بالوراثة فيكون هناك الكثير من أفراد العائلة تناقلوا المرض، أو يحدث المرض نتيجة لتناول الكحوليات كالخمر وغيره من المشروبات المحرمة التي تذهب العقل، وهناك الكثير من أنواع السرطان، ومن ضمنها سرطان الرئة، وسرطان المثانة، وسرطان اللمفي، وسرطان الكبد، وسرطان القولون، وسرطان الثدي، وسرطان ابيضاض الدم، وهناك أنواع أخرى.

هناك أكثر من علاج للسرطان في الوقت الحالي، ومن ضمنهم العلاج المناعي، والعلاج الهرموني، والعلاج الجيني، والعلاج المستهدف، ويقوم الأطباء باستخدام العلاج الجراحي، والعلاج الإشعاعي، والعلاج الكيماوي، وذلك في الحالات التي يتماكتشافها في وقت مبكر، وتستخدم تلك الطرق في العديد من أنواع السرطان. من أكثر تلك العلاجات انتشارا هو العلاج باستخدام الكيماوي ولكن هناك العديد من الأثار الجانبية للعلاج الكيماوي، ومن ضمنها الشعور بالتعب، والضعف العام، وشعور بالأم في الصدر، وتكون هناك صعوبة في التنفس، ورعشة، وارتفاع في درجة الحرارة تصل إلى 38 درجة مئوية، ويصاب بفقدان الشهية، وإسهال، وإمساك، وتغير في طعم ورائحة الأطعمة،وقيء بشكل مستمر، وتقرحات في الفم قد تدفع المريض للتوقف عن تناول الطعام والشراب، وجفاف في الفم، واكثرهم تأثيرا على النفسية وخصوصا للمرأة هو فقدان الشعر.

مشكلة أدوية العلاج بالكيماوي أنها لها تأثير سلبى على أنسجةالجسم المختلفة؛ حيث أنها لا تميز بين الخلايا السرطانية سريعة النمو وبين الخلايا الأخرى في الجسم كخلايا الدم مثلا فهي سريعة النمو أيضا، من أكثر الأشياء التي نخاف منها على مريض السرطان هو سوء التغذي؛لأنه كما لاحظتم هناك العديد من الاثار الجانبية للعلاج بالكيماوي تدفع المريض لكراهية الطعام وعدم تناوله،وعليه زيارة طبيب تغذية لوضع قائمة سلسة له بالطعام على مدار اليوم،ولكن يجب على المريض أن يعلم أن كل تلك الأعراض مؤقتة، وستنتهى بانتهاء فترة العلاج، وأول أمر يجب على مريض السرطان أن يفعله هو إذا كان مدمن للخمر فيجب أن ينقطع عن ذلك؛ فالخمر محرم في الإسلام وفى الأديان الأخرى وهناك حكمة لله عز وجل بأن يمنعنا من ذلك، فجعلنا نعلم أنه يوجد في الخمر فوائد فانت تنسى كل مشاكل الحياة، ويجعلك لا تشعر بالألموكأنه مسكن لكن أضراره أكثر من منافعه ومن أكثر تلك الاضرار حدوث الإصابة بالسرطان.

ينصح مريض السرطان بتناول غذاء صحي؛ وذلك حتى يحافظ على وزنه، ولتقوية الجهاز المناعي ضد الامراض المعدية المختلفة، وزيادة قوة ونشاط الجسم، ولكي يحصل الجسم على العناصر الغذائية المفيدة التي يحتاج إليها. على مريض السرطان أن يحذر من ستة أمور أولا عدم تناول أي طعام ساخن جدا؛ وذلك لأنه يزيد من التهابات الفم والتقرحات، وقد يؤدى إلى ارتداد الحمض العدي إلى الحلق والفم، ويكون طعمه مرير جدا عند مريض السرطان، فيجب تناول الطعام الذي درجة حرارته من درجة حرارة الغرفة، كذلك يجب عليهعدم تناول الأطعمة المقلية أو المشبعة بالدهون والزيوت بكثرة؛ لان المريض يصاب بالإمساك حينها، وينبغي ألا تكون وجبة الغذاء ضخمة،ولذلك ننصح دائما بأن يتناول أكثر من وجبة في اليوم أفضل من تناول وجبة واحدة ضخمة تدفعه للقيء والاسهال ، تجنب النكهات القوية لأنها قد تدفعه إلى الغثيان أو الإمساك أو الاسهال ، وتجنب تناول المكملات الغذائية وهى الفيتامينات ، وعلى المريض أن يقاوم رغبته في تناول الاطعمة السكرية؛لأنها تزيد من التقيؤ والغثيان. ينصح مريض السرطان بأن يتناول الأدوية بعد تناول الطعام، ويفضل أن يتناول الطعام قبل الذهاب لأخذ جلسة الكيماوي بساعات.

على مريض السرطان أن يتناول خمسة مجموعات أساسية كل يوم وهم

  1. لحم ودجاج وسمك وبقوليات
  2. الخضراوات، والجزر من أكثر الأشياء التي تساعد على زيادة فعالية العلاج الكيماوي
  3. الفواكه ما عدا ثمرة الجريب فروت
  4. النشويات كالخبز والمعكرونة والأرز والحبوب
  5. الحليب ومشتقاته

ولتجنب الاثار الجانبية للعلاج بالكيماوي على المريض اتباع التالي ذكره:

                                                            

  • للتقليل من تقرحات الفم والحلق:

على المريض أن يتجنب تناول الأطعمة الخشنة كالخبز المحمص، وتجنب تناول الأطعمة التي بها مواد حمضية كالليمون، أو الأطعمة المملوءة بالتوابل والبهارات. ينصح بتناول الأطعمة المضاف لها الكريمة والصلصات وهي أطعمة مرطبة،والاكثار من تناول المشروبات،ومضغ الطعام بشكل جيد قبل بلعه، وتكون بكميات صغيرة لقيمات صغيرة. أخيرا ينصح بالغرغرة يوميا بالماء الدافئ المضاف له ملح.

  • للتقليل من التعرض للإسهال وهو من أكثر الامراض الشائعة المعرض لها مريض سرطان القولون

ينصح المريض في تلك الحالة بتجنب تناول الأطعمة التي بها الياف كالملوخية، ولا يتوقف ابدا عن تناول الغذاء كما يتناول السوائل بكثرة، ويبتعد عن السوائل الغازية والحليب ويتناول عوضا عنه الجبن والبيض، ويتناول الاطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالموز،وكذلك يتناول الأرز والتفاح.

  • إذا أصيب المريض بالإمساك

عليه تناول عصير الخوخ، والكثير من السوائل، والخضراوات،والفواكه الغنية بالألياف الغذائية،وتناول الحبوب الكاملة كالشعير والشوفان،ويمكنه ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي.

  • لتحسين الشهية وزيادة الوزن

على المريض أن يتجنب تناول المشروبات اثناء وجبة الطعام حتى لا يشعر بالشبع، يجب تناول الكثير من الوجبات أفضل من تناول ثلاثة وجبات مرة واحدة يوميا، وعندما يشعر أن شهيته جيدة أن يتناول الطعام، ويركز على الأطعمة التي تمد الجسم بالطاقة والبروتين، ويكون عنصر البروتين مقدم بشكل يومي للمريض، ويجب تقديم الطعام بشكل جيد، ويتم تزين الاطباق، ويكون هناك وجبة خفيفة في متناول اليد مع المريض دائما لتناولها كالمكسرات، وأن نتجنب تقديم المشروبات التي تحتوي على مادة الكافايين كالكاكاو.

  • وللتغلب على تغير الطعام

تتبيل الطعام بالتوابل لإعطائها نكهه أفضل، وعدم تقديم أي صنف لا يحبه المريض، ويمكن استبدال اللحوم بالسمك والدجاج إذا كان لا يتقبل اللحم، ويقدم اللحم بارد لا ساخن، وعندما تكون الأطعمة حلوة المذاق لها طعم غريب يضاف لها ليمون، وإذا كان مشروب يضاف له القليل من الماء، ويتناول الطعام المملح أفضل من الحلو كالبسكوت المملح، وإذا كان هناك طعم معدني للطعام يتم الغرغرة بالماء المضاف له ليمون، أو يمكن استبدال أدوات الطعام المعدنية بأخرى بلاستكية أو ورقية.

  • لعلاج جفاف الفم والحلق وصعوبة البلع

يقدم الطعام اللين سهل المضغ، وترطيب الفم قبل تناول الوجبة، ويمكن الغرغرة، ويمكن مضغ العلكة لزيادة إفرازات الفم، ويضاف للطعام صلصات وكريمات، ويمكن تناول السوائل وسط الطعام، وتناول عصير البرتقال والشاي والجنزبيل وعصير الرومان ليقلل من جفاف الفم.

  • ولتجنب الإصابة بالأمراض نتيجة لضعف المناعة

يجب أن تكون كل الأدوات التي تستخدم في تحضير الطعام نظيفة، وكذلك الأدوات التي يستخدمها المريض، ويحرص المريض على نظافته، وغسل يده قل تناول أي وجبة، وعدم ترك الطعام المقدم له خارج الثلاجة منعا لتكاثر الجراثيم، ويجب طهى الطعام جيدا وتجنب تناول طعام نيئ، وتناول البصل والثوم حيث يقويان من الجهاز المناعي.

وفى النهاية علينا أن نكون بجانب مريض السرطان دائما، وأن يقوم الأصدقاء بزيارته، ويمارسوا الرياضة معه فيجب أن يمارس رياضة محببه له وتتلاءم مع صحته، ويفضل المشي في الهواء الطلق وسط الحدائق، فالعامل النفسي له تأثير كبير على فاعليه العلاج في أي مرض، فيجب عليه الاسترخاء والبعد عن الضغوطات، والتفكير بشكل سلبي في العلاج، فإن العلاج له بالفعل الكثير من الاعراض ولكنها كما قلنا تكونلفترة مؤقته، لا بد أن تنتهي يوم وتختفي الاعراض مع توقف العلاج والشفاء بإذن الله.