اعراض العين و الحسد

Review: 5 - "اعراض العين و الحسد" by , written on 02-07-2017

اعراض العين و الحسد

اعراض العين و الحسد
Zena الاقسام الاسلامية
ويكي حياتي :

علاج الحسد بالملح 2018 – علاج الحسد و العين بالقران 2018 – اعراض العين القوية 2018 

الحسد ذكر في القران كثيراً، كما تحدث عنه الرسول صل الله عليه وسلم في الكثير من الاحاديث النبوية، و في تلك المقالة سوف نتعرف سوياً على أعراض العين و الحسد، و ما تقوم به على الانسان.

أعراض العين:-

تعد أعراض العين و الحسد تظهر دائما كاعراض جسدية و ذلك قبل أن يتم الرقية الشرعية و هي كالاتي:-

  • من الممكن أن تجد المحسود به بعض شحوب الوجه و اصفراره.
  • كما يتعرض المحسود لارتفاع في درجة الحرارة بشكل كبير.
  • تجد المحسود يتصبب عرقاً و خاصة عند منطقة الظهر.
  • تجد بأن القلب بدأ في الخفقان بشكل سريع على المعتاد.
  • من الممكن أن تجد الانسان المصاب بالعين يظهر عليه بعض العلامات الزرقاء أو الخضراء في جسمه.
  • و إذا كان مصاب الشخص بالامراض العضوية، فلا تجد هذا الانسان يستجاب للعلاج دائما مثل أمراض المفاصل و امراض الخمول و الارق و الحبوب ايضا، بلإضافة إلى اصابة الانسان بالتقرحات التي قد تظهر عللى الجلد.
  • تجد الانسان المصاب بالحسد ينفر بعيدا على البيت و الاهل و جميع من في المجتمع، كما أنه ينفر من الدراسة و انعدام رغبته في عمل اي شيء و أن يتواجد في اي مكان به بعض التجمعات الاسرية.
  • تجد ايضا المصاب بالعين من الممكن أن يكون به بعض من الشحوب على منطقة الوجه، و ياتي ذلك نتيجة انحباس الدم عن العروق الموجودة على الوجه.
  • تجد المصاب بالعين ايضا يشعر بطريقة كبيرة بالضيق و التأوه و من الممكن أن تجده ايضا يتنهد كثير و مصاب بالنسيان الدائم، و وجود ثقل في منطقة مؤخرة الراس و الثقل ايضا على منطقة الكتف. بلإضافة الى اصابة المصاب بالعين بوخز في منطقة الاطراف.

ما هي الاعراض التي تظهر على الانسان المصاب بالحسد:-

  • تجد من مصاب بالحسد لا يريد أن يذهب على الاطلاق إلى المدارس أو العمل أو الجامعة أو اي مكان يوجد به افادة له.
  • تجده دائما منعزل عن المجتمع و منطوي نهائيا.
  • تجد الانسان المصاب بالحسد ايضا يقوم بالاعتداء الدائم على الاخرين، بل قد يشعر بعدم الحب من الاسرة و الاصدقاء و عدم الحب من اقرب الناس اليه و اكثرهم محبة له.
  • تجد الانسان المصاب بالحسد لا يقوم بالاهتمام الدائم بالمظهر الخارجي له.
  • تجد الانسان المصاب بالحسد ايضا قد يمتلك العديد من الاختناقات و عدم وجود اي من الاستقرار الفكري على رأي أو حال معين يريده الشخص.
  • تجد الانسان المصاب بالحسد ايضا مصاب دائما بالخمول و عدم وجود اي شهية على الاكل، بلإضافة إلى اصابته بالكسل الدائم و الاهزال.
  • يؤدي الحسد الى اصابة الشخص بكثير من الاوجاع و التأوه و التنهد.
  • الذي يصاب بالحسد تجده دائما غير قادر على النوم، فهو يعاني من الارق مع نفس الوقت يريد أن ينام و لا يستطيع أن يقوم بذلك.
  • تجد المصاب بالعين يحدث له العديد من الدوخة و الاغماءة الدائم له.
  • و الشخص المصاب بالعين تجده على الدوام مصاب بشيوع الخدران في جسده.
  • يجد المحسود نفسه عند قراءة القران دائما كثير التثاؤب من بداية قراءة القران حتى نهايته.
  • ايضا تجد المحسود يصاب بنقصان في الجسم و بشكل سريع و مخيف للغاية، و تعد هذا من اكثر الاشياء اصابة بالعين و الحسد، و التي تجعل الشخص منعدم في تناول الطعام و انعدام الشهية له نهائياً.
  • تجد الشخص المحسود دائما يعاني من السرحان المستمر و النسيان الدائم.
  • ايضا الانسان المصاب بالحسد تجده دائما مصاب بالتوتر و الشعور الدائم بالضيق في اثناء العلاقة الزوجية، بدون ان يكون في اسباب تذكر.
  • ايضا تجد المحسود دائما لديه الم قوي في منطقة الراس.
  • و يحب المحسود دائما العزلة و النفور الكبير من المجتمع و هي من الاعراض الواضحة للمصابين بالعين و الحسد.
  • كما تجد المصاب بالحسد يعاني من الالام و الوخز في منطقة اطراف المصاب.

ما هي العين:-

ذكر ابن القيم في كتابه بان العين عبارة عن سهام تقوم بالاخراج من العائن و تتجه الى المعين، بحيث من الممكن أن تصيب تلك السهم المعين تارة و تخطئه ايضا تارة اخرى. و يوجد العديد من المصطلحات التي تصاحب العين و هي كالاتي:-

العائن:- و يعتبر العائن و هو الشخص الذي يصيب بالعين.

المعيان:- و هو الشخص الذي يعرف كل ما يخص الاصابة بالعين.

المعين:- و هو الشخص الذي تم اصابته بالعين.

و قد ذكر رسول الله صل الله عليه وسلم في حديثه عن ذلك حينما قال ” إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو أخيه ما يعجبه فليدع بالبركة فإن العين حق “. صدق رسول الله صل الله عليه و سلم.

ما هي اقسام العين:-

يوجد العديد من اقسام العين، حيث أن العين تنقسم الى ثلاثة أقسام، و يعتبر ذلك ليس من التقسيمات القطعية على الاطلاق و هي كالاتي:-

العين المعجبة:- و هي العين التي يكون مسؤول عنها الشخص ذات نفسه، و ذلك عن طريق افراطه في الاعجاب بنعمة ما قد منحها الله له، دون أن يبارك في هذا النوع من النعمة و بالتالي باذن الله يقوم الشخص بافساد تلك النعمة، و قد ذكر الله سبحانه و تعالى عن هذا في كتابه الكريم، في سورة الكهف ” وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً ” 

كما ذكر ابن الحجر ايضا بخصوص ذلك بأن العين تكون من الاعجابات و لو كانت بغير حسد، و بالتالي من يقوم بالاعجاب بشيء ما فيجب أن يبارك فيه حتى لا يفتقده.

العين الحاسدة:- و تلك العين تعد خطير للغاية، و ذلك لكون صاحبها يتمنى أن تزول النعمة من المحسود، و يكون الحاسد مكلل بالصفات الذميمة، مثل الغيرة و الحقد و الكثير من الكراهية و التي يحملها الحاسد للمحسود.

العين القاتلة:- اما عن العين القاتلة أو السمية كما تعرف عند البعض فهي من أكثر انواع العين ضراراً و هي تلك العين تخرج من ناحية العائن متجها الى المعيون مباشرة، و ياتي ذلك نتيجة الضرر بالمعيون.

ما هي مراتب الحسد:-

يوجد للحسد اربع مراتب، و هما كالاتي:-

  • النوع الاول من الحسد و هو تمني الحاسد بزوال نعمة المحسود، حتى إذا كانت تلك النعمة لم تنتقل الى الحاسد فهو يتمنى أن يفتقدها المحسود.
  • النوع الثاني و هو تمني الحاسد بزوال النعمة من المحسود و لكن يريد الحاسد أن تنتقل اليه تلك النعمة، و هي عكس النوع الاول من الحسد.
  • النوع الثالث من الحسد و هو أن الحسود يريد أن يحصل على النعمة التي تكون في يد المحسود، و ياتي ذلك لكونه لا يحدث اي من التفاوت ما بينهما، و إذا لم يستطيع الحاسد أن يحصل على تلك النعمة من المحسود فهو يتمنى أن تزول تلك النعمة.
  • و النوع الرابع و الاخير من الحسد، و هو حسد الغبطة و هذا النوع من الحسد مجازي حيث يتمنى الحسود أن يحصل على النعمة الموجودة في يد الحاسد و لكن بدون أن يفتقدها. و قال الرسول صل الله عليه وسلم في ذلك ”
    • لا حَسَدَ إلا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ، فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ، فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ، فَقَالَ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ، وَرَجلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً، فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ، فَقَالَ رَجُلٌ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمل “