هل التدخين يسبب الدوار

هل التدخين يسبب الدوار
admin hala سؤال و جواب
ويكي حياتي :

هل التدخين يسبب الدوار

 

يتعرض الكثير من الأشخاص إلى الإصابة بالدوخة التى تعد إحدى الحالات الشائعة حاليا، والتى تختلف المسببات الخاصة بها من شخص لآخر، والدوخة هى عبارة عن حالة يشعر فيها الإنسان وكأن كل شىء من حوله يدور أو يميل للسقوط، ووقتها يشعر وكأن رأسه خفيفة وهذا الإحساس من الممكن أن يتطور فيما بعد ويصاحبه حالات إغماء تأثرا بحالة الترنح التى يتعرض لها الشخص والتى تؤدى إلى سقوطه على الأرض فى الحال.

فالدوخة هى حدوث حالة من الإختلال فى توزان الجسم، والذى يأتى نتيجة عدم وصول الدم إلى منطقة الدماغ نتيجة إنقطاع الأوكسجين، وهذا الأمر الذى يصاحبه غياب عن الوعى فى الكثير من الحالات ، وحالة تكرار حدوث الدوخة لمرات عديدة خلال فترة زمنية قصيرة، فذلك يعتبر مؤشرا خطيرا، ولذلك يجب الرجوع إلى الطبيب المختص فى أقرب وقت ممكن حتى لا تتفاقم المشكلة وتتطور الأمور فيما بعد وتصل إلى مرحلة يصعب فيها العلاج.

فتكرار حدوث الدوخة مرات عديدة من شأنه أن يؤدى إلى حدوث تلف فى بعض الخلايا الدماغية، ومن الممكن أن يفقد الإنسان وعيه فى أغلب الأحيان ويسقط على الأرض، ومن الممكن أن ترتطم الرأس بحواف معدنية أو اشياء قاسية ، مما يؤدى إلى إرتطام الرأس بقوة كبيرة، الأمر الذى يؤدى فى النهاية إلى حدوث حالات الإرتجاج فى المخ أو حالات النزيف فى الرأس والتى من الممكن أن تتطور سريعا فيما بعد وينتج عنها حالات الوفاه.

وفى بعض الأحيان يصاحب حالات الدوخة التى يتعرض لها الأشخاص القىء والغثيان وحدوث ألم فى منطقة الرأس ، وهناك العديد من المسسببات المسئولة عنها والتى يأتى فى مقدمتها الحالة الصحية للشخص، حيث ان هناك بعض الأمراض التى قد يتعرض لها والتى تعتبر مسئولة بصورة أساسية عنها، والتى منها مرض فقر الدم أو كما يطلق عليه " الأنيميا"، الذى تزايدت معدلات الإصابة به على نحو كبير فى الفترة الحالية وبات منتشرا بكثرة وبخاصة عند الفتيات، حيث أن معدل الإصابة بهذا المرض تنتشر بصورة أكبر عند الفتيات مقارنة بالذكور.

والإنيميا تعنى نقص مستويات الهيموجلوبين فى الدم والذى ينتج عنه قلة نقل كميات الدم للأوكسجين الأمر الذى يمنع وصول  هذا الأوكسجين  إلى الدماغ، وبالتالى ينتج عنه الشعور بالدوخة والدوار، وفى بعض الحالات يصاحبه عدم وضوح  الرؤية، وهناك مجموعة من الأسباب الأخرى الشائعة المسئولة على الإصابة بالدوخة والتى سنتعرف عليها سويا من خلال المقالة التالية. 

أهم أسباب الدوخة:

أولا : نقص نسبة الهيموجلوبين فى الدم، والذى يعرف بمرض الإنيميا الذى له العديد من المسببات والعوامل المسئولة عنه والتى تختلف من شخص لآخر، ومن أهم هذه العوامل سوء التغذية وعدم إتباع أساس غذائى سليم يعتمد على إمداد الجسم بكافة العناصر الغذائية التى يحتاجها من فيتامينات وأملاح ومعادن  والحديد وغيرها من العناصر الأخرى الهامة للصحة العامة للإنسان.

وفى بعض الحالات يكون المسئول عن مرض الإنيميا إتباع الحميات الغذائية القاسية التى قد يلجأ اليها العديد من الأشخاص وبخاصة السيدات بهدف التخلص من الوزن الزائد والحصول على وزن صحى ومثالى، حيث أنهم فى هذه الحالة يبتعدون عن تناول الكثير من الوجبات التى تحتوى على عناصر غذائية هامة وضرورية للجسم وبخاصة الحديد، الأمر الذى ينجم عنه نقص نسبة الحديد فى الدم، وبالتالى الإصابة بهذا المرض.

ثانيا : حدوث إنخفاض فى ضغط الدم، وهذا ما يؤدى بدوره إلى عدم وصول الدماغ كميات مناسبة من الدم، الأمر الذى يؤدى بدوره إلى حدوث حالات الدوخة والدوار التى يتعرض الأشخاص للإصابة بها، وفى مثل هذه الحالات ينصح بتناول شىء مالح أو مخلللات ، بإعتبار أن هذه الأغذية المملحة تعمل على رفع ضغط الدم.

ثالثا: حدوث إرتفاع فى ضغط الدم، فضغط الدم عاملا أساسيا يتوقف عليه تعرض الشخص لحالات الدوخة والدوار سواء اكان مرتفعا أو منخفضا، وفى حالة إرتفاع ضغط الدم، يتسبب فى حدوث الكثير من المشاكل الناجمة عنه والتى يأتى فى مقدمتها حدوث إنفجار الشرايين التى تعتمد عليها الدماغ فى التغذية، الأمر الذى يترتب عليه حدوث نزيف حاد فى الدماغ والذى قد يؤدى فى النهاية إلى وفاة المريض هذا ما يحدث فى أغلب الحالات الشائعة.

أما حالة التمكن من إنقاذ المريض والنجاه من هذه حالات النزيف هذه ، فإنه فى هذه الحالة يتعرض للإصابة بإعاقات دائمة تستمر معه طوال حياته والتى منها الشلل الكلى الذى يعيق جسم الإنسان عن العمل والقيام بمهامه لعدم قدرته على الحركة.

رابعا : حدوث إنخفاض مفاجىء فى مستويات السكر فى الدم، والذى يعتبر مرض السكرى هم أكثر الأشخاص الذين يتعرضون لمثل هذه الحالة، والتى تأتى نتيجة الإمتناع عن تناول الطعام والوجبات الغذائية لفترات طويلة، أو تناول جرعة زائدة من الأدوية التى يعتمدون عليها فى العلاج من هذا المرض، حيث انه فى هذه الحالات يقل مستوى السكر فى الدم، الأمر الذى يصاحبه حدوث حالات الدوخة والدوار والتى من الممكن أن تصل إلى حالات الإغماء.

خامسا: حدوث إلتهابات فى الأذن الوسطى، والتى تعد أحد أسباب التعرض للدوخة والدوار، فمن المتعارف عليه أن الأذن الوسطى هى المسئول الأول والأساسى عن توازن الجسم وبالتالى حدوث أية مشاكل بها من شأنه أن يؤدى إلى فقدان هذا التوازن، ومن ثم الشعور بالدوخة.

سادسا: حدوث إصابات فى منطقة الرأس أو التعرض لنوبات صرع أو ما شابه ذلك، فكل هذه الحالات قد تكون أحد أهم أسباب الشعور بالدوخة.

وكافة هذه الأسباب تستلزم معالجتها فى أقرب وقت ممكن حتى لا تتفاقم المشكلة، لذا ينصح بإستشارة الطبيب المعالج بهدف تشخيص الحالة والوقوف على العلاج المناسب، فلا تتقاعس عن الذهاب الى الطبيب حتى لا تتطور الأمور سريعا بالشكل الذى يشكل فى النهاية صعوبة أثناء عملية العلاج.

هل التدخين يسبب الدوار؟

وإلى جانب كافة الأسباب السالف ذكرها، فالتدخين يعتبر واحد من الأسباب التى تؤدى إلى الشعور بالدوخة وبخاصة انه له العديد من الأعراض والأثار السلبية التى يتركها على الصحة العامة للإنسان ، والتى لا تتوقف  على حد الدوخة فقط، بل انه يؤدى إلى الإصابة بالعديد من الأمراض التى تشكل خطورة على حياة الأشخاص والتى منها أمراض سرطانات الرئة وأمراض القلب وحدوث الإلتهابات الحادة فى الجهاز التنفسى .

هذا فضلا عن تأثيراته السلبية التى يحدثها على جلد الإنسان ذلك الطبقة الرقيقة الموجودة فى الجسم، حيث انه يؤدى إلى حدوث الكثير من المشاكل والتى منها ظهور التجاعيد والهالات السوداء حول منطقة العينين، وظهور علامات التقدم فى العمر.

كما ان للتدخين الكثير من التأثيرات السلبية على صحة الأسنان والفم واللثة ، ويعيق من عملية إلتئام الجروح بصورة كبيرة ، كما انه قد يؤدى إلى فقدان الأسنان، ولا يتوقف الأمر على كافة هذه المشكلات والأثار السلبية الناجمة عن هذه العادة السيئة بل من الممكن ان تتطور الأمور فيما بعد وتصل إلى حالات الوفاه وقد أشارت الكثير من الإحصائيات عن إرتفاع معدلات وفاه الكثير من الأشخاص نتيجة التدخين، لذلك ينصح الجميع بالإقلاع عن هذه العادة الضارة.