هل تعلم عن الشخصية المصرية

كان ولازال ما يميز المصريون هي قدرتهم علي الصبر والتحمل بكافة اشكالها وانواعها وسواء كانت اقتصادية او اجتماعية او سياسية .

يختلف هذا الشعب عن غيره من الشعوب فهو يعتبر ان التكاتف والتآلف شئ مكتوب عليه ولا لا يخلو هذا ايضا من قيام التمردات التي لا تحصي .

وفي هذا المقال سوف يتم تناول وسر في احداثه للشخصية المصرية ككل من ميزات وعيوب .

من حيث طبيعة المنطقة والثقافة

يرجع التغير والتفاوت بين الأشخاص الي عدة عوامل منها ما يرجع الي طبيعة المكان الجغرافية فالشخصية المصرية تختلف من حيث تقاليدها وعادتها عن دول اخري مثل اوروبا والبلدان العربية المجاورة ولكل شعب تقاليده وتفاصيله المخصصة التي يقوم بالالتزام بها .

يرجع تاريخ الشخصية المصرية الي الزراعة فمنذ قديم الازل اعتمدت حياته علي الزراعة ومن هنا تعلم الانسان الصبر وقوة التحمل وعرف ان لكل شيء اوانه ولك بذرة ثمرة .

طور الإنسان من نفسه ومن شخصيته المصرية باكتشافه للمصانع وعوامل انتاج اخري وتعود انه كلما كان الانسان اكثر نشاطا وفاعلية كلما حصل علي مراده وأهدافه .

ومن هنا بنت الشخصية المصرية مستقبلها وأسست مجالا افضل وكثرت المدن الصناعية الكثيرة والمميزة واصبح ينافس غيره من الدول الأخرى في مجالات كثيرة منها الثقافية والاقتصادية وعلي المستوي الاجتماعي ايضا .

والشخصية المصرية شخصية متآلفة وبارزة منذ تاريخ العصور القديمة ومنذ الأزل وترجع بزوغها إلي قدم التاريخ ولها عدم مميزات منها المرونة والاندماج والقدرة علي التآلف والتعايش والقوة والوقوف بجانب الآخر ومجاراة عصر تلو الآخر .

وهي شخصية قادرة علي التحديات ومجاراة الصعاب التي تمر عليه وتأثر المصري بتاريخه العريق وما يتلي عبر الزمن وما يرويه غيرة من روايات والحكم علي ما يستجد عليه

ما يمكن أن يدفع الشخصية المصرية إلى العودة لسابق عهدها وما اشتهرت به عبر قرون، هو الأمل فى غد أفضل، وحياة أنقى وأرقى تليق بالمصريين، سنجدهم يستدعون فورًا مخزونهم الحضاري عبر آلاف السنين، ويفرزون أفضل ما فيهم، ويسمون على معاناتهم من الثالوث التليد: الفقر، والجهل، والمرض، ومن قبلهم الشعور بانعدام العدالة، عند ذلك فقط سيبدؤون العودة لطبيعتهم الطيبة السمحة برضا وبالتدريج، شريطة أن يقتنعوا بأن الغد لهم، وأنه سيكون أفضل.. لكن بدون ذلك سيظل الوضع على ما هو عليه.. بل وسيسوء أكثر بكل تأكيد.  .

أهم صفات الشخصية المصرية

ومن أهم صفات تلك الشخصية المصرية تميزه بالتدين والمساعدة للأخرين والطيبة وشعوره بالمسئولية تجاه وطنه وابنائه .

والتدين بالنسبة للشخصية المصرية فرض عليه افكار ومعتقدات جعلته يرجع اليها ويفكر في الكون وفي الخلق اكثر من نفسه ومن  ان يكون انانيا .

واختلفت النظرة الدينية عند قدماء المصريين للدين والوصول الي درجه معينة من التدين فقد قام القدماء بالاعتقاد بان كل شيء لك في هذه الحياة يمكن ان تأخذه معك الي الحياة الآخرة .

المصري شخصية متعاونة ومساعدة للآخرين وهو يتميز بالوفاء فاذا صادف احد الاشخاص مساعدة صديقة او طلب المساعدة من الدول الأخرى فإنه من اوفي الشخصيات والدول التي تتميز بالتألق في مساعدتها .

ولابد أن ننوه ان الكاريكاتير وجد  علي نقوش المعابد القديمة ليثبت لنا ان الدعابة والروح المرحة للشخصية المصرية كانت موجودة منذ القدم وان الانسان الذي لديه الصبر وحب الوصول الي اهدافه بطريقة سليمة واجتهاد يتميز بالسماحة ونوع من الرضا .

ونجد ان المصري في اصعب ازماته سواء كانت سياسية واقتصادية استمد في تحميله نفسه الصبر بروح الفكاهة حتي يواكب مشاكله ويتحمل ايامه ومشاق الحياة اليومية وضيق لرزقة .

ولا ننسي لمسة الحزن الدفينة داخل تلك الشخصية التي لا يعلم مصدرها رغم ما يتمتع به من تلك الروح .

والشخصية المصرية .

تكره الشخصية المصرية العنف والكراهية والتفرقة والميل الي الحبس وسفك الدماء فالحياة الآدمية مقدسة عند الشخصية المصرية لا يميل فيها الي الاستعباد .

أنه لا بد من إجراء دراسات وبحوث تتبعيه لما ينتاب الشخصية المصرية من تحولات باتت حادة وسريعة، وفى اتجاه السلب، من جراء الانفتاح على العالم بكل سوءاته.

والغريب أن الشخصية المصرية بمزاجها الحريف تميل إلى اكتساب السيئ من السمات دون النبيل منها جراء السماوات المفتوحة وما جرَّته العولمة خاصة في وجوهها الثقافية والاجتماعية والإعلامية بالذات من موبقات مسخت الشخصية المصرية الأصيلة أو كادت تطمسه.

الشخصية المصرية ليست حصيلة تفاعلات للصفات فقط وإنما تفاعل الصفات مع الحياة العامة التي تحيط بالإنسان أيضا .

وأيضا مايوجد لدي تلك الشخصيات من حب الاطلاع والنضوج بالفكر وخبرة السن .

أهم طموحات الشخصية المصرية 

اهم ما تطمح اليه الشخصية المصرية بل الانسان في كل بلاد العالم منذ الطفولة المبكرة هو الأمان والرغبة في بيت سعيد وحياة مستقرة .

وبرغم ما يحتويه منزل كل شخص من ضوابط تحكمه الا انه من اهم الاماكن التي تشعره بالأمان وتمده بالطاقة لينعم بحياة أرقي .

ويقوم البيت علي أساس عموده الفقري وهم الزوجان فهي علاقة متواصلة وتعتمد علي المودة كما ان لها اسس ورغبات متفاوتة  تعتمد علي التعاون المشترك ورغبة كل من الآخر فمنها ما هو يقوم علي الجسد والآخر علي العاطفة .

وتصل هذه العلاقة الي اهدافها عندما يسعي اليها كل من الطرفين ما يريده الآخر ويقوم بالانسجام معه وعندما يحدث ذلك لابد ان يتميز كل منهم بالبساطة والعفوية كذلك يتسبب البعد في الكثير من المشاكل والتباعد بين الطرفين.

 كما ورد في بعض الدراسات منها علي سبيل المثال دراسة الحنطي الذي ذكر فيها ان اسباب مشكلات الانفصال هو عدم التواصل بين الطرفين وقد وصلت تلك النسبة الي معدل 23% .

أبعاد الشخصية المصرية :

بحث الكثير وفي النهاية توصل إلي أن الشخصية المصرية لها عدة أشكال ومنها :

إيمانه بنفسه ومعتقداته وخاصة عند الاندماج مع النفس وتفنيطه لنفسه أيضا إدراكه لنفسه وحجم المسؤولية علي عاتقة وعلي الناس والمدافعة عنهم والإيمان بضرورة التكاتف وأيضا يتحول إلي شخص طموح وقوي لديه آمال وأهداف وتطلع .

سلبيات الشخصية المصرية :

السلبيات كثيرة وتكاد لا تحصى وتحتاج الآن بالذات إلى دراسة متأنية ودقيقة ليس فقط من خلال تحليل منطوق ما يقوله العامة ويرددونه من أقوال مأثورة.. لكن بتحليل السلوك والمواقف، من منطلق عدة علوم سلوكية ونفسية، وتخصصات دقيقة، ولعلى ذكرت بعضا منها فيما سبق من إجابات.. لكن أبرزها التحزب المقيت من كلٍّ لرأيه، والانقسام، والعنصرية فى التعامل مع المختلفين، وهذه الصفة بالذات لم تكن يوما ما سمة أساسية فى الشخصية المصرية، وأيضا عدم احترام الكبير.. أى كبير!! وعدم وجود مقدس أو غالٍ لا يمكن التطاول عليه والسخرية منه.. لكن بعض السمات كانت كامنة أو غير بارزة وتجلت بوضوح الآن ولعل أخطرها: الاستبياع، والفهلوة، والرغبة فى النجاح والكسب السريع دون القيام بعمل جاد!!