ضحكة طفل جميل او طفلة تضفي علي البيوت البهجة والفرحة والسعادة،بعد ان تحقق حلم الانجاب ولكن اكثر ما يسعد أي اب او ام ان بربا طفلما موفور الصحة والعافية خال من الامراض،ولكي يتحقق هذا الحلم لابد ان تسبقه خطوات استباقية في مرحلة ما قبل الحمل وخلافة،حتي الولادة فالطفل السليم الخالي من الامراض دائما ما تنجبة ام اكثر صحة تنأي بة خلال الحمل من متاعب السكر والضغط والتدخين ومصادر التلوث والامراض الوراثية علاوة علي التغذية الصحية السليمة،وقبل ان تفكر اية فتاة في الزواج والحمل والولادة،لابد ان تستعد لهذه المرحلة من اجل ان تسعد زوجها بطفل جميل خال من الامراض .

يجب علي كل فتاة ان تزور الطبيب المختص بالنساء والتوليد قبل الشرز\وع في الحمل وهذا بالتسبة للسيدات اللاتي يعانين من امراض مزمنة مثل السكر وارتفاع ضغط الدم ويتعاطين ادوية معينة لتلك الامراض،حيث يجب استشارة الطبيب قبل حدوث الحمل ويلم الطبيب بكل التاريخ المرضي للزوجة،اما عند حدوث الحمل فلابد من سرعه الذهاب للطبيب ليصف الفيتامينات المناسبة وحمض الفوليك قبل او اثناء الحمل بجرعات مختلفة لتجنب حدوث تشوهات بالجنين،حيث لن الجنين يأخذ احتياجاتة من الام من الغذاء والفيتامينات وجميع المواد الضرورية التي يحتاجها جسمة للنمو ومنها أيضا الاكسوجين عن طريق المشيمة،وبالتالي أي عامل يؤثر علي الام يؤثر علي الجنين.

طفل خالي من الامراض

يوجد أيضا عدة عوامل مؤثرة علي الام الحامل وعلي الجنين بالسلب ولابد من الابتعاد عن هذه العوامل قدر المستطاع ،أولا عامل البيئه المحيطة فالتواجد في بيئة تزيد فيها الملوثات مثل عادم السيارات او غبار المصامع والاسمنت او زيادة كميات الاتربة وغاز أكسيد الكربون والنيكوتين والشوائب العالقة في الهواء،وهذا ما يحدث في المدن المكتظة بالسكان والأماكن العشوائية عديمة التهوية،حيث تؤدي كل هذه الملوثات مجتمعه او متفرقة الي حدوث تاثيرات سلبية علي سلامة الجنين جسديا وذهنيا.

ومن ناحية اخري يجب علي الام ان تتناول الغذاء الصحي المتوازن المحتوي علي النشويات والسكريات والبروتينات ،وبعضلاالبوقوليات والدهون بجانب الخضراوات والفاكهة ،الغنية بالفيتامينات ،كما يجب أيضا تجنب الوجبات السريعه الجاهزة طوال فترة الحمل لاحتوائها علي كمية عالية من الدهون ،وكذلك الابتعاد عن الأطعمة نصف المطهية والمخللات والاكلات الحريفة التي تؤثر بالسلب علي المعدة والامعاء،وتعد الأغذية المحفوظه والعصائر غير الطبيعية التي تحتوي علي كمية من الصوديوم والتي تؤدي الي احتجاز الماء والاملاح بالجسم ،من اعدي أعداء الصحة لانها تسبب  التورم وارتفاع ضغط الدم وكلها عوامل خطرة علي صحة الجنين.

طفولة

يجب عدم الافراط في تناول الطعام وخصوصا الحلويات والنشويات التي تصيب الجنين بالسمنة ،مما يزيد من احتمال الولادة القيصرية،ولابد او تدرك كل حامل ان الزيادة المطلوبة في السعرات الحرارية التي تمد الحامل بالطاقة لا تتجاوز 300 سعر حراري فقط وهذا يتمثل في تناول ثمرة موز او تفاح او باكو بسكويت، او شريحة خبز،مع ملاحظة ان السعرات الحرارية للسيدة غير الحامل تتراوح بين 1500 سعر حراري للسيدة التي لا تعمل و1800 سعر حراري للسيدة العاملة وتضيف لها 300 سعر حراري فقط ،فهذا القدر من السعرات سياتي بطفل معتدل جسمانيا.

اما الحالة النفسية للام الحامل تعد من العوامل المهمة ذات التاثير المباشر علي الجنين سلبا او إيجابا،فقد اثبتت دراسات علمية أجريت لمعرفة تاثير الحالة النفسية للام وتاثيرها علي الجنين بمتابعه ضربات قلب الجنين بالموجات فوق الصوتية ،فوجد ان الجنين يتاثر ضربات قلبة بالتغيرات التي تحدث للام ،فالحامل الهادئة المطمئنة المستقرة نفسيا وضربات قلبها طبيعية ،ينعكس ذلك علي جنينها فنجد ان نمو الجنين طبيعي حيث يصل الدم للرحم والجنين بصورة طبيعية ،اما اذاا كانت حالة الام الحامل النفسية والانفعالية مضطربة ومتوترة ،او قلقة فيؤدي ذلك الي اضطراب في افراز الهرمونات بالجسم،مثل زيادة افراز هرمون الادرينالين والكورتيزون ،فبقل تدفق كمية الدم التي تصل للرحم والجنين وبالتالي يقل نموة ،فيولد طفل وزنة اقل من الطبيعي برغم اكتمال اشهر الحمل.

طفولة

يعتبر ضغر عمر الزوجة كما يحدث في بعض الأماكن الريفية من تزويج الفتيات مبكرا له تاثير ضار علي الجنين ،فالبنت التي لم يتعد عمرها 16 عاما وتتزوج عندما تحمل ،تلد في الغالب مولودا مبتسرا نتيجة الولادة المبكرة،وكذلك السيدة التي تخطت 35 عاما ،وأخيرا المتابعه الجيدة وعدم الإهمال لاي عرض اثناء الحمل خير وقاية لطفل سليم جسديا وعقليا،ولكي تنجب المراة طفل خال من الامراض الوراثية فان ذلك يتطلب فحوصا اذا كان الزوجان أقارب وحتي لو لم يكن هناك امراض وراثية واضحه في العائلة،وذلك لوجود بعض الامراضالوراثية من النوع الخفي لا تظهر كثيرا في الأجيال السابقة من العائلة الواحدة،وهذه نقطة لابد من الانتباة لها،والفحص المطلوب قبل الزواج يكون من خلال الاستشارات الوراثية خاصة لو كان هناك مرض وراثي في العائلة ،وللأسف الشديد هذه الفحوصات غير ملزمة لاتمام الزواج ومن هنا تكون الكارثة.

وانتقال الامراض الوراثية زاد في العقود الأخيرة نتيجة جهل قطاع كبير من المجتمع بمخاطر هذه الامراض لدرجة ان النسبة الان أصبحت 4% أي كل مائة طفل حديث الولادة يولد اربعه أطفال لديهم امراض وراثية وغالبا ما تكون في المخ ،وهنا يلعب زواج الأقارب احد اهم الأسباب الرئيسية لهذه الامراض الوراثية،منها الامراض الوراثية العقلية وتندرج تحتها التخلف العقلي والتشنجات وضمور المخ،والتشوهات الخلقية الناتجة عن عيوب او خلل في الكروموزومات بالاضافه لامراض اصطراب التمثيل الغذائي وهي تصيب المخ زتؤدي للتخلف العقلي ،هذا الي جانب بعض الامراض الوراثية الأخرى التي يمكن ان تؤذي الطفل في المستقبل مثل انيميا الفول ،وهو مرض وراثي فهو عبارة عن فقر في الدم شديد،يحدث للأشخاص  من منطقة البحر الأبيض المتوسط حيث يصيب الطفل عندما ياكل الفول او يستنشق رائحة حبوب القاح الخاصة بالفول،فقد يؤدي الي الموت أحيانا ان لم تعالج بصورة سريعه وصحيحة،ويوجد أيضا من الامراض التي يرثها الطفل حمي البحر الالمتوسط،فهو نوع من الحمي تظهر للأطفال في سن 5 سنوات وتختلف حدة اعراض المرض من فترة مرضية الي اخري،فهو مرض غير منتشر يصاحبة بعض الارتفاع في درجة الحرارة،يشعر الطفل بالم متكرر في منطقه الصدر،كما يشعر بالم متكرر وغير مبرر في البطن،يوجد الم في مفاصل اليدين والركبتين،وتظهر تقرحات باللون الأحمر علي الجلد مع ورم بقطر 2 الي 5 سم،ويوجد لهذة الحمة علاج واحد وهو الكوليشسين ولا يوجد طريقة اخري لعلاجة.