فوائد تناول مشروب الكركم على الريق لحرق دهون البطن

فوائد تناول مشروب الكركم على الريق لحرق دهون البطن
Samar طب وصحة
ويكي حياتي :

يعتبر الكركم واحدا من الأعشاب الهامة التى تتضمن العديد من الفوائد والمزايا التى تعود بالنفع على الصحة العامة للإنسان، ويطلق عليه البعض مسمى الزعفران الهندى، ويشتمل على مجموعة من الزيوت العطرية والأصباغ التى يمكن إذابتها فى الماء وإستخدامها فى أغراض متعددة، وللكركم العديد من الأسماء التى أشتهر بها والتى منها الكركب والهرد والزرنب وغيرها من المسميات الأخرى المتعارف عليها لدى العديد من الأشخاص.

ويحتوى الكركم على عددا من مركبات الكركمين فضلا عن إحتوائه على عددا من الزيوت الطيارة والتى منها الاتلانتون والراتنجات وغيرها من الزيوت الأخرى، هذا الى جانب السكريات والبروتينات الأخرى التى يتضمنها، وكما سبق القول، فإن للكركم العديد من الفوائد والمنافع، وبخاصة حال تناوله على الريق، وسوف نتعرف سويا على أهم هذه الفوائد خلال السطور القليلة القادمة.

وتنتشر زراعته فى الكثير من أنحاء العالم المتعددة والتى منها دولة الهند وإندونسيا وغيرها من الدول الأخرى، ويتم إستخراجه من جذامير النبتة ومن ثم يتم سحقه بصورة جيدة حتى يصبح ناعما، وهنا يتحول لونه إلى اللون الأصفر المائل الى اللون البنى، ويتم إستخدامه فى أغراضا متعددة، وكافة المركبات التى يتضمنها الكركم تذوب بالماء بسهولة.

فوائد تناول مشروب الكركم على الريق :

يستخدم الكركم فى العديد من الأغراض الكثيرة والمتنوعة ، والتى يأتى فى مقدمتها أنه يعمل على إعطاء نكهة مميزة لأنواع الاكلات المختلفة حال إضافته عليها، كما أن مشروب الكركم له العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، والتى منها أنه يعمل على إذابة دهون البطن ، والتى باتت المشكلة الأكثر شيوعا التى يتعرض الكثير من الأشخاص للإصابة بها، حيث باتت كابوسا مؤرقا للكثير منهم ، ويمكن تلخيص أهم فوائده على النحو الأتى :

أولا : محاربة مرض السمنة، فتناول الكركم على الريق له الكثير من الفوائد والمزايا، حيث أنه يعمل على التخلص على من الدهون الزائدة بصوة فعالة وآمنة،  كما أنه يساهم فى زيادة عملية التمثيل الغذائى التى يقوم بها جسم الإنسان، كما أنه يساعد فى عملية تكسير الدهون الموجودة بالجسم ويعمل على إذابتها بحيث يتم التخلص منها بصورة نهائية، لذلك ينصح بتناوله بإستمرار للأشخاص الذين يعانون من مرض السمنة المفرطة.

ثانيا : يفيد فى حالات أمراض القلب وضغط الدم والسكرى، حيث يساعد مشروب الكركم على ضبط حالات إرتفاع وإنخفاض الدم ، كما انه يعمل على تنظيم معدل السكر الموجود فى الدم، وهذا الأمر الذى ينعكس بصورة إيجابية على الصحة العامة لجسم الإنسان وبخاصة صحة القلب، الذى يعتبر المرض الشائع إنتشاره ، حيث يتعرض نسبة كبيرة من الأشخاص للإصابة به مع إختلاف الفئات العمرية.

ثالثا : يعتبر مفيدا لمختلف أجهزة الجسم وبخاصة الجهاز الهضمى، حيث يعمل على طرد كافة الغازات المحتبسة فى جسم الإنسان ويحد من الإصابة بحالات المغص الشديد، كما انه يعتبر علاجا فعالا للتخلص من المشكلات التى تصيب المعدة، كما أنه يعمل على طرد البكتيريا والجراثيم وبالتالى يقى من الإصابة بأنواع عديدة من الأمراض المختلفة.

رابعا : الوقاية من مرض السرطان والحماية من مرض الزهايمر، حيث أكدت الكثير من الأبحاث الطبية التى أجريت على انه يحد من نمو الخلايا السرطانية والاورام الخبيثة، كما أنه يحد من الإصابة بمرض الزهايمر الذى يتعرض الكثير من الأشخاص للإصابة به وبخاصة كبار السن.

خامسا: يعتبر الكركم مفيد جدا للسيدات، حيث يعمل على تنظيم الدورة الشهرية ولذلك فهو مفيد جدا بالنسبة للسيدات المصابون بإضطرابات فى الدورة الشهرية.

سادسا: مفيد للجلد والشعر، نظرا لأنه يحتوى على مادة الكركمين ، تلك المادة التى تحمل اللون الأصفر والتى تعتبر من المواد القوية جدا والتى لها الكثير من الأثار الإيجابية التى تتركها على الجلد والشعر على حد السواء، كما أنه يحتوى على مواد الإكسدة التى لها أثرها الإيجابى فى الحد من الأورام السرطانية.

كما انه مفيد فى حالات تقليل نمو الشعر الزائد عند الكثير من الأشخاص بصفة عامة والسيدات بصفة خاصة، ولذلك يدخل فى العديد من التركيبات الخاصة بالتخلص من الشعر الزائد.

سابعا : يعتبر الكركم مفيد للكبد والجهاز المناعى، حيث أنه يعمل على تنشيط الكبد بصورة كبيرة مما يجعله يقوم بوظائفه الخاصة به على النحو الأمثل وبالتالى تخليص الجسم من السموم والمواد الضارة التى قد تتراكم فى جسم الإنسان بصورة كبيرة وتؤدى به إلى الإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة الشائعة، كما أنه يعمل على تنشيط الإنزيمات المسئولة عن طرد السموم، ويعتبر مفيدا جدا للجهاز المناعى لجسم الإنسان، حيث يعمل على تقويته وبالتالى يكون اكثر قدرة على مقاومة الأمراض.

ثامنا : يحد من الإصابة آلام المفاصل، لذا ينصح يتناوله وشربه على الريق بالنسبة للعديد من الأشخاص وبخاصة كبار السن أصحاب الأعمار المتقدمة والأشخاص الذين يعانون من وجود إلتهابات وآلام فى المفاصل، حيث أن شربه يخفف من حدة هذه الإلتهابات وبالتالى التخلص من الشعور بالألم.

تاسعا : يعتبر الكركم مفيد جدا للبشرة وصحة الجلد، حيث يعتبر علاجا فعالا للكثير من المشاكل التى تتعرض لها البشرة والتى منها حب الشباب، حيث يمكن الإعتماد عليه لعلاج مشاكل البشرة المختلفة والتخلص من مشكلة الهالات السوداء الموجودة حول منطقة العينين والتى يتعرض الكثير من الأشخاص لللإصابة بها.

ومن الممكن إستخدامه فى تحضير ماسكات طبيعية للبشرة عن طريق مزجه بعصير الليمون وزيت الزيتون، حيث يمكن إستخدام هذا الخليط لعلاج مشاكل البشرة والحصول على مظهر صحى وجمالى ، كما انه يعطى بريقا ونعومة للبشرة بصورة كبيرة.

وفيما يتعلق بالطريقة الخاصة بإعداد وتحضير مشروب الكركم ، فيتم إضافة معلقة صغيرة من منه على كوب من الماء وتقلبيه بصورة جيدا بحيث يمتزجا مع بعضهما البعض ومن ثم تناوله، أو إضافته على الأنواع المختلفة من الأطعمة التى يتناولها الإنسان فى وجباته المختلفة، لضمان الحصول على الكثير من الفوائد والعناصر الغذائية التى يحتاجها جسم الإنسان.

الجدير بالذكر، انه هناك بعض التحذيرات من تناول مشروب الكركم خلال فترة الحمل والرضاعة بالنسبة للسيدات، حيث انه يعتبر من العوامل المحفزة للرحم، كما ينصح بعدم تناوله بالنسبة لمرضى المرارة وفى حالات الأمراض المزمنة والمستعصية التى يتعرض الإنسان للإصابة بها بين الحين والآخر، حيث انه فى مثل هذه الحالات التالية يؤدى الى الكثير من الأثار السلبية على الصحة العامة للجسم، فعلى الرغم من فوائده إلا انه قد يشكل ضررا على الصحة فى بعض الحالات التى ينصح بعدم تناوله فيها.

وهناك مجموعة من الفوائد الأخرى للكركم، والتى يأتى فى مقدمتها التخلص من ألم المفاصل والعمود الفقرى، كما أنه يعتبر علاجا فعالا لمرض الصداع حيث يعمل على تسكين الألم الناتج عنه، كما انه يحد من الإلتهابات التى تصيب المعدة والقولون ، كما أنه يقى  من شر الإصابة بمرض سرطان الثدى، ويحد من الكثير من المشاكل التى تصيب الجهاز التناسلى سواء بالنسبة للسيدات.

كما أنه يعد علاجا فعالا للتخلص من مشاكل الشعر المختلفة والتى منها التقصف والتساقط وما شابه ذلك، فضلا عن فوائده العديدة بالنسبة للبشرة والجلد، كما انه يساعد فى تهدئة الأعصاب والتخلص من حالات التوتر والقلق التى تحدث نتيجة الكثير من الأسباب التى يتعرض لها الإنسان والتى منها ضغوط العمل المختلفة.