الحضارة البابليه

الحضارة دائما تمثل الحياة .. مستمرة ومتجددة وغير ثابته فهى فى صراع دائم مع الثبات فهى كالحياة لا يمكنها ان تحتفظ بصورتها القديمة دون تغيير وتجدد دائم ..

فشهدت العصور والازمنه العديد من الحضارات والثقافات .. نراها الان “أثرا بعد عين ” وما يبقى  منها الا شواهد اصحابها ودليلا علي انهم عاشوا ومروا يوما ما من هنا .. وبقي اثرهم واعمالهم فقط .

فما من احد ينظر الي موقع مدينة بابل القديمة ثم يخطر بباله ان هذة المنطقة الموحشة كانت من قبل موطن حضارة غنية وقوية اسست العديد من العلوم ..

واذا نظرنا الي نهرى دجلة ولبفرات يصعب علينا تصديق ان هذان النهران هما من غذيا حدائق بابل المعلقه.

فدعونا نستعرض في البداية ..

ما هو اصل البابليون ؟

  • سمى البابليون بهذا الاسم نسبة الي عاصمتهم (بابل ) , وكانت بابل من حيث تاريخها وجنس اهلها نتيجه امتزاج الاكديين والسومريين .. قد نشأ الجنس البابلي من تزواج هاتين السلالتين ..فقد انتهت لحروب التى شبت بينهم بانتصار أكد وتأسيس مدينة بابل .
  • وقد أخد البابليون أسس الحضارة السومرية والاكادية وبنوا عليها مدينة راقيه امتد أثرها لكثير من جهات العالم .

 

 اشهر ملوك بابل 

فتطل علينا بداية هذا التاريخ شخصية قوية من اشهر ملوك بابل وهى شخصية (حمورابي ) الذى دام حكمة 43 سنة , فكان شاباً يفيض حماسة وحيوية وعبقرية واستطاع نشر السلام والامن في كل دويلات المدينة , وأقاما فيها النظام بفضل كتاب قوانينه التاريخى العظيم .

ومن الاعمال الهامة لهذا الملك : تسجيله القوانين السائدة في عهده علي لوح حجرى يبلغ ارتفاعه مترين ونصف وسجل عليه 282 قانون ,

وكان الكثير من هذه المواد يمثل العدل والانصاف , ألا ان بعضها كان صارماً جدا مثالاً علي ذلك :

  • يقتل كل من يشهد زوراً في قضية .
  • كل من سرق شيئامن المعبد يقتل .

 

وقد خلف من بعد حمورابي ملوكاً ضعافاً مما جعله من اشهر ملوك عصره .

 

 انجازات الحضارة البابلية

تكاد تكون الحضارة البابليه هى الكاشفة عن علم الفلك و وكان لها فضل كبير في تقدم الطب , وانشات علم اللغه واعدت تول طتب القانون كما ذكرنا ..

وأمدت العالم بالاساطير القديمة ومبادئ علم الحساب  .

وكانت تشتهر ارض العراقق بالخطوبه ,فاهتم اهلها بالزراعه واقامة السدود وكانت من أهم غلاتهم ( القمح والشعير والفواكهه ).

وقد برع البابليون في زراعه الاشجار علي مدرجات مختلفه الارتفاع ,فأنشاوا حدائ جميله عرفت في التاريخ بأسم (حدائق بابل المعلقه ) التى تعتبر من احدى عجائب الدنيا السبع القديمة .

وقد اخترع البابليون الكتابه المسماريه الذين دونوا بها سجلاتهم ووثائقهم ولكنهم بسطوا اشاراتها وغيروها بعد التغيير .

كما نشطت تجارة شعوب العراق القديمة في ميدان التجارة .. لكنهم لم يكونوا يعرفون النقود بمفهومها الحديث .. انما استعملوا نكاية عن ذلك (المعادن )واسطة للتعامل لقياس قيم المواد الاخرى ومن ذلك النحاس والفضة والذهب ..

فكان البابليون اكثر الناس اهتماماً بالتجارة .. فأتسعت تجارة العراق الخارجيه فشملت معظم بلاد الشرق القديم .. فارسلوا منتجاتهم الزراعيه كالحبوب والتمر والمنسوجات الصوفيه والقطنية .

اما عن انجازاتهم في الفنون ,

فترك البابليون اثاراً فنية رائعه تزدخر بها متاحف العالم الان من بينهما مصر بالطبع ..

فلم يستخدم البابليون الحجر وحده لصناع التماثيل والنقوش , بل استخدموا

المعادن أيضا وخاصة النحاس والطوب الخزفي لتنزيين المعابد .

ومن الاشكال التى برعوا ف نحتها الثيران المجنحه التى لها اجسام الثيران .

وقد عاشت هذه الدوله قرابه قرن من الزمان حتى غزا الفرس العراق ثم غزا الاسكندر الاكبر سنة 330 ق.م ثم خضغ للدوله الرومانيه بعد ذلك واستمر الحكم الاجنبي حتى اتى العرب المسلمون الي العراق , فاعتنق معظم اهلها الدين الاسلامى واصبحت بلادهم جزءاً من الدول الاسلامية الكبرى .

مدينة بابل والسحر :

 

كان الفلك هو العلم الذى امتاز به البابليون , وهو الذى اشتهروا به  في العالم القديم وكان ايضا السحر منشأ العلم .. فلم يدرس البابليون النجوم ليرسموا الخرائط التى تعين علي مسير القوافل او السفن , بل درسوه أكثر لكى يعينهم علي التنبؤ بمستقبل الناس ومصائرهم .

فقد كان التنبؤ بالمستقبل شهوة من شهوات البابليين .. وقد اجنوا من هذه الشهوة اطيب الثمرات فقد استطاعوا التقرب للملوك والشعب علي حد سواء .. وفي عهد سرجون كان الملك يشكى من الدجالين الذين يسيرون بين الناس يقرءون لهم طالعهم و يتنبئون بما سيكون عليه حالهم بعد ذلك

وكان نظير ذلك أجور يتقاضونها  منهم .

  • وفي حديثنا عن السحر والدجالين في بابل لابد ان نتطرق عن موضوع هام اشتهرت به الحضارة البابليه ..
  • فمن هم الملكان المعلقان في بابل ..؟
  • ومن هم هاروت وماروت ؟ وما قصتهما ؟
  • وهل كان هاروت وماروت ملكين ام ساحريين ؟ صالحين ام لا ؟

 

لقد ذكر (هاروت وماروت ) في القران الكريم مرة واحدة فقط .. واختلف المفسرون اختلاف شديدا في تفسيرها {واتبعوا ما تتلو الشياطين علي ملك سليمان وما كفر سليمن ولكن الشياطين كفروا , يعلمون الناس السحر وما انزل علي الملكين ببابل هاروت وماروت }

في البداية سوف نضع اراء كتب التفسير ونرى صحيحها من ضعيفها ….

فحديث مسند يقول ان هاروت وماروت ملكين من السماء ..

فبعد ان خلق الله ادم وظهر سوءتهما قالت الملائكة .. نحن اطوع لك يارب من بنى ادم , فقال الله لهم بل انى لو وضعت فيكم لفعلتم مثلهم .. فقال اختاروا اثنين منكمت ينزلان الي الارض اضع فيهما ممن شهوات بنى ادم فلننظر ماذا سيفعل ؟

فاختارت الملائكة هاروت وماروت ..

وهو حديث ضعيف الاسناد ومرفوض من البعض .

ولكن البعض يقول ان القصه قد وردت في الكتاب المقدسفي سفر لم تعتمده الكنيسه .. وهذا يعنى ان القصه كانت موجودة بالفعل علي اى حال

والملكين في هذه القصه يسمون ( عزازيل وشمهازى )

ف بالتالي لا يمكن بذلك اعتمادها كحديث للرسول صلي الله عليه وسلم .

ولا يصح اعتمادها علي اى حال لما بها من مخالفات لمبادئ الاسلام .

والكثير من الاراء التى ذكرت لا يصح اعتمادها او قولها او نسبها للرسول علي اى حال

فكيف فهم العلماء والمفسرين  هذه الايه ؟

فقد روي عن (علي بن ابي طالب ) ان السحر الذى نزل علي الملكين هاروت وماروت , انما كانا يعلمانه تعليم دعوة اليه .. حيث لا يفرق بين المرء وزوجه فالسحر كان موجود من قبلهم بزمن فكان ينذرون الناس من خطره.

لكن الناس تعلمت منه ما يظرهم اكثر مما ينفعهم .

والان استعرضنا اثنين من الاراء عن الملكين .. فدعونا نستعرض بدورنا رأى خاص بهذا الموضوع :

ان اليهود صدقوا ما اخبرتهم به الشياطين عن حقيقه عظمة سيدنا سليمان وملكه وحاولت اقناعهم بانه ساحر ..

فقد برأت الايه الكريم ذلك في قوله تعالي { وما كفر سليمان }

انما من كفر هم الذين علموا الناس السحر فقد فرقت الايه بين السحر وبين ما انزل علي هاروت وماروت .

فقد علمت الشياطين ( من  الجن والانس ) ما انزله الله علي هاروت وماروت وقامت بتحريفه فيضر الناس .

والناس قد تستخدم هذه التحريفات فتفتن فيصيبهم ضرر كبير بذلك ..

مثلما قال الله تعالي {سحر يفرق بين المرء وزوجه ويضر ولا ينفع }

فكيف يكون هذا الذى انزله الله تعالي سحرا…. ؟

 

فقد ذكرنا ان الشياطين تعلمته منحرفا عن مواضعه , فتجعله سحرا , مكافئا للسحر الذى تعلمه الشياطين في الاصل .. فهكذا يستقيم تفسير الاية .

 

وهكذا قد استعرضنا كل ما يتعلق بالاراء الخاصة بالملكين المعلقين في بابل ويوجد الكثير والكثير من الاراء التى اضعفها البعض واشار اليها البعض الاخر .. لكن اينما يكون من هذه الاراء فلا يجوز ان ننسب اضعفها لله ورسوله فتعاليم الاسلام السمحه لا تسمح لنا بان ننسبها الي هذه الاراء

وكان ذلك الموضوع من امتع المواضيع التى تطرقنا اليها وشاقه للغوص فيها ومعرفه كل الاراء الخاصه بها .