طريقة لحفظ القران الكريم في ثلاثة شهور

طريقة لحفظ القران الكريم في ثلاثة شهور
Zena مقالات اسلامية
ويكي حياتي :

القران الكريم هو أفضل كتاب أنرله الله للبشرية كلها، و للمسلمين خاصة و لذلك هو أفضل الكتب التي يجب أن يقوم الجميع بحفظها لما فيه من أجراً عظيم سواء أكان ذلك الاجر في الدنيا أو في الأخرة. و لكن ترى الكثير من المسلمين يصتصعبون حفظ القران الكريم نظرا لما فيه من ايات قد تكون صعبة للبعض، و ايضا لطول بعض الصور الكبيرة مثل سورة البقرة و ال عمران و غيرها من السور الكبيرة و الموجودة في القران الكريم. و في تلك المقالة سوف نقدم لكل مسلم يريد أن يحفظ القران الكريم و لا يعلم ما هي الخطة الصحيحة لحفظ أيات الله عز و جل، سوف نقدم لكم حفظ القران في فترة قليلة و هي ثلاثة شهور حتى يستطيع الطالب في أثناء الاجازة الصيفية أن يقوم بحفظ كلام الله و العمل به لما فيه من اجر عظيم قد وعد الله به للمسلمين حفظة كتاب الله.

كيفية حفظ القران الكريم في مدرة ثلاثة شهور:-

قبل كل شيء يجب أن نعرف تقسيم القران الكريم و عدد الاجزاء التي يحتوي عليها القران الكريم و ما فيه و ذلك لكي نقوم بتقسيم الحفظ جيدا في خلال الثلاثة شهور. ينقسم القران الكريم الى ثلاثين جزءاً، كما أنك تجد بعض من المصاحف التي من خلالها تقوم بتقسيم السور القرانية إلى أجزاء و ذلك لتسهيل الحفظ على كل من يريد حفظ كتاب الله عز و جل. حيث يجب عليك كطالب تمتلك الكثير من اوقات الفراغ أن تقوم بحفظ يومياً ثلاثة أربع من الجزء الواحد، و ذلك يجب أن تتم حفظ هذا الجزء جيداً و بعد ذلك عليك في اليوم التالي أن تقوم بمراجعة ما قمت بحفظه في اليوم الماضي له. و في اليوم الثالث يجب عليك أن تقوم بحفظ ثلاثة أرباع من الجزء الواحد ايضا و في اليوم التالي له تقوم بمراجعته لما قمت حفظه جيدا باليوم الثالث لحفظ القران الكريم.

و تعتبر أفضل الاوقات التي من خلالها تقوم بحفظ القران و هو الوقت المبكر الموجود بعد صلاة الفجرة مباشرة، حيث بعد انتهائك من صلاة الفجر جماعة كما أمر الرسول صل الله عليه و سلم للرجال الصلاة في المسجد، بعد ذلك عليك بقراءة أذكار الصباح ثم تنتقل إلى حفظ القران الكريم جيداً، و ذلك لكون هذا الوقت من أفضل الأوقات التي من خلالها يمكنك التركيز فيه لكونه خالي من البشر مما يجعلك أكثر تركيزاً و حفظاً. كما يمكنك أعادة ما حفظت أثناء اليوم و ذلك اثناء الصلوات الخمس للنوافل و التهجد حتى تتقن الحفظ الجيد لما قمت بحفظه من أجزاء القران الكريم، بلإضافة إلى الدعاء المستمر لله أن يؤفقك في حفظ كتابه العزيز حيث يجب أن تقوم بوضع النية في قلبك بأن الحفظ لوجه رضا الله. و أخلص النية جيدا، و باذن الله سوف تفوز بحفظ كتاب الله.

عليك أيها الطالب أن تقوم بتخصيص عطلتك هذه و التي تحتوي على ثلاثة شهور فقط في حفظ لكتاب الله عز و جل، حيث يجب أن تقوم بعملية ترسيخ للقلب و العقل بأن كل ما يكون في أهميتك و هو حفظ كتاب الله عز و جل، حيث لا تنشغل على الاطلاق باي من الدورات التعليمية أو الكتب الأخرى إلا بعد أن تنتهي من حفظ كتاب الله و الذي هو أولى من أي شيء أخر على الأطلاق. و ذلك ليتم الحفظ بشكل أسرع و أفضل في تلك المدة القليلة باذن الله سبحانه و تعالى، و بعد بأذن الله الأنتهاء من حفظ القران يمكنك أن تقوم بشراء العديد من الكتب التي تريدها و تراجع على القران الكريم حتى لا تفلت منك.

المواقيت المقترحة لحفظ القران الكريم على مدار اليوم:-

و نقدم لكل طالب يريد أن يفوز بحفظ كتاب الله عز و جل بعض من المواقيت التي من خلالها يمكنك أن تقوم بالحفظ الجيد في أثناء اليوم.

أفضل فترة في الصباح لحفظ كتاب الله:-

من أفضل المواقيت لحفظ القران الكريم في فترة الصباح و هي فترة الصباح التي تكون فيما بعد الفجر، حيث من الممكن بعد الانتهاء من صلاة الفجر و قراءة أذكار الصباح أن تبدء بحفظ القران الكريم حتى وقت اذان الظهر. كما يمكنك أن تقوم باخذ راحة في اثناء الحفظ و ذلك بتناول بعض من الوجبات الصحية و ذلك لكسب الطاقة اللازمة للجسم حتى يستطيع التحصيل مرة اخرى، و ذلك لمقدورة الطالب في أكمال الفترة الصباحية في حفظ القران الكريم. و يمكنك أخذ فترة استراحة بعد صلاة الظهر حتى يتم تناول الغذاء في ذلك الوقت لاكساب طاقة للجسم، و من ثم الاستراحة و النوم لمدة ساعة إلى ساعة و نصف و من ثم إذا لم تستطيع أن تقوم بحفظ المقرر عليك في فترة الصباح فيمكنك استعادة الحفظ مرة أخرى في الفترة ما بعد القيلولة.

أفضل فترة في المساء لحفظ كتاب الله عز و جل:-

أما عن فترة المساء فتلك الفترة تبداء مباشرة بعد صلاة العصر و التنقل إلى قراءة أذكار المساء بعد الانتهاء من الصلاة، و في تلك الفترة عليك أن تقومي باتمام ما قمت بحفظه في فترة الصباح، أو استعادة ما قمت بحفظه و مراجعته جيدا حتى لا يتفلت منك.

ما حكم حفظ القران الكريم:-

 لا يعد حفظ القران الكريم هو فرض عين على كل مسلم و ليس فرض، و لكن يعتبر الفرض هو التدبر في معاني ايات القران الكريم و وجب على كل مسلم أن يعمل فيما في القران الكريم و الاخذ بالأحكام الواردة في القران الكريم. و لكن الحكم المطلق لحفظ القران الكريم و المنزل من عند الله سبحانه و تعالى فهو مستحب على كل مسلم أن يحفظ و يفوز بكتاب الله عز و جل، حيث أن حفظ القران الكريم يعد من افضل الفضائل على الاطلاق. و لكن الذي يعد أهم من الحفظ نفسه هو أن يكون القران الكريم في قلب كل مسلم و ذلك للعمل بما أمر الله سبحانه و تعالى به المسلمين و لاستطاعة المسلم في الدخول في الصلاة، و ذلك لكون الصلاة هي التي تكون فرض عين على كل مسلم، و يجب على المسلمون كافة أن يلتزمون بالصلوات الخمس التي قد أمرنا بها الله سبحانه و تعالى. و لكن يكون الامر الوحيد الذي قد يكون رخصة للمسلم هو أن يكون أمي لا يستطيع القراءة و حفظ القران، فبالتالي قام العلماء بترخيص ذلك بجعل الامي يقوم بالصلاة بالفاتحة و لكونها اساس الصلاة و لا يقبل صلاة بدون الفاتحة على الاطلاق. و يمكنه الانتقال بعد قراءة الفاتحة بالتهليل و التكبير و التسبيح. و بالتالي أهم شيء في الصلاة و هي فاتحة الكتاب حيث لا يقبل لمسلم على الاطلاق الصلاة بدون فاتحة.