مستشفي 57357 تعد واحداً من أكبر المراكز الطبية العالمية المتخصصة لعلاج سرطان الاطفال ،والذي يضم 180 سريراً ويخدم الافاً من المرضي،ويقدم علاجاً علي أحدث النظم والمعايير العلمية ،واستطاع المستشفي بجهد أطبائة أن يصل بنسبة الشفاء من السرطان الي 72% بعد أن كانت لا تزيد عن 40% من قبل،والمستشفي تم تصميم واجهتها بالألواح الزجاجية الطبية لتوفير الكهرباء، ومنع الأشعه الضارة ،ومراعاة للحالة النفسية للطفل،حتى لا يشعر أنة في مكان مغلق معزول عن العالم ،وكل غرفة تطل علي القلعه وسور مجرى العيون،كما يقدم علاجا نفسيا للطفل ولأسرتة وعقد جلسات للاطفال الذين تم شفائهم يحكون خلالها معاناتهم مع المرض وكيف منّ الله عليهم بالشفاء،وكذلك تتوافر في المستشفي الألعاب للمرضي ،والحفلات الترفيهية ،وتنظيم رحلات لهم خارج المستشفي، وتخصيص مدرسين لتدريس المناهج الدراسية للمرضي من الطلبة،مستشفي 57357 صرح طبي يقدم أعلي مستوى من الخدمة الطبية والعلاجية لأطفال السرطان تشعرك أنك داخل فندق خمس نجوم من حيث النظافة والانضباط والرعاية الطبية المتميزة .

تضم مستشفي 57357 ما يقرب من180 سريرا ،وهذا الرقم علي الرغم من انة قليل ،الا انة اكبر رقم بالنسبة لمستشفي سرطان الاطفال ويلية مستشفي سان جورج بالولايات المتحد الامريكية وهي تسع 64 سريرا لعلاج سرطان الاطفال،ولكن المستشفي لا تقدم خدمة لهذا العدد فقط ،فطبيعه مريض السرطان أن فترة العلاج تستمر من 6 اشهر الي 3 سنوات،ولكن لا يحجز المريض طوال هذه المدة في المستشفي ،فالمريض يتم حجزة من 80 الي 100 يوم فقط،لأن مناعة الطفل في هذه الفترة تعتبر صفر ولذلك يتم حجزة ،وبالاضافه الي إجراء عمليات لو تطلب الامر ذلك ،أما عن بقية فترة العلاج ،فالمريض ياتي لأخذ الجرعه في المستشفي ويعود الي منزلة في اليوم نفسة،وهذا من خلال وحدة علاج اليوم وياتي اليها المريض كل وحد وعشرين يوما.

سرطان الاطفال

أما عن شكل المبني فقد تم اختيارة علي شكل سفينة وبعض الشراعات ،فالسفينة ترمز للمستشفي لأنها قارب النجاة الذي سيحمل الاطفال المرضي من رحلة المرض للوصول إلي مرحلة الشفاء بإذن الله.

وتخصصت المستشفي لعلاج سرطان الاطفال لانة لا يوجد مستشفي في مصر كان يعالج سرطان الاطفال ،إلا المعهد القومي للاورام،وكان يوجد بة عنبر واحد لعلاج الاطفال ويضم 8 أسرة فقط،وقدرتة الاستيعابية تسع 16 طفلا اي كل طفلين علي سرير واحد،ومن هنا اتت فكرة 57357 ،حيث أن المعاناة التي تعرض لها الاطفال في معهد الاورام لقلة الامكانيات ،فكانوا علي سبيل المثال يستخدمون سرنجة واحدة للعنبر باكملة وكانت النتيجة انة في يوم واحد يتوفي 8 اطفال من 16 طفلاً،والجدير بالذكر ان الشيخ الجليل رحمة الله محمد متولي لشعراوى قد شارك في بناء هذا الصرع العظيم ولا يزال حتي الآن يدفع ورثة الشيخ الجليل مبلغ شهريا لحساب المستشفي.

ان نسبة الشفاء من مرض سرطان الاطفال كانت قبل انشاء 57357 لا تزيد عن 40% ولكن بفضل الله تعالي وصلت نسبة الشفاء الي 72%،وهذا لان المستشفي يعمل  بنظام علمي حديث ،حيث تم مراعاة أمرين اولاً:اتباع وتطبيق احدث الطرق العلمية لعلاج السرطان والمتبعه عالميا،وثانيا: النظافة يكون بصفة مستمرة ،فكل شيء في المستشفي مصنع من مواد ضد البكتيريا ،مثل الارضيات،فكلها مصنعه من مواد لا توجد بها مسام حتي لا تحمل الفيروسات داخلها وهكذا الحوائط فكلها حوائط طبية لا تحمل الميكروبات.

تبدا رحلة المريض رحلة المريض من الاستقبال ،يدخل المريض الية لياخذ استمارة ويتم ملؤها ولكن في البداية علي الشروط التي يجب توافرها في المريض حتي يستطيع ان يعالج في 57357 اولا ان يكون عمرة اقل من 18 عاماً،ثانيا:ان يكون قد سبق وخضع لعلاج كيماوى في الخارج،واخيرا يكون مريض سرطان وليس مرضاً اخر،والجميل في اجراءات المستشفي ان لا يوجد وساطة في قبول الحالة، فاي كان المستوى الاجتماعي او المادي لاي طفل ،تقبل حالتة اذا توافرت له شروط الدخول الي المستشفي السالف ذكرها خاصا وان العلاج كاملاً بالمجان.

images

تم اختيار فريق العمل الطبي لمستشفي57357 علي درجه عالية من الكفائة،حيث يتم الاخيار من خريجي جميع الجامعات شرط تخصص اورام ،ويكون هناك لجنة طبية بها عضو ادارى لفحص الاوراق الادارية ويتم الاختيار بناء علي رأي اللجنة.

وللمستشفي قسم خاص للبحث العلمي لاكتشاف كل ما هو جديد عن سرطان الاطفال،حيث ان كل الابحاث التي تقدم سواء من داخل المستشفي أو من خارجها ،تصب في مصلحة السرطان سواء كانت هذه الابحاث عن دواء او عن طرق اخري تساعد علي الشفاء من المرض،مثلما كان هناك بحث مقدم عن تاثير الموسيقي علي الاطفال مرضي السرطان،وهناك ابحاث كثيرة يشرف عليها مجموعه من الاساتذه من داخل المستشفي اسبوعياً، ليتاكد من امكانية تنفيذها ومدى جديتها ،ويوجد حاليا بحث علمي مقدم في مجال سرطان الاطفال يتجة نحو الجينات واختلافها والعوامل المؤثرة التي تسبب السرطان ،وهذا ما تم العمل بة في امريكا حيث وصلت نسبة الشفاء إلي 85% بسبب اختلاف طبيعه الجينات في أمريكا مقارناً بمصر وهذه الجينات جعلت تاثير العلاج اقوي هناك.

ومن أهم الأقسام داخل المستشفي قسم الخدمات النفسية والاجتماعية،لأن الحالة النفسية للطفل مريض السرطان من العوامل الرئيسية لعلاجة ،حيث يتعرض هو واسرتة لمشاكل نفسية كبيرة فور اكتشافة للمرض ،وتزداد الحالة النفسية سوءاً بعد تلقي العلاج الكيماوى او الجراحة ،وينتج عنه تساقط الشعر والتعب العام للطفل ،لذا تأهيل الطفل واسرتة نفسيا يتم قبل مرحلة تلقي العلاج وخاصة العلاج الاشعاعي لأن يحدث بعدها مضاعفات كثيرة للطفل.

وهناك بروتوكولات مشتركة مع اكبر مستشفي لسرطان الاطفال في امريكا والعلاج الذي يطبف هناك هو ما يطبق في مستشفي57357،وهناك اجتماع كل اسبوع بالفيديو كونفنس ليتحدثوا عن طرق العلاج واحدث النتائج.

اما عن نوعية الاورام التي تصيب الاطفال ،فلا يوجد نوع خاص قد يصيب الاطفال عن نوع اخر ،فكل انواع السرطانات قد تصيب الاطفال واخطرها الاورام الصلبة ،وسرطان الدم والغدد الليمفاوية، ولكن اكثر هذه الانواع انتشارا بين الاطفال هو سرطان الدم،وتختلف طريقة العلاج من مريض لاخر بناءاً علي اختلاف التشخيص ،فهناك علاج جراحي وعلاج اشعاعي وعلاج كيماوى ،فكل حالة لها طريقة علاج مختلفة عن الحالة الاخرى .

وعن اسباب انتشار مرض السرطان بين الاطفال ،فيرجع إلي التلوث ،سواء كان تلوثاً غذائيا او تلوث بيئيا والتدخين للأم ،ياتي في المقمة الاولي من مسببات السرطان للطفل.