نصائح للنجاح من مؤسس جوجل 

من الجيد البحث وراء النماذج الناجحة من اجل استلهام القوه و القدرة على النجاح مثل هؤلاء الاشخاص مما يزيد القدرة على النجاح و خاصة ان كان من نفس مجالك

للنجاح عدم عوامل اساسية لابد من الاعتماد عليها من اجل تحقيقة حتى فى وسط التحديات و العقبات الكبيرة التى قد تواجهها من اجل تحقيق احلامك و طموحاتك لابد و ان تكون صلبا قويا امام تلك التحديات مما يساعدك على تخطيها بسهولة

لا يمكن انكار مدى صعوبة تلك التحديات فى مسيرة اى شخص ناجح و لكنها ليست بالصعبة تخطيها فمهما كانت تلك العقبات لا بد من تذليلها من اجل التغلب عليها و تحقيق الهدف الذي تسعى الية بحيث لا تتفهه من تلك العقبات و تستهين بها او تضعها فى طريقك لتكون غير قادر على تخطيها بل بالتعامل معها بالشكل المناسب

و بما ان لارى بايج هو من رواد الاعمال فى العالم و قد حقق الكثير من الانجازات و الاعمال فى حياته و يعد من اهم الشخصيات التى استطاعت تذليل الكثير من العقبات التى واجهته فى حياته و هو شريك فى جوجل الامريكية و هو ايضا المدير التنفيذي لشركة الفابت و يعد من اهم الشخصيات حول العالم الان مما يجعلنا يمكننا الاستفادة من خبراته و قدراته فى تحقيق الاهداف مما جعلنا نستخلص منه اهم خمسة نصائح للنجاح و تحقيق الاهداف و منها :

  • ضع هدفا كبيرا امام عينيك :

من اهم الملحوظات و التى سعي لاري بايج فى توصيلها للكثير ممن اهتم بمعرفة سر نجاحة فى المجال التقنى و ادارة الاعمال و هو وضع الاهداف الكبيرة و عدم الاستخفاف بقدراتك فكثيرا ما كانت تلك العبارة هي الاولى فى توجيهاته و نصائحة فى خطاباته المختلفة و التى كانت تدور بشكل مباشر حول تلك الفكرة

و تحديد هدف كبير بمعني ان الشخص لابد و ان يكون طموحا و يصدق مقدار ذاته للوصول الى هدفه فمهما كانت العقبات التى ستواجهه للوصول الى هذا الهدف الكبير لابد من الوثوق فى انك قادر على الوصول الية فالاهداف الصغيرة لا تدفعك للامام

فقد نوه لاري بايج الى ان مواجهه الاهداف الكبيرة قد تستغرق الكثير من الوقت من اجل الوصول اليها قد تصل الى عده سنوات و لكنها توصلك الى افضل مستويات النجاح و تزيد من قدرتك على القيام بمهام اكبر و الوصول الى اهداف اكبر

  • البحث وراء الافكار الجديدة و الجيدة :

كثيرا ما تجد الكثير من المشاريع المتشابهه فى الظهور و لكن الفكرة الجيدة هي التى تثبت نفسها حتى و مع مرور الوقت تجد ان الشركات ذات الطابع المتشابهه و التى لا يكون  لديها القدرة على اعطاء المزيد و ذلك مما يجعل من السهل تعرض هذا المكان الى الفشل و الاندثار

اصبح العالم متطور و منفتح بالدرجة التى لا تسمح بالتقليد او التشابهه و ما جعل للفكرة الجيدة فقط احقية البقاء وسط ملايين الافكار لذلك فانه من الضرورى الاهتمام باختيار افكارك الجديدة و المناسبة لسوق العمل و التى تثبت جدارتها عبر السنوات و تحقق المزيد من الانجازات

فالمهم لتحقيق هذا العامل هو عدم اختيار الفكرة لمجرد توافرها و امكانية تطبيقها بسهولة و لكن البحث الدائم حول الشئ الفريد و العمل على اختيارة من اجل الوصول الى نتائج افضل فى المستقبل و هو ما حث علية لارى بايج فى اكثر من موضع لكل شخص مفدم على القيام بمشروع هو الاستفادة من الافكار الجيدة و السير وراءها لا وراء السهل او التقليدى لمجرد انه متاح

لا تدع الخوف من الفشل يتملكك :

هي من اهم النصائح التى قدمها لاري بايج فى احدى الندوات التى قام بها لبعض الطلاب و الذين كانوا يتسالون حول نجاحة و اهم ما ساعده على الوصول الى تلك المكانه بسهولة و كانت اجاباته جميعها تتمحور حول الفشل و قدرته على التملك من الانسان و كيفية تاثير هذا العمل على عدم القدرة على تخطية بسهولة

فقد نصح لارى بايج من امكانية تخطى الفشل و عدم الوقوف عندة و خاصة عند القيام البعض بالبدء بمشروع جديد فقد يكون الخوف من الفشل هو من اكثر العوامل التى تعطل وصولة الى اهدافة لذلك فانه بالرغم من احتمالية حدوث الفشل فى اى مشروع الى انه لابد من عدم ترك الفشل يتملكك منك و يحبط مشروعك

بعد كل فشل يوجد نجاح لابد من التعلم من الفشل لبناء نجاح كبير يمكنك من الوصول الى هدفك بوضوح و التمكن من جعل هذا الفشل هو خطوه للنجاح و عدم ترك الفشل حائل بينك و بين طموحك و اهدافك و عركلة مسيرتك نحو النجاح

مواجهه العقبات و التعامل معها :

اشار لارى بايج انه لولا قدرته على مواجهه العقبات التى واجهته ما استطاع العمل على التطوير و من خلال تجاربة الشخصيه استطاع التغلب على تلك العقبات بسهولة و اقرب مثال على ذلك هو مترجم جوجل و الذي يعد احدي اكبر تحدياته فى بداية الامر و لم يعد من الامور السهلة التغلب عليها و لكن عن طريق الارادة و القدرة على مولجهه العقبات تم السيطرة على هذا التحدى بل و تم تزويدة بالقدرة على الترجمه بين العديد من اللغات المختلفة

عند النظر الى النصائح التى قام بتقديمها لارى بايج فانك تلاحظ مدى مصداقيتها و نقلها لواقع عاش فية و قدرته العالية على نقل هذا الواقع ليستفيد به العديد ليس فى مجالة فقط بل فى العديد من المجالات الاخرى و التى تحتاج الى الصبر و الارادة و الطموح من الدرجة الاولى من اجل تحقيق الاهداف و السيطرة على العقبات و التحديات التى يواجهها فى اى مشروع او عمل او شركة

ملاحقة احتياجات العملاء و متابعه المتغيرات المختلفة :

يمكنك اعتبار هذا العامل المهدد بنجاح او فشل اى كيان فقد يكون احد اسباب فشل احدى شركات صناعه الموبيلات فى العالم خير دليل مثل شركة نوكيا و التى لم تلبي احتياجات الكثير من عملائها من احتياجة الى التطوير و الذي دفع الى فشلها بدرجة كبيرة

و لكن على النقيض يمكنك اعتبار جوجل من اهم دوافع النجاح فيها هو البحث وراء احتياجات عملائها و اهم المتغيرات التى يبحث ورائها مما جعلها ناجحة و ذلك عند تطوير العمل ليناسب الكثير ممن يبحثون حول المعلومات المرئية اكثر من المكتوبه مما دفع الى ظهور اليوتيوب و الذي احدث تفره جديدة من نوعها فى تطوير اسلوب العمل ليناسب احتياج ملايين المستخدمين لجوجل

و اخيرا يمكن اختصار وجهه نظر لارى بايج فى النجاح فى خمسة نقاط هامه و هي ما ساهمت فى الحصول على تلك المكانه الكبيرة التى يتميز بها من تخطى العقبات و اختيار اهداف كبيرة و افكار واضحة و جيدة و عدم الخوف من الفشل

مقالات قريبة الصلة : من صاحب google