وجبة السحور المثالية

يأتي شهر رمضان العظيم فيتغير نظام تناولنا للوجبات فبدلًا من أن نتناول ثلاث وجبات أساسية فإننا نقوم بتناول وجبتين فقط وهما: الإفطار، والسحور، ولا بد من معرفة الوجبات التي يجب أن نتناولها في السحور ونرى أن هذه الوجبة لا تقل في أهميتها عن وجبة الإفطار في الأيام العادية.

الأطعمة المناسبة للسحور

  • الفول المدمس: ونرى أن خبراء التغذية يوصون بأن يوجد طبق الفول بشكل أساسي على مائدة السحور، وذلك لأن له القدرة على الإحساس بالشبع في فترة الصوم، وذلك لأن الفول يتسم بأنه بطئ في عملية الهضم، بالإضافة إلى أن الفول يشتمل على وجود البروتين وعلى عنصري الأملاح المعدنية، وعنصري الحديد.
  • يعد الفول مصدر أساسي وهام من مصادر البوتاسيوم والمغنيسيوم، والفولاسين كما أنه من المفضل أن نقوم بتناول الفول الكامل بدون قشر، ومن الأفضل أن نقوم بإضافة الكمون المطحون له وذلك لتجنب وجود الغازات.
  • الزبادي: يعتبر الزبادي من أهم وأشهر الأطعمة التي توجد على وجبة السحور لدى الجميع، وذلك لأنه يشتمل على البروتينات والكالسيوم، كما أنه يحتوي على جميع الفيتامينات الحيوية، ويعتبر الزبادي من أهم الأغذية الوقائية، ويشتمل على مجموعة البكتريا المفيدة للمعدة وللجهاز الهضمي.
  • يساعد الزبادي على التخلص من الشعور بالعطش، وأيضًا من المفيد أن نقوم بتناول الأجبان قليلة الدسم واللبنة.
  • الخضروات والفواكه الطازجة: نرى أنها هامة للغاية في وجبة السحور، وذلك لأنها تشتمل على كثير من الماء، وتساعد الخضروات والفواكه بشكل كبير على تعويض الجسم على ما يفقده من سوائل في فترة الصيام، كما أنها تحمي الفرد من وجود الإمساك، وتقوم الخضروات بإعطاء الجسم ما يحتاج إليه من الأملاح والفيتامينات، وهناك فواكه هامة للغاية لوجبة السحور ومنها: الموز، وذلك باعتباره مصدرًا هامًا وجيدًا للبوتاسيوم، والماغنيسيوم، والهيدروكربونات التي قد يحتاج الجسم إليها في أثناء الصيام.
  • السوائل: هناك الكثير من السوائل معتدلة البرودة وغير الغازية مثل: الماء، والعصائر الطازجة، ويجب الاعتدال في تناول هذه السوائل وذلك لأن هذه السوائل تشتمل على كثير من المواد المؤكسدة التي تزيد الإحساس بالعطش.
  • الخبز الأسمر الكامل: يشتمل على وجود نسبة كبيرة من فيتامين ب1 الهام والأساسي لتمثيل الطاقة الغذائية، كما أن الخبز الأسمر يشتمل على نسبة عالية من الألياف، والتي تساعد على تنظيم مقدرة القناة الهضمية على الامتصاص للسكريات، وذلك لأن الألياف لديها القدرة على الاحتفاظ بالماء داخل المعدة، ولذلك يبقى الجسم رطبًا لأطول فترة.

الفوائد المتعددة لوجبة السحور

  • هناك كثير من الفوائد المميزة لوجبة السحور منها:
  • تقلل من الإصابة بالإعياء والصداع والتعب الشديد وخصوصا في نهار رمضان، كما أنها تقلل من الإحساس بالعطش أو الجوع.
  • تمنع الشخص من إحساس الكسل أو الرغبة في النوم أو الخمول لساعات طويلة، كما أنها تساعد الجسم على الاحتفاظ بخلاياه الأساسية.
  • تساعد على تنشيط الجهاز الهضمي.
  • تحافظ على مستويات السكر في الدم وخصوصًا فترة الصيام.
  • تساعد في الحفاظ على التوازن النفسي والاطمئنان الغذائي للجسم وسير الدورة الدموية بشكل طبيعي.
  • تحافظ على توازن الجسم وذلك من خلال تناول الكمية الأساسية من الشراب والطعام.

نصائح طبية لوجبة السحور

  • يجب أن نتناول المأكولات بطيئة الهضم.
  • نحرص على توافر المنتجات الخاصة بالألبان.
  • نحرص على توفير الخضروات في وجبة السحور.
  • نبتعد عن الوجبات المالحة.
  • نتناول السوائل بشكل منتظم ومعتدل.
  • نقلل من نسبة الكافيين في الجسم وحتى من قبل شهر رمضان.
  • لا بد من الابتعاد عن المأكولات الغنية بالسعرات الحرارية، وذلك مثل: المأكولات المقلية.
  • أن نحرص على تأخير السحور وذلك حتى يستفيد الجسم من المواد الغذائية بشكل أكبر.
  • التمر يعد من أفضل الوجبات التي نقوم بتناولها في السحور.