هندسة التكنولوجيا

هندسة التكنولوجيا
admin hala علم الهندسة

هندسة التكنولوجيا

 

يعتبر هذا المجال خاص بأنظمة المعلومات المربوطة بهاردوير الكومبيوترات وبرامجها، وهي تطوير ودراسة وتصميم أنظمة المعلومات، وتهتم دائما بأحدث التقنيات، فتحمي وتعالج وتخزن وتأمين الشبكات والمعلومات، ويلزم بأي شركة وجود قسم تكنولوجيا المعلومات، حتى يتعامل مع أي شيء يخص تكنولوجيا المعلومات، كصيانة الكومبيوترات الخاصة بكل شركة، والنتورك الخاصة بالشركة، والشبكات، والتطبيقات الخاصة بالشركة، وغيرها من المشاكل التي تواجه الشركة وتخص التكنولوجيا، وتنقسم لعدة تخصصات كالهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية والكثير من التخصصات الأخرى.

 

هندسة تكنولوجيا المعلومات

 

  1. يعتبر هذا التخصص مسئول عن جميع التقنيات الموجودة في شركة، سواء كان القطاع عام أو قطاع خاص، ويعتبر من أهم التخصصات الخاصة بالهندسة المعلوماتية بدون نزاع، ولا يوجد لها أي تنافس لأهميتها الشديدة.
  2. يعتبر حامل هذه الشهادة عنصر حيوي لكل الشركات والمراكز العلمية، وتعتبر من أعلي الرواتب الموجودة بعالم الأعمال، خاصة بهذا العصر أصبح كل شيء متطور وخاص بالتكنولوجيا، وهذا التخصص أصبح أهميته كبيرة حاليا.
  3. هذا التخصص ظهر لهدف تطور وانتقاله من الهيئة الهندسية إلي الهيئة الإدارية، ويقومون بتدريسه بجميع الجامعات الكبيرة، وهذا الفرع يشترك بين تخصص الهندسة وتخصص الإدارة.
  4. حيث أن هذا المجال يعتبر من التخصصات الظاهرة حديثا، وتأخذ أهمية كبيرة للتعلم، سواء من المؤسسات التعليمية أو المؤسسات الوظيفية، أو للطلبة، لأهميتها الشديدة حاليا.
  5. ويعتبر هذا المجال خاص بأنظمة المعلومات المربوطة بهاردوير الكومبيوترات برامجها، وهي تطوير ودراسة وتصميم أنظمة المعلومات، وتهتم دائما بأحدث التقنيات.
  6. حيث تحمي وتعالج وتخزن وتأمين الشبكات والمعلومات ويلزم بأي شركة وجود قسم تكنولوجيا المعلومات، حتى يتعامل مع أي شيء يخص تكنولوجيا المعلومات.
  7. وتخص صيانة الكومبيوترات الخاصة بكل شركة، والنيتورك الخاصة بالشركة، والشبكات، والتطبيقات الخاصة بالشركة، وغيرها من المشاكل التي تواجه الشركة وتخص التكنولوجيا.
  8. من ضمن المهام الوظيفية التي تخص هذا المجال، يخطط ويطبق مجال التكنولوجيا الرقمية، ليلبي الأهداف الخاصة بالمؤسسة، ويتابع أحدث التقنيات الخاصة بنظم المعلومات، ويدير ويصمم الخطوات التنفيذية.
  9. فالشركات تحتاج خطوات تنفيذية لمشروعات التكنولوجيا التي تحتاج للقيام بها، ويستخدم في الاتصالات ونقل البيانات والتخطيط الإستراتيجي للمعلومات، ويطور نظم المعلومات بشكل هندسي أو بشكل إداري.
  10. يقوم بعدة مهام وظيفية أخري، كالتدرج الوظيفي السريع لكافة المؤسسات التي يمكنه العمل بها، والعامل بها يكون متخصص لسليم البرمجيات، ويكون مدير تنفيذي ليدير تكنولوجيا المعلومات، ومتخصص ليسلم البرمجيات.
  11. رواتب هذا المجال تكون عالية جدا، وتعتبر الأفضل علي الإطلاق بجميع التخصصات، وتكون مجزية جدا للعاملين بها.

 

تخصص تكنولوجيا المعلومات

  1. يغطي هذا المجال كل تخصصات التكنولوجيا عامة، ويعني كل تخصصات عالم الكومبيوتر والتكنولوجيا، ونظم البرمجيات والمعلومات، ويهتم بالجزء العملي الخاص بعالم الكومبيوتر كله.
  2. تنقسم تخصصات إلي: مجالات خاصة بتقنية المعلومات، حيث تطور قواعد البيانات، وتحافظ علي أمن البيانات وأمن المعلومات، وتطوير شبكات التواصل وشبكات الحاسب، ويطور هندسة البرمجيات، ويطور الكلام علي الجهاز.
  3. من ضمن تطوير الكلام حتى يصبح أليا، ويقوم بالترجمة أليا، ويطور معالجة النصوص، ويطور محركات البحث أيضا، ويوجد عدة تخصصات عملية تخص أجهزة الكومبيوتر، ويحتاجها العديد من الشركات.
  4. يوجد أيضا تخصصات لتقنية المعلومات، كتخزين البيانات، وعلم الحاسوب، والشبكات، وإدارة والبيانات، والبرمجة، وحماية البيانات، وتحليل الأنظمة، وتقنية الاتصالات والمعلومات، وتصميم الويب وبرمجة الويب.
  5. يوجد أيضا عدة أجيال لتطور الحاسوب، فالجيل الأول في بدايته كانت الأنابيب مفرغة للذاكرة فقط، ولكن واجهت مشكلة ارتفاع درجة الحرارة، حيث زادت نسبة انفجار الحاسوب، وكانت مرتفعة الثمن قليلا.
  6. بعد ذلك بالجيل الثاني، قاموا باستخدام ترانزستور صغير بديل للأنابيب، ويقلل استهلاك الطاقة، وترتفع السرعة به، والذاكرة كانت تعتبر النوى المغناطيسية، إضافة للشريط المغناطيسي والأقراص المغناطيسية.
  7. وفي الجيل الثالث، حيث أنه كانت الدوائر المتكاملة بديل للترانزستور بهذا الجيل، وكان مخترعها حينها جاك كيلبي، وأصبح الحاسوب بعد ذلك الاختراع بحجم أصغر من زمان ومتطور أكثر بهذا الجيل.
  8. وعندما وصلنا للجيل الرابع زادت حجم الدوائر المكتملة، واحتوت هذه الدوائر علي 5000 ترانزستور بالشريحة الواحدة، وبدأ سعره أن يقل، وسعر حجمه جدا، وزاد تطوره وقدرته وقوته بهذا الجيل.
  9. بعد ذلك بالجيل الخامس حتى الآن، قاموا باختراع إنتاج وحدات معالجة، يوجد بها الملايين من الأجزاء الإلكترونية، وهذا الجيل متضمن الذكاء الاصطناعي، فالحاسوب يفكر.
  10. حيث أن الحاسوب أصبح كالإنسان، يفكر ويحلل ويحسب، فأقترب بشدة لتفكير البشر، وأصبح له أهمية شديدة بالنسبة للإنسان.

 

تكنولوجيا الهندسة المدنية

  1. تعتبر الهندسة المدنية من أحدي الفروع الهامة بالهندسة، والتي تعني بتصميم ودراسة وتحليل المنشات المدنية المتعددة، كالأبنية الخدمية والسكنية والجسور والأنفاق والطرق والمواني والمطارات ومحطات ضخ المياه.
  2. كما تهتم بشبكات إمداد مياه الشرب ومحطات التنقية ومعالجة السدود ومعالجة المياه، ومشاريع الري أيضا، ويشرف علي عمل المنشات بفترة استمرارها، فهذا التخصص ليس للتصميم فقط.
  3. وهذا التخصص كأي علم متطور باستمرار، ولا يتوقف عن التطور باستمرار وبالآونة الحديثة، وترابط التطور الصناعي بشكل كبير، حيث ينتج مواد إنشائية جديدة ومتطورة، وتكون دائما متزايدة بجميع المجتمعات.
  4. والأمثلة الموجودة بهذا التخصص البلاستيك المسلح بالألياف الزجاجية، حيث أن هذه المادة تعد خفيفة الوزن، وتكون ذات صلابة عالية حيث تقارب صلابة الطوب والصخر، وتصنع بقوالب للتصميم المطلوب واللون المطلوب، وكل ذلك بناء علي الطلب الموجود.
  5. حيث يمكن الحصول علي مبني بأقواس أو قناطر، ويمكن الحصول علي واجهات حجرية، حيث لا يمكن تمييزهم عن بعضهم إلا بصعوبة شديدة، ووزنها يعتبر نفس حجم الحجر الطبيعي، كالخرسانة المسلحة بالألياف الزجاجية.
  6. هذا التخصص يعتبر من التخصصات الملتصقة بنسبة شديدة بتطور الإنسان ونشأته، ويعتبر محفز أساسي للمنتجات المعملية، ويصعب علي العلماء تحديد بداية ونشأة الهندسة المدنية، فيعتبر مرآة لتاريخ البشر علي الأرض.
  7. فالإنسان القديم كان يحمي نفسه بالكهوف من عوامل البيئة والطقس الشاق عليه، فيستغل جدع شجرة مثلا ليعبر بحيرة، فذلك يعتبر من صميم الهندسة المدنية، حيث أنها كانت موجودة في الوقت الذي وجد به الإنسان علي الأرض.
  8. حيث تتطور مع تطور الإنسان، ومع تطور التكنولوجيا، وموجودة مع الفراعنة مثلا، حيث أنهم قاموا ببناء الأهرامات، وسور الصين العظيم، وحدائق بابل المعلقة، وكل هذه الأشياء شواهد مدنية تدل علي التطور الدائم.
  9. ولها العديد من الأقسام، كهندسة الإنشاءات، وهندسة المواصلات، وهندسة المساحات، وهندسة الموائع، والهندسة الصحية، وهندسة الري، وهندسة الإدارة والتشييد، وهندسة السدود، وهندسة الموانئ.

 

تكنولوجيا الهندسة الكهربائية

  1. هذا التخصص يهتم بتطبيقات علوم الإلكترونيات والكهرباء والمجالات الكهرومغناطيسية ودراستهم، وهذا المجال معروف بالقرن التاسع عشر، وذلك بعد انتشار محطات إمداد الطاقة وانتشار البرقية.
  2. حيث أن هذا المجال حاليا يغطي الكثير من المجالات والمواضيع الفرعية منها، حيث تضمن نظام التحكم الآلي والطاقة والالكترونيات والاتصالات اللاسلكية ومعالجة الإشارات، والعديد من المجالات الأخرى.
  3. تتضمن الهندسة الكهربائية تصميم ودراسة الكثير من الأنظمة الإلكترونية المختلفة والنظم الكهربائية، كالمحركات والمحولات والمولدات والدوائر الكهربائية، كالمواد المغناطيسية في الأجهزة الكهرومغناطيسية والكهروميكانيكية.
  4. ظهر هذا المجال بالقرن السابع عشر، وكان أول مهندس كهربائي مسمي بوليام جلبرت، حيث أنه صمم آلة ليكتشف الأجسام ذات الشحنات الكهربائية الساكنة، ويعتقدون أنه أول من انشيء مصطلح الكهرباء.
  5. وكانت كل الاختراعات والاكتشافات أولا متعلقة بالشحنة، وبدأت الهندسة الكهربائية علي يد العالم توماس اديسون والعالم فيرنر فون سيمنس، حيث أمهم قاموا باختراع بينيامين فرانكلين، وهي موصلة صواعق مشهورة.
  6. وقد تم اشتهار العديد من التجارب بعنوان مسمي بتجارب ومشاهدات عن الكهرباء، وقام بعدها العالم الكساندر فولتا باختراع بطاريته التس تسمي بعمود فولتا، وحدث ذلك بعد إعجابه بتجربة لويجي جالفاني المشهورة.
  7. وبعد ذلك قام العالم هانز كريستيان اورستد، بالقيام بتجارب خاصة بانحناء إبرة البوصلة عن طريق تأثيرها بالسلم الكهربي، ولم يكن هناك دكاترة ومهندسون يدرسون هذا الموضوع للطلاب حتى قام بالتجربة.
  8. فقد قام الفيزيائيين بنفسهم تدريس وتعليم مهندسو الكهربة هذا المجال، حتى يتمكنوا منه جيدا، فلم يكن لشخص أخر القدرة علي تأهيلهم لهذا المجال، وجعلهم فائقين ومتواصلين لأعلي النتائج به، فأصبحت كل المسئولية عليهم.
  9. حيث قام المخترعون أيضا بالاعتماد علي اكتشافات الفيزياء المختلفة فقط، فأصبح الفيزيائيون يواجهون مشكلة تكنولوجيا الخاصة بين محرك البخار، وبين اضمحلال الإشارات الكهربائية، وكانت مرسلة بالتلغراف.
  10. يتطلب العمل بهذا المجال لشهادة جماعية أو بكالوريوس بالهندسة الكهربائية وبمعظم الأحيان يكون الدراسة 5 سنوات.