تعريف فترة الخطوبة

 

  • فترة الخطوبة هي فترة التعارف بين شخصين قررا أن يؤسسان حياتهما مع بعضهم البعض، ويقيمان علاقة الزواج، وهذه الفترة قد تكون قصيرة وقد تمتد أحيانًا.
  •  ومن سلوكيتها الصحيحة أو الهدف الأساسي وراء فترة الخطوبة هو أن يعرف كل طرف مواصفات الطرف الآخر، يستكشف عيوبه ومميزاته، وأن يتحدث كل من الأطراف عن حياته للآخر والنقاط التي يرغب بها أن تتوافر في شريكه.
  •  ومن الأشياء الضرورية جدًا أن يتحلى كل طرف بالصدق ولا يسعى للتجمل أمام الآخر حتى يتم الزواج فقط، فمن الأشياء الخاطئة والأسباب الأساسية في مشاكل الزواج هي أن أحيانًا يجد الشريك بعد الزواج أن شريكه كان يخدعه في كثير من الأمور.
  •  وأن ليست كل الأشياء كما تظهر، وأن كثيرًا من الوعود لم يتم الأخذ بها وتنفيذها، وبالطبع يشعر أنه تم خداعه ويكتشف أمامه شخص غريب تمامًا غير الذي عرفه وعاشره أيام الخطوبة.
  • لذلك ففترة الخطوبة كي تكون صحيحة وتمر بالشكل الصحيح يجب أن تكون فترة للتقارب والتعارف بشكل أوسع، وأن تكون عامل توثيق للمشاعر واختبار قوي لها، أن تشعر أن لديك قابلية لعيوب شريكك وأنك ستتعامل معها وتحبه عليها كما هي.
  • في فترة الخطوبة يتشارك الطرفان كل منهما حلم الآخر، ويساعده على تحقيقه، يظهر احترام ذات الآخر ومشاعره وأحلامه وتفاصيله بين كل منهم، نجد أنها محطة للتشجيع على أخذ قرار مصيري ستترتب عليه كافة أمور حياتك فيما بعد.
  • وهو قرار الزواج أو بالأصح قرار مشاركة هذا الشخص دون عن غيره من البشر في كافة تفاصيل حياتك القادمة، بكل حب وأمل وسعادة أو اكتشاف أنه غير مناسب ولن تتقبل مشاركته على الإطلاق.

 

سلوكيات يجب تجنبها أثناء الخطوبة

هناك بعض السلوكيات التي يستخدمها أحد الشريكين أو كلاهما أثناء الخطوبة ظنًا منهما أنهما هكذا يقيمون قصة حب أفلاطونية وسيقدمون على الزواج سريعًا ولا يدرون أن هذه السلوكيات تجعلهم في مشاكل بصورة مستمرة وقد تصل بهم إلى الانفصال في نهاية الأمر أو العيش في تعاسة مستمرة ومن هذه السلوكيات:

  • الشك المستمر وعدم الثقة: وهذه النقطة قاسية بشكل كبير، وهي سبب ضخم جدًا وقوي للانفصال وإحداث مشاكل لا حصر لها، فالبعض يعتقد أن شكه المستمر دليل على الحب وأن هذا الشك ما هو إلا غيرة شديد، ولكنه لا يدري أن الثقة أساس نجاح أي علاقة وأن الشك يؤذي كثيرًا الطرف الآخر ويهينه بشكل كبير.
  • الجمل المعسولة للشعور بالحالة الرومانسية فقط: العبارات التي لا نشعر بها، والتي نقولها فقط لنشعر أننا نسكن في فيلم رومانسي ساحر، من الجميل جدًا أن نعتاد ألا نتلفظ إلا بما نشعر به وأن نكون صادقين في مشاعرنا وأن ننظر دائمًا لواقعنا ونتحدث حتى يتسلل الصدق وأمانة المشاعر في علاقتنا.
  • الإصرار على أن يكونا متشابهين في كل شيء: ليس الحب أن نكون متشابهين ولكن قمة الحب أن نستمر رغم الاختلاف، التشابه لا ينتج عنه سوى الملل، والجمال كله أن نكمل بعض فنصبح شخصًا واحدًا.
  • مراقبة الشريك طوال الوقت: إذا نظرنا لأنفسنا على حدا سنجد أننا سنشعر بالضجر والتوتر إذا ما كان هناك شخص يراقبنا طوال الوقت، لذلك من المهم جدًا أن نقوم بترك مساحة لبعضنا البعض وأن نحترم خصوصية بعضنا ولا نتبع سبل المراقبة والضغط على الشريك لمعرفة كافة التفاصيل.
  • التحدث بصيغة الأمر: البعض يستخدم في حديثة صيغة الأمر والإلزام الذي يتبعهم أسلوب التهديد، وهذا السبب لا ينشأ عنه إلا العناد والكذب لذا من الجميل أن نستبدله بالنصح والمشاركة وترك حرية الاختيار.
  • إخفاء العيوب: هذا أسوء السلوكيات، أن تحاول دائمًا التجمل، وإعطاء وعود لن تفي بها، فمن الجميل أن نظهر في فترة الخطوبة بشخصيتنا الطبيعية، بمميزاتها وعيوبها فإذا كان الطرف الآخر يحبك سيتقبلك بكامل عيوبك ولن يحاول حتى إصلاحها.

 

التواصل الجيد في فترة الخطوبة

بالطبع أن فترة الخطوبة نشأت من أجل التواصل، وهي فترة يكون أمام كل من الطرفين علامات استفهام عند الآخر، أشياء كثيرة يريد أن يعرفها، يريد أن يطمئن أنه أحسن الاختيار، يريد أن يعرف إذا كان سيقدر على تقبل عيوب هذا الشخص أم أنه لن يقدر.

يريد أيضًا أن يطمئن على مستقبل أولاده وغيرها الكثير من علامات الاستفهام ولكي نحقق تواصل جيد في فترة الخطوبة يجب علينا فتح باب الحديث عن العديد ومن الأشياء ومن هذه الأشياء ما سنوضحه في النقاط التالية:

  • أن يصف كل شخص نفسه أو النقاط البارزة فيه للآخر.
  • معرفة علاقة كل طرف بعائلته وأصدقاءه أو الدائرة المحيطة به.
  • ماذا حقق في حياته وإلى ماذا يريد أن يصل.
  • مشاركة تفاصيل يومه
  • التحدث عن الأشياء التي يفضلها في كل شيء
  • التحدث عن الأشياء التي ينفر منها ولا يحبها.
  • التحدث عن ردود فعله اتجاه بعض الأشياء.
  • بناء حلم مشترك
  • مشاركة المشاعر والأهداف والأحلام
  • مشاركة المشكلات مع بعضهم البعض
  • محاولة تقرب كل طرف للآخر بما يحب
  • إبراز الاهتمام
  • مراقبة التفاصيل الصغيرة والاهتمام بها
  • شرح العيوب وعدم إخفاءها عن الآخر.

 

نصائح للمخطوبين عليهم القيام بها

هناك بعض النصائح التي نقوم بتقديمها للمخطوبين حتى يمرون بفترة خطوبة متوازنة، وحتى تساعدهم هذه الفترة في اكتشاف جزء كبير من شخصيات بعضهم البعض ومن هذا النصائح:

  • أولًا من الجميل لو يكون التعامل خلال هذه الفترة بشخصيتنا الحقيقية فهذه أهم نصيحة ألا تضع أي قناع وألا تتجمل بشيء لا يوجد بشخصيتك فمهم جدًا أن تظهر بطبيعتك دون أي حواجز أو أقنعة.
  • ثانيًا من الضروري أيضًا أن نعلم أنها فترة خطوبة أي فترة اكتشاف، وأن نضع في حسابنا أنه من الممكن جدًا أن نكون قد أسئنا الاختيار خاصة إن كان أول عهد لمعرفتك بالشريك هو الخطوبة لذلك يجب عدم الإفراط في الثقة وأخذ الحذر دائمًا.
  • ثالثًا من المهم جدًا أن نترك مساحة لكل منا يتحدث عن نفسه وعن أرائه وعن القضايا التي تشغله ويهتم بها، من المهم أيضًا أن يحترم كل منا مساحة الآخر وطريقة تفكيره بل ويدعمه بها أيضًا.
  • رابعًا يجب علينا أن نستخدم طريقة النصح بشكل صحيح، أن تقدم النصيحة بشكل صافي وألا تحمل أي إضافات في معناها، فالنصيحة الصادقة لا يتبعها أمر أو إجبار أو غضب إذا لم تنفذ بل تعطى وتترك معها الحرية للشخص المنصوح أن يقوم بتنفيذها أو لا يقوم فيجب أن توصل له أن هذا لن ينقص من محبتك له شيئًا.
  • خامسًا يجب مشاركة الأهداف والتفاصيل، فمن الجميل أن تجد ما يشد أزرك في هذه الحياة وهذا هدف من أهداف الزواج أن تجد مؤنسك ومؤزرك على كافة الأمور وأن تشعر أنك لست وحدك في هذا العالم.
  • سادسًا من المهم جدًا أن كل طرف يقدر أهل الطرف الآخر، أن يحاول إنشاء المودة والتآلف بينهم أن تكون علاقة مبنية على التقدير والاحترام، فحتى لو كان هناك مشكلة مع الأهل يجب دائمًا ألا ننقص من قدرهم أو نقوم بإهانتهم بأي من الأشكال.
  • وأخيرًا من الأشياء المهمة جدًا أن يشعر كل طرف باهتمام الطرف الآخر به، أن يشعر أنه يتجاوب معه، أنه يقدره، أنه يحترم آرائه، أنه يدعمه فكل ما يجعله أفضل، أنه يصدقه فعندها سيدرك تمامًا أنه أحسن الاختيار.