نشرة حقنة منع الحمل

 

تقوم العديد من النساء بالرغبة في تأخر إنجابها أيا كان السبب، ولكن تصاب بالقلق من الحبوب الخاصة بمنع الحمل لأضرارها الكثيرة، فبالرغم من السهولة في طريقة تأخر الإنجاب، إلا أنها قد تسبب الكثير من المشاكل لدي المرأة المستخدمة لهم، ولكن أيضا لها الكثير من الآثار الإيجابية مع الآثار الجانبية، وسوف نتحدث في هذه المقالة عن كل شيء يخص حبوب منع الحمل، من أنواعها والجرعة المناسبة لها، وأثارها الجانبية، وأثارها الإيجابية.

ما هي حقنة منع الحمل 

  • تعتبر حقنة منع الحمل من أكثر الوسائل الآمنة والمريحة بالنسبة للمرأة لمنع حملها، حيث تقوم تلك الحقن باستبدال هرمون البروجسترون الموجود في الجسم بهرمون البروجستوجين، حتى تعيق عملية التبييض، فتوقف من أنتاج البويضات في الرحم.
  • تقوم أيضا تلك الحقن بإيقاف مرور الحيوانات المنوية إلي المبيض، وذلك بزيادة سمك السائل الموجود في عنق الرحم، وتقوم المرأة بتغيير الحقنة المستخدمة كل ثلاثة شهور، وعند استخدامها بالطريقة التي ينصح بها الطبيب، تقوم بمنع الحمل بنسبة 99% تقريبا.

دواعي استعمال حقنة منع الحمل 

  • تقوم المرأة باستخدام تلك الحقن عند رغبتها في منع الحمل وتنظيم النسل، وفي معظم الوقت تقوم المرأة باستخدام تلك الحقن في حالة عجزها عن الالتزام بمواعيد الأقراص، وتستخدمها أيضا النساء التي يتواجد بها هرمون الأستروجين، فلا تستخدم الأقراص.
  • يمكن أيضا استخدامها إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل لاستخدام أقراص لمنع الحمل، وتستخدم أيضا إذا كانت المرأة تتناول أدوية معارضة لأدوية منع الحمل، وتستخدم للمرأة كبيرة السن أيضا، ولمرضي فقر الدن، كما أنها تستخدم لمرضي السكر أيضا.

الجرعة المناسبة لاستخدام حقنة منع الحمل 

  • تقوم المرأة بأخذ تلك الحقن في ال 5 أيام الأولي في فترة الدورة الشهرية، وإذا قامت بأخذها بعد تلك المدة لا تتم فاعليتها لمنع الحمل، حيث تقوم المرأة بأخذها بصفة مستمرة من شهر إلي 3 شهور، وذلك حتى تحدث تلك الحقن الفاعلية المطلوبة لمنع حدوث حمل.
  • إذا كانت المرأة المستخدمة لتلك الحقن بحالة الرضاعة الصناعية، فتقوم في تلك الحالة بأخذها بعد الولادة، أما إذا كانت في حالة رضاعة طبيعية، فتقوم بأخذها بعد مرور أربعين يوم علي عملية الولادة، حيث يحدث تأثير تلك بعد يوم كامل من أخذها.

الآثار الجانبية ل حقنة منع الحمل 

  • قد تحدث تلك الحقن بعض الأعراض والآثار الجانبية للمرأة المستخدمة لها، ومن تلك الأعراض هي حدوث آلام في الثدي، كما أنها يمكن أن تتسبب في زيادة الوزن نتيجة عن فتح الشهية، ويمكن أن تحدث التهابات في المفاصل، وتسبب هشاشة في العظام.
  • يمكنها أيضا أن تتسبب علي تأخر في الحمل بعد الانتهاء من استخدامها، فقد تصل مدة التأخر إلي سنة أو أكثر، كما يمكن أن يحدث للمرأة نزيف في المهبل، ويمكن أيضا أن تسبب غثيان ودوخة وصداع للمرأة، ويمكن أن تتسبب في ظهور حب الشباب للمرأة.
  • يمكن أيضا أن تؤثر علي الصحة النفسية لديها، كالضغط النفسي أو الضغط العصبي، ويمكنها أيضا أن تقضي علي الرغبة الجنسية لدي المرأة أو تتسبب في انخفاضها، وقد تختفي تلك الأعراض بعد فترة معينة من استخدام تلك الحقن، أو عند الانتهاء منها.

طريقة حفظ حقنة منع الحمل 

  • تقوم المرأة بحفظ أي نوع من أنواع حقن منع الحمل في داخل الثلاجة، كما يتم حفظها بعيدا عن متناول وأيدي الأطفال.
  • تلك الحقن إذا تم وضعها في درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة، يمكنها أن تفقد فاعليتها تماما، لذلك يلزم وضعها في درجة حرارة منخفضة بالثلاجة.