موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها للفرد والمجتمع

موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها للفرد والمجتمع
admin hala تعليم
ويكي حياتي :

موضوع تعبير عن الرياضة وأهميتها للفرد والمجتمع

 

الرياضة هي جهد عضلي يبذله الإنسان عن طريق ببعض التمارين الراضية المختلفة ولا شك في أن الرياضة مهمة ومفيدة لجسم وصحة الإنسان، والرياضة تعتبر دليلا علي النشاط والحيوية وأحيانا يكون هناك غرضا لممارسة الرياضة كالترفيه عن النفس أو المنافسة في أحد الألعاب الرياضية، والرياضة تنمى القدرات والمهارات لدى الإنسان وتعمل على إعطائه ثقة بالنفس، وتحافظ على الأجهزة بداخل جسم الإنسان لذلك لها أثرها الايجابي على الفرد والمجتمع.

 

أهمية ممارسة الرياضة

 

الإنسان الذي يحافظ علي ممارسة الرياضة هو محظوظا حيث يحظى لعقله ولجسمه بالنشاط والحيوية وإعطائه بهجة كبيرة للحياة، والتعبير عن روح الحياة التي تتطلب الحركة الدائمة وهو بذلك يحقق الهدف المطلوب من مقاصد الحياة وهي أن يحيا الإنسان.

والرياضة من أكثر السبل أمانا للتخلص من الأمراض وخاصة مرض السمنة الذي يتسبب في أمراض آخري كالانزلاق الغضروفي، لذلك يجب ممارسة الرياضة للحصول على جسد معافى خالي من الأمراض، والفوز بجسد رياضي ومتناسق.

لها دورا ايجابيا في تحسين الصحة النفسية للفرد وتحفز من الروح الايجابية لديه وتبعد عنه الأفكار السلبية، وهذا ما أثبتته كثيرا من الدراسات العلمية حيث يقوم جسد الإنسان بإفراز بعض الهرمونات التي تعطى الإنسان الراحة والسعادة عند ممارسته للرياضة.

وتساعد في بناء العلاقات الاجتماعية بشكل كبير بين الناس وبعضها البعض حيث تخلق بينهم جوا من الألفة والمودة، وممكن الممكن أن يتم ذلك حينما يمارس الأفراد لعبا جماعيا كلعبة كثرة القدم هي لعبة تجعله يجتمع مع آخرين مما يعطيه الفرصة لبناء علاقة اجتماعية جديدة.

 

آثر الرياضة علي الفرد

 

تساعد الفرد علي القيام بممارسة أنشطته بشكل جيد ومنتظم بعيد عن ما المشاكل التي تنتج عن قلة الحركة  غير أنها تعطي جسده صحية بدنية قوية، ومواظبة الفرد على ممارسة الرياضة تعجل جسده مقاوما للأمراض وتعطيه الفرصة ليعيش حياته والتمتع بها.

والرياضة تساعد الفرد أن يبعد عن مرض السمنة أحد الأمراض الفتاكة والتي تعطى تأثيرا سلبيا على صحة الإنسان، وللأسف مرض السمنة مصاب به جزء كبير من سكان العالم وذلك بسبب بعض عدم الاهتمام بالرياضة وقلة ممارستها وتناول الأطعمة الغير صحية.

تجعل الفرد يتبع العادات الحسنة واستغلال طاقته في ممارسة الأنشطة التي تعود عليه بالنفع صحيا ونفسيا، وتبعد به عن العادات السيئة التي تسلبه طاقته بخلال قضائه لوقت فراغه بصورة خاطئة وغير صحيحة.

تعطى الرياضة الإنسان فرصة لبناء صداقات جديدة ومفيدة وتقوية شبكة علاقاته الاجتماعية بمن حوله حيث أنها تساعده على الاختيار السليم لمن يصادقهم، ويمكن أن يتم هذا من خلال الألعاب الجماعية حيث أنها تعمل على تقريب الأفراد من بعضهم البعض.

الرياضة لها دورا ليس بقليل في تكوين شخصية الإنسان حيث أنها تجعله أكثر رقيا في التعامل مع الناس، وتمنحه ثقة كبير بالنفس وتذهب جوانب شخصيته وتعطيه المقدرة على مواجهة المواقف الصعبة التي تمر  في حياته.

آثر الرياضة على المجتمع

 

 ممارسة الرياضة تملأ أوقات الفراغ لدى الشباب عندما لا يجد ما يشغلهم وتعد عليهم بكل الايجابيات السليمة والمفيدة صحيا وعقليا حيث أنها تساعدهم أن يتجه تفكيرهم إلى الطريق الصحيح.

وهى من أكبر المعالجات التي تقلل وتجد من تفشي الأمراض التي تصيب المجتمع وتهدده بحدوث الجرائم، لأن الشباب يستنزفون طاقتهم في ممارسة العادات السيئة التي تنتج عن فراغ الوقت دون استغلاله، وكلما اختفى وقت الفراغ كلما زاد الأمان للمجتمع.

وقيام الأنشطة الرياضية العالمية يساعد على تقوية الروابط بين الحضارات والبلاد لأنه عندما يشترك الرياضيين في هذه المحافل الدولية كلما زاد التعريف عن أنفسهم وعن أوطانهم وتاريخها مع معرفتهم أيضا بتاريخ وحضارة البلد المضيف للمحفل الرياضي.

تعمل الرياضة على إعطاء بنيان وجسد قوس للأفراد المجتمع مما يجعلهم قادرين على رفع الكفاءة الإنتاجية في العمل، فالجسد السليم يعطى الفرد القدرة على أن ينتج أما الجسد الغير معافى فلن تكون لديه القدرة على الإنتاج في آي نشاط.

ومن الآثار الايجابية للرياضة على المجتمع هو التقليل من تفشي الأمراض التي تنتجها قلة الحركة مثل السمنة، وحمايته أيضا مما قد يصيبه بسبب التصرفات والسلوكيات الخاطئة التي يمارسها أفراد المجتمع في تناول الغذاء، وتساعدنا الرياضة للتخلص منها واكتساب عادات سليمة.

أهمية الرياضة للطفل وأثرها على صحته وعقله

 

تعطى الرياضة لجسم الطفل العديد من الفوائد وهي ليست مقتصرة فقط على الناحية الجسدية، بل تؤثر على تكوين شخصيته حيث أنها تعطيه الثقة بالنفس وتعلمه الصبر وتفهمه ما تعينه كلمة اللعب بروح الفريق.

والرياض تجعل الطفل شخصية اجتماعيا وتعطيه الدافع ليتكيف مع البيئة الني تحيط به وهذا يحدث من خلال لعبه مع أصدقائه ومشاركته للحديث معهم، وتفهمه معنى التعاون والمشاركة من خلال العمل أو اللعب الجماعي سوء مع أفراد أسرته أو مع أقرانه.

ولا يجب أن ننسى أن روح الطفل الصغير هو اللعب لأنه لديه طاقة يريد أن يخرجها من خلاله،  ولهذا يجب علينا أن نختار له اللعبة الرياضية المناسبة التي يستطيع أن ينفس طاقته بها حتى تعد علي نفسية الطفل بالأثر الايجابي وتنمية المهارات لديه.

الرياضة تساعد في تنمية القدرات العقلية لدى الطفل حيث أنها تؤثر بالإيجاب على تفكيره وتجعله يخلق الحلول المناسبة المبتكرة للتحديات التي تواجه أثناء لعبه.

يكون مدرب اللعبة الرياضية للطفل ذكيا إذا تعامل مع التمارين الرياضية على أنها فيلما قصير أو المسرحية، وقتها يلجأ الطفل لتطبيق مع تعلمه من قفز أو جرى لأداء الشخصية التي اختير لها.

استمرار الطفل في ممارسة الرياضة تعطيه جسدا صحيا معافى وتحافظ له على قوة القلب والرئتين، وتقلل من خطر إصابة الأطفال بالسمنة فالرياضة تهدم كل الدهون التي تضر جسم الطفل، وأثر هذا يظهر عندما تتشكل العضلات صحية وقوية في مرحلة المراهقة.

فوائد الرياضة للمسنين

 

أن ممارسة الرياضة هي السلاح القوى للمحافظة علي جسم الإنسان من التعرض للإصابة بأمراض الشيخوخة، والحفاظ على سلامة العظام وتقوية العضلات التي تضعف تلقائيا بتقدم السن.

فالرياضة تساعد الرجل المسن على أن يقلل من التوتر العصبي وهذا يعمل على أعطائه راحة نفسية سليمة، وزادة القدرة على التركيز داخل أذهانهم وتجعلهم متفاعلين في المجتمع والتعامل مع أفراده.

مواظبة المسن للرياضة تقلل من خطر إصابته ببعض الأمراض المميتة مثل القلب والمخ وتساعده  في الحصول على نوما صحيا، وتحميه من الإصابة بهشاشة العظام وتمنع عنه حدوث الصداع والأرق عند النوم.

الرياضة تفيد المسن حيث أنها تعمل على توزيع الأكسجين على أعضاء الجسم وخلاياه، والرياضة تكسب المسن كمية الأكسجين التي يستهلكها شباب بعمر الثلاثين، تعمل على تقوية عضلاته والأربطة في أطرفه مما تجعله أن يستغنى عن مساعدة الآخرين.

 

فائدة الرياضة وآثرها على جسم الإنسان

 

تمنح الإنسان جسم سليما وصحيا خالي من الأمراض وتعطيه القوام المثالي لجسده بشكل جميل ومتناسق، وتبنى له عضلات قوية وصحية لأنها الرياضة تحارب مرض السمنة وتمنع من ظهور علامات الشيخوخة مبكرا.

تعمل على تحفيز وزيادة نشاط الدورة الدموية داخل جسم الإنسان وتمنع إصابته بارتفاع ضغط الدم، وتعمل الرياضة كعلاج لفتح الشهية لممن يعانون في النقص الشديد في الوزن وتعمل لزيادة وزن أصحاب الجسم النحيف.

تحسن الرياضة من عملية التمثيل الغذائي بجسم الإنسان وتساعده على التخلص من الوجبات الغذائية الغير صحية مثل الوجبات السريعة والتي تحمل الكثير من الدهون، ومساعدته أيضا في حرق السعرات الحرارية الزائدة عن احتياج الجسم.

وتمنع عن خطورة الإصابة ببعض الأمراض القاتلة مثل تصلب الشرايين والسكتة الدماغية وغيرها، وتبعده عن الإصابة بمشكلات المفاصل والعظام مع المساعدة في تقوية جهاز المناعة لحماية جسم الإنسان من الأمراض الخطيرة.

 

أثر الرياضة على عقل الإنسان

 

ممارسة الرياضة لها آثرا في عملية تنشيط العقل وتنمية الذكاء الحركي والاجتماعي لدى الإنسان، ويعمل على زيادة قوة ونشاط الذاكرة بداخل دماغ الإنسان.

تعطي له قدرة كبيرة على التركيز وتحد من تشتيت الذهن وتشويش الأفكار وتجعله سريع الملاحظة وتعمل على تقوية البديهة لديه، وتعطيه على القدرة على الصبر والتفكير الصحيح لتخلص من حالة الملل.

تساعد الرياضة الفرد على تحسين أدائه التعليمي والأكاديمي حيث تجعله يعمل على تحصيل المناهج والعلوم الدراسية بصبر، وتزيد من النمو الذهني لعقله حتى يستطيع التكيف مع البيئة التي يعيش فيها.

وتقوم الرياضة بمساعدة المخ في إفراز مادة تجعل الإنسان يشعر بأن حالته أصبحي أفضل والحصول على شعور بالراحة، وتعمل أيضا على تخليص الإنسان من بعض المشكلات التي يمكن أن تؤثر على نفسيته مثل الأرق والتوتر والقلق.