موضوع تعبير عن الرياضة للصف الخامس الابتدائي

موضوع تعبير عن الرياضة للصف الخامس الابتدائي
admin hala تعليم
ويكي حياتي :

موضوع تعبير عن الرياضة للصف الخامس الابتدائي

 

الرياضة شيء عظيم يساعد الإنسان على تنظيم حياته وتنظيم تنفسه وحركته ويساعده على إنجاز الكثير من الأشياء فالرياضة تساعد على بناء الجسم السليم وتقوية القلب والعقل، وتحدي الصعاب، والتمتع بإنجاز أكبر كم ممكن من الأعمال، فهي حقًا شيء له قيمته الكبيرة في حياتنا فبدونها نتعرض للكثير من الأمراض ونصاب بالسمنة وتضعف عضلاتنا، ولا نقوي على انجاز الكثير من المهام، ونقبل على النوم والتكاسل عن فعل الأشياء، ونقبل بشكل كبير على تناول الأطعمة الغير مفيدة والأطعمة الجاهزة، ونحيط أنفسنا بجو يفسد حياتنا ويجعلها فوضوية وغير منظمة.

فوائد الرياضة لجسم الإنسان

 

  • الرياضة تعطي الإنسان المظهر الرياضي الرائع والجذاب وتجعل جسمه رشيق ومتناسق وتجعله واثقًا من نفسه خاليًا من أي عيوب وتقوي عضلاته وتجعله جذابًا وأنيقًا.
  • الرياضة تجعل الإنسان يكسر روتينه المعتاد وتجعله يفرغ طاقته السلبية، ويشعر بالسعادة والأمل والقدرة على تحقيق المستحيل، فالرياضة تعزز التفاؤل بداخله وتجعله يبتهج.
  • ونظرًا لما تنشره الرياضة في نفس الإنسان من السعادة والبهجة والطاقات الإنجابية وتجعله مقبلًا على الحياة فهذا يجعل الإنسان محاوط بدرع حماية قوي يبعد عنه الأمراض النفسية التي من الممكن أن تصيبه خلال حياته.
  • تساعد الرياضة على فتح شهية الإنسان على الأطعمة المغذية الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة، كما أنها تساعده في التخلص من السموم التي تحملها الدهون ثلاثية الأبعاد وتجعله يتخلص من السمنة وازدياد الوزن.
  • الرياضة تعمل على تقوية المناعة لدى الإنسان وبالتالي فهي تعمل على حمايته من الإصابة بالأمراض كمرض القلب والسكر والضغط والأوعية الدموية وبعض الأمراض السرطانية وأمراض الرئة وضيق التنفس.
  • الرياضة تعمل على تنشيط العقل والذاكرة، كما أنها تساعد في حفظ المعلومات وتخزينها بشكل دائم لأنها تساعد في ازدياد معدل نبضات القلب وهذا يجعل الدم يتدفق إلى المخ.
  • وهذا الأمر يجعل المخ ينشط وتنشط ذاكرته ويصبح أكثر إقبالًا على التعلم والمذاكرة وتحصيل الدروس والعمل بكل أريحية، لأنها أيضًا تقوي عضلاته وتجعله قادرًا على تحمل الوقت الذي يعمل ويذاكر به وتخفف من الضغط النفسي والعصبي.

نصائح لممارسة الرياضة

 

  • يجب علينا عند الإقبال على ممارسة الرياضة أن نقوم بالاستيقاظ المبكر، وذلك حتى تصبح الرياضة جزء من الروتين اليومي لنا ونستطيع أن نقوم بها على أكمل وجه في الهواء الطلق صباحًا وقبل حرارة الشمس.
  • يجب علينا أن نضع مدد قصيرة في البداية ونداوم عليها ونكافئ أنفسنا على النجاح في المداومة عليها، كأن نضع بشكل مبدئي عشرة أيام ونلتزم بهم ثم نكافئ أنفسنا بفعل شيء نحبه وهكذا كل فترة نقوم بزيادة المدة لخمسة أيام.
  • سنرى حينها أن الرياضة أصبحت جزء لا يتجزأ من حياتنا، وسنقبل عليها في كل الأوقات ولن نستطيع الاستغناء عنها وستربط نفسيتنا بها، وسنعتاد عليها بشكل كامل فقط الأمر يريد منا بعض الإرادة.
  • يجب علينا أن نقوم بتحديد نوع التمرين الذي سنقدر على فعله دون أن نمل أو نشعر بأننا نريد أن نتوقف، فيجب أن نعي أن الرياضة تعني الاستمتاع ولا يجب الشعور بالضيق أو الضجر أثناء فعلها لأن هذا سيوجهنا للفشل.
  • إذا لم نقدر على تولية الأمر بأنفسنا فيجب علينا أن نذهب إلى متخصص يساعدنا في تحديد الرياضة التي يحتاجها جسمنا، ثم نقوم بوضع الخطة للالتزام بها كما أوضحنا سابقًا والعمل على الاستمتاع بها.
  • يجب علينا أيضًا أن نقوم بالاقتراب من الصحبة التي تعيننا على فعل ذلك، بالأصدقاء لهم أثر كبير جدًا في حياة أصدقائهم وإذا وجدنا من يعيننا منهم فهذا يعني أننا لن نتوقف أبدًا عن ممارسة الرياضة.
  • يجب أن نمارس الرياضة في مكان متسع يدخله الهواء، ويحبذا لو نمارسها مباشرة في الهواء الطلق، فهذا يعزز من إفادتها لها، كما يجب أن نهتم بارتداء حذاء مريح أثناء ممارسة الرياضة وملابس مريحة حتى لا نتضايق.
  • يجب علينا أن نهتم بطعامنا، وتناول أطعمة مغذية وأطعمة لا تتسبب في ازدياد سعراتنا الحرارية وتتسبب لنا في الكسل والخمول، بل يجب علينا تناو الأطعمة التي تحفزنا وتجعلنا نقبل على ممارسة الرياضة.

دور المدارس في التربية الرياضية

 

  • لا شك أن المدارس لها دور كبير جدًا في تعزيز فكرة ممارسة الرياضة في قلوب الأطفال، وتنشئة جيل رياضي قادر على مواجهة الحياة بصحة ونشاط وحب وثقة ومقدرة على فعل الكثير.
  • لابد للمدارس أن تقوم بعقد ندوات للطلاب تحدثهم فيها عن الرياضة ومعنى الرياضة وكيف نقوم بممارستها، وتشرح لهم مدى أهميتها وكيف هي تساعد الإنسان في العيش بشكل صحيح وتجنبه الكثير من الآثار السلبية والمخاطر.
  • لابد أيضًا أن تهتم المدارس بوضع وقت محدد لممارسة الرياضة داخل المدرسة مع الطلاب، وتعريفهم على أنواع الرياضة المختلفة، وتبني الطلاب الذين لديهم الموهبة في القيام برياضة معينة ودفعهم إلى الأمام.
  • يجب أن تقام في المدرسة مسابقات تنافسية في مختلف الرياضات وذلك حتى تساعد الطلاب على إبراز روح المنافسة والعمل على أنفسهم وممارسة الرياضة بشكل أكبر فهذه الفكرة مهمة جدًا.
  • يجب على المدارس أن تعي أن الرياضة عامل مهم جدًا في تنشئة الأجيال، وفي جعلهم أكثر قابلية على تلقي العلم، وأن بالرياضة ستتفتح عقولهم وتستقبل المزيد وستستطيع المدرسة تأدية رسالتها بكل سهولة ويسر.

 

أثر الرياضة على الفرد والمجتمع

 

  • الرياضة لها أثر كبير جدًا في حياة الفرد والمجتمع ، وإن كان الفرد سيتأثر بشكل كبير وإيجابي من الرياضة فهذه الإيجابية بالطبع ستعود وبشكل كبير ومباشر إلى المجتمع المحيط به
  • الرياضة ليست مجرد حركات لأجسامنا وعضلاتنا، ولكنها أسلوب صحي ومنظم للحياة يضعك أمام تحدٍ ومنافسة أمام ذاتك ويختبر مدى مقاومتك ومحاولتك لتحقيق الانتصار.
  • الرياضة تقوي العلاقات بين الأفراد، وتبث داخلهم روح المنافسة، وتجعلهم يسعون دائمًا لتحقيق ذاتهم وإبراز قوة تحملهم لأي من الصعاب التي نواجهها طوال حياتنا.
  • الرياضة تجعل إنتاج الفرد في المجتمع أكثر، لأنها تؤثر إيجابيًا على حياته وتجعله محبًا للعمل ومتحملًا لمتابعه ومقبلًا عليها بكل ثقة ولذلك يرتفع معدل إنتاجه، ويحقق العلو والرخاء للمجتمع ويزيد إبرازه بين المجتمعات الأخرى.
  • الرياضة تجعل الفرد حاملًا مسئولية ارتقاء مجتمعه وابرازه وعلو مكانته، الرياضة تجعلنا ندخل في جميع المناقشات والمناظرات العالمية التي تجري بين الدول وبعضها البعض بذكاء حاد وتام.
  • فممارسة الرياضة العقلية كالعب الشطرنج وألعاب الرماية والبازل كل هذا يعزز قوانا العقلية ويجعلنا قادرون على إجراء أي نقاش والانتصار فيه.
  • الرياضة تعجلنا نفكر بذكار نضع خطط محكمة، نعمل عقولنا، ونتلقى أكبر قدرًا من المعلومات بكل سهولة حيث أنها تعمل على تدفق الدم بداخل عقولنا فتجعلها أكثر نشاطًا ويقظة.
  • الرياضة تزيدنا ثقة، وتجعلنا نظهر بمظهر لائق، وتجعلنا نتصف بالرشاقة والجمال، والاتزان النفسي، فالرياضة تجعلنا نتحكم في أعصابنا، وتجعلنا نستطيع تنظيم عملية التنفس لدينا.
  • وعند التحكم في عملية التنفس وتنظيمها فهذا سيؤدي بنا إلى الحد من توتر الأعصاب والشعور بالقلق، والإصابة بالأرق ومرض التفكير المزن، فالرياضة تهدأ من كل ذلك وتجعلنا نتحكم به.
  • الرياضة تجعلنا أكثر تحملنا لضغط العصبي الذي نقابله في مجال العمل، ولهذا تجعل إنتاجيتنا أكبر مما يعود بالخير الكثير على المجتمع الصغير الذي نعيش فيه وهو أسرتنا والمجتمع الأكبر وهو الدولة.
  • الرياضة سلاح يحمينا من الكثير من الأخطار ومن الغباء ألا نستغله ونعبر إلى حياة مليئة بالإيجابيات والتفاؤل.