نبذة عن نجيب محفوظ

  • قام نجيب محفوظ بكتابة هذه الرواية، ونجد أنها تعد من أكثر الروايات شهرة في العصر الحديث.
  • لقد نجحت أعمال نجيب محفوظ الروائية، وذلك لارتباطها الشديد بالواقع.
  • لقد حصل هذا الكاتب العظيم على جوائز عديدة، ومن أمثلة هذه الجوائز جائزة نوبل في الأدب وذلك في سنة1988 ميلاديًا.
  • كما أن رواية اللص والكلاب تميل إلى الدراما والتراجيديا الرومانسية.

لماذا سميت هذه الرواية باسم رواية اللص والكلاب؟

  • نجد أن اسم هذه الرواية مشتق من أحداثها، وسبب تسميته هو كالآتي:
  • إن اللص هو سعيد، ونجد أن اسمه يناقض حياته، وذلك بسبب تعرضه لكثير من المشاكل.
  • ويرمز للكلاب بأنها المجتمع.
  • كما أن الفتاة التي كانت في حياة سعيد لم تكن نورًا له بل كانت عبارة عن فتاة ليل.
  • كما أن رؤوف ليس هو الشخص العطوف، ولكنه شخص قام بزرع المبادئ في نفس سعيد، ولكنه قام بالتخلي عنه في النهاية.

أهم أحداث الرواية وما تدور حوله

  • الفصل الأول: يحكي لنا عن خروج البطل وهو سعيد مهران من السجن، وذلك بعد أن قضى فيه قرابة أربع سنوات.
  • كما يذهب سعيد إلى الحي الذي كان يعيش فيه قبل دخوله للسجن، ويجتمع سعيد مع عليش، ومعهم المخبر، وعدد من الجيران، وذلك لكي يطالب بابنته وماله.
  • نجد أن عليش ينكر وجود مال لسعيد، كما أنه يرفض أن يسلمه ابنته بدون وجود حكم من المحكمة بإعطائها له.
  • وفي الفصل الثاني ينتقل الكاتب بالبطل لكي يوضح ما ينوي البطل القيام به، ونجد أن سعيد يتجه في طريقه للجبل حيث أنه سيذهب لصديق والده الشيخ.
  • وبعد أن يذهب له يبدأ الشيخ في تركيز حواره مع سعيد على تعليمه القيم الروحية، وعلى إبعاده عن الطريق الخطأ، ولكننا نجد أن سعيد يقرر في قرارة نفسه أن يقوم بالانتقام من زوجته.
  • تمر الليلة الأولى بسلام على سعيد وهو ضيف على الشيخ علي الجندي.
  • بعد ذلك ينتقل الكاتب بالبطل لكي يبحث عن صديقه فيبحث سعيد مهران عن صديقه والذي يمسى رؤوف علوان.
  • يتفاجأ سعيد بأن صديقه رؤوف قد أصبح ذو مكانة عالية، وأنه لا يتقبل مقابلته، ويبتعد عن التواصل معه.
  • ولهذه المشاكل التي يتعرض لها سعيد، والحالة النفسية الخاصة به والتي تسوء بدرجة كبيرة نجد أن سعيد يتجه إلى الخوض في رحلة انتقامية، ولنرى كيف ستنتهي هذه الرحلة؟

رحلة سعيد الانتقامية في رواية اللص والكلاب

  • يذهب سعيد إلى قصر صديقه ويبدأ في السطو عليه، ولكن هذه المرة تفشل، وتم القبض عليه.
  • ولكن نجد أنه لا يتوقف عند ذلك بل حاول القيام بقتل صديقه رؤوف، ولكنه يخطئ وبدلًا من قتل صديقه كما يريد يقتل نفسًا بريئة لا يعلم عنها شئ.
  • وتستمر محاولات سعيد في قتل صديقه، والتي تنتهي بالفشل في كل مرة.
  • وتنتهي الأحداث بأن سعيد قد استسلم للشرطة، وقامت بمحاوطته.

دور الشيخ وتأثيره على مهران

  • نجد أن الشيخ كان له دور إيجابي في الرواية حيث أنه قام بوصف الحق لمهران، وأن الحق لا يرتبط بالسلطان أو بالمال.
  • كما أنه كان يحفزه للتمسك بالعقيدة والإيمان.
  • ولكن نجد أن مهران لا يفهم مقصد الشيخ، والطريق التي يجب عليه أن يسير فيها، بل نجد أنه يرى نفسه على حق.
  • حيث أن مهران كان يرى نفسه يقوم بمطاردة المجتمع (وهم ما يرمز إليهم الكاتب باسم الكلاب)، حيث نجد أن مهران يرى أن هؤلاء الكلاب لا يستحقون أن يعيشوا.

القضايا التي ناقشتها هذه الرواية

  • لا بد أن هذه الرواية ناقشت قضايا عديدة منها الآتي:
  • ناقشت قضية الخيانة الزوجية.
  • وخيانة الصديق.
  • وخيانة المبادئ، والثورة، والألإكار.
  • ونجد أن سعيد مهران كان يرى أن الخيانة صعبة ومريرة، ويجب أن تنتهي بالموت.