مكونات العلكة التي تسبب الإصابة بمرض السرطان نجد أن البعض عندما يقرأ هذا الكلام يعتقد أنه مزحة، ويتساءل ما هذا هل هذه مزحة؟ أو هل هذا الكلام ليس كلام صحي؟ للأسف الإجابة ستكون أن هذا الكلام صحي، ويجب أن نأخذه بعين الاعتبار، حيث أن العلكة من الممكن أن تتكون من مواد خطيرة ومؤذية بشكل كبير تتسبب في الإصابة بمرض السرطان، وهذه المواد السامة الموجودة في العلكة يجب علينا أن نعرفها، وذلك حتى نبتعد عن شراء العلكة التي تشتمل على هذه المواد حتى لا نضر بأجسامنا، وندخل لها الأمراض بإرادتنا، وهذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة للحفاظ على صحة الجميع.

مادة الأسبارتام

  • هذه المادة توجد في العلكة، وهذه المادة عندما تدخل الجسم تتحول لصورة كحول الخشب، وهو عبارة عن مادة سامة.
  • وقد تتحول أيضًا للفرومالدهايد، وهو عبارة عن مادة مسرطنة، ويتم استخدام هذه المادة في العلكة، ولا يمكن للجسم أن يتخلص منها حيث أنه لا يستطيع ذلك.
  • كما نجد أن مادة الأسبارتام تتنقل من الخطورة إلى الخطورة الأكبر، وذلك لأنها تسبب العديد من الأمراض وصولًا للسرطان.
  • وبذلك فإن هذه المادة عند وجودها في العلكة تتسبب في الإصابة بالسرطان والأورام الدماغية.

كالسيوم كازيين بيبتون

  • هذه المادة توجد في علكة ترايدنت.
  • ولكننا نجد أن هذه المادة تعمل على الإصابة بالتسمم للأطفال، وتؤدي للإصابة بالسرطان.
  • يعتقد البعض أنها تعمل على تبييض الأسنان، أو أنها تعمل على تحسن القوام.
  • ولكنها في الحقيقة من أكثر المواد إيذاءً، ويجب عدم وجودها في العلكة.

مادة هيدروكستونيل الأنيسول

  • هذه المادة من المواد السامة جدًا، ومن المحظور أن يتم تناولها.
  • ولكننا نجد أن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم باستخدامها كمادة حافظة للعلكة، وللأطعمة المصنعة على الرغم من أنها ممنوعة.
  • وترتبط هذه المادة بإصابة أجهزة الجسم بالتسمم، وذلك مثل: الكلى، وتليف الكبد.
  • كما نجد أن هذه المادة من المسببات التي تؤدي للإصابة بالسرطان.

ثاني أكسيد التيتانيوم

  • يعد هذا الأكسيد من أكثر المواد المستخدمة في العلكة، وتعد من عوامل التبييض.
  • ولكن هذه المادة تتسبب في ظهور اضطرابات المناعة الذاتية، والإصابة بالربو.
  • كما أنها تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان.

وبذلك نجد أن العلكة لها أضرار كبيرة إذا كانت مشتملة على مادة من المواد التي ذكرناها، وذلك لأنها تعمل على خطر الإصابة بمرض السرطان، ونجد أن العلكة تتكون من مجموعة من الراتنجات، واللدائن، وبعض المواد البلاستيكية، والمواد المالئة، ونجد أن هذه المواد قد تكون مشتقة من البترول، وذلك مثل: البولي فينيل، والمسرطن، والبارافين، وبذلك نجد أن العلكة من المواد التي تعمل على الإصابة بمرض السرطان، كما نجد أن المواد الموجودة في العلكة قد تتسبب في الإصابة بمشاكل عديدة في الجهاز الهضمي، وخصوصًا للأشخاص الذين يشعرون بمتلازمة القولون العصبي، كما أنها قد تتسبب في الإصابة بالصداع سواء كان صداع نصفي، أو صداع توتر، وأيضًا تعد مصدرًا للتلوث البلاستيكي، وذلك لأن العلكة لا تتحلل بسبب أنها مصنوعة من مادة البلاستيك، وعلى الرغم من إنفاق الكثير من الفلوس في العلكة إلا أنها ضارة بشكل كبير، فنجد أنه يتم في إنفاقها أكثر من 14 مليار جنيه استراليني في كافة أنحاء العالم، ولذلك يجب الحذر عند تناول العلكة وقبل أن نتناولها أن نتعرف على المواد التي تمت صناعة العلكة منها، وذلك لكي يتم الحفاظ على صحة الفرد بعيدًا عن العرضة للإصابة بالأمراض، وخصوصًا مرض السرطان.