مدينة الإسكندرية

 

إن الإسكندرية تعرف بأنها عروس البحر الأبيض المتوسط، وتقع الإسكندرية على ساحل البحر الأبيض وذلك في جمهورية مصر العربية، وتعد الإسكندرية من أهم وأجمل المدن التي توجد في حوض البحر الأبيض المتوسط، وقد تم بناء الإسكندرية على يد الإسكندر الأكبر وقد دخل مصر في سنة 331 قبل الميلاد، وبعد ذلك أصبحت الإسكندرية عاصمة مصر.

وتقع مدينة الإسكندرية بالتحديد في شمال جمهورية مصر العربية، كما أنها تتمتع بأهميتها الكبيرة وذلك لأن مدينة الإسكندرية لها موقع متميز، حيث أنها تحدها من الجنوب بحيرة المريوطية، وقد تم بناء هذه المدينة وما زالت في تطور مستمر، ويوجد في هذه المدينة كثير من الازدهار في الحالة الثقافية، والاقتصادية وذلك إذا قمنا بمقارنتها بالمدن المصرية الباقية، وتعد الإسكندرية أهم وأكبر الموانئ المصرية

التقسيمات الإدارية لمدينة الإسكندرية

  • إن الإسكندرية تنقسم إلى خمسة أحياء أساسية وهي:
  • الحي الشرقي: وهذا الحي يوجد به أغلب الأماكن الراقية في المدينة وذلك مثل: جليمن وسموحة، ولوزان، وزيزيينيا، وقناة الإسكندرية، وجليم، كما أن سكان هذا الحي يصل عددهم إلى حوالي 985.786 نسمة
  • المنتزه: وهو أكبر قسم من أقسام إسكندرية، ويصل عدد السكان فيه إلى حوالي 1.190.287 نسمة
  • حي الوسط: وهذا الحي يبلغ عدد السكان به حوالي 520.450 نسمة، كما يحتوي على الكثير من القنصليات الأجنبية، والإبراهيمية وكامب شيزار
  • الحي الغربي: وهذا الحي يوجد به سكان يصل عددهم إلى حوالي 386.374 نسمة، كما أنه يحتوي على ميناء الإسكندرية
  • حي الجمرك: وهو عبارة عن حي شعبي، ويصل عدد السكان فيه إلى حوالي 145.558 نسمة

الآثار الفرعونية الموجودة في الإسكندرية

  • عندما جاء الإغريق إلى مدينة الإسكندرية حصلوا على ثلاثة تماثيل لبطليموس
  • إن هذه التماثيل قد تمت صناعتها من الطابع الفرعوني كما أن هناك ثمان وعشرين تمثالا على شكل أبو الهول
  • ونرى انتشار بعض المسلات الفرعونية التي قد قام البطالمة بانتزاعها من هذه المدينة وقاموا بتهريبها لدول غريبة
  • ومن أهم الآثار الفرعونية الموجودة لدينا:
  • معبد الرأس الأسود: وهذا المعبد يرجع تاريخ بناءه إلى نهايات القرن الثاني وإلى بداية القرن الثالث الميلادي، وهذا المعبد يضم كثير من التماثيل مثل: أوزوريس، وكايزيس، وفاربوكراتيس
  • معبد القيصرون: وهذا المعبد يوجد بداخله مسلتان يحتويان على أسماء الملوك الفراعنة ومنهم: تحتمس الثالث، وسيتي الأول، ورمسيس الثاني، وإحدى هذه المسلات قد تم نقلها إلى لندن، وواحدة أخرى تم نقلها إلى نيويورك في سنة 1877م
  • عمود السواري: لقد تم إنشاء هذا العمود على يد بوستموس في القرن الثالث الميلادي، وقد تبقى هذا العمود من معبد السيرابيوم، ويوجد فوق تل باب سدرة، ويمتد طول هذا العمود لأكثر من سبع وعشرين مترا، وهذا العمود عبارة عن عمود تمت صناعته من حجر الجرانيت الذي يتميز بلونه الأحمر
  • المنارة الفرعونية: هذه المنارة تشكل رمزا للمدينة وذلك نظرا لأنها منارة للعلوم والثقافة، وقد قام الفراعنة بتشكيل هذه المنارة، وهي فريدة من نوعها من حيث عظمتها، ولكن للأسف قد حدث زلزالا مدمرا قام بتدمير هذه المدينة وألحق بها الضرر

معالم مدينة الإسكندرية

  • تحتوي الإسكندرية على متحف المجوهرات الملكية وهو موجود في منطقة زيزينيا، ويرجع تاريخ نشأة هذا المتحف إلى سنة 1919م، وكانت مساحته تصل إلى 4185متر مربع، ويشتمل هذا المتحف على مجموعة مجوهرات هامة
  • المتحف اليوناني الروماني: وهذا المتحف يرجع تاريخ افتتاحه إلى سنة 1892 وقام بافتتاحه الخديوي عباس الثاني، ويشتمل على مجموعة من التحف، والآثار والتي يرجع عصرها إلى العصر الروماني وعصر البطالمة
  • متحف الإسكندرية القومي: ويوجد هذا المتحف في شارع فؤاد في قلب المدينة، ويشتمل هذا المتحف على أكثر من 1800 قطعة
  • مقابر الشابطي الأثرية: ويوجد بين هذه المقابر طريق الكورنيش، وشارع بور سعيد، وقد تم استخدام هذه المقابر للممالك والقبائل المختلفة التي جاءت للمدينة في خلال القرنين الثاني والثالث الميلادي