أصبح العالم في نمو وتزايد سكاني، وذلك ترتب عليه حدوث توسع في العمران، وبالتالي ازدادت حركة النقل والمواصلات بدرجة كبيرة عن ما مضى، وبذلك أصبح هناك حاجة للاهتمام بشبكة المواصلات والنقل، ولذلك أصبح هناك ضرورة لوجود مهندسين متخصصين في إنشاء الطرق، وذلك لكي يقوم هؤلاء المهندسين بإنشاء الطرق، والاهتمام بهندسة النقل والمواصلات، وهذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة بشيء من التفصيل.

تخصص هندسة النقل والمواصلات

  • تتألف هذه الكلية من عدة أقسام، وهم كالآتي:
  • هندسة القطارات.
  • وهندسة الطرق.
  • وهندسة الموانيء والمعابر المائية.
  • كما أن هناك هندسة المطارات.
  • ويتعلم الطالب في هذه الفروع من الهندسة الرياضيات، والفيزياء، والرسم الهندسي، بالإضافة لعدة مقررات هامة، وهي كالآتي:
  • يدرس الطالب أسس التنظيم الهندسي الخاص بالطرق، وكيفية القيام بتصميم الطبقات للطرق وذلك بحسب المواصفتا العلمية الصحيحة.
  • كما يتم دراسة نقل بحري ومرافيء ويتناول فيها كيفية تصميم الأرصفة، وما هي المداخل الخاصة بالسفن، وأيضًا يدرس كواسر الأمواج.
  • ويدرس أيضًا المساحة الطبوغرافية والتي يتعرف فيها على إجراءات المسح الطبوغرافي وكيف يعرف العناصر المساحية الخاصة بالطريق.
  • مرور ومن هذه المادة يتعرف الطالب على كيفية تصميم الطرق باتجاهين، وكيفية تصميم الإشارات الضوئية.
  • المطارات والتي من خلالها يتعرف على أقسام وطبقات الرصف التي تعد مهبطًا للطائرات.
  • كما أنه يتم تدريس تخطيط النقل وذلك لمعرفة التنبؤات المستقبلية لتوزع المرور.

لماذا يلجأ البعض لدراسة تخصص هندسة النقل والمواصلات؟

  • لا بد أن هذا التخصص له أسباب لكي يقوم الشخص بدراستها، ونجد أن هذه الأسباب كالآتي:
  • إن هندسة النقل ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالبنية التحتية للحياة، ومن خلالها يستطيع المتعلم أن يقوم بدمج المعرفة الهندسية التي تعلمها مع التدريب العملي الذي يقوم به.
  • كما نجد أن هذا المجال يعطي الفرصة لاستخدام أفضل التقنيات الحديثة في مجال المرور والنقل.
  • كما يساعد على التعرف على الحلول الهندسية للمشاكل التي تقابلنا في الطرق والمرور.
  • ونجد أيضًا أنها تعلمنا الخطط الموضوعة لربط أنظمة المرور بشكل يتناسب مع الاحتياجات المستقبلية للنقل.

المجالات المتاحة للعمل لخريجي هندسة النقل والمواصلات

  • يمكن لخريجي هذا القسم أن يعمل في عدة مجالات، وهي كالآتي:
  • أن يعمل في مؤسسة تابعة لوزارة النقل أو وزارة التخطيط أو الهيئة العامة للمساحة.
  • أو يعمل في شركة استشارات وهي الشركة التي تتعامل مع المؤسسات الحكومية أو مع الشركات الخاصة لتوفير معدات النقل.
  • أو يقوم بالعمل في النقل والمواصلات كباحث أو كمحاضر في الجامعات.
  • كما يمكن له العمل في شركة مقاولات، أو في شركة أعمال هندسية ودراسة طرق.
  • وبذلك نجد أن مجال عمل خريجي هندسة النقل والمواصلات كثيرة ومتعددة، ويمكن له أن يعمل في المجال الذي يريده ويخص النقل والمواصلات.

مجالات الدراسات العليا بعد التخرج من هندسة النقل والمواصلات

  • يمكن لمهندس النقل والمواصلات أن يكمل دراسته العليا والتي يحصل منها على درجة الدكتوراة والماجستير والتي تشتمل على عدة برامج ماجستير، وهي كالآتي:
  • ماجستير في هندسة السكك الحديدية.
  • كما يمكن إكمال الدراسة والوصول لماجستير في النقل وتصميم السيارات.
  • أو ماجستير في أنظمة النقل الذكية.
  • أو ماجستير في هندسة نظم النقل.
  • أو ماجستير في النقل وفي تكنولوجيا المعلومات الجغرافيا.

ما الفائدة من الدراسات العليا في مجال هندسة النقل والمواصلات؟

  • نجد أن الشخص الذي يقوم بتكملة الدراسات العليا في مجال هندسة النقل والمواصلات يحصل على الآتي:
  • يصبح لديه خبرة ومعرفة أكبر في مجال تصميم وتنفيذ الطرق والسكك الحديدية.
  • كما يصبح لديه إمكانية للعمل مع شركات تخطيط وتنفيذ طرق بشكل أفضل.
  • ويصبح أيضًا لديه إمكانية أن يعمل في مجال التدريس في الجامعات.
  • أو يمكن له أن يساهم في التعليم الهندسي، وذلك من خلال المشاركة في دورات التعليم.
  • كما أنه يستطيع عرض المقترحات والتصاميم بالإضافة إلى إمكانية كتابة التقارير العلمية.