الهندسة النووية من أحدث التخصصات في الوقت الحالي، كما أنها من التخصصات التي قد تسبب المشاكل على المستوى الدولي، وبذلك نجد أن الهندسة النووية من مجالات الهندسة التي يتم استخدام الطاقة النووية فيها، وذلك بحسب الجهة التي يعمل بها المهندس النووي، وسوف نتعرف في هذه المقالة على كل ما يخص الهندسة النووية.

المحتوى الدراسي الذي ندرسه في الهندسة النووية

  • يقوم الطالب بالتخصص في دراسة الهندسة النووية فيقوم بدراسة عدة مقررات، وهي كالآتي:
  • بناء وتصميم المفاعلات النووية.
  • ودراسة المواد المشعة والنظائر.
  • والوقاية الإشعاعية.
  • والتخطيط لمشاريع الطاقة النووية.
  • والتشخيصات الإشعاعية.
  • والتأثيرات الإشعاعية في المجال البيئي، والمجال الصحي.
  • والتصوير والتحليل الإشعاعي.

تخصصات الهندسة النووية المختلفة

  • هناك عدة تخصصات للهندسة النووية، ومن هذه التخصصات نجد الآتي:
  • النمذجة والمحاكاة: حيث نجد أن المهندسين النوويون يقومون بالعمل مع بيانات النيوترون وجاما والتدريع الإشعاعي، كما يقومون بالمشاركة في الأبحاث التي تتعلق بنقل النيوترونات أو تتعلق بالمفاعلات.
  • والانصهار النووي وعلوم البلازما: حيث أن المهندسين المتخصصين في هذا الفرع يقومون بالتخصص في معالجة مفاعلات الاندماج والبلازما، وهذا التخصص يرتبط بالأبحاث الطبية التي تعمل على توصيل الأدوية النانوية أو تعمل على تطوير الأغطية التي تخزن النفايات النووية.
  • كما أن هناك المواد النووية: وفي هذا التخصص يتم دراسة أساليب البحث في المواد النووية وذلك للحد من تدهور هذه المواد في محطات المفاعل النووي، والقيام بتحليل دورات الوقود، والمواد التي تتحمل درجة إشعاع محددة لكي يتم اكتشاف طرق لإطالة عمر المفاعلات.
  • المفاعلات النووية: والمختصين بهذا القسم يقومون بتدريس كل ما يخص المفاعل النووي، فنجد أن مهندسي المفاعل النووي يقومون بإجراء المفاعل النووي، وتصميم الوقود النووي، وبذلك يصبحوا خبراء في الهيدروليكا الحرارية، وفي تكنولوجيا الانشطار.
  • كما أن هناك قسم يختص بكشف الإشعاع والقياسات، ومن خلاله يقوم المهندسون النووين طرقًا جديدة تساعد في الكشف عن الإشعاع، ومن أهم أهدافهم القيام بفحص المواد فحصًا غير مدمر.
  • الأجهزة الطبية: والتي من خلالها يتعرف الطلاب على كيفية القيام باختبار الأجهزة الطبية، وتطويرها، كما يتم البحث عن المواد المشعة التي تساعد في تشخيص المرض من خلال استخدام النووي في الطب.

ماذا تفعل لكي تصبح مهندس نووي؟

  • بالطبع هناك أمور تساعدك على أن تصبح مهندس نووي، ومن هذه الأمور نجد الآتي:
  • يجب على الطلاب الذين يهتمون بدراسة الهندسة النووية أن يقوموا بأخذ دروس في المواد الرياضية والكيمياء والفيزياء والبيولوجيا في فترة الثانوية العامة، وذلك لكي يستطيعوا قادرين على الخوض في مجال الهندسة النووية.
  • كما أن وظائف الهندسة النووية تطلب أن يحصل الشخص على درجة بكالوريوس، بينما بعد الوظائف الأخرى تتطلب الحصول على ماجستير أو دكتوراة.
  • ونجد أن برامج درجة البكالوريوس تتكون من عدة فصول دراسية ومختبرات، ودراسات ميدانية مثل: مباديء الهندسة، والرياضيات، كما أن هذا القسم يهتم بالبرامج التعليمية التعاونية في أثناء الدراسة.

مجالات عمل خريجي الهندسة النووية

  • يتخرج مهندس الهندسة النووية فيجد أن أمامه سوق هائل من الوظائف المتميزة، ومن أمثلة هذه الوظائف نجد الآتي:
  • الهيئات الوطنية العسكرية.
  • المفاعلات النووية لتوليد الطاقة الكهربية.
  • كما يمكن العمل في المراكز البحثية العلمية التي تقوم باستخدام الطاقة النووية.
  • أو يمكن العمل في مراكز طبية تشتمل على الطاقة النووية في الكثير من تطبيقاتها المختلفة.
  • ويمكن العمل في الهيئات المتخصصة بالكشف عن المعادن بتطبيقاتها المتعددة.
  • أو يمكن العمل في رصد الإشعاع النووي، أو في هيئات مكافحة تلوث البيئة.
  • كما يمكن العمل في المراكز الجيولوجية المتخصصة عن التنقيب، وعن المعادن.
  • ويمكن العمل في المؤسسات الأمنية المسئولة في الكشف عن مواد نووية.