يوجد الكثير من المهارات التي يجب أن يتم تعليمها للطفل، وهذه المهارات يحتاج لها الطفل لكي يواجه التحديات المستقبلية التي تقابله، وبالطبع نجد أن الحياة في المستقبل تختلف عن الحياة في الماضي، وبالتالي تختلف حياة الشخص في المستقبل، وأصبح الطفل بحاجة لإعادة تأهيله بشكل يتناسب مع العالم الحديث، وذلك لكي يكون أقدر على مواجهة تحديات الحياة، وبذلك فقد تحولت مناهج التعليم والتدريس في الأوقات الأخيرة فأصبح أمامنا التعليم الرقمي، وتعلم مهارات الكمبيوتر، ورموز الكتابة، وأصبح ذلك أوسع مما كان بشكل كبير، وسوف نتعرف في هذه المقالة على المهارات التي يجب تعليمها للطفل.

مهارات حركية جسمية

  • يجب أن يتم تعليم الطفل المهارات الحركية الجسمية، ومن أمثلة هذه المهارات نجد الآتي:
  • مهارات التوازن، والسيطرة على العضلات الخاصة به، وذلك من خلال تعويد الطفل على القيام بتزرير ملابسه بمفرده، والعمل على تصفيف شعره، بالإضافة إلى رمي الكرة، والقدرة على لقفها، أو العمل على رسم الخطوط والدوائر.، بالإضافة لمهارات القراة والكتابة.
  • وكل ذلك وهو في سن صغيرة.
  • كما يتم التدريب على مهارت الأرجل، وذلك من خلال التدريبات الرياضية.

مهارات الإدراك الحسي

  • يتم تدريب الطفل على مهارات الإدراك.
  • وتعليمه كيف يميز بين الأشياء.
  • وكيف يتفاعل مع البيئة من حوله.
  • كما أن هذه المهارات الحسية كثيرة ومتعددة، ومنها نجد الآتي:
  • مهارات التميز البصري: وهي عبارة عن المهارات التي تساعد الطفل في أن يميز بين الألوان والأحجام، والأشكال.
  • وهذه المهارات تشتمل على أنشطة للمقارنة بين الأحجام والأطوال المختلفة.
  • وأنشطة تساعده في الإشارة للأشياء.
  • كما أن هناك مهارات التميز السمعي.
  • وهذه المهارات تساعد الطفل في أن يميز ما يسمعه.

استيعاب الأنظمة الجديدة

  • لا بد أن تغير المناهج التعليمية هو فائدة كبيرة للطفلز
  • فقد تم تغيير التعليم وأصبح بإمكان الطفل تعلم برمجة الكمبيوتر في المدرسة.
  • كما أنه استطاع تعلم الكثير من الأنظمة المستقبلية، وذلك مثل: الديناميكات الكمية واستطاع التعرف على علم الوراثة.
  • كما أنه تعلم منطق الشفرة، وتعلم أيضًا كيفية القدرة على التكيف والتعلم.

تطوير مجال التعليم للتواصل بالأفكار المعقدة

  • كما أن مجال التعليم تطور فأصبح هناك إمكانية للتواصل بالأفكار المعقدة.
  • فقد اهتم التعليم بوجود مواضيع خاصة بالتكنولوجيا، والعلوم، والرياضيات، والهندسة.
  • كما أن هذه المجالات تعد أمرًا هامًا بالنسبة للطلاب لكي يفهموا العالم من حولهم.
  • ونجد أن هذه الأفكار العميقة تحتاج لمهارة عالية لكي يتم توصيلها، ويتفهمها الطالب.

غياب العواطف

  • على الرغم من وجود الكثير من الماكينات التي تعمل بتصاميم مختلفة.
  • إلا أن غياب العواطف يجعل من الصعب تصميم منتجات وعمليات جيدة.
  • كما أنه من المتوقع أن يزيد الطلب على المهارات التصميمة في العقود المقبلة.
  • وذلك في الوقت الذي يتم فيه زيادة العمليات التحليلة بشكل تلقائي.
  • وهذه الآلات التي على الطالب أن يتعرف عليها، ويتفهم كيفية عملها من أمثلتها: التحليل الطبي، والبحوث القانونية.
  • وهناك أمور لا تفعلها الآلات أبدًا مثل: رؤية الخسارة في لعبة little league، أو انكسار قلب الحاسب بسبب رؤية أمر يحزنه.
  • ولذلك فإن الآلات لا يمكن لها أن ترتبط بالإنسان، أو تظهر عليها أي عواطف.
  • ولذلك مهما تعلم الطفل من مهارات تعينه على فهم الحياة بعد ذلك فلا بد أن نعلم أن الآلة لا تكون قادرة على الارتباط بالإنسان بشكل كلي.