بدأ الإنسان منذ أن بدأ الخلق في البحث عن مصادر الطاقة الطبيعية التي خلقها الله له، وذلك حتى يستخدمها في الأعمال التي يريدها، ونجد أن الطاقة النووية عندما اكتشفها الإنسان اعتبروا أن اكتشافها أمرًا عظيمًا، وأنه قفزة علمية اعدت في تطور الإنسان، ولكن تم استخدام الطاقة النووية باعتبارها سلاح ذ وحدين، وذلك لأنها من الممكن استخدامها في الأغراض السليمة، ومن الممكن استخدامها في أغراض أخرى غير سلمية، وسوف نتعرف في هذه المقالة على الاستخدامات المتعددة للطاقة النووية.

استخدام الطاقة النووية في توليد الكهرباء

نرى أن الطاقة النووية تساعدنا في إنتاج الكهرباء، وعلى هذا الأساس تم إنشاء مفاعل نووي يعد أول مفاعل في سنة 1954 وهذا المفاعل يتم من خلاله إنتاج الطاقة الكهربائية، وبعد ذلك تم إنشاء أول محطة لاستخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء في بريطانيا في سنة 1956، ونلاحظ أن الطاقة النووية تقوم بتزويد العالم كله بطاقة كهربائية تصل إلى أكثر من 16%، كما نجد أن اليابان تحصل على الطاقة الكهربائية من الطاقة النووية بنسبة تصل إلى 30%.

استخدام الطاقة النووية في مجال الزراعة

تساعد الطاقة النووية في مجال الزراعة بشكل كبير لدرجة أننا وجدنا أن هذا العصر الذي يتم فيه استخدام الطاقة النووية في الزراعة يمكن أن نسميه عصر الزراعة النووية، حيث أنها قد ساعدت على استخدام الإشعاع لدراسة خصائص العلاقة بين الأرض، والمياه، والنبات، وذلك للوصول إلى حقائق ومعلومات أساسية، كما تم الاهتمام بدراسة الأراضي ومكوناتها، وخصائصها، ونجد أن الطفرات النباتية للنبات قد أدت لنتائج مبهرة، وقد تم استخدام أشعة الطاقة النووية للتأثير على جينات النباتات وبذلك يتم تحسين المحاصل الزراعية بدرجة كبيرة.

الطاقة النووية ودورها في مجال الصيدلة والطب

لا شك أن الطاقة النووية لها دور كبير وأساسي في مجال الصيدلة والطب، حيث نجد أن هناك مواد تساعد في تحديد المرض الذي أصيب به الشخص من خلال النظائر المشعة، حيث أن هذه النظائر المشعة تساعد في معرفة بعض الأمراض مثل: سرطان البروستات، كما تكشف عن تحديد الغدد السرطانية الموجودة في الجسم، بالإضافة إلى تصوير الأمراض التي توجد في القلب، كما نجد أن الطاقة النووية قد دخلت في العلاج بدرجة كبيرة حيث ساعدت في علاج الأورام السرطانية، وأيضًا في علاج حالات هبوط ضغط الدم، وفي الحالات التي توضح إصابة الشخص بالذبحة الصدرية، كما أن هذه الطاقة ساعدت بدرجة كبيرة في معرفة تأثير الدواء على جسم الإنسان، وكيفية تحوله داخل الجسم.

استخدام الطاقة النووية في مجال الصناعة

لقد تم استخدام الطاقة النووية في التطبيقات الصناعية بدرجة كبيرة، ولذلك نجد أنها تساعد في معرفة المستوى العالمي لإجراء العمليات الصناعية، كما أنها تساعد في استخدامها في الماكينات حيث يتم استخدامها في صناعة النفط لكي تقوم بالمساعدة في تحديد كمية النفط الموجودة وسرعتها في الدخول للأنابيب، كما أنها تدخل في صناعة الرقائق فتقوم بتحديد سمك الرقائق، وتساعد في تعديلها أيضًا.

الأسلحة النووية تعتمد على الطاقة النووية

نجد أن الطاقة النووية تدخل في صناعة الأسلحة النووية، حيث نجد أن هذه الأسلحة تعتمد على قيام نواة اليورانيوم 235 بالانشطار، أو نواة البلوتونيوم 239 بالانشطار، وبذلك يحدث تفاعل متسلسل لحظي، ومن خلاله يتم إنتاج انطلاق الطاقة النووية، كما يساعد في التحكم في وقت التفاعل من خلال فحم الجرافيت، ونجد أن الطاقة النووية أصبحت في الوقت الحالي هي البديل لمتطلبات الطاقة فأصبحت كثير من الدول تقوم باستخدامها، وبذلك نلاحظ أن هذه الطاقة عندما تدخل في أي سلاح فإنها تجعل فيه تفاعلات انصهارية، أو تفاعلات انشطارية مثل: القنبلة الذرية.